عليك الإكثار من شرب الماء عند حملك لهذه الأسباب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٣ ، ٢٥ يوليو ٢٠٢٠
عليك الإكثار من شرب الماء عند حملك لهذه الأسباب

الماء

يعد الماء سر الحياة وأساس استمراها على كوكب الأرض لجميع الكائنات الحية بما فيها الإنسان، وهو من مكونات الجسم الأساسية الذي له دور حيوي كبير، فيشكل الماء من جسم الإنسان قرابة 60 بالمئة، ويستخدم الجسم الماء في جميع خلاياه وأعضائه وأنسجته للمساعدة في تنظيم درجة حرارته والحفاظ على الوظائف الجسدية والحيوية، ولأن الجسم يفقد الماء من خلال التنفس والتبول والتغوط والتعرق والهضم، فمن المهم أن يعوض هذا الفقد عن طريق شرب السوائل وتناول الأطعمة التي تحتوي على الماء، وتعتمد كمية المياه التي يحتاجها الفرد على مجموعة متنوعة من العوامل، بما في ذلك المناخ الذي يعيش فيه، ومدى النشاط البدني، ووجود أمراض معينة وغيرها من العوامل الأخرى،[١] ومن ذكاء الجسم أنه عندما تنخفض نسبة الماء والسوائل، يقوم الدماغ بتشغيل آلية عطش الجسم كتنبيه ورسالة لحاجة الجسم للماء ودفعه للإكثار من شرب الماء، فللماء العديد من الوظائف والأدوار المهمة جدًا فما هي فوائد الماء على جسم الإنسان وكيف يقوم الماء بوظائفه؟.[٢]

أهمية شرب الماء

الحفاظ على الماء أمر بالغ الأهمية للصحة والعافية، لكن الكثير من الناس لا يستهلكون ما يكفي من السوائل يوميًا، مع أن أكثر من 60 بالمئة من الجسم الماء ، وقرابة 70 بالمئة من سطح الكوكب مغطى بالمياه، وطبيعة المياه في كل مكان هي التي تثبت وتؤكد على أهميتها فللماء عدة فوائد ومنها:[٣]

  • تزييت المفاصل، يحتوي الغضروف الموجود في المفاصل وأقراص العمود الفقري على حوالي 80 بالمئة من الماء، وعلى المدى الطويل يمكن أن يقلل الجفاف من قدرة امتصاص المفاصل للصدمات، مما يؤدي إلى آلام المفاصل لذلك الماء يقي من التهاب والآم المفاصل.
  • تشكل اللعاب والمخاط، فاللعاب يساعد على هضم الطعام ويحافظ على رطوبة الفم والأنف والعينين، هذا يمنع الاحتكاك والضرر، فشرب الماء يحافظ على نظافة الفم، ويقلل من تسوس الأسنان.
  • تعزيز صحة البشرة وجمالها، فالجفاف وقلة الماء بالجسم تجعل الجلد أكثر عرضة لاضطرابات الجلد والتجاعيد المبكرة، فالماء يحافظ على نظارة ورطوبة البشرة ويقي من التجاعيد.
  • ينقل الأكسجين لجميع أنحاء الجسم، فالدم أكثر من 90 بالمئة يتكون من الماء، والدم ينقل الأكسجين إلى أجزاء وأعضاء مختلفة من الجسم.
  • دوره في الجهاز الهضمي، فتحتاج الأمعاء إلى الماء لتعمل بشكل صحيح، ويمكن أن يؤدي الجفاف إلى حدوث مشاكل الجهاز الهضمي والإمساك والمعدة الحمضية بشكل مفرط، وهذا يزيد من خطر حدوثحرقة المعدة وقرحة المعدة.
  • يزيل فضلات الجسم، من خلال التعرق وإزالة البول والبراز.
  • يساعد في الحفاظ على ضغط الدم، فيمكن أن يتسبب نقص الماء في زيادة سماكة الدم وزيادة ضغط الدم.
  • دوره في المسالك والقصبات الهوائية، فعند الجفاف يتم تقييد الممرات الهوائية من قبل الجسم في محاولة لتقليل فقد الماء، هذا يمكن أن يجعل الربو والحساسية أسوأ.
  • يحافظ على صحة المخ والحبل الشوكي والأنسجة الحساسة الأخرى، ويشارك أيضًا في إنتاج الهرمونات والناقلات العصبية، فالجفاف يؤثر على بنية الدماغ ووظيفته،فالجفاف المطول يؤدي إلى مشاكل في التفكير والاستدلال.
  • ينظم درجة حرارة الجسم.
  • يساعد على امتصاص المعادن والمواد المغذية ويجعلها قادرة على الوصول إلى أجزاء مختلفة من الجسم.
  • يعزز الأداء أثناء التمرين، اقترح بعض العلماء أن استهلاك المزيد من الماء قد يعزز الأداء أثناء النشاط الشاق.
  • يساعد بفقدان الوزن إذا تم استهلاكه بدلاً من العصائر والمشروبات الغازية المحلاة، كما ويمكن أن يساعد شرب الماء قبل الوجبات على منع الإفراط في تناول الطعام من خلال خلق شعور بالامتلاء.
  • يمنع تلف الكلى، فالكلى تنظم السوائل في الجسم، ويمكن أن يؤدي نقص المياه إلى حصوات الكلى ومشاكل أخرى.

عليك الإكثار من شرب الماء عند حملك لهذه الأسباب

يحدث الجفاف للجسم عندما يفقد الماء أكثر مما يتناوله، ولا يحتوي الجسم على ما يكفي من الماء والسوائل الأخرى لأداء وظائفه الطبيعية، إذا لم تستبدل السوائل المفقودة، وقد يصاب أي شخص بالجفاف وهذا يعتمد على عدة عوامل وحالات خاصة سواء كانت مرضية، عمرية، بيئية، أو سلوكية لأسباب الأساسية فالجفاف يحدث عند عدم أخذ كمية كافية من الماء، أو فقدان الكثير من الماء، أو مزيج من الاثنين.[٤]

حالات مرضية

كالإسهال وهو السبب الأكثر شيوعًا للجفاف، يتسبب الإسهال الحاد الشديد أي الإسهال الذي يحدث فجأة وعنيف في خسارة هائلة في الماء في فترة زمنية قصيرة، والقيء الذي يؤدي إلى فقدان السوائل ويجعل من الصعب استبدال الماء بشربه، ومرض السكري، ارتفاع مستويات السكر في الدم يسبب زيادة التبول وفقدان السوائل، والحروق فيمكن أن تتلف الأوعية الدموية، مما يتسبب في تسرب السوائل إلى الأنسجة المحيطة، والحمى بشكل عام ، كلما ارتفعت درجة حرارة الجسم زاد الجفاف وقل الماء، لذلك عليك الإكثار من شرب الماء عند المرض.[٤]

حالات عمرية

لا يعد العطش دائمًا مؤشرًا مبكرًا موثوقًا على حاجة الجسم إلى الماء، فلا يشعر الكثير من الأشخاص وخاصة كبار السن بالعطش حتى يجفوا بالفعل، لهذا السبب من المهم زيادة تناول الماء أثناء الطقس الحار أو عند المرض وتختلف علامات الجفاف وأعراضه حسب العمر، ويمكن أن يكون الجفاف خطيرًا بشكل خاص عند الأطفال وكبار السن، فلا يستطيع الأطفال الصغار الإخبار في كثير من الأحيان أنهم عطشى، ولا يمكنهم الحصول على الماء لأنفسهم، وكبار السن فمع التقدم في العمر، يصبح احتياطي السوائل في الجسم أقل، وتقل القدرة في الحفاظ على الماء ويقل الشعور بالعطش، وتتفاقم هذه المشاكل بسبب الأمراض المزمنة مثل مرض السكري والخرف، واستخدام بعض الأدوية، وقد يعاني كبار السن أيضًا من مشاكل في التنقل تحد من قدرتهم على الحصول على المياه لأنفسهم.[٥]

حالات بيئية وسلوكية

التعرق فتطلق آلية تبريد الجسم كمية كبيرة من الماء، ويمكن أن يؤدي الطقس الحار والرطب إلى زيادة فقدان السوائل من التعرق، بالإضافة للنشاط البدني القوي الذي يزيد من فقدان الماء من الجسم لذلك عند ممارسة التمارين الرياضية الشاقة يجب تعويض ما يتم فقده من السوائل وشرب كميات كافية من الماء ففي هذه الحالة وفي الطقس الحار عليك الإكثار من شرب الماء.[٤]

المراجع[+]

  1. "The Health Benefits of Water", www.everydayhealth.com, 2020-05-14, Retrieved 2020-05-14. Edited.
  2. "6 Reasons to Drink Water", www.webmd.com, 2020-05-14, Retrieved 2020-05-14. Edited.
  3. "Fifteen benefits of drinking water", www.medicalnewstoday.com, 2020-05-14, Retrieved 2020-05-14. Edited.
  4. ^ أ ب ت "What you should know about dehydration", www.medicalnewstoday.com, 2020-05-14, Retrieved 2020-05-14. Edited.
  5. "Dehydration", www.mayoclinic.org, 2020-05-14, Retrieved 2020-05-14. Edited.