فوائد الخزامى واستعمالاتها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:١٩ ، ٧ فبراير ٢٠٢٠
فوائد الخزامى واستعمالاتها

الخزامى

يعود الموطن الأصلي لعشبة الخزامى lavender إلى شمال إفريقيا والمناطق الجبلية القريبة من البحر الأبيض المتوسط، تُزرع الخزامى لإنتاج زيتها الأساسي وللاستفادة من أوراقها وزهورها ورائحتها المُنعشة، يشيع استخدامها في تحضير العطور والشامبو والمستحضرات التجميلية، كما تُضاف إلى بعض الأطعمة المخبوزة للاستفادة من نكهتها،[١] إضافة إلى تتبيلات السلطة والعسل وبعض المشروبات وأنواع مختلفة من الشاي، ويجدر التنويه إلى أنها قد تتسبب بالحساسية لدى الأفرد الذين يعانون من حساسية لجنس النعناع، والتي يرافقها إصابة بالإمساك والصداع وفتح الشهية، أما الاستخدام الموضعي لها فيسبب تهيجًا واحمرارًا للجلد، وسيتم في هذا المقال مناقشة فوائد الخزامى واستعمالاتها.[٢]

فوائد الخزامى واستعمالاتها

وقبل التعريج على فوائد الخزامى واستعمالاتها، يجدر التنويه إلى أن The National Institutes of Health حذّرت من استخدام الخزامى مع بعض الأدوية التي تحفز على النعاس، وكذلك مع الأدوية التي تخفض ضغط الدم، وبالتالي يفضّل استشارة الطبيب قبل الإقدام على ذلك، تجنًا لأي آثار جانبية أو أضرار محتملة، أما تفاصيل فوائد الخزامى واستعمالاتها فكما يأتي:[١]

فوائد الخزامى

يعد استخدام الخزامى آمنًا للبالغين، طالما كان بالكميات الموجودة في الغذاء، كما أن استخدامها بكميات دوائية آمن للبعض عند استنشاق رائحتها أو تناولها أو استخدامها موضعيًا على الجلد، أما استخدامها الموضعي للأطفال فغير آمن، فقد يؤثر زيتها في مستويات الهرمونات عند الذكور، وقد يؤدي لظهور حالة تثدي الرجل Gynecomastia، أما الحامل والمرضع فتُنصحان بتجنيها -وتجنب زيتها- خلال هاتين الفترتين،[٣] ومن فوائد الخزامى يُذكر ما يأتي:[٢]

  • تُوفّر أوراقها وأزهارها المطحونة وشايها مضادات الأكسدة، التي تؤثر في جهاز الغدد الصماء، وذلك بخفضها من مستويات هرمونات التوتر في الجسم.[٢]
  • تمتلك خصائص مضادة للالتهابات تحد من الإصابة بها، وهذا ما يُشجّع على إضافة زهورها إلى ماء الاستحمام.[٢]
  • تعزز صحة البشرة وتخفف من جفافها وتهيّجها، خاصة لبعض الحالات المزمنة، مثل الصدفية والأكزيما وحب الشباب.[٢]
  • تعمل أوراقها المطحونة كمطهّر للجروح والإصابات، وتساعد على التئام الجروح بشكل أسرع.[٢]
  • يساعد محتواها من المركبات العضوية ومضادات الأكسدة على خفض ضغط الدم، وتقليل احتمالية الإصابة بتصلب الشرايين ومشاكل القلب والأوعية الدموية والسكتة الدماغية والنوبات القلبية.[٢]
  • تمنع البوليفينولات فيها من الإصابة ببعض مشاكل الجهاز الهضمي، ويقلل من تطور البكتيريا الضارة وتراكم الغازات في الأمعاء، وهذا سيخفف الشعور بالانتفاخ ويساعد على التخلص من التشنجات.[٢]

استعمالات الخزامى

وفيما يتعلق بفوائد الخزامى واستعمالاتها أيضًا، كانت قد استخدمت قديمًا في علاج بعض الحالات، كالقلق والأرق والصداع وتساقط الشعر والغثيان وحب الشباب، إضافة إلى آلام الأسنان وتهيج البشرة، علمًا بأن زيتها قد استخدم للتحنيط في مصر القديمة، ومن استعمالات الخزامى يُذكر ما يأتي:[٤]

  • يقلل العطر الناتج عن زيوت هذا النبات الشعور بالتوتر والقلق، كما يخفف من الصداع والعصبية والأرق، ما يدعوا لاستخدامه في العلاج العطري Aromatherapy.[٤]
  • تُستخدم لتحسين المزاج خاصة للبالغين الذين يعانون من الخرف، حيث ترسل مستقبلات الرائحة رسائل إلى الدماغ عند اشتمام رائحتها.[٤]
  • تُحشى الوسائد بأزهارها، للحصول على قسط من الراحة ليلًا، خاصة لمن يعانون من اضطرابات النوم كالأرق.[٤]
  • يعمل زيتها كمهدئ ومساعد للنوم عند تدليكه على الجلد، كما تساعد على التخفيف من الأكزيما وحب الشباب وحروق الشمس والطفح الجلدي.[٤]
  • يُستخدم شاي الخزامى كمكمل لعلاج اضطرابات النوم والأرق وتهيج المعدة.[٤]
  • تُفرك الزيوت الأساسية، كالخزامى والزعتر وإكليل الجبل وخشب الأرز في مناطق تساقط الشعر للتخفيف منه.[٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "What are the health benefits and risk of lavender?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 28-01-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "7 Impressive Benefits Of Lavender", www.organicfacts.net, Retrieved 28-01-2020. Edited.
  3. "LAVENDER", www.webmd.com, Retrieved 28-01-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ "What Lavender Can Do for You", www.healthline.com, Retrieved 28-01-2020. Edited.