قانون التسلل في كرة القدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢١ ، ٢٠ مارس ٢٠٢١
قانون التسلل في كرة القدم


ماذا يُقصد بوضعية التسلل في كرة القدم؟

التسلل في كرة القدم (بالإنجليزية: Offside the soccer ball)، هو أحد قواعد كرة القدم، والذي يعني: "أن يتجاوز اللاعب المُهاجم لاعب مُدافع قريب من الفريق الخصم عند تمرير كرة القدم إليه"[١]، يتساءل العديد من الأشخاص لماذا وضع قانون التسلل خاصّةً أنّه مُربك للاعبين، إلا أنَّ أهميته كبيرة في قانون كرة القدم؛ حيث إنّه يمنع الأشخاص المتواجدين حول منطقة الجزاء والذين لا يُساهمون في اللعب، وينتظرون وصول الكرة إليهم فقط، وبالتّالي فإنَّ قاعدة التسلل في كرة القدم دقيقة للغاية.[٢]


يجب على جميع المُهتمين بكرة القدم، بالإضافة إلى اللاعبين، معرفة قاعدة التسلل في كرة القدم، باعتبارها من أهم وأدق قواعد كرة القدم، وغالبًا ما يقع العديد من اللاعبين في شباكها، فمن الواجب مُراعاتها أثناء اللعب دائمًا.


متى يحتسب التسلل في كرة القدم؟

هُناك العديد من الحالات التي يتعين على حكم المُباراة عند توافرها أن يقوم باحتساب التسلل وفقًا لقواعد التسلل والتحكيم، وهذه الحالات كالآتي:[٢]


  • يعتبر اللاعب متسللاً إذا وقف في مركز لا يوجد فيه لاعب منافس بينه وبين حارس مرمى الفريق المنافس.
  • أن يحاول اللاعب المُتسلل منع الخصم من اللعب أو القدرة على لعب الكرة من خلال إعاقة خط رؤيته.
  • على الحكم احتساب التسلل إذا استفاد اللاعب المُتسلل من خطأ وقوعه بالتسلل؛ كأن يقوم بتسديد الكرة.
  • أن يقوم اللاعب المُتسلل بعمل واضح يؤثر على قدرة الخصم على لعب الكرة.
  • أن يكون اللاعب في وضع تسلل، وليس شرطًا أن يلمس الكرة، يكفي أن يموه لتمريرها.


في حال توافر أحد الحالات السابقة، يجب على حكم المُباراة إعلان وقف اللعب بصورة مؤقتة، ومنح ركلة حرة غير مباشرة للفريق الخصم، ليتم تسديدها من المكان الذي حدثت فيه المخالفة، وهذه القواعد حتميّة ومُلزمة في قانون كرة القدم، ولا يجوز مُخالفتها.


متى لا يحتسب التسلل في كرة القدم؟

صحيح أنّ الحكم مُلزم باحتساب التسلل في حال وقعت أي من حالاته، لكن هُناك عدد من الحالات التي لا يحتسب فيها التسلل، وهي:[٣]


  • استقبال الكرة بصورةٍ مُباشرة من ركلة مرمى أو رمية تماس أو الضربة الركنية.
  • لا يجب احتساب التسلل إذا كان اللاعب قبل منتصف الملعب؛ أي إذا كان اللاعب في منتصف الملعب الخاص بفريقه.
  • لا يكون اللاعب في موقف تسلل إذا كان بمستوى ثاني آخر خصم.
  • لا يكون اللاعب في موقف تسلل إذا كان بمستوى آخر اثنين من اللاعبين التابعين لفريق خصمه.


لكل قاعدةٍ عامة استثناء، كذلك الحال بالنسبة إلى قواعد كرة القدم، وبشكلٍ خاص قواعد التسلل، إذ إنّه لا يجوز احتساب التسلل في جميع الحالات، بل يجب مُراعاة الحالات التي لا يُحتسب على إثرها التسلل، لذلك قواعد التسلل هي قواعد دقيقة للغاية.


ما هي عقوبة التسلل في كرة القدم؟

في القدم لم يكن قانون التسلل موجودًا كما هو في الوقت الحالي، حيث ظهرت العديد من قواعد التسلل، منها ما يكون اللاعب مُتسللًا، ومنها عكس ذلك، أمّا عن عقوبات التسلل في الوقت الحالي فهي كالآتي:[٣]


  • عند وقوع اللاعب في خطأ التسلل، يمنح الحكم الفريق الخصم ضربة حرة غير مُباشرة، من المكان الذي وقع فيه التسلل.
  • إذا بقي اللاعب المُتسلل ثابتًا في مكانه دون أن يتحرك وقام فريقه بتسديد هدف في مرمى الخصم، يُحسب الهدف، لكن إذا تدخل اللاعب المُتسلل يُلغى.
  • إذا وقع اللاعب المُتسلل قبل تسلله وتسلمه للكرّة، يتم احتساب ضربة حرة غير مُباشرة للمهاجم.
  • يجب تحذير اللاعب الذي يغادر الملعب عمدًا، ويدخل مرة أخرى بدون إذن الحكم، ولا يُعاقب على التسلل.


قانون التسلل في كرة القدم كأيِّ قانونٍ آخر يفرض عقوبات في حال مُخالفة أي من قواعده، وهذه العقوبات لم يتم فرضها عبثًا، بل وضعت من أجل مُراعاة قواعد اللعب وشروطها، وتنظيم عملية اللعب وفقًا لأصولها، وعدم إتاحة أي فرصة لحدوث التسلل.


متى طُبّق قانون التسلل في كرة القدم؟

في الأنظمة التكتيكية المبكرة، كانت الفرق تلعب بما يصل إلى ثمانية مهاجمين؛ لأن الوسيلة الوحيدة لتقدم الكرة كانت بالمراوغة، ومع ذلك كان هناك معارضات قوية لهذا النهج من شيفيلد، التي لم تتضمن قواعدها التسلل، لكن تم حل الخلافات في نهاية المطاف، وذلك في أواخر ستينيات القرن التاسع عشر عندما اتخذ الاتحاد الإنجليزي قرارًا بالغ الأهمية بتبني قاعدة اللاعبين الثلاثة، حيث يُطلق على المهاجم التسلل إذا تم وضعه أمام ثالث مدافع.[٤]


في عام 1863م عندما صاغ اتحاد كرة القدم القوانين الخاصة بها، أعلن أنه لا يجوز ضرب الكرة من خلف خط المرمى، إلا أن هذه القاعدة لم يتم العمل بها بصورةٍ كبيرة، لكن تم تبنيها من قبل اتحاد كرة القدم في لندن، مع وجود قانون لاتحاد شيفيلد لكرة القدم، والذي يُشبه إلى حدٍ كبير قانون التسلل المعروف اليوم، حيث نص قانون شيلفيد على أن أحد أعضاء الفريق الخصم يجب أن يكون بين المهاجم والهدف، في حين أعلنت قاعدة كامبريدج أنه يجب أن يكون أكثر من ثلاثة.[٥]


عندما تم تعديل قوانين اللعبة في عام 1866م، تم التوصل إلى حل وسط، وهو تبني قاعدة كامبريدج مع إحداث تغيير وهو "ثلاثة لاعبين على الأقل" بدلاً من "أكثر من ثلاثة"، وفي عام 1925م تغيرت القاعدة إلى "خصمان" بدلاً من ثلاثة وحدثت زيادة ملحوظة في عدد الأهداف المسجلة[٥]، في عام 1990م تم تعديل قانون التسلل من قبل اتحاد الفيفا، وهو قانون التسلل النافذ والمعمول به حاليًّا، بما في ذلك قانون التسلل في حالة انفراد اللاعبين، وقانون التسلل في حالة خروج الحارس.[٤]


قواعد التسلل في كرة القدم من القواعد القديمة جدًا، فهي ليست وليدة العصر الحالي، حيث عُمل بها حتّى يشترك جميع اللاعبين في اللعب، وعدم إدخال أي نوع من الملل لروح المُباراة، ويبقى الجماهير مُنجذبين باستمرار لها.

المراجع[+]

  1. "Explaining the Offside Rule", orlandocitysc, Retrieved 4/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "What is the offside rule? Football law explained - and how VAR affects it", mirror, Retrieved 4/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "OFFSIDE", thefa, Retrieved 4/3/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Ten dates that changed the game (1925-present)", fifa, Retrieved 12/3/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "What Is The Offside Rule in Football?", football stadiums, Retrieved 4/3/2021. Edited.