أعراض التهاب الحنجرة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:١٨ ، ١٥ يناير ٢٠٢٠
أعراض التهاب الحنجرة

التهاب الحنجرة

تمثل الحنجرة صندوق الصوت الذي يحوي الحبال الصوتية، ويمكن لهذا الصندوق أن يتعرّض للالتهاب بسبب الإفراط في استخدام الصوت أو بسبب العدوى بأحد العوامل الممّرضة، ويستمر الالتهاب لثلاثة أسابيع ويُدعى عندها بالالتهاب الحاد والذي يحدث بسبب العدوى الفيروسية أو شرب الكثير من الكحول، أو بسبب إجهاد الحبال الصوتية ، أما الالتهاب المزمن فهو ما يستمر لفترة أطول بسبب التعرّض المستمّر للمهيّجات مع وجود أرضية تحسسية، وقد يتسبب ارتجاع المريء والتدخين بحدوث الالتهاب المزمن، وتتنوع أعراض التهاب الحنجرة بحسب سبب الالتهاب وشدة الالتهاب، وهذا ما سيتم التفصيل به لاحقًا.[١]

أعراض التهاب الحنجرة

يُسبق التهاب الحنجرة عادةً بالرشح في معظم الأحيان، وتتطوّر أعراض التهاب الحنجرة خلال عدة أيام بشكلٍ مفاجئ، وإذا استمرت لأكثر من ثلاثة أسابيع تحتاج الحالة لدراسة جدية، وتترافق الأعراض الحنجرية مع أعراض عامة بسبب الالتهاب، ومن أكثر الأعراض شيوعًا:[٢]

  • بحة الصوت.
  • صعوبة الكلام.
  • ألم في الحلق.
  • سعال مستمر.
  • صداع.
  • سيلان الأنف.
  • تورم العقد الليمفاوية.

ولكن قد تختلف أعراض التهاب الحنجرة بشكلٍ بسيط عند الأطفال لأنها تحدث ضمن ما يعرف بالخانوق، والذي يعبّر عن التهاب الحنجرة والرغامى والقصبات بشكل مشترك، ويُسبق الخانوق عادةً بالإنفلونزا ثم يتظاهر بأعراض تستدعي الاهتمام والرعاية الطبية مثل وجود صعوبة في التنفس والبلع، وارتفاع شديد في درجة الحرارة.[٢]

علاج التهاب الحنجرة

يُعالج التهاب الحنجرة الحاد بشكلٍ عرضي إذا كان السبب في حدوثه عدوى فيروسية، ولكن قد يحتاج المريض لأدوية أخرى لتدبير الحالات الأكثر صعوبة، كما تُساعد بعض التدابير المنزلية والعلاجات الطبيعية في تخفيف الالتهاب والأعراض، ومن العلاجات التي يمكن استخدامها:

  • العلاج الدوائي؛ تُعد المضادات الحيوية علاجًا فعالًا في التهاب الحنجرة، وتُعطى فقط في حال ثبت أنّ الالتهاب سببه جرثومي، وفيما عدا ذلك لا تُجدي هذه الأدوية أي نفع يُذكر، كما يُساعد الكورتيزون في تقليل الالتهاب والتورّم الناتج عنه في الحبال الصوتية بشكلٍ سريع، ولكن لا يُعد علاجًا روتينيًا، ويُستخدم فقط في بعض الحالات الاضطرارية، كما يستخدم في إصابة الحنجرة بالخانوق.[٣]
  • العلاج المنزلي؛ تساعد بعض التدابير البسيطة في تخفيف أعراض الالتهاب وجعل الحلق مرطبًا بشكلٍ دائم، ويبقى الحل الأفضل لالتهاب الحنجرة هو التوقف عن استخدام الصوت لعدة أيام، وكذلك يُساهم تناول السوائل بشكلٍ كافي بتخفيف الانزعاج، ومن الوصفات الأخرى:[٤]
  • الغرغرة بالماء المالح، إذ يساعد الماء المالح في القضاء على الميكروبات المتواجدة في الحنجرة، ويصنع من خلال إضافة نصف ملعقة صغيرة من الملح إلى كوب من الماء الدافئ ويحرّك حتى يذوب الملح.
  • يساعد الثوم في القضاء على الميكروبات، لذا يمكن إضافته إلى الوجبات الرئيسية.
  • شاي الزنجبيل الذي يخفف من التهاب الطرق التنفسية.
  • الماء الدافئ والعسل من أهم الوصفات التي تخفّف السعال والانزعاج الموجود في الحلق.
  • علاج ارتجاع المريء بتناول الأدوية المضادة للحموضة وتجنّب الأطعمة التي ترخي معصرة المريء السفلية كالشوكولاتة والطعام الحار والدسم، مع تجنّب التدخين وشرب الكحول قدر الإمكان.

المراجع[+]

  1. "Laryngitis", www.healthline.com, Retrieved 15-01-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "What you need to know about laryngitis", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-01-2020. Edited.
  3. "Laryngitis", www.mayoclinic.org, Retrieved 15-01-2020. Edited.
  4. "How to relieve laryngitis symptoms at home", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-01-2020. Edited.