علامات تدل على استمرار حب الرجل لزوجته

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٣٥ ، ٢٣ نوفمبر ٢٠٢٠
علامات تدل على استمرار حب الرجل لزوجته

ما هي علامات استمرار حب الرجل لزوجته؟

هل تعكس تصرفات الرجل مدى حبه لزوجته؟

تُعد لحظة الوقوع في الحب من أروع اللحظات على الإطلاق، فهي كالشرارة التي تشتعل في القلب فتُضيء كل ظلام تلامسه، ولا شيء أسمى وأطهر من الحب بين الزّوجين، فهو وقود الحياة الزوجية، وبالرّغم من أنَّ الحُب قد يستمر إلا أنّه لا يستمر بالشكل الذي بدأ فيه، حيث يتخذ أشكالًا مُختلفة، خصوصًا بعد الزّواج ليواكب الحياة الجديدة ومتطلباتها: كاللالتزامات المادية، والوظيفة، والأطفال، وأعباء الحياة المختلفة، حيث لا تُجدي العبارات الرومانسية نفعًا في أمور تحتاج إلى ردة فعل رجوليّة[١].

مع أن المرأة تستطيع بحدسها أن تُدرك هل يحبها زوجها أم لا، إلا أنها قد تُسيء فهم بعض تصرفاته، لذا إليك أهم العلامات التي تدل على استمرار حب الرجل لزوجته:


قضاء الوقت معها

يُع] قضاء الوقت مع المحبوب أحد لغات الحب الخمسة، و هي من أهم علامات حب الرّجل لزوجته، حيث يميل إلى قضاء وقت ممتع بصحبتها سواء بالخروج للتنزه، أو ممارسة هواية مُشتركة، أو تبادل أطراف الحديث، فهو يستمتع بوجودها جانبه، ويشعر بالوحدة في غيابها، كما يحرص على استغلال الفرص للبقاء معها في العطل، والمناسبات الاجتماعية، ويحرص على جعلها تشعر بأنها محط اهتمامه الكامل، فهو يتواصل معها بصريّاً أثناء الحديث ويُبدي اهتمامه وإصغاؤه.[٢]


التعبير عن حبه لها

يُعد التصريح بالحب عند الرجال مثل قول: أنا أحبك خطوة كبيرة جدًا، ولا يُمكن أن يقولها الرجل بسهولة، فهو يجب أن يشعر بالأمان في علاقته بالمرأة قبل نطقها؛ فهي بالنسبة له أكثر من مُجرد تعبير عن شعوره، وإنما تعني أنه يقدم لها حياته، كما تعرض التزامه بأنه سيفعل كل شيء من أجلها، بالإضافة إلى أن بعض الرجال يعتبرون هذه الكلمات بمثابة وعد بأنه سيُخلص لها دومًا، لذا فالتعبير عن الحب يعد من أكثر الدلائل وضوحًا على حب الرجل لزوجته.[٣]


مشاركتها أفكاره وهمومه

العلاقة الزوجية تعني المشاركة، ويميل الرجل الذي يحب زوجته ويقدرها إلى الانفتاح معها في الحديث، ومشاركتها أفكاره، واهتمامه، وخططه المستقبلية، حيث يميل الرجل إلى مشاركة أفكاره إلى أصدقائه غالبًا، ولكن مشاركته لزوجته دليل على صدق حبه لها، كما تعتبر مشاركته لهمومه وضغوطات العمل، مؤشرًا قويًّا على حبه وثقته بشريكة حياته، ولا يعني عدم مشاركتها همومه غير ذلك، حيث يميل أغلب الرجال إلى حل مشاكلهم بأنفسهم دون شكوى كالنساء.



احترامها أمام الآخرين

يعتبر الاحترام من أهم مقومات العلاقات عمومًا والعلاقة الزوجية خصوصًا، ويميل الرجل المُحب لزوجته إلى تقديرها واحترامها، وامتداح صفاتها أمام الناس، كما يحرص على مشاركتها في القرارت التي تتعلق بحياتهم، ويُعد إظهار فضلها أمام الآخرين، وإبداء الإعجاب بما تقوم به في العمل أو المنزل أمام الآخرين، دلالة على فخره بها ومدى تقديره لشخصها، كما تجدر الإشارة بأن تأجيل نقاش الخلافات أو نقد الزوجة أمام الآخرين علامة على حبه واحترامه لها.


تعزيز ثقتها بنفسها وتقديرها

يميل الرجل المحّب لزوجته إلى تقديرها وتعزيز ثقتها بنفسها من خلال تقديم الدّعم الذي تحتاجه سواء في مجال العمل أو المنزل، ومساعدتها على تخطي الصعاب التي تواجهها، بالإضافة إلى تقديم الدّعم العاطفي لها في المراحل الحرجة التي تمر بها مثل: اكتئاب ما بعد الولادة، واضطرابات المزاج الناتجة عن خربطة الهرومونات، كما يعتبر دعمه لها وإبداء الإعجاب بها رغم التغييرات التي حصلت لجسدها نتيجة الحمل والولادة والرضاعة الطبيعية دلالات على حبه لها.


الاهتمام بها أو بصحتها

من أصدق علامات حب الرجل لزوجته اهتمامه بها وبصحتها على وجه التحديد، فهو شديد الحرص على راحتها، ويُشجعها على الاهتمام بصحتها، كما لا يتوانى عن الذهاب معها إلى الطبيب إن تطلب الأمر، ويذكرها بمواعيد العلاج، كما يعتبر اهتمامه بالأطفال ومساعدتها في تدبير شؤون المنزل مؤشرًا واضحًا على حرصه على صحتها، ويندرج ضمن ذلك اهتمامه بنوعية الطعام الذي تأكله والحرص على إحضارالغذاء الصحي والمفيد لها.


محاولة إضحاكها

إن حرص الزوج على إدخال السرور والبهجة على قلب زوجته، ليعتبر دليلًا صادقًا على حبه لها، وهنالك طرق ممتعة لقضاء الوقت مع شريكته مثل: اللعب معًا، إطلاق النكات، تذكر الأيام الماضية ومشاهدة الصور القديمة، واختراع المقالب المُضحكة، كما يمكنهما مشاهدة فيلم كوميدي، فالزوج أعرف الناس بزوجته وبما يضحكها، وسعيه الدّائم لتبديد حزنها، وتخفيف الملل الذي يغشى العلاقة أحيانًا، يعتبر دليلًا على اهتمامه بزوجته وحبه لها.[٤]


محاولة التقرب إليها

يعد التقارب الجسدي من أرق وسائل التعبير عن الحب، فالرجل الذي يحرص على البقاء بقرب زوجته، أو عناق يدها، أو معانقتها عند مغادرة المنزل وعند القدوم إليه، بالإضافة إلى طبع القبلات الدافئة كلما تسنّى له ذلك، يعتبر رجل محب جدًا، فهو لا يغفل عن سحر تلك اللمسات الرومانسية لدى قلب زوجته، وتأثيرها على صحة العلاقة الزوجية، كما يحرص الرجل المحب على البقاء ممسكًا بيد زوجته عند الخروج من المنزل، فلا يشعر بالخجل من هذه الحركة إطلاقًا.


الاستماع إلى مشاكلها وخططها

إن الاستماع الجيد لأحاديث الزوجة، والاستماع لمشاكلها حتى وإن كانت متكررة، ومساعدتها في حلها، وإبداء الاهتمام بخططها المستقبلية، ومعاونتها على تنفيذها، يعتبر مؤشرًا على حب الرجل لزوجته، وحرصه على صحتها النفسية، فالرجل المحب يقدر تعب زوجته في المنزل وما يواجهها من متاعب، ويدرك أنها بحاجة للبوح عما يزعجها حتى وإن لم ترد حلًا لذلك، فهو يعرف طبيعتها الأنثوية ويسعى لتقديم العون لها بما يناسبها.


جلب الهدايا التي تحبها بين وقت وآخر

يعتبر تقديم الهدايا بين وقت وآخر أسلوبًا سهلًا للرجال ليعبّرون به عن حبهم لزوجاتهم، فهو أسهل بكثير من الكلمات المنمقة، ويختلف الرجال في اختيارهم للهدايا، فهناك من يفضل الحلوى أو الأزهار، وهناك من يعتبر قضاء وقت معها هو بمثابة هدية لطيفة يقدمها لها، أو الدّفاع عنها في المواقف الصعبة، ويظن الرجال أن النساء تستطيع أن تميّز أن أفعالهم هذه أو تنازلاتهم تلك، ما هي إلا إشارة على حبه لها، وإن لم يصرح بذلك. [٣]


الإخلاص والوفاء لها

من أسوء المشكلات التي تواجه الزوجات هي الخيانة الزوجية، واهتمام الزوج بالنساء الأخريات، وامتداحه لهن أمامها دون مراعاة لشعورها، بينما يُعد إخلاص الرجل لزوجته من الدلائل التي تشير إلى صدق حبه لها، واكتفائه بها، فهو يحرص على تجنب كل ما يؤدي إلى زعزعة الثقة في العلاقة بينهما، ويتجنب الاهتمام بالنساء وملاطفتهن، بل يحرص على إبداء حبه لها أمامهن، وجعل جلّ اهتمامه وتركيزه معها هي فقط دون غيرها.


هناك العديد من التصرفات التي تشعر المرأة بحب زوجها لها، فتعبيره الصريح، وإخلاصه لها، وتقديم الهدايا، بالإضافة إلى الاستماع لها والاهتمام بمشاكلها، وغيرها من طرق التعبير، وعلى المرأة الذكية حسن استقبال الرسالة، وفهم تصرفات زوجها ومبادلته الحب والتقدير.


نصائح لاستمرار الحب بين الزوجين

هل يبقى الحب بين الزوجين؟ وكيف يمكن إحياء العلاقة من جديد؟

يُعد الزواج رباطًا مقدسًا وميثاقًا غليظًا يفترض أن يستمر مدى الحياة، ويعتبر الحب وقود الحياة الزوجية، فبالحب يحيا المرء ويُسامح، ويُعطي أفضل ما لديه، ولكي يستمر هذا الحب بين الزوجين، لا بُدَّ من مراعاة الأمور الآتية:

التحدث بصدق وصراحة

حياة لا تقوم على الصَدق تعتبر حياة زائفة، وينعدم فيها الشعور بالأمان، إذ ينبغي على الزوجين أن يصّدق كل منهما الآخر، وأن تكون الصراحة والشفافية أساس حياتهم، فهذا يبعث على زيادة أواصر المحبة، وتعزيز الثقة بين الزوجين، كما يساهم في تجنب الخلافات الزوجية وعدم تصعيدها، ويشعر الطرف الآخر بأهميته لدى شريكه، وحرصه على الظهور بصورة جيدة أمامه.


الثقة بالشريك وعدم تخوينه

تُعتبر الثقة من أهم ركائز العلاقات، وبدونها لا تستمر العلاقة بشكلٍ سليم، ولا بُدَّ من إشعار الشريك بالثقة وعدم الشّك به، وملاحقته في كل مكان، فالشك يقتل الحب، وعلى الشريكين أن يدركا أن للمحافظة على ثقة الشريك أساسيات لا بُدَّ من مُراعاتها منها: الانتباه إلى التصرفات التي تزعج الشريك وتجنبها، وحفظ أسرار الشريك، بالإضافة إلى الوفاء بالوعود التي تخص الشريك، وأهم نصيحة هي مناقشة الخلافات في المنزل وليس أمام الملأ، وذلك من أجل تجنب إحراج الشريك وتدخل الغرباء ممّا يؤدي غالبًا إلى تفاقم المشكلة.[٥]


احترام شريك الحياة

لا تقوم العلاقات إلا على الاحترام، ويتعين على الزوجين أن يحترما بعضهما البعض، فاحترام الطّرف الآخر ما هو إلا انعكاس لاحترام الشخص لذاته، كما ينبغي على الزوج أو الزوجة ألا يقلل أحدهما من احترام الآخر أمام الآخرين أو الأطفال، فهذا الأمر يبعث على النّفور بين الزوجين، ويُسيء إلى العلاقة السّامية التي تربطهما، ويندرج تحت الاحترام، احترام كل ما يتعلق بهما؛ كاحترام العائلة، والأصدقاء، والاهتمامات المختلفة.


الاهتمام بمشاكل الشريك وهمومه

عادة ما يكون الاهتمام في أوجه في بداية العلاقة، حيث يسأل كل طرف عن تفاصيل الآخر بلا مَلل، ويسعى لاكتشافه باستمتاعٍ شديد، ولكن سرعان ما يتلاشى هذا الاهتمام بعد الزواج ويحل محله الاعتياد، ومن الذّكاءإعادة إشعال هذا الاهتمام لإحياء العلاقة من جديد، عن طريق سؤال الشريك عن تفاصيل يومه، وأحلامه، ومُغامراته، والإصغاء بعناية لهمومه ومحاولة التّخفيف عنه بالطريقة التي يُفضلها، وإشعاره بالتعاطف والرغبة بتقديم العون. [٦]

عدم إهمال العلاقة الحميمة

قد يكون السبب وراء الخلافات الزوجية والنّفور بين الزوجين هو مشكلة تتعلق بعلاقتهم الحميمة، فالعلاقة الجنسية هي جزء لا يتجزء من الحياة الزوجية بالتأكيد، لذلك يجب على الأزواج مناقشة هذه الأمور بكل شفافية وموضوعيّة، وعلى كل طرف أن يخبر الآخر برغباته واحتياجاته من العلاقة، وذلك للسعي إلى تطويرها، فالعلاقة ليست واجبًا يُفعل لإرضاء الطرف الآخر فقط، وإنما هو متعة شرعها الله عز وجل.[٧]

التعبير عن الامتنان والشكر

يعزز الشكر والامتنان الشعور بالمحبة والألفة بين الزوجين، ويحفز كل منهما على بذل المزيد من الجهد لإسعاد الشريك، ونيل رضاه، حيث إن تبادل الشكر بين الزوجين يُشعر كل طرف بأهميته، ويقدّر جهوده، كما يُعزز التوازن النفسي لديه، ويزيل عنه أي شعور بالتعب أو الملل، فحتى لو كان كل شخص يؤدي واجبه فقط، فإنه يسعد بسماع عبارات الإطراء والتقدير على هذه الجهود حتى وإن كانت مطلوبة منه، ويحفزه ليفعل المزيد بكل حُب.


ممارسة الأنشطة المختلفة مع الشريك

العلاقة الزوجية الصحيّة هي تلك العلاقة التي يتصرف الأزواج فيها كالأصدقاء، فأكثر ما يُبقي الودَّؤ بين الزوجين، وينعش العلاقة من جديد هو ممارسة الأنشطة المختلفة مع الشريك؛ كالألعاب، والأنشطة الرياضيّة المختلفة، حيث تعد هذه الأمور مجلب للمتعة بين الزوجين، وسبيلًا للترويح عن النفس، والتخلص من متاعب الحياة وضغوطاتها، كما تعتبر صحة للجسم.


تقديم الهدايا بين الوقت والآخر

دائمًا ما تعبر الهدية عن الحب والتقدير، ويعتبر تقديمها بين وقت وآخر، أمر مستحب، فهي تقوي أواصر المحبة، وتدل على الاهتمام، ولا يشترط في الهدية أن تكون باهظة الثمن، يكفي أن يرسل رسالة للشريك بأنك تتذكره، وما زلت تحبه، فيمكن اختيار هدايا رمزية، كما يمكن اختيار هدايا عملية يحتاجها الشريك، وربما يكفي إرسال رسالة ورقية تعبر عن حب الشخص لشريكه، أو ترك رسالة رومانسية في أغراضه الشخصية.


الاعتذار عند الخطأ في حق الشريك

قد يصل العناد ببعض الأزواج إلى إلحاق الأذى بالشريك ولو كلاميًّا، وقد تنتهي الحياة هنا، أو يتوقف الحب بينهما، إلا أن الزوجين الأقوياء يحاربون لاستعادة هذا الحب، واستئناف الحياة، من خلال الاعتراف بأخطائهم والسعي لتقديم الاعتذار, وهناك فن لتقديم الاعتذار، إذ يجب على مُقدم الاعتذار أن يُشعر الآخر بندمه، وأنه مدرك لحجم الأذى الذي سببه لشريكه، كما ينبغي عليه أن يتعهد بإصلاح الأمر، وبالمُقابل يغفر له الطرف الآخر، ويقبل الاعتذار بصدرٍ رحب.[٨]


منح الشريك مساحته الخاصة

على الرّغم من أن قضاء وقت مع شريك الحياة أمر مُستحب، إلا أنه لا بُدَّ لكل طرف أن يمتلك وقتًا خاصًا يُمارس فيه هواياته، وأنشطته المُختلفة، وحرص الشريكين على منح هذا الحق لبعضهما أمر ضروري لتجديد المحبة، وإبقاء الشوق بينهما، كما يُعطي لكل طرف المساحة الكافية لممارسة رغباته وتفريغ طاقاته، وإثراء العلاقة بالمواضيع الجديدة، والأحاديث الشيّقة جراء خروج كل طرف لوحده، وتبادلهما مغامراتهما وأحداث يومهما عند المساء.


تمر الحياة الزوجية بمنعطفاتٍ صعبةٍ، قد تفتُر العلاقة ويتلاشى الحب، ولكن يمكن للزوجين استعادة حبهما من خلال تصرفات بسيطة تنعش الحياة الزوجية، كالاعتراف بالخطأ والاعتذار عنه، ومنح الشريك مساحته الخاصة، وعدم إهمال العلاقة الحميمية، وأهمها تقديم عبارات الشكر والتقدير لجهود الطرف الآخر.

المراجع[+]

  1. " How Love Changes over Time", marriage, Retrieved 2020-11-10. Edited.
  2. "quality time as love language", mindbodygreen, Retrieved 2020-11-11. Edited.
  3. ^ أ ب "4 simple (but surprising) ways men express their love", today, Retrieved 2020-11-11. Edited.
  4. "40 Simple, Easy, Little Things You Can Do to Make Her Happy", pairedlife, Retrieved 2020-11-11. Edited.
  5. "10 Ways to Build Trust In a Relationship", powerofpositivity, Retrieved 2020-11-11. Edited.
  6. "6 WAYS TO REKINDLE A RELATIONSHIP", tonyrobbins, Retrieved 2020-11-11. Edited.
  7. "What to Do if Your Sex Drive Doesn't Match Your Partner's", health, Retrieved 2020-11-11. Edited.
  8. "THE ART OF THE MINDFUL APOLOGY", tonyrobbins, Retrieved 2020-11-11. Edited.