علم فنلندا: ألوانه ومعانيها، وسبب اختيار هذا الشكل له

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٧ ، ١٠ أغسطس ٢٠٢٠
علم فنلندا: ألوانه ومعانيها، وسبب اختيار هذا الشكل له

جمهورية فنلندا

تقع فنلندا في شمال أوروبا، وهي واحدة من أبرز البلدان الشمالية النائية جغرافيًا على مستوى العالم، وهي تخضع لمناخ شديد البرودة، وما يقارب من ثلثي فنلندا مغطى بالأشجار الكثيفة، مما يجعلها من أبرز دول أوروبا من حيث حجم الغابات، ويعتمد الاقتصاد الفنلندي في المقام الأول على الاستثمار والمشروعات الحرة، وبعد الحرب العالمية الثانية لم تكن فنلندا صناعية بالكامل، وكان جزء كبير من السكان لا يزال يعمل في الزراعة واستغلالالثروة المعدنية، وتطور ذلك مع الوقت، ويتحدث حوالي تسعة أعشار السكان اللغة الفنلندية، ويتم التحدث بثلاث لغات أخرى وهي: السامية الشمالية، والإينارية، والسكولتية، وفي الواقع لقد أسهمت جميع المؤسسات الفنلندية في زيادة الوعي بين فئات الشعب المختلفة، وظهر ذلك في تطور دور المسرح والأوبرا الفنلندية، وتُظهر مهرجانات الفنون المختلفة التي تقام سنويًا في أماكن مثل هلسنكي وفاسا وكاوستينن أهمية الفنون لمواطني فنلندا، وسيتناول هذا المقال توضيح تاريخ علم فنلندا وسبب اختياره.[١]

تاريخ علم فنلندا، وسبب اختيار هذا الشكل له

تعد فنلندا من أقدم بلاد أوروبا، وقد شهدت حضارات متعاقبة على مر العصور، وأثر في ذلك طبيعتها والمزيج السكاني الذي شمل فئات متعددة عاشت بجوار بعضها في سلام، وترك ذلك انطباعًا مميزًا في تصميم علم فنلندا، ويمكن توضيح المزيد عن تاريخ علم فنلندا فيما يأتي:


تاريخ علم فنلندا

وضعت دوقية فنلندا الكبرى في القرن السادس عشر شعار النبالة الخاص بها على علم فنلندا في ذلك الوقت، وعندما انتقلت فنلندا من الحكم السويدي عام 1809 فقدت الكثير من استقلاليتها، ولذلك استخدم الشعب الفنلندي رموزًا محلية لتذكير أنفسهم بلغتهم وثقافتهم وتاريخهم، وتم استخدام علمًا جديدًا في صيف عام 1862 ونال شعبية طاغية بين أبناء فنلندا، وكان لذلك العلم خلفية بيضاء، وبفضل تماسك القبائل التي كانت تقطن الأرض الفنلندية في ذلك الوقت تم إدخال عددًا من الرموز في العلم الفنلندي، ويعود ذلك إلى انتشار الحيوانات والأسماك في أماكن متفرقة من فنلندا، وعندما حصلت فنلندا على استقلالها بعد الثورة الروسية عام 1917 كان هناك جدل حول اختيار أفضل علم رسمي للدولة الجديدة، وقد أسهمت المشاعر الوطنية في ذلك الوقت في اعتماد العلم رسميًا في 29 مايو 1918 م، لكنه خضع لاحقًا لتعديلات، وآخر هذه التعديلات كان في 1 يناير عام 1995م.[٢]


ويبدو أن العلم الفنلندي استمد إلهامه من التنوع الهائل في القبائل الذين استوطنوا هذه البلاد من أزمنة بعيدة، وربما كانت لغة هؤلاء هي الأوغرية، وقد كانوا مرتبطين بأسلاف الفنلنديين الحاليين، بما في ذلك أسلاف التفاسيين في الدول الاسكندنافية ووسط أوروبا، وقد تزاوجت تلك الأسلاف واستوعبت الوافدين الجدد، وامتد الاستيطان عبر جنوب فنلندا إلى أطراف الأراضي الفنلندية، ورغم ذلك لم يكن عدد السكان الفنلنديين كبيرًا بالنسبة لأعداد الدول الأوروبية المجاورة، وقد تأثر تصميم العلم بكل ذلك إلى جانب الانطباع الذي تركته الحروب التي خاضتها فنلندا في عام 1157 تحت راية الملك إريك الذي رافقه أسقف كبير من إنجلترا يُدعى هنري، وقد بقي الأسقف هنري في فنلندا لتنظيم شؤون الكنيسة وقُتل بحلول نهاية القرن الثاني عشر، وقد قام السويديون بإجبار الفنلنديين على الخضوع من خلال إدارة الحصون الفنلندية بشكل دائم من أجل حماية جهود التنصير من الهجمات التي كانت تأتي من الشرق، وقد كانت العلاقات بين السويد وفنلندا سببًا مباشرًا في تأثر العلم الفنلندي بنظيره السويدي، حيث احتل الصليب منتصف علم الدولتين.[٣]


سبب اختيار شكل علم فنلندا

هناك تفسيرات متعددة لتوضيح أسباب اختيار شكل علم فنلندا، ولا شك أن اعتزاز الفنلنديين بالثقافة الفنلندية والأحداث التاريخية التي عاشتها فنلندا على مر قرون عديدة أثر في وجدان الشعب الفنلندي وتسبب في انطباع ذلك على تصميم العلم وتعديلاته المتعاقبة عليه، وقد كان تدين الفنلديين والشعبية الطاغية للديانة المسيحية سببًا رئيسًا لرمز الصليب المتواجد في العلم الفنلندي، وهو لا يشير إلى ديانة البلد فحسب، بل هو أيضًا من دلائل وطنيتها منذ أن نالت فنلندا استقلالها.[٤]


وصف علم فنلندا، ألوانه ومعانيها

يعد علم فنلندا أحد أقدم الأعلام ليس في أوروبا فحسب، بل على مستوى العالم أيضًا، ولذلك العالم طابع وطني مميز يعبر عن تطلعات شعب فنلندا في مختلف أرجاء المدن والقرى التي يضمها ذلك البلد، ويمكن توضيح المزيد عن وصف علم فنلندا وألوانه فيما يأتي:


تصميم علم فنلندا

استلهم العلم الفنلندي تصميمه الحالي من أعلام الدنمارك والسويد، ولا شك أن التاريخ الطويل بين الدولتين والصراعات أحيانًا والتحالفات أحيانًا قد تركت آثارها على التصميمات المتعاقبة للعلم الفنلندي، حيث يحتل صليب أزرق غير متماثل وسط العلم، ويمثل ذلك ارتباط التراث الفنلندي مع الدول الأخرى الاسكندنافية، ويقع الصليب على خلفية بيضاء ناصعة، والعلم بصورته الحالية يمثل تماسك الدولة واتحاد الأقاليم الفنلندية، وقد ارتبط اللون الأبيض بذاكرة هذه الشعوب من أزمنة سحيقة وفقًا لأسباب جغرافية وغيرها.[٥]


تحية علم فنلندا

هناك آداب عامة يجب مراعاتها مع العلم الفنلندي لمواطني فنلندا وللوافدين كذلك، ومنها وجوب احترام تحية العلم والوقوف في سكينة عند بدء النشيد الوطني، ويتم إذاعة النشيد الوطني الفنلندي صباحًا في إذاعة الراديو وفي التلفاز، ويتم رفع العلم على المؤسسات الحكومية والخاصة، ولتحية العلم قواعد وأصول يتم التحذير دائمًا من مخالفتها لتفادي أي عقوبات لاسيما عند تعمد إهانة العلم أثناء مراسم تحية العلم.[٦]


معاني ألوان علم فنلندا

لألوان العلم الفنلندي معاني وطنية عظيمة استلهمها الشعب الفنلندي عبر العصور من كل الأحداث والمعارك التي شهدتها فنلندا، ورغم أن العلم الفنلندي لا يضم غير لونين فقط إلا أنه يمثل انعكاس لبساطة هذا الشعب ووطنيته، ويمكن توضيح المزيد عن معاني ألوان علم فنلندا فيما يأتي:[٧]

  • اللون الأزرق: وهو يمثل السماء الفنلندية وصفاءها.
  • اللون الأبيض: وهو يمثل لون الثلوج التي تسقط دائمًا على الأراضي الفنلندية في فصل الشتاء.


ويرتبط الفنلنديون بألوان أعلام بلادهم ويعتزون به وبصورته النهائية على نحو خاص لما يتضمنه من معاني الكرامة والولاء، إن فنلندا لا يميزها عن سائر أوروبا قوة اقتصادها ومكانة الرعاية الصحية بها فحسب، بل إن معاني العدالة والسلام من أبرز أسس المعايشة بين أفراد ذلك الشعب، ولذلك قل أن تحدث جريمة بين الناس في هذا البلد، وعلى مستوى أوروبا تسجل فنلندا أقل معدلات عنف، وهذا من أبرز دلائل سيادة معاني العدالة بين فئات شعب فنلندا.

المراجع[+]

  1. "Finland", www.britannica.com, Retrieved 2020-06-24. Edited.
  2. "Flag of Finland", www.britannica.com, Retrieved 2020-06-24. Edited.
  3. "Finland", www.britannica.com, Retrieved 2020-06-24. Edited.
  4. "Flag of Finland", www.britannica.com, Retrieved 2020-06-24. Edited.
  5. "Flag of Finland", www.britannica.com, Retrieved 2020-06-24. Edited.
  6. "Finland Flag", worldpopulationreview.com, Retrieved 2020-06-25. Edited.
  7. "Finland Flag", worldpopulationreview.com, Retrieved 2020-06-24. Edited.