قصة سورة عبس

قصة سورة عبس
قصة-سورة-عبس/

دعوة النبي نفرًا من قريش للإسلام

من هم الرّجال الذين كان يدعوهم الرّسول صلّى الله عليه وسلّم؟

جاء في حديثٍ روته أمّ المؤمنين عائشة وجمعٌ من الصّحابة الكرام -رضوان الله عليهم جميعًا- أنّ النّبّيّ -صلّى الله عليه وسلّم- كان مرّةً في مجلس من المجالس يدعو رجالًا من قادة قريش وكبرائها، وقد كان المجلسُ يجمع داخله رجالًا تحسب لهم قريش العظمة، مثل: أبو جهل بن هشام وعتبة بن ربيعة وأبيّ بن خلف، والعبّاس بن عبد المطّلب -رضي الله عنه- فكان يدعوهم للدخولِ في دينِ الله -عزّ وجلّ- ويرغّبهم فيه ليُسلموا ويتركوا عبادة الأوثان.[١]


هل نزلت سورة عبس من أجل حادثة معينة؟ لمعرفة ذلك قم بالاطلاع على هذا المقال: سبب نزول سورة عبس


مجيء الرجل الأعمى للنبي صلى الله عليه وسلم

 ما اسم الرجل الأعمى الذي جاء إلى الرسول صلّى الله عليه وسلّم؟

بينما كان رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- يدعوا أولئك الرّجال من كبراء قريش إذ أقبل عليه واحدٌ من الصّحابة -رضوان الله عليهم- وكان اسم هذا الصّحابيّ هو عبد الله بن أمّ مكتوم، وهو رجلٌ أعمى، فأقبل هذا الصّحابيّ -رضي الله عنه- إلى رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- يسأله عن مسألةٍ ما ويلحّ عليه في طلب إجابتها.[٢]


ويمكنك قراءة المزيد حول سورة عبس وما تحويه من مقاصد بالاطلاع على هذا المقال: مقاصد سورة عبس


إعراض النبي عن الرجل الأعمى

لماذا التفت النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- عن عبد الله بن أمّ مكتوم؟

أمّا رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- فقد كان طامعًا في إدخال أولئكَ القومِ من قريشَ في الإسلام فأعرَضَ عن عبد الله بن أمّ مكتوم وعبس في وجهه والتفتَ إلى أسيادِ قريش يدعوهم إلى الإسلام.[١]


وللاستزادة حول سورة عبس وأبرز محاورها يمكنك الاطلاع على هذا المقال: تأملات في سورة عبس


عتاب الله تعالى للنبي صلى الله عليه وسلم

لماذا عاتب الله تعالى نبيه في سورة عبس؟

فلمّا أنهى رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- حديثه مع أولئكَ القومِ أنزلَ الله -عزّ وجلّ- عليه سورة عبس: {عَبَسَ وتَوَلّى* أَنْ جاءَهُ الأَعْمَى}،[٣] معاتبًا إيّاه في إعراضه عن عبد الله بن أمّ مكتوم والتفاته عنه إلى أولئك القومِ من المشركين.[١]


هل إعراض النبي عن ابن أم مكتوم يطعن في نبوته؟

ولا ينبغي للمسلمِ أن يظنّ برسولِ الله -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه ارتكبَ خلقًا ليس بحميدٍ في إعراضه عن عبد الله بن أمّ مكتومٍ -رضي الله عنه- وذاك أنّ ابن أمّ مكتومٍ -رضي الله عنه- جاء إلى رسولِ الله -صلّى الله علسه وسلّم- في فترةٍ كان النّبيّ منشغلًا فيها، فمِن الطّبيعيّ أن لا يستجيب له رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وهو مشغولٌ بدعوة أولئك ولكنّ سنّة الله -عزّ وجلّ- تأبى للأنبياءِ إلّا أن تكون أخلاقهم أعلى بكثيرٍ من الخلقِ الطبيعيّ، فقد عاتبَ الله -جلّ في علاه- رسولَه -صلّى عليه وسلّم- على أنّه كانَ عاديًّا وطبيعيًا، فأيّ تعظيمٍ وأيّ تكريمٍ لرسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في هذا العتاب. [٤]


كما ويمكنك التعرّف على ما ورد في عبس سورة فصلت بالاطلاع على هذا المقال: فضل سورة عبس

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت السيوطي، الدر المنثور في التفسير بالمأثور، صفحة 416. بتصرّف.
  2. محمد علي الصابوني، مختصر تفسير ابن كثير، صفحة 599. بتصرّف.
  3. سورة عبس، آية:1-2
  4. [وهبة الزحيلي، التفسير المنير للزحيلي، صفحة 62. بتصرّف.

129988 مشاهدة