عملية فغر القصبة الهوائية: أسباب إجرائها والنتائج المنتظرة منها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٣ ، ٢٧ يوليو ٢٠٢٠
عملية فغر القصبة الهوائية: أسباب إجرائها والنتائج المنتظرة منها

عملية فغر القصبة الهوائية

تبدأ القصبة الهوائية من أسفل الحنجرة المسؤولة عن نشوء الصوت في الإنسان مباشرةً وتتجه للأسفل خلف عظمة القص في الصدر، وتنقسم إلى أنبوبتين واحدة لكل رئة، وتكون القصبة الهوائية على هيئة أنبوب يبلغ طوله أربع بوصات ويقلّ قطرة عن بوصة واحدة، وتتكون القصبة الهوائية من 20 حلقة من الغضاريف،[١] وتعد عملية فغر القصبة الهوائية Tracheostomy أحد الإجراءات الجراحية التي يتم من خلالها عمل شق أو ثقب في القصبة الهوائية من خلال الرقبة وإدخال أنبوب في الثقب للتنفس، وتضمن هذه العملية التي تجرى تحت تأثير التخدير العام وفي غرف العمليات الجراحية حدوث عملية التنفس بدون الفم والأنف،[٢] وفي بعض الأحيان يتم وصل هذا الأنبوب في جهاز التنفس الاصطناعي تبعًا لحالة المريض، كما ويمكن أن يستخدم هذا الأنبوب لإزالة السوائل والإفرازات الموجودة في الحلق والقصبة الهوائية، وفي بعض الحالات كالحوادث، لابد من القيام بفغر القصبة الهوائية كإجراء طارئ وخارج المستشفى وغرف العمليات للمحافظة على حياة المريض وعملية التنفس.[٣]

أسباب إجراء عملية فغر القصبة الهوائية

يوجد الكثير من الأسباب التي تستدعي فغر القصبة الهوائية وعمل شق جراحي في الرقبة والقصبة، ولكن جميع هذه الأسباب تشترك بأنها تُسبب ضيق في المجاري التنفسية، ويتم اللجوء لفغر القصبة كإجراءٍ طارئٍ عندما يكون مجرى الهواء مسدود تمامًا وفي الوقت الذي يكون فيه التنفس بشكلٍ طبيعيّ مستحيل، ويندرج ضمن الحالات التي تتطلّب فغر القصبة الهوائية الحساسية المفرطة ووجود عيب وتشوّهات خلقية في المجاري التنفسية، ويمثّل التالي أهم أسباب إجراء هذه العملية:[٤]

  • حروق المجاري التنفسيّة بفعل استنشاق مواد وغازات تسبّب دمار القصبة الهوائية.
  • وجود سرطان وورم في الرقبة.
  • أمراض الرئة المزمنة.
  • الغيبوبة.
  • اضطراب وظيفة الحجاب الحاجز.
  • حروق الوجه.
  • إجراء جراحة في الوجه قد يترتب عليها انسداد مجاري التنفس.
  • إصابة الحنجرة واستئصالها.
  • حاجة المريض للبقاء لفترة طويلة على أجهزة التنفس الإصطناعي.
  • انسداد مجرى الهواء بفعل جسم غريب.
  • انقطاع النفس خلال النوم.
  • اضطراب وشلل العضلات المسؤولة عن عملية البلع.
  • شلل الحبال الصوتية.
  • التعرّض لإصاباتٍ شديدةٍ في منطقة الرقبة والفم.

كيفية الاستعداد لعملية فغر القصبة الهوائية

تختلف كيفية الاستعداد لإجراء عملية فغر القصبة الهوائية باختلاف المسبّب الذي على إثره تقرر إجراء هذه الجراحة، فإذا كانت الجراحة طارئة وتهدف إلى انقاذ حياة المريض فليس هناك استعدادات يقوم بها المريض، أما في حال كانت العملية قد تم التخطيط لها مُسبقًا، فسوف يطلب الطبيب من المريض الصيام لمدة 12 ساعة قبل الخضوع للعملية،[٤] كما أنه قد يطلب التوقف عن تناول بعض الأدوية، ويجب أن يكون المريض على بينة بأنه قد يبقى في المستشفى لعدة أيام؛ لذا عليه جلب ملابس مريحة لفترة إقامته في المستشفى، كما وينصح المريض بإحضار أدوات عنايته الشخصية كفرشاة الأسنان ووسائل ترفية كالكتب ووسيلة تواصل مع العالم الخارجي كالهاتف المحمول.[٥]

كيفية إجراء عملية فغر القصبة الهوائية

تبدأ عملية فغر القصبة الهوائية المخطّط لها بتخدير المريض بحيث لا يشعر بالألم أثناء الإجراء الجراحي، ويقوم الطبيب الجرّاح بعمل شقٍّ أو فتحةٍ باستخدام إبرةٍ أو مشرط في القصبة الهوائية، ومن ثم يتم وضع ضمادة حول الشق الجراحي في الرقبة، ويتم استخدام شريط أو غرز لتثبيت الأنبوب الذي يجب إدخاله في الفتحة لضمان بقاؤه في مكانه بشكلٍ صحيح، إذا بقي المريض يعاني من صعوبةٍ في التنفّس بعد إجراء فغر القصبة الهوائية، يمكن توصيل الأنبوبة بمصدر أوكسجين ليسهّل اندفاع الهواء في المجاري التنفسيّة، كما ويمكن أيضًا استخدام أجهزةٍ لترطيب الهواء وتدفئته قبل منحه للمريض، وبعد إجراء فغر القصبة الهوائية وقضاء فترة الإقامة في المستشفى، يمكن إزالة الأنبوب وإغلاق الفتحة قبل مغادرة المستشفى، أما في الحالات التي يكون فها تأثّر عملية التنفّس طويل الأمد؛ فيتم إبقاء الأنبوبة بشكلٍ دائم.[٣]

تتوفّر أنابيب ثقب القصبة الهوائية بعدة أحجام، كما أنها قد تكون مصنوعة من البلاستيك شبه المرن أو البلاستيك الصلب أو من المعدن، وقد تكون هذه الأنابيب صالحة للاستخدام لأكثر من مرة أو يجب التخلص منها بعد أول استخدام، ويعتمد اختيار الأنبوبة المناسبة على عدة عوامل كحالة المريض وشكل الرقبة وحجمها والغرض من عملية الفغر، كما أنها تختلف في المرضى الذين يعانون من صعوبات في البلع عن غيرهم، وفي المرضى الذين يحتاجون لمصدر للأوكسجين.[٦]

مخاطر عملية فغر القصبة الهوائية

كأيّ إجراء جراحي يمكن أن يرافق عملية فغر القصبة الهوائية مخاطر ومضاعفات جانبية، وبشكلٍ عام؛ تعتبر هذه العملية على قدرٍ عالٍ من الأمان، بالذات إذا كانت مخطّط لها مسبقًا وتم تحضير المريض لها، بحيث تزاداد احتمالية المخاطر أثناء إجراء العملية أو بعد الإجراء بوقتٍ قصير إذا كانت تمت خلال عملية طارئة، وتشمل هذه المضاعفات النزيف وإصابات الغدة الدرقية وأعصاب الرقبة والقصبة الهوائية، كما ويمكن أن يتشكّل انتفاخ تحت الجلد بفعل الهواء المحتبس تحت جلد الرقبة، ويمثّل التالي أيضًا بعض مخاطر فغر القصبة الهوائية:[٥]

  • استرواح الصدر، ويتمثّل بتجمع الهواء بين جدار الصدر والرئتين، ويسبب الشعور بالألم وصعوبة في التنفس وانخفاض حجم الرئة وانخماصها.
  • تجمّع الدم في الرقبة بفعل النزيف الذي يؤدي إلى الضغط على القصبات الهوائية ويفاقم المشاكل التنفسية.
  • تحرّك أنبوب الثقب من مكانه.
  • انسداد أنبوب الفغر أو خروجه من القصبة الهوائية.
  • تلف وضيق القصبة الهوائية.
  • تشكّل ناسور بين المريء والقصبة الهوائية، مما يسبّب دخول الطعام والشراب إلى الرئتين.
  • تكوّن ناسور بين القصبة الهوائية والشريان الكبير الذي يمدّ الدم إلى الذراع اليمنى والجانب الأيمن من الرأس والرقبة مشكّلًا نزيفًا خطيرًا.
  • التهاب القصبات الهوائية والتهاب الرئتين.

النتائج المنتظرة من عملية فغر القصبة الهوائية

بعد قيام الطبيب الجرّاح أو مقدم الرعاية الصحية بإجراء عملية فغر القصبة الهوائية؛ يكون بانتظار أن يستطيع المريض التنفس فورًا بعد الجراحة، ولكن بعض المرضى يتم إدخالهم إلى وحدات العناية الحثيثة وتزويدهم بمصدر لغاز الأكسجين، وتلتئم القصبة الهوائية غالبًا في الأسبوع الذي يلي الأسبوع الذي تمت فيه الجراحة، وقد يلاحظ وجود نزيف أو تخثر دموي حول الفتحة، وبعد 7 أيام يقوم الطبيب باستبدال الأنبوب بأنبوبٍ جديد بحيث يضمن عدم تراكم المخاط وانسداد مجرى النفس، أما في الحالات التي يتم فيها إزالة أنبوب ثقب القصبة الهوائية؛ فيلتئم ثقب الجراحة من تلقاء نفسه.[٧]

ما يمكنك توقعه من عملية فغر القصبة الهوائية

عندما يقوم الطبيب بإجراء فغر القصبة الهوائية يجب أن يضع العديد من الإعتبارات المسبقة بخصوص العملية وتوقع الإجراء المناسب حسب طبيعة الحالة والتطورات التي قد ترافق العملية وقد تليها، وتختلف هذه الإعتبارات باختلاف طبيعة العملية من حيث كان من المخطّط لها أو تمت بشكلٍ طارئ، أو أجريت في غرفة عمليات وباستخدام مخدّر عام أو داخل غرفة في المستشفى باستخدام مخدّر موضعي، ويمثل التالي أهم ما يمكنك توقّعه أثناء العملية وبعد العملية:[٥]

ما يمكنك توقعه أثناء الإجراء

هناك شكلان رئيسان لعملية الفغر الجراحي للقصبة الهوائية، حيث يمكن أن يتم إجراء فغر في القصبة الهوائية بقيام الجرّاح بعمل شقٍ أفقي في الجزء السفلي في الرقبة من الأمام، ثم يقوم بسحب العضلات الموجودة تحت الجلد بعناية إلى الخلف ويقوم بقطع صغير في الغدة الدرقية، بحيث تظهر القصبة الهوائية له بشكل واضح، ثم يقوم بتحديد مكان على القصبة الهوائية بالقرب من قاعدة الرقبة وعمل ثقب فيه، أما الشكل الآخر فيتمثل بقيام الجراح بعمل شق بالقرب من قاعدة العنق من الأمام، ويتم بواسطة إدخال منظار عن طريق الحلق ليمكن الجراح من توجيه إبره في القصبة الهوائية وعمل شق، ومن ثم يقوم بتوسيع الفتحة إلى الحجم المناسب للأنبوب، ويقوم بإدخال الأنبوب في كلا الطريقتين في الثقب وتثبيته بشريط أو بخيوط مؤقته.

ما يمكنك توقعه بعد الإجراء

بعد انقضاء فترة العلاج في المستشفى، لا بد أن يتعلّم المريض بعض المهارات الأساسية للمحافظة على الأنبوب والتكيّف للعيش معه وتوقع طبيعة وشكل بعض الأنشطة مع وجود فتحة العنق، بدايةً يجب أن يعلم المريض كيفية المحافظة على نظافة أنبوب الغفر، ويجب أن يكون المريض على دراية وتوقع بأنه لا يمكنه الكلام مع وجود الأنبوب وذلك لان الزفير يخرج عن طريق الأنبوبة ولا يمر بالحنجرة، ولكن هناك أساليب لإعادة توجيه تدفق الهواء واستخدام الصوت مرة أخرى، كما ويمكن لمختص التخاطب المساعدة في ذلك، أما فيما يخص تناول الطعام؛ فستكون عملية البلع صعبة خلال فترة الشفاء، لذلك قد يتم اللجوء لأخذ العناصر المغذية عن طريق الوريد أو بواسطة أنبوبة المعدة، وبما أن الهواء لم يعد يمر عبر الأنف والحنجرة فسيكون جافًّا أكثر مما ينبغي، ولذلك ينصح باستخدام مرطب لزيادة نسبة رطوبة الهواء في المحيط، وعليه فإنه من المهم معرفة المريض للنتائج المتوقعة بعد العملية وتوقع نمط الحياة الجديد.

المراجع[+]

  1. "Picture of the Trachea", www.webmd.com, Retrieved 2020-05-22. Edited.
  2. "What is a tracheostomy?", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 2020-05-22. Edited.
  3. ^ أ ب "tracheostomy", www.nhs.uk, Retrieved 2020-05-22. Edited.
  4. ^ أ ب "Tracheostomy", www.healthline.com, Retrieved 2020-05-22. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Tracheostomy", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-05-22. Edited.
  6. "Tracheostomy Care", my.clevelandclinic.org, Retrieved 2020-05-22. Edited.
  7. "What to know about a tracheostomy", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-05-22. Edited.