فوائد فاكهة البابايا للرجيم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٠ ، ٣٠ أكتوبر ٢٠١٩
فوائد فاكهة البابايا للرجيم

فاكهة البابايا

هي ثمرة نبات البابايا كاريكا، وتعود نشأتها إلى أمريكا الوسطى، وجنوب المكسيك، والآن أصبحت تنمو في مختلف أنحاء العالم، ويصل ارتفاع أشجارها إلى 51 سم، وتمتاز بالّلون الأخضر عندما تكون غير ناضجة، ويتحول الّلون إلى البرتقالي عندما تنضج، ويمتاز الّلب الدّاخلي بالّلون الأصفر أو البرتقالي أو الأحمر، وتحتوي بداخلها على بذور سوداء مرّة المذاق، وينصح بطهيها قبل تناولها في حال عدم نضجها؛ وكانت تستخدم منذ آلاف السّنين في عمليّة ترطيب الّلحوم؛ وذلك لاحتوائها على إنزيم يسمى بابين، الذي يعمل على تحطيم سلاسل البروتين القاسية الموجودة في الّلحوم العضليّة، وتعد من أغنى أنواع الفواكه الاستوائيّة بالمركبات الصحيّة الضّروريّة والمفيدة للجسم، ولكن ما هي فوائد فاكهة البابايا للرجيم؟[١]

فوائد فاكهة البابايا

قبل معرفة فوائد فاكهة البابايا للرجيم، لا بدّ من التّعرف على فوائدها الصحيّة؛ فهي تمتاز باحتوائها على العديد من المركبات المهمة كمضادات الأكسدة، وتعد غنيّة بالمعادن الأساسيّة، والفيتامينات التي تحافظ على صحّة الجسم، وتحميه من الإصابة بالعديد من الأمراض المختلفة، ومن أبرز فوائدها:[٢]

  • التّقليل من خطر ظهور وتطور الضّمور البقعي المرتبط بتقدم العمر.
  • الوقاية من الرّبو.
  • التّقليل من خطر الإصابة بالسّرطان.
  • المحافظة على صحّة العظام، والعمل على تقويتها وإعادة بنائها.
  • الوقاية من الإصابة بالسّكري.
  • تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدّموية.
  • تعزيز القدرة على النّوم.
  • المحافظة على صحّة الدّماغ، وتحسين الذّاكرة.
  • تعزيز التئام الجروح ومنع ظهور التّقرحات.
  • المحافظة على ترطيب الجلد والشّعر.

فوائد فاكهة البابايا للرجيم

انتشر مؤخرًا تناول البابايا بمختلف الأشكال وبشكلٍ يوميٍّ؛ فمن الممكن أن يتم تناولها نيئة أو في العصائر أو إضافتها للحليب أو حتى ضمن الأطباق المختلفة كالسّلطات، والحلويات، وذلك لاعتبارها مصدرًا غذائيًّا صحيًّا منخفضًا في السّعرات الحراريّة، وتعد أيضًا ثمرة مثاليّة في المساعدة على فقدان الوزن والتخلص من الدهون المتراكمة، ومن أهم فوائد فاكهة البابايا للرجيم:[٣]

  • غنيّة بالألياف الغذائيّة: تعد الأصناف الغذائيّة التي تحتوي على الألياف من أفضل الأطعمة المتناولة لمن يسعى لفقدان الوزن، وذلك لدورها في تأخير الهضم، وإعطاء الجسم الشّعور بالشّبع لفترةٍ طويلةٍ، ممّا يلغي حاجة الشّخص لتناول كميات طعامٍ أكثر، وبالتّالي تقليل مقدار السّعرات الحراريّة المتناولة.
  • المساعدة على الهضم: تحتوي البابايا على مركبات مثل: papain ،chymopapain، وكلاهما يساعد على الهضم، ومحاربة الإمساك، ويمكن أيضًا منع وعلاج قرحة المعدة، ولقد تم ربط صحّة الأمعاء، والجهاز الهضمي بتعزيز قدرة الجسم على فقدان الوزن.
  • تساعد في امتصاص البروتين: من أعظم فوائد فاكهة البابايا للرجيم؛ أنّها تحتوي على إنزيم البابين الذي يساعد على هضم الّلحوم وزيادة امتصاص البروتين الموجود في الّلحوم على حساب الدّهون، ممّا يعزز فقدان الوزن.
  • محاربة الالتهابات: تعد هذه الفائدة من أهم فوائد فاكهة البابايا للرجيم؛ وذلك لأنّ بعض أمراض المناعة الذّاتية تؤدّي إلى تعطيل وظائف الجسم الطبيعيّة، مما يزيد من خطر زيادة الوزن، ويعيق الجسم في التّخلص منه، لذلك فإنّ وجود وظائف مضادّة للفيروسات، والطّفيليات كمضادات الأكسدة الموجودة في البابايا يساعد في مكافحة الأمراض والالتهابات، ويحد من زيادة الوزن.
  • إزالة السموم: تساعد الألياف الطّبيعيّة الموجودة في إزالة السّموم من النّظام الغذائي، وتطهير القولون، ممّا يدعم النّظام الغذائي المتّبع لإنقاص الوزن.

القيمة الغذائية في فاكهة البابايا

بعد توضيح فوائد فاكهة البابايا للرجيم وفوائدها الصحيّة الأخرى، تجدر الإشارة الآن إلى المحتوى الغذائي ومقدار السعرات الحراريّة التي تحتوي عليها، ووفقًا لقاعدة بيانات المغذّيات الوطنيّة بوزارة الزّراعة الأمريكيّة، فإنّ البابايا من أغنى الفواكه بالمغذّيات الطّبيعيّة كالكاروتينات، والفلافونويد، وفيتامين C، وبعض فيتامينات B، وتحتوي الحصّة الغذائيّة التي مقدارها 100 غرام من البابايا الطّازجة على:[٤]

القيمة الغذائيّة المقدار
السعرات الحراريّة 43 سعرة حراريّة
الماء 88.06 غرام
البروتين 0.47 غرام
إجمالي الدّهون 0.26 غرام
الكربوهيدرات 10.82 غرام
الألياف الغذائيّة 1.7 غرام
السّكر 7.82 غرام
الكالسيوم 20 مليغرام
الحديد 0.25 مليغرام
المغنيسيوم 21 مليغرام
الفوسفور 10 مليغرام
البوتاسيوم 182 مليغرام
الصوديوم 8 مليغرام
الزنك 0.08 مليغرام
فيتامين C 60.9 مليغرام
الثيامين 0.02 مليغرام
الريبوفلافين 0.03 مليغرام
النياسين 0.36 مليغرام
فيتامين B 6 0.04 مليغرام
الفولات 37 ميكروغرام
فيتامين A 47 ميكروغرام
فيتامين E 0.3 مليغرام
فيتامين K 2.6 ميكروغرام
الأحماض الدّهنية المشبعة 0.08 غرام
الأحماض الدّهنية غير المشبعة الأحاديّة 0.07 غرام
الأحماض الدّهنية غير المشبعة 0.06 غرام

أضرار فاكهة البابايا

لا يكف التّعرّف على فوائد فاكهة البابايا للرجيم وفوائدها الصحيّة الأخرى العديدة للجسم لاعتبارها فاكهةً آمنةً ولا ينتج عن تناولها أضرارًا صحيّة، لذلك يجدر التّنويه إلى أنّها تعد آمنةً إذا تم تناولها بمقدارٍ طبيعيٍّ، ولكن الإفراط في تناولها يعدّ غير آمنٍ، ومن المحتمل أن تؤدّي اللاّتكس بابايا والتي تحتوي على البابين إلى تلف المريء، وكما أنّ تطبيقها على الجلد يسبب تهيّجٍ شديدٍ، وحساسيّة عند بعض الأشخاص، ويوجد أيضًا بعض المحاذير التي تمنع بعض الأشخاص من تناولها مثل:[٥]

  • الحمل والرّضاعة الطبيعيّة: البابايا غير آمنة على الأرجح عندما تؤخذ عن طريق الفم أثناء الحمل، وذلك لوجود مادّةٍ كيميائيّةٍ قد تؤدّي إلى تسمم الجنين أو إحداث تشوهاتٍ خلقيةٍ، وكما أنّه لا يوجد أدلّةٍ علميّةٍ كافيةٍ حول سلامة تناول البابايا أثناء الرّضاعة الطبيعيّة، لذلك من الأفضل تجنب تناولها بإفراط.
  • مرضى السّكري: تعمل البابايا التي يتم تخميرها على خفض نسبة السّكر في الدّم، لهذا يجب على الأشخاص المصابين بداء السّكري والذين يتناولون أدويةً لخفض نسبة السّكر في الدّم أن يولوا اهتمامًا شديدًا لسكّر الدّم لديهم حيث قد تكون هناك حاجةٍ إلى إجراء تعديلاتٍ على الأدوية المتناولة.
  • قصور الغدّة الدرقيّة: من المحتمل أنّ تناول البابايا قد يزيد من تطور نقص نشاط الغدّة الدّرقيّة.
  • حساسيّة اللاّتكس والبابين: ينصح من يعاني من حساسيّة هذه المركبات بتجنّب تناول البابايا، والابتعاد عن تناول أيّ منتجاتٍ تحتوي عليها.

المراجع[+]

  1. "8 Evidence-Based Health Benefits of Papaya", www.healthline.com, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  2. "What are the health benefits of papaya?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  3. "Papaya For Weight Loss: 6 Papita Benefits That Make It Perfect For Quick Fat Loss", www.food.ndtv.com, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  4. "13 Surprising Benefits Of Papaya (Pawpaw)", www.organicfacts.net, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  5. "PAPAYA", www.webmd.com, Retrieved 28-10-2019. Edited.