فوائد إكليل الجبل للكرش: فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٩ ، ٦ سبتمبر ٢٠٢٠
فوائد إكليل الجبل للكرش: فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا؟

إكليل الجبل

إكليل الجبل والذي يمتلك الاسم العلمي (Rosmarinus officinalis)، هو نبات صغير دائم الخضرة من عائلة النعناع تستخدم أوراقه لإضافة نكهة خاصة للطعام، يوجد إكليل الجبل في منطقة البحر الأبيض المتوسط ثم تم نقله لينتشر على نطاقٍ واسع في معظم أنحاء أوروبا يُزرع في الحدائق حيث المُناخ الدافئ، تتصف أوراقه بأن لها طعم لاذع ومرير قليلًا، وتستخدم بشكل عام مُجففة أو طازجة لتتبيل الأطعمة المختلفة مثل اللحوم والخضراوات وغيرها، يوصف نبات إكليل الجبل على أنه شجيرة صغيرة تنمو عادة إلى ارتفاع متر واحد وقد يصل بعضها إلى ارتفاع مترين، يبلغ طول الأوراق الخطية حوالي 1 سنتيمتر وهي تشبه إلى حدٍ ما شجرة الصنوبر الصغيرة، تتميز شجيرة إكليل الجبل بلونها الأخضر ذو الجانب العلوي اللامع إلى جانب الجزء السفلي ذو اللون الأبيض وهوامش ورقية ملتوية تحمل أزهار صغيرة مزرقة عناقيد إبطيه جاذبة للنحل، ومن خلال هذا المقال سيتم تسليط الضوء على فوائد إكليل الجبل للكرش.[١]


دهون الكرش

تُشير السمنة البطنية والتي تُعرف أيضًا بالسمنة المركزية أو الحشوية إلى كتلة الدهون في البطن، وفي الحقيقة ترتبط السمنة في البطن خاصةً تلك الأنسجة الدهنية الحشوية بزيادة خطر الإصابة بالأمراض المتعددة، فقد تتسبب السمنة في منطقة البطن الأولية في حدوث الأمراض القلبية الوعائية، وبشكلٍ أكثر تحديدًا يرتبط هذا النوع من السمنة بمجموعة من الاضطرابات الأيضية، بما في ذلك المظهر الجانبي السلبي للدهون، وضعف تحمل الجلوكوز، وحساسية الإنسولين، وارتفاع ضغط الدم وغيرها من المشاكل الصحية.


وفي الحقيقة لقد ثبت علميًا أن السمنة البطنية تنشأ في وقتٍ مُبكر من الطفولة، وتشمل التدابير الأكثر استخداما لسمنة البطن محيط الخصر ونسبة الخصر إلى الورك، والتي يتم تحديدها من قِبل العوامل البيئية والجينية، فقد أشار علم الأوبئة الوصفي إلى حقيقة أن معدلات انتشار هذا النوع من السمنة يعكس اتجاهًا عامًا متزايدًا في الآونة الأخيرة، حيث إن السمنة في البطن تُعد أحد العوامل الحاسمة في تعريف متلازمة التمثيل الغذائي، فقد اقترح العلماء أن هناك علاقة إيجابية بين متلازمة التمثيل الغذائي وتوزيع الدهون في الجسم.[٢]


ما هي فوائد إكليل الجبل للكرش؟

سيتم الحديث هنا عن فوائد إكليل الجبل للكرش: فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا، وذلك من خلال تسليط الضوء على أهم الدراسات والأبحاث العلمية التي خاضت في مجال البحث العلمي؛ من أجل إثبات فيما إن كان هناك أية أسس علمية تستند وراء تلك الفوائد الصحية التي يقدمها إكليل الجبل للكرش بالتحديد، أم أنها مجرد فوائد مزعومة لا صحة لها ولا تستند على أي أسسٍ علمية.


ما هي فوائد الاستخدام الموضعي لإكليل الجبل لدهون الكرش؟

السمنة مشكلة صحية عالمية ترتبط بالعديد من المضاعفات الصحية، فعلى سبيل المثال تُعد متلازمة التمثيل الغذائي واحدة من أهم الأمراض المُصاحبة للسمنة والتي ترتبط بسماكة دهون البطن ومحيط الخصر، هناك العديد من الطرق التي تم استخدامها لتقليل سماكة دهون البطن مثل شفط الدهون أو استخدام عامل موضعي، وفي هذه الدراسة السريرية قامت بتسليط الضوء على تركيبة عشبية على شكل مرهم يدخل إكليل الجبل كأحد مكونات هذا المرهم، بحيث تم استخدامه لمدة 6 أسابيع على منطقة البطن، خلال ذلك تم قياس مؤشر كتلة الجسم ومحيط الخصر والأرداف وسمك البطن ودهون البطن لكل من المجموعتين التي يُراد إجراء الدراسة عليهما، بحيث كانت المجموعة الأولى تستخدم المرهم العشبي الموضعي والأخرى لم تستخدم المرهم.[٣]


كان لدى المشاركين في المجموعة التي استخدمت المرهم انخفاض في محيط الخصر بمقدار 5 سنتيمتر، فقد يكون لهذا الانخفاض في القياسات فوائد سريرية كبيرة، وعلى الرغم من أن التأثيرات على سمك الدهون في هذه الدراسة كان لفترةٍ وجيزة لم يكن كبيرًا، إلا أنه قد يكون لذلك تطبيقًا سريريًا محتملًا في المستقبل، وعليه وبناءً على نتائج هذه الدراسة، لا يتوقع أن يكون العلاج الموضعي فعالًا لفقدان الدهون، ومع ذلك، على المستوى الخلوي يمكن حرق الدهون وتحرير المزيد من الطاقة على شكل حرارة في غشاء الميتوكندريا، إلا أنه في الحقيقة لابد من إجراء المزيد من الدراسات العلمية لتوضيح ما إذا كانت هذه الآلية أو غيرها هي الآلية التي يعمل بها هذا المرهم الموضعي.[٣]


ما هي فوائد إكليل الجبل في الحد من الدهون عند تناول نظام غذائي عالي الدهون؟

يُعد إكليل الجبل من النباتات الغنية بمضادات الأكسدة الطبيعية؛ فهو يدخل في تركيب المواد والمكملات الغذائية ومستحضرات التجميل أيضًا، ومن هذا المُقام قام العلماء باستغلال خصائصه الطبية هذه لتطوير استراتيجيات وقائية جديدة ضد الاضطرابات الأيضية، فقد قامت العديد من الدراسات التي أولت عنايتها بدراسة فوائد إكليل الجبل في الحد من الدهون عند تناول نظام غذائي غني بالدهون،[٤] ومنها:

  • الدراسة الأولى: أجريت لتقييم الآثار الوقائية لمستخلص أوراق إكليل الجبل الذي تم توحيده مع 20% من حمض الكارنوزيك على زيادة الوزن ومستويات الجلوكوز في الفئران، تم تقسيم الفئران إلى ثلاث مجموعات على التوالي، الأولى تلقت نظام غذائي قليل الدهون، المجموعة الثانية تلقت نظام غذائي عالي المحتوى بالدهون، أمّا الثالثة فتناولت نظام غذائي غني بالدهون بالإضافة إلى 500 مليغرام لكل كيلوغرام من وزن الجسم من مستخلص إكليل الجبل لمدة 16 أسبوع، فكانت النتائج كما يأتي:
    • انخفاض في وزن الجسم والدهون لدى المجموعة الثالثة بنسبة تتراوح بين 69% إلى 70% مقارنةً مع المجموعة الثانية التي تناولت نظام غذائي عالي الدهون فقط.
    • كان لدى المجموعة التي تلقت إكليل الجبل زيادة في إفراز الدهون البرازية ولكنه لم يكن ذلك مرتبطًا بانخفاض كمية الطعام المتناول.


وعليه وبناءً على النتائج المخبرية السابقة، قد يكون لإكليل الجبل الغني بحمض الكارنوزيك آثارًا علاجية وقائية ضد الاضطرابات الأيضية، ولكن لا يزال هناك الحاجة لإجراء المزيد من الدراسات والبحوث العلمية لتوضيح هذه الآثار الصحية، ولابد هنا من ضرورة التنويه إلى ضرورة عدم استخدام مثل هذه المستخلصات دون استشارة الطبيب واختصاصي التغذية.[٤]

  • الدراسة الثانية: أجريت للتحقيق في الآثار الوقائية لمستخلص إكليل الجبل ضد زيادة الوزن والاضطرابات الأيضية في الفئران التي تغذت على نظام غذائي غني بالدهون، لهذا الغرض تم إعطاء مجموعة من الفئران 200 مليغرام لكل كيلوغرام من وزن الجسم من مستخلص إكليل الجبل لمدة 50 يوم، فكانت النتائج كما يأتي:[٥]
    • أدى العلاج بمستخلص إكليل الجبل إلى انخفاض كبير في الوزن وانخفاض في اكتساب كتلة الدهون أيضًا بنسبة تتراوح بين 57% إلى 64%، حيث إن هذه النسبة مرتبطة أيضًا بزيادة إفراز الدهون في البراز.
    • كان هناك انخفاض في مستويات الدهون الثلاثية الكبدية بنسبة تصل إلى 39%، بينما لم يتأثر سكر الدم الصائم وتجمل الجلوكوز في الجسم بمستخلص إكليل الجبل.


وبناءً عليه، أظهرت النتائج أن استهلاك مستخلص إكليل الجبل يمكن أن يحد من زيادة الوزن الناجم عن اتباع نظام غذائي غني بالدهون، بالإضافة إلى حماية الكبد من الدهون المرتبطة بالسمنة، إلا أنه يجب الحد من استخدام مثل هذه المستخلصات قبل مراجعة الطبيب واختصاصي التغذية لتجنب الإصابة بآثارٍ جانبية غير مرغوب بها.[٥] 


ما هي محاذير استخدام إكليل الجبل؟

سيتم الحديث هنا عن أهم المحاذير التي يجب أن يتم أخذها بعين الاعتبار عند استخدام إكليل الجبل وذلك من خلال النقاط الآتية التي ستوضح أهم الحالات التي يجب أن يتم فيها توخي الحذر عند استهلاك إكليل الجبل لتلافي حدوث أية مضاعفات صحية غير مرغوب بها، ومنها:

  • عند تناوله عن طريق الفم: يُعد إكليل الجبل آمنًا بشكلٍ عام عند استهلاكه بالكميات الموجودة في الأطعمة، إضافةً إلى أن أوراقه هي من المحتمل أيضاً أن تكون آمنة لدى معظم الأشخاص عند أخذها عن طريق الفم كدواء بجرعات تصل إلى 6 غرام في اليوم، ولكن تناول زيت إكليل الجبل أمرًا من المحتمل أن يكون غير آمنًا، فقد تتسبب الكميات الكبيرة منه بالقيء ونزيف الرحم وتهيج الكُلى.[٦]
  • عند وضعه على الجلد: يُعد زيت إكليل الجبل آمنًا لمعظم الأشخاص عند استخدامه لأغراضٍ طبية، ولكنه قد يتسبب بردود فعل تحسسيه لدى بعض الأشخاص.[٦]
  • الحمل: قد تؤدي الكميات الزائدة من إكليل الجبل إلى زيادة خطر الإجهاض، لذا ومن أجل البقاء في الجانب الآمن ولتجنب تعريض الأم الحامل للخطر يجب تجنب استخدامه خلال مرحلة الحمل.[٧]
  • التفاعلات الدوائية: يجب الامتناع عن تناول إكليل الجبل في حالة استخدام بعض العلاجات الدوائية، مثل: الأدوية المُضادة لتخثر الدم وأدوية ارتفاع الضغط ومدرات البول.[٨]

المراجع[+]

  1. "Rosemary", www.britannica.com, Retrieved 2020-07-30. Edited.
  2. "Abdominal Obesity", www.sciencedirect.com, Retrieved 2020-07-30. Edited.
  3. ^ أ ب "Arnebia euchroma ointment can reduce abdominal fat thickness and abdominal circumference of overweight women: A randomized controlled study", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-07-30. Edited.
  4. ^ أ ب "Carnosic acid-rich rosemary (Rosmarinus officinalis L.) leaf extract limits weight gain and improves cholesterol levels and glycaemia in mice on a high-fat diet", pubmed.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-07-30. Edited.
  5. ^ أ ب "Rosemary (Rosmarinus officinalis L.) leaf extract limits weight gain and liver steatosis in mice fed a high-fat diet", pubmed.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-07-30. Edited.
  6. ^ أ ب "ROSEMARY", www.webmd.com, Retrieved 2020-07-30. Edited.
  7. "Rosemary", www.drugs.com, Retrieved 2020-07-30. Edited.
  8. "Everything you need to know about rosemary", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-07-30. Edited.