طرق علاج التهاب الحنجرة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٥ ، ٣ ديسمبر ٢٠١٩
طرق علاج التهاب الحنجرة

الحنجرة

ينقسم الحلق إلى ثلاثة أقسام ألا وهي: البلعوم، البلعوم السفلي، والحنجرة، فيعتبر الحلق جزء من أجزاء الجهاز الهضمي والجهاز التنفسي كما أنه مسؤول عن تنسيق وظائف التنفس والبلع، كما أن الثلاثة أقسام تعمل مع بعضها البعض للإحساس بالطعام ودفعه من الفم إلى المريء بتناسق لحماية مجرى الهواء،[١] بالإضافة إلى أن الحنجرة تعدّ مصدر الصوت عند الانسان، فهي تحمل بداخلها الحبال الصوتية والمزمار الذي يُعرف بأنه شبيه بقطعة اللحم الصغيرة وتكون معلّقة في آخر الحلق وهو يعمل على تغليف الحنجرة عند تناول الطعام أو شرب السوائل لمنع الطعام من الدخول إلى المكان الخطأ، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن طرق علاج التهاب الحنجرة.[٢]

التهاب الحنجرة

لكن قبل البدء بذكر طرق علاج التهاب الحنجرة يجب التعريف عن التهاب الحنجرة، إذ إن التهاب الحنجرة هو التهاب في الأحبال الصوتية أو مصدر الصوت وتكمن الاصابة به من خلال عدّة أسباب مثل الإفراط في استخدام الصوت، أو حدوث تهيّج في الحبال الصوتية، أو الاصابة بعدوى، ففي أغلب الأحيان يتم تحرّك الحبال الصوتية بسلاسة لتشكيل الصوت من خلال الاهتزازت، لكن مع الاصابة بالتهاب الحنجرة تلتهب الحبال الصوتية وتُصبح مزعجة للشخص فيبدو حينها أن الصوت خشن كما أنه يمكن أن يكون هناك بحة في الصوت وعدم سماع الآخرين وفهمهم لما يقوله الشخص، ومن الممكن أن يكون التهاب الحنجرة حاد أو مزمن، فمعظم الأشخاص المصابين بالتهاب الحنجرة يصابون بسبب عدوى فيروسية أو إجهاد في الصوت وهذا الأمر لا يدعو للقلق، أما استمرار بحّة الصوت لفترات طويلة ممكن أن تزيد من فرص الاصابة بمشكلة صحية خطيرة.[٣]

أسباب التهاب الحنجرة

كما أسلفنا بالذكر بأن التهاب الحنجرة ينقسم إلى التهاب الحنجرة الحاد والتهاب الحنجرة المزمن، وقبل الخوض في طرق علاج التهاب الحنجرة يتوجب علينا ذكر أهم الأسباب المحتملة لاصابة الأشخاص بالتهاب الحنجرة ومنها:[٤]

  • الالتهاب الحاد: والسبب الشائع وراء هذا النوع من الالتهابات هو الاصابة بعدوى فيروسية، إذ يشعر الشخص بنفس أعراض البرد والانفلونزا، بالإضافة إلى أن هناك بعض الأشخاص الذين يصابون باالتهاب الحنجرة الحاد من خلال بكتيريا الدفتيريا أو ما يعرف بالخنّاق وبالرّغم من أنه هذه الحوادث نادرة الحدوث لكن يمكن تلقّي مطعوم ضد هذه البكتيريا، ومن الجدير بالذكر أن التهاب الحنجرة الحاد يمكن أن ينجم نتيجة للصراخ المفرط أو الغناء بصوت عال.
  • الالتهاب المزمن: أما بالنسبة للاتهاب المزمن فيكون بسبب العديد من العوامل التي تتضمّن الآتي: ارتداد الأحماض الموجودة في المعدة إلى الحلق، الاصابة بعدوى بكتيرية أو فطرية أو طفيلية، كثرة السعال، الاصابة بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن، شرب كميات كبيرة من الكحول، سوء استخدام الصوت، التهيّج من خلال المواد المثيرة للحساسية أو الأبخرة السّامة، بالإضافة إلى التدخين، واستنشاق الأدوية السترويدية مثل أجهزة الربو الاستنشاقية.

علاج التهاب الحنجرة

تتعدّد طرق علاج التهاب الحنجرة إذ إنه يمكن علاجها من خلال التدخّل الطبي أو عن طريق العلاجات المنزلية، وفي معظم الأحيان يتحسّن التهاب الحنجرة الحاد ذاتيًا في غضون أسبوع وتساعد العلاجات المنزلية على التقليل من الأعراض، أما في التهاب الحنجرة المزمن فيجب علاج الأسباب المؤدية له والكامنة وراءه،[٣] ومن الأمثلة على طرق علاج التهاب الحنجرة:

  • الأدوية: وقبل التطرّق للأدوية فمن المهم معرفة أن الهمس أثناء بحّة الصوت لا يريح الشخص ولا الحبال الصوتية الخاصة به وإنما يجعل البحّة أسوء ويعمل على إثارة الحبال الصوتية، ومن طرق علاج التهاب الحنجرة المزمن هو معرفة السبب وعلاجه من خلال الآتي:[٥]
    • تجنّب السجائر والتدخين.
    • تناول مزيلات الاحتقان.
    • تناول أدوية علاج الارتداد المريئي.
    • تناول الأدوية التي لا تحتاج وصفة طبية.
    • استخدام مرطّب بارد للتلطيف.
    • تناول المضادات الحيوية في حالة كانت الاصابة بسبب بكتيريا، فمن غير المعقول صرف مضاد حيوي على عدوى فيروسية ويجب التأكد من أن الأعراض لم تتحسّن لمدة زمنية معقولة، بالإضافة إلى أن الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية أدّى إلى مقاومة البكتيريا للعلاج.
  • العلاجات المنزلية: إن التهابات الحنجرة الحادة يمكن علاجها ذاتيًا والتخفيف من أعراضها من خلال بعض التدابير والعلاجات المنزلية، فهي أيضًا من أنجح طرق علاج التهاب الحنجرة، وتشمل العلاجات المنزلية الآتي:[٦]
    • المحافظة على راحة الصوت فعند حدوث الالتهاب تنتفخ الحبال الصوتية ويؤجي عند التحدّث أو الغناء إلى الضغط على الحبال الصوتية.
    • عدم الهمس إذ إن بعض الأشخاص يظنّون أن الهمس يكون أكثر نعومة للوضع، لكنه كضرب الأحبال الصوتية معًا في حالات الصراخ.
    • عدم التحدث في الأماكن الصّاخبة فإذا لزم الحديث يجب على الشخص أن يذهب لمكان أكثر هدوءًا أو إيصال الكلام عن طريق رسالة بالهاتف الخلوي.
    • أخذ حمّام ساخن فله الفائدة التي تساعد الحبال الصوتية على الاهتزاز بشكل متناسق وجميل.
    • تجنّب المشروبات التي تحتوي على الكافيين لأنه يقوم بمفاقمة ارتداد الحمض إلى الحلق.
    • الاهتمام بالترطيب للحفاظ على لزوجة المخاط الذي يغطي الحبال الصوتية.
    • التنفس من خلال الأنف عِوضًا عن التنفس من الفم.
    • عدم التدخين فهو من الأسباب الشائعة لجفاف الحلق والسماح للأحماض بالوصول إلى الحنجرة.

مضاعفات التهاب الحنجرة

وبعد تناول المقال لطرق علاج التهاب الحنجرة يجب معرفة أساليب الوقاية والحدّ من الاصابة به، فيمكن منع الجفاف في الحنجرة أو تهيّج الحبال الصوتية من خلال اتّباع عدة طرق تتمثّل في:[٣]

  • التقليل من استهلاك الكافيين والكحول اللذان يؤديان إلى خفض مستوى الماء الكلي بالجسم.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالتوابل التي تتسبّب في انتقال الأحماض من المعدة للحلق مما يسبب ارتجاع المريء.
  • شرب كميات وفيرة من الماء للمحافظة على رطوبة المخاط المحيط بالحلق.
  • عدم تدخين السجائر.
  • اتّباع نظام غذائي صحّي يحتوي على الحبوب الكاملة والخضار والفواكه.
  • تجنّب تنظيف الحلق.
  • المحاولة في عدم الاصابة بالتهابات الجهاز التنفسي العلوي وغسل اليدين باستمرار في حال الاتصال مع أشخاص مصابين.

المراجع[+]

  1. "Throat Anatomy", emedicine.medscape.com, Retrieved 20-19-2019. Edited.
  2. "What is the larynx?", www.webmd.com, Retrieved 21-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Laryngitis", www.mayoclinic.org, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  4. "What you need to know about laryngitis", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  5. "An Overview of Laryngitis", www.verywellhealth.com, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  6. "13 Laryngitis Home Remedies", www.prevention.com, Retrieved 20-11-2019. Edited.