فضل سورة المطففين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
فضل سورة المطففين

سورة المطففين

تعدُّ سورة المطففين من السور المكية، حيثُ نزلت على النبيِّ -صلَّى الله عليه وسلم- في مكة المكرمة، وهي في الجزء الثلاثين منَ القرآنِ الكريم، رقمُها من حيثُ الترتيبِ في المصحفِ الشريف 83، عددُ آياتِها 36 آية، سمِّيت بالمطفِّفين لأنَّها تحدَّثت بشكلٍ رئيس عن هذه الفئةِ من النَّاس، وهم الذين يطفِّفون الميزان أيِّ يتلاعبون بالموازينِ والمكاييلِ، وسُمِّيت في بعضِ كتبِ التفسيرِ بسورةِ "ويلٌ للمطففين"، وسنبيِّنُ في هذا المقالِ فضل سورة المطففين وبعضَ ما تضمَّنتهُ من عبرَ وأحكام.

مضامين سورة المطففين

بدأتْ سورة المطففين بتهديدٍ ووعيدٍ بالعذاب الشديد للمطفِّفين وهم الذين يتلاعبون بالموازين والمكاييل ويُنقِصونَ الناس حقوقهم عند البيعِ، قال تعالى: "وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ (1) الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ (2) وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ (3) أَلَا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ (4) لِيَوْمٍ عَظِيمٍ (5) يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (6)" [١]، ثمَّ تابعت الآياتُ الحديثَ عن المجرمينَ والكفَّار وعن جزائهم يوم القيامة وما سيلاقونه من ويلٍ وثبورٍ، قال تعالى: "ثُمَّ إِنَّهُمْ لَصَالُو الْجَحِيمِ (16) ثُمَّ يُقَالُ هَذَا الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ (17)" [٢]، وأردفَت الآياتُ بالحديثِ عن المؤمنين الأتقياءَ وعن النعيمِ المقيمِ الذي ينتظرُهم عند اللهِ -تباركَ وتعالى-، قال تعالى: "إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ (22) عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ (23) تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ (24) يُسْقَوْنَ مِنْ رَحِيقٍ مَخْتُومٍ (25)" [٣]، ثمَّ قارنت آخرُ الآياتِ بين عاقبةِ المؤمنينَ والمجرمينَ الذين كانوا يستهزؤونَ من المؤمنينَ في الدُّنيا، أما في الآخرةِ فسيضحكُ المؤمنونَ من المجرمين كما ضحِكوا منهم في الدنيَا؛ قالَ تعالى: "فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ (34)" [٤] [٥].

فضل سورة المطففين

جاءتْ سورة المطففين كقانونٍ إلهيٍّ سنَّهُ الله تعالى على لسان نبيِّه -صلَّى الله عليه وسلم- فعمَّ به العدلُ بين النَّاس، وكما وردَ عن ابن عباس -رضي الله عنه- أنَّه قالَ: "لمَّا قدِمَ النبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- المدينَةَ كانُوا من أخبَثِ الناسِ كيلًا فأنزَلَ اللهُ -عزَّ وجلَّ-: "وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ"،[٦]، فأحسَنُوا الكيلَ بعد ذلِك" [٧]. وقد وردَ في فضل سورة المطففين العديدُ من الأحاديثِ الشريفة، ففي الحديثِ الشريف أنَّ رسولَ الله -صلَّى الله عليه وسلم- قال: "من قَرأَ سورَةَ المُطَفِّفينَ سقاهُ اللَّه منَ الرَّحيقِ المَختومِ يومَ القيامَةِ". [٨] [٩].

التطفيف في القرآن

التطفيفُ من الأخلاقِ السيئةِ المذمومَةِ التي حذَّرنا الله منها في القرآن الكريم وتوعَّد المطفِّفين بويلٍ وعذابٍ أليمٍ إذا لم يرتدِعوا عن ظلمِهم وجورهم للنَّاس، ويظنُّ أكثرُ الناس أنَّ معنى التطفيف هو إنقاصُ الوزنِ عندَ البيعِ فقط؛ يقولُ الإمامُ ابن كثير -رحمه الله تعالى-: "المرادُ بالتطفيفِ هنا البخسُ في المِكيالِ والميزانِ، إمَّا بالازديادِ إن اقتضَى من النَّاس، وإمَّا بالنقصانِ إنْ قضاهُم"، ومعنى ذلك: أنَّ المطفِّف هو الذي يأخذُ لنفسِه أكثرَ ممَّا يستحقُّ، وعندما يعطي الناس أو يبيعُهم يعطيهم أقلَّ ممَّا يستحقُّون؛ قال تعالى: "الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ (2) وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ (3)".[١٠].[١١].

المراجع[+]

  1. {المطففين: الآيات 1، 2، 3، 4، 5، 6}
  2. {المطففين: 16، 17}
  3. {المطففين: 22، 23، 24، 25}
  4. {المطففين: 34}
  5. تفسير سورة المطففين, ، "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 20-10-2018، بتصرف
  6. {المطففين: 1}
  7. الراوي: عبد الله بن عباس، المحدث: ابن حبان، المصدر: صحيح ابن حبان، الصفحة أو الرقم: 4919، خلاصة حكم المحدث: أخرجه في صحيحه
  8. الراوي: أبي بن كعب، المحدث: الزيلعي، المصدر: تخريج الكشاف، الصفحة أو الرقم: 4/173، خلاصة حكم المحدث: فيه سلام بن سليم قال أبو حاتم متروك الحديث
  9. سورة المطففين, ، "www.al-eman.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 20-10-2018، بتصرف
  10. {المطففين: الآية 2، 3}
  11. ويل للمطففين, ، "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 20-10-2018، بتصرف