عدد حكام كرة القدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٨ ، ٢٩ أكتوبر ٢٠١٩
عدد حكام كرة القدم

الاتحاد الدولي لكرة القدم

تُعد لعبة كرة القدم اللعبة الشعبية الأولى عالميًا على صعيد اللعب والمُتابعة، ويعود تاريخها إلى القرن التاسع عشر حيث بدأت في إنجلترا، وبدوره الاتحاد الدُولي لكرة القدم الفيفا هو المنظمة الرئيسية التي تنظم شؤون اللعبة وتسن القواعد والقوانين، وتشرف على تنظيم المسابقات، وتشرف أيضًا على الاتحادات الأعضاء، وتأسس الاتحاد الدولي لكرة القدم في عام 1904، ويقع مقره في مدينة زيوريخ في سويسرا، ويضم 211 عضوًا، هي الاتحادات المحلية في دول مختلفة حول العالم، ويرأس الاتحاد السيد إنفانتينو خلفًا للسويسري جوزيف بلاتر، ومن أبرز القوانين الصادرة عن الاتحاد الدولي عدد حكام كرة القدم، والتقنيات الحديثة مثل تقنية خط المرمى وتقنية الفيديو التي استحدثت في بطولة كأس العالم 2018.[١]

عدد حكام كرة القدم

يُعد الحكم هو صاحب القرار الأول والأخير داخل الملعب، حيث تنطلق منه صافرة البداية وصافرة النهاية، وحكم الساحة هو الحكم الأول من عدد حكام كرة القدم ووظيفته تطبيق قوانين التحكيم، وإلى جانبه حكمان، وكل منهما يملك الوظيفة ذاتها إلى أن الاختلاف في مكان تمركز الحكم، حيث يقف كل منهما على خط تماس مختلف عن الآخر وفي نصف مختلف عن النصف الذي يقف فيه الحكم الآخر، ويتواجد أيضًا حكمًا خارج الملعب يقوم بتبديل اللاعبين والإعلان عن الوقت البدل الضائع في المباريات، ويُعد حكمًا احتياطيًا أيضًا للحكم الأول، وبهذا يكون عدد حكام كرة القدم 4 حكام، حكم الساحة والحكمان والمساعدان والحكم الرابع، ويرتدي الحكام لباسًا موحدًا يتضمن شعار الاتحاد الدولي لكرة القدم، وغالبًا يكون اللون الأصفر أو الأسود أو الأحمر وفقًا لألوان أطقم اللاعبين.[٢]

وأضاف الاتحاد الدولي في إحدى السنوات حكمًا إلى عدد حكام كرة القدم، كان يُسمى الحكم الخامس وهو الحكم الذي يقف على خطى المرمى لم يكن إلزاميًا، إلا أنه شارك في مسابقات مثل دوري أبطال أوروبا، بهدف مساعدة الحكم الاول، ومتابعة ما إن كانت الكرة قد تجاوزت حقًا خط المرمى أم لا، إضافةً إلى مساعدة الحكم باحتساب ركلة الجزاء، إلا أن الحكم الخامس لم يعد يستخدم بسبب إضافة تقنيات جديدة، وهي تقنية خط المرمى وتقنية التحكيم بالفيديو، ليستقر بذلك عدد حكام كرة القدم على العدد 4، 3 منهم داخل المستطيل الأخضر وواحد في الخارج، وأضيف الآن إليهم حكام تقنية الفيديو أيضًا، وهم يتواجدون في مكان مخصص لهم خارج الملعب، ويهدف ذلك في النهاية إلى إصدار قرارات تسهم في عدم التأثير في نتائج المباريات في لعبة كرة القدم.[٣]

تقنية التحكيم بالفيديو

استحدثت تقنية الفيديو في كأس العالم 2018 في روسيا، ليصبح جهاز الفيديو إضافةً جديدةً إلى عدد حكام كرة القدم، وتُعرف التقنية بأنها استخدام الحكم الأول لجهاز التسجيل لمراجعة الحالات التحكيمية، أو الاتصال بحكام متخصصين يتابعون تسجيل الفيديو ويطلعون الحكم على الحالة ليتخذ القرار أو يقرر العودة إلى رؤية الحالة بنفسه عبر شاشة عرض متواجدة خارج الملعب، ويلجأ الحكم إلى تقنية الفيديو في الحالات الآتية:[٤]

  • احتساب الهدف: يلجأ الحكم إلى تقنية الفيديو للتأكد من صحة الهدف، وتكون الحالات غالبًا لمس المهاجم للكرة بيده أو وقوع اللاعب المهاجم في مصيدة التسلل.
  • احتساب ركلة الجزاء: تُعد ركلة الجزاء من أكثر القرارات صعوبةً على الحكم، لذا؛ يلجأ الحكام إلى تقنية الفيديو للتأكد من مدى صحة قراره حول احتساب ركلة جزاء من عدمه.
  • إشهار بطاقة حمراء: قد يقوم لاعب بالاعتداء بالضرب من دون كرة على لاعب آخر دون رؤية الحكم للحالة، ما يستدعي الحكم إلى اللجوء إلى تقنية الفيديو للتأكد من أحقية منح اللاعب المخالف البطاقة الحمراء أم لا.
  • التأكد من اللاعب مرتكب المخالفة: قد لا يُدرك الحكم من هو اللاعب مرتكب المخالفة، لذا؛ يلجأ إلى تقنية الفيديو للتعرف إلى مرتكب المخالفة وتوجيه العقوبة اللازمة إليه.

ويتبع حكم الساحة خطوات محددة عند العودة إلى تقنية الفيديو، حيث يجري اتصالًا بالحكام في قاعة الفيديو الخاصة لسؤالهم عن الحالة، وعادةً يكون السؤال بعد شكوك في الحالة أو اعتراضات من قبل اللاعبين، وينتظر الرد من لجنة الفيديو، ووفقًا للرد إما أن يتخذ العقوبة أو أن يقرر مراجعة جهاز العرض بنفسه، وعلى إثره يتخذ القرار إما باحتساب الحالة أو يقوم بإلغاء القرار الذي احتسبه سابقًا، ومع تقنية الفيديو وتقنية خط المرمى وعدد حكام كرة القدم تُصبح المنافسة أكثر صرامة حيث تنخفض نسبة الأخطاء التحكيمية بشكل كبير، وخاصةً في القرارات المؤثرة في مجرى المباريات، وتطبق التقنية في مسابقات عديدة مثل الدوري الإسباني وعلى صعيد الشرق الأوسط يتم تطبيقها في الدوري السعودي لكرة القدم.[٤]

تقنية خط المرمى

هي تقنية تشير إلى تجاوز الكرة خط المرمى بكامل استدارتها عبر ساعة يرتديها الحكم الأول تظهر له بأن الكرة هدفًا، وتُعد من التقنيات البارزة في لعبة كرة القدم، حيث تشير القوانين بأن تجاوز الكرة بكامل استدارتها لخط المرمى هو شرط رئيس لاحتساب الكرة هدفًا، وهذه الحالة غالبًا ما تسبب ارتباك للحكام، حتى عند إضافة الحكم الخامس إلى عدد حكام كرة القدم، ما دعا إلى اللجوء إلى تقنية خط المرمى، ومن الحالات التي حدثت هدف اللاعب الإنجليزي فرانك لامبارد في مرمى منتخب ألمانيا والذي تجاوز خط المرمى كثيرًا في كأس العالم 2010، إلا أن الحكم لم يحتسب الكرة هدفًا، وتُسمى تقنية عين الصقر وطبقت عام 2013 في الدوري الإنجليزي لكرة القدم.[٥]

وظيفة الحكم المساعد

يُسمى كل حكم داخل الملعب باستثناء الحكم الأول حكمًا مساعدًا، وهما في الملعب 2 من عدد حكام كرة القدم، حيث تكمن وظيفة الحكم المساعد الإشارة إلى الحكم الرئيس باستخدام الراية لمساعدته على اتخاذ قراره، ومن أبرز الحالات التي يُساعد فيها الحكم المساعد الحكم الأول في الملعب:[٦]

  • احتساب التسلل، وهو الوظيفة الأولى لحكم الراية.
  • احتساب ضربة مرمى أو ضربة ركنية، أي خروج الكرة عن خط المرمى.
  • احتساب رمية التماس من خلال توجيه الإشارة للفريق الذي أخرج الكرة.
  • احتساب الأخطاء في المناطق القريبة من الحكم المُساعد.

المراجع[+]

  1. "FIFA", www.wikipedia.org, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  2. "Referee (association football) ", www.wikiwand.com, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  3. "Referee (association football)", www.wikipedia.org, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "VIDEO ASSISTANT REFEREES (VAR)", www.fifa.com, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  5. "Goal-line technology: Premier League has one eye on the TV", www.bbc.com, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  6. "The role of the officials", www.bbc.co.uk, Retrieved 28-10-2019. Edited.