فوائد القلقاس للجنس: فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٤ ، ٣٠ سبتمبر ٢٠٢٠
فوائد القلقاس للجنس: فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا؟

القلقاس

يُعد القلقاس أحد أهمّ النباتات النشويّة المُستهلكة منذ الأزل، إذ تنتشر زراعته ابتداءً من آسيا وصولًا إلى دول العالم أجمع، ويُمكن تصنيفه على أنّه أحد الخضروات الجذريّة النشويّة ذات جلدٍ خارجي بلونٍ بنيٍ زاهٍ، ويُمكن تميّيز النبتة بلونها الأبيض المخلوط ببقعٍ أرجوانيّةٍ في جميع أنحائه، ويُمكن وصف الطعم بأنّه حلوٌ بدرجةٍ خفيفةٍ وقوامٍ يُشابه البطاطس، وما زال استهلاك هذه النبتة يتزايد مع مرور الوقت؛ لغناه بالعناصر الغذائية المُتعددة مثل فيتامين E والألياف، ليُساعد بذلك على تحسين القدرة الشفائيّة للعديد من الأمراض التي تُصيب أنظمة الجسم، مثل القلب والأمعاء، وفي المقال الآتي، سيتم البحث حول صحّة تأثير القلقاس على الرغبة الجنسيّة وأداءها لكلا الجنسين.[١]


هل يمتلك القلقاس فوائد للجنس؟

يحتوي القلقاس على العديد من الفوائد الصحيّة التي تحافظ على صحّة الجسم بشكلٍ عام، إضافةً إلى تأثيره على القدرة الجنسيّة، حيث أثبتت الأبحاث المُتعلّقة بفوائد القلقاس للجنس تأثيره الإيجابيّ لارتفاع نسبة فيتامين E المعروف بتأثيره المُضاد للإجهاد التأكسديّ المُرتبط ببعض العوامل الصحيّة، كالإصابة ببعض الأمراض، أو حتّى التقدّم بالعمر، وفي ما يأتي أبرز النتائج البحثيّة لتأثير القلقاس الذي يحتوي على فيتامين E والتي أجريت على الفئران:[٢]

  • تمّ تقصّي تأثير فيتامين E الذي يحويه نبات القلقاس بنسبٍ ليست بقليلة، عن طريق عيّناتٍ من الفئران المخبريّة، وذلك عن طريق تقسيمها إلى أربع مجموعاتٍ؛ إعتمادًا على الفئة العمريّة لها، إبتداءً من فئة 3 أشهر وحتّى 18 شهرًا.
  • تمّ تزويد الفئران بنسبٍ من فيتامين E بمعدل 80 وحدة دوليّة لمدة 21 يومًا، مع إضافة 5 مليجرام من عقار السيلدينافيل للفئران المُسنّة.
  • توصّلت الأبحاث إلى تأثير فيتامين E المُضادّ للأكسدة على الفئران المخبريّة، وذلك عن طريق تقليل ضعف الانتصاب المُرتبط بالعمر والناتج عن الإجهاد التأكسدي على المدى الطويل، وبذلك، فإنّ احتماليّة تأثير نبات القلقاس على الجنس بشكلٍ إيجابيّ كبيرة.


وبذلك، فإنّ للقلقاس فوائد للجنس، ترتبط بقدرته على تقليل ضعف الانتصاب، لاحتوائه على فيتامين E.


هل من مضار للقلقاس؟

على الرغم من أنّ للقلقاس فوائد وتأثيرات عديدة على الصحّة الجنسيّة، إلّا أنّ هناك بعض الآثار الجانبيّة المُحتملة عند استهلاكه، والتي ترتبط بشكلٍ مباشرٍ مع الإفراط في تناول الجرعات التي يتم تحديدها من قِبل الطبيب المُختصّ، ومن أبرز مضار القلقاس ما يأتي:[٣]

  • الإصابة بالحساسيّة، خاصّةً للذين يُعانون منها عند تناول الخضروات الجذريّة، وعادةً ما تظهر علاماته على شاكلتها من الطفح الجلديّ مُترافقةً مع الشعور بالحكة.
  • قد يترتّب عن استهلاك القلقاس بشكلٍ مُفرط الإصابة بمرض النقرس، وذلك لاحتوائه على أكسالات الكالسيوم، والذي يتراكم بشكلٍ طبيعيّ في الجسم، ليؤدي إلى تكوينحصوات الكلويّة، وقد أظهرت الأبحاث أنّ طهي القلقاس بشكلٍ جيّد يُسهم في تقليل نسب أكسالات الكالسيوم، مما يجعله آمنًا للاستهلاك.
  • يحتوي القلقاس على نسبٍ مرتفعة من الكاربوهيدرات، لذلك ينبغي على الذين يتبعون نظامًا غذائيًّا منخفض الكربوهيدرات أن يحدّوا من استهلاك القلقاس.
  • من المهم تناول القلقاس بشكلٍ مُعتدل دون إفراط عند الإصابة بمرض السكري، للمُساعدة في الحفاظ على مُستوى الجلوكوز الطبيعيّ في الدم.


وبهذا، يجب التنبّه إلى أنّ القلقاس قد يتسبّب ببعض المضار، كالنقرس أو تراكم حصوات الكلى، إضافةً لبعض الأعراض الأخرى.

المراجع[+]

  1. "7 Surprising Benefits of Taro Root", www.healthline.com. Edited.
  2. "Evaluation of vitamin E in the treatment of erectile dysfunction in aged rats", www.researchgate.net. Edited.
  3. " Top 5 Benefits of Taro Root Plus How to Add It to Your Diet", draxe.com, Retrieved 2020-09-09. Edited.