علاج مرض السكر بالأعشاب: ما بين الخرافات والحقائق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٥ ، ١٧ فبراير ٢٠٢١
علاج مرض السكر بالأعشاب: ما بين الخرافات والحقائق


هل يمكن علاج مرض السكري بالأعشاب؟

يمكن أن يسبب وجود كمية كبيرة من السكر في الدم إلى حدوث العديد من المشاكل الخطيرة التي قد تصيب الأعضاء الرئيسة في جسم الإنسان كالعينين والكليتين والأعصاب، كما قد يضطر مريض السكري في بعض الحالات المرضية المتقدمة إلى إزالة أحد أطراف الجسم، لذلك أصبح العديد من الناس يتوجهون لتناول النباتات الطبية من أجل الوقاية من خطر الإصابة بمرض السكري.[١]

حيث أثبتت بعض الدراسات البحثية إمكانية بعض النباتات الطبية ذات المكونات النشطة والفعالة على التخفيف من أعراض مرض السكري، مع أهمية القيام باستشارة الطبيب المختص عن كل ما يتعلق بتناول المنتجات الطبيعية لعدم وجود الدراسات الكافية والموثقة للتأكيد على قدرة الأعشاب الطبية على القيام بالعلاج الفعلي لمرض السكري.[٢]


الألوفيرا

ما هي العناصر الغذائية الموجودة في أوراق الألوفيرا؟ تُعدُّ الألوفيرا Aloe vera  من النباتات التي استُخدمت في الطب الشعبي منذ القدم، ويُطلق عليها علميًا Aloe barbadensis،[٣] ويعود موطنها الأصلي إلى شمال أفريقيا وجنوب أوروبا وجزر الكناري، ولكن تنمو اليوم في المناخات الاستوائية في جميع أنحاء العالم[٤]، وتحتوي أوراق نبات الألوفيرا على مجموعة كبيرة من المركبات النشطة التي تشمل على وجه الخصوص:[٥]

  • الفيتامينات.
  • السكريات الأحادية.
  • الأحماض الأمينية.
  • يوجد بعض العناصر بكمياتٍ قليلةٍ مثل المغنيسيوم والمنغنيز والزنك.


وتدخل هذه العناصر في عملية التمثيل الغذائي للجلوكوز من خلال تحسين أداء الإنسولين،[٥] وفي دراسة أُجريت عام 2020م من قبل بعض الباحثين في جامعة سيدني في نيو ساوث ويلز في استراليا وكانت حيثياتها كالآتي:[٦]


  • كان الهدف من الدراسة هو تقييم سلامة وفعالية المستحضر العشبي الحاوي على مستخلص لحاء الصنوبر والألوفيرا الذي يؤخذ عن طريق الفم في علاج مرض السكري من النوع الثاني.
  • تمَّ استخدام الدواء الوهمي بجرعة 50 مل ويتكون من 3 ملغ من كلوريد الصوديوم بالإضافة إلى السواغات Excipient، والمستحضر العشبي بجرعة 50 مل ويتكون من 2.6 مجم/مل من مستخلص لحاء الصنوبر البحري الفرنسي و1.75 مجم/مل من الألوفيرا و3 مجم من كلوريد الصوديوم بالإضافة إلى السواغات.
  • شارك في الدراسة 117 مريضًا بالسكري من النوع الثاني وتمَّ اختيارهم بصورة عشوائية، ويتراوح مستوى الخضاب الغلوكوزي لديهم بين 5.5-6.9 مليمول/لتر ومؤشر كتلة الجسم 25 كجم/م 2 أو أكثر.


  • كان المشاركون في الدراسة موافقون على تغيير نظامهم الغذائي ونشاطهم البدني، وتمَّ تزويدهم بالمستخلص العشبي والدواء الوهمي مرتان يوميًا لمدة 12 أسبوعًا، وتمَّ قياس مستويات السكر من خلال التقييمات المخبرية المعتمدة.


من خلال هذه الدراسة "لم يتم تأكيد فعالية المستخلص العشبي في إدارة مرض السكري من النوع الثاني وذلك بسبب قصر مدة الدراسة بالإضافة إلى عدم التزام المشاركين بشروط الدراسة، كما تمَّ اختيار المرضى ذوي مستوى خضاب غلوكوزي منخفض نسبيًا".


في مراجعة منهجية لسوكسومبون وزملائه من قسم الصيدلية في كلية الصيدلية في جامعة ماهيدول في مدينة بانكوك في تايلاند، تمّ نشرها عام 2016م وتناولت دراسة تأثير الصبار أو الألوفيرا على التحكم في نسبة السكر في الدم في حالات ما قبل الإصابة بداء السكري والإصابة بداء السكري من النوع الثاني، وأهمّ ما جاء في المراجعة الآتي:[٧]


  • تمّ إجراء بحث شامل في مواقع متعددة مثل MEDLINE وCENTRAL وCINAHL وScopus وclinicaltrials.gov وWeb of Science وProquest وLILACS وHerbMed وNAPRALERT وCNKI.
  • تمّ تقييم الدراسات التي تهدف لتقييم فعالية نبات الصبار في التحكم بمستويات السكر الدموية ومستويات الخضاب الغلوكوزي في حالات داء السكري.
  • تمّ تضمين 8 تجارب شملت 470 مريضًا تبين فيها تحسين الصبار قيمة السكر الدموية ومع عدم حدوث تغيرات في مستويات الخضاب الغلوكوزي عند تناول الصبار ومنتجاته.


تشير الأدلة الحالية إلى "وجود بعض الفوائد المحتملة للصبار في تحسين التحكم في نسبة السكر الدموية في حالات مقدمة داء السكري وداء السكري من النوع الثاني مع الحاجة لإجراء المزيد من التجارب ذات الشواهد عالية الجودة لتأكيد هذا التأثير".


تحتوي أوراق نبات الألوفير على كثير من العناصر الغذائية المفيدة للجسم والتي يمكن أن تساعد في إدارة مرض السكري، ولكن الدراسات ما زالت غير كافية لإثبات ذلك حتى الآن كما في الدراسة المذكورة سابقًا.


القرفة

ما هي المادة الفعالة في القرفة التي تساعد في ضبط داء السكري؟ القرفة Cinnamon هي شجرة كثيفة دائمة الخضرة من عائلة الغار Lauraceae، ويُطلق عليه أيضًا اسم قرفة سيلان وعلميًا اسم Cinnamomum verum، ويعود موطنها الأصلي إلى سريلانكا وساحل مالابار المجاور في الهند وبورما، ويمكن أن تنمو أيضًا في أمريكا الجنوبية وجزر الهند الغربية،[٨] وقد استُخدمت مستخلصاتها المستخرجة من البذور واللحاء والزهور والثمار في الطب الشعبي في جميع أنحاء العالم منذ القدم،[٩] وفي دراسة أُجريت عام 2020م من قبل بعض الباحثين في عيادة طب الأسرة في سونورا في المكسيك لبحث تأثيرها على السكري وتمَّت كالآتي:[١٠]


  • كان هدف الدراسة تقييم تأثير استهلاك مكملات القرفة على مستويات السكر في الدم لدى المرضى المكسيكيين المصابين بداء السكري من النوع الثاني.
  • تعتمد الدراسة في نتائجها على رصد تغيرات قيمة الهيموجلوبين السكري HbA1c في المرضى المشاركين.
  • تمَّ تقسيم المشاركين إلى مجموعتين، مجموعة القرفة والتي تمَّ تزويدها بجرعة 2 غم من مستخلص القرفة يوميًا لمدة 90 يومًا، ومجموعة الدواء الوهمي.


  • تمَّت مراقبة كلًّا من:
    •  HbA1c.
    • سكر الدم مع الصيام.
    • ضغط الدم، الكولسترول، HDL ، LDL، الدهون الثلاثية.
    • محيط الخصر، الوزن ومؤشر كتلة الجسم لدى المشاركين.


أظهرت الدراسة "أنَّ تأثير القرفة على التحكم في نسبة سكر الدم غير حاسم، ولكن وجدت تغيرات ذات دلالة إحصائية في HbA1c أو سكر الدم على الريق مقارنة مع الدواء الوهمي، ويعود هذا التأثير للقرفة على مستويات السكر إلى المكون الفعال سينامالديهيد".


يمكن لنبات القرفة أن يساعد في ضبط داء السكري عند المرضى المصابين به، ولكن هناك حاجة للمزيد من الأبحاث لإثبات صحة هذه المعلومات بالإضافة إلى ضرورة استشارة الطبيب قبل استخدام القرفة لأي غرض طبي.


نبات الخرفيش

هل يمكن لنبات الخرفيش أن يحسن من مستويات الكوليسترول في الجسم؟ نبات الخرفيش Milk thistle هو أحد النباتات التي تحتوي على فوائد صحية للجسم وذلك بسبب احتوائها على السيليمارين وهو أحد المكونات النشطة الذي يتمُّ استخراجها من بذور النبات، ويعتقد أنّ للسيليمارين خصائص مضادة للأكسدة، وقد سمي بهذا الاسم بسبب العروق البيضاء الموجودة على أوراقه الشائكة،[١١] ويطلق عليه علميًا Silybum marianum، ويعود موطنه الأصلي إلى دول البحر الأبيض المتوسط،[١٢]وفي مراجعة أُجريت عام 2018م من قبل بعض الباحثين في مركز أبحاث السرطان ومركز أمراض الجهاز الهضمي في إيران والمملكة المتحدة وتمَّت كالآتي:[١٣]


  • كان الهدف من المراجعة هو تقييم تأثير مكملات السيليمارين من نبات الخرفيش على حالة التمثيل الغذائي والإجهاد التأكسدي للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني.
  • استندت المراجعة إلى قواعد البيانات في PubMed وScopus وOvid ومكتبة كوكرين ومحرك البحث Google وشبكة العلوم ISI.
  • شملت هذه المراجعة جميع الدراسات العشوائية التي تبحث في تأثير مكملات السيليمارين لتحسين الداء السكري من النوع الثاني.
  • كان عدد الدراسات المشمولة في المراجعة 7 دراسات، وتمَّ تحديد 8 منشورات مؤهلة.


أظهرت نتائج المراجعة "أنَّ مكملات السيليمارين يمكن أن تقلل من نسبة السكر في الدم أثناء الصيام وHBA1C والبروتين الدهني منخفض الكثافة LDL، وتساعد في زيادة مستويات الكوليسترول الدهني عالي الكثافة HDL، وبالتالي فإنَّ مكملات السيليمارين لها تأثيرات مفيدة على حالة التمثيل الغذائي والإجهاد التأكسدي بين مرضى السكري من النوع الثاني".


يحتوي الخرفيش على مادة السيليمارين وهي أحد المواد المضادة للأكسدة، وقد ثبت من خلال الدراسة السابقة أنَّ مكملاته يمكن أن تقلل من مستويات السكر في الدم عند المصابين بداء السكري من النوع الثاني.


نبات الحلبة

ما هو الجزء المستخدم من الحلبة في صنع الدواء؟ تحتوي بذور نبات الحلبة Fenugreek على مجموعة من المواد الكيميائية النشطة كالسبوجنين والدايزوجنين،[١٤]<span class="mention" mattooltip="<div style='line-height: 0.3;'> <i class="fas fa-pencil-alt edit-ref" style='position: absolute;right:13px;top:5px;cursor: pointer;'></i> <i class="fas fa-times-circle close-ref" style='position: absolute;left: 2px;top: 2px; cursor: pointer;word-break: break-word;' data-id='24100ac5de_be43_41e2_b08b_f7460df20cb4'></i> <span class="reference-text"> <a rel="nofollow" class="external text" target="_blank" style='word-break: break-word;display:block;line-height: normal;' href='https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S1658077X15301065'>Fenugreek</a> </span></div>" data-data="{"id":"24100ac5de_be43_41e2_b08b_f7460df20cb4","websiteArticleWriter":"","websiteArticleDate":"","websiteArticleName":"Fenugreek","websiteName":"https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S1658077X15301065%22,%22websiteArticleShowDate%22:%22%22,%22isChanged%22:false,%22index%22:24,%22order%22:24,%22websiteArticleAddress%22:%22https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S1658077X15301065%22,%22data%22:{%22id%22:%2224100ac5de_be43_41e2_b08b_f7460df20cb4%22,%22websiteArticleWriter%22:%22%22,%22websiteArticleDate%22:%22%22,%22websiteArticleName%22:%22%22,%22websiteName%22:%22%22,%22websiteArticleShowDate%22:%22%22,%22isChanged%22:false,%22order%22:24,%22websiteArticleAddress%22:%22%22,%22websiteNames%22:{}}}" data-denotation-char="" data-editor="خطأ استشهاد: إغلاق </ref> مفقود لوسم <ref>


وتعد الحلبة عشب مشابه للبرسيم، ويعود موطنها الأصلي إلى منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​وجنوب أوروبا وغرب آسيا، وهي من النباتات التي تُستخدم في الطب التقليدي، كما يمكن استخدام البذور في صنع الدواء، ويُطلق عليها علمًيا اسم Trigonella foenum-graecum.[١٥]


وفي دراسةٍ أُجريت عام 2020م من قبل بعض الباحثين في مركز أبحاث الغذاء ومركز أبحاث السرطان في كل من المملكة المتحدة وإيران لبحث تأثير الحلبة على مرضى السكري وكانت حيثياتها كالآتي:[١٦]


  • كان الهدف من الدراسة تحديد تأثير مستخلص بذور الحلبة على مستويات سكر الدم الصيامي وضغط الدم ووظائف الكبد والكلى لدى مرضى السكري من النوع الثاني.
  • شارك في الدراسة 50 مريضًا بالسكري من النوع الثاني، وتمَّ تقسيمهم لمجموعتين هما مجموعة بذور الحلبة والمجموعة الضابطة.
  • تمَّ تزويد مجموعة الحلبة بمستخلص بذور الحلبة بجرعة 5 غم 3 مرات يوميًا لمدة 8 أسابيع، بالإضافة للأدوية الخافضة لسكر الدم وتغييرات في النظام الغذائي.
  • تمَّ أخذ عينات الدم من المشاركين وقياس الضغط، كما تمَّ مراقبة المدخول الغذائي والنشاط البدني لدى المشاركين.


أظهرت نتائج الدراسة "أنَّ استهلاك مسحوق بذور الحلبة أدى إلى خفض مستويات السكر الصيامي بالإضافة إلى انخفاض في إنزيمات الكبد وضغط الدم، بينما أظهرت الدراسة زيادة كبيرة في الكرياتينين وانخفاض معدل الترشيح الكبيبي في المجموعة الضابطة، وبالتالي فإنَّ تناول المسحوق له بعض الآثار المفيدة على مستوى السكر الصيامي وضغط الدم وبعض اختبارات وظائف الكبد والكلى في مرضى الداء السكري من النوع الثاني".


يمكن لبذور نبات الحلبة أن تساعد في تخفيف العديد من الأمراض التي يمكن أن تصيب الجسم، ومن خلال الدراسة السابقة يمكن القول أنَّها تساعد في ضبط الداء السكري من النوع الثاني، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل استخدامها.


محاذير استخدام الأعشاب لعلاج مرض السكري

تستخدم الأعشاب الطبيعة لرائحتها المنعشة أو لنكهتها الشهية أو لخصائصها العلاجية العديدة، كما أنها تباع في وقتنا الحاضر بمختلف الأشكال الصيدلانية كالأقراص والكبسولات والمساحيق، ومع ذلك فإن الأعشاب كونها من مصدر طبيعي لا يعني أن تكون دائمًا آمنة وجيدة للاستهلاك البشري، لذلك يجب القيام بمراعاة الاحتياطات والمحاذير المتعلقة بالاستخدام الصحيح والآمن لهذه الأعشاب.



محاذير استخدام الألوفيرا

يؤدي تناول نبات الألوفيرا بجرعات علاجية عالية ولمدة زمنية طويلة إلى التسبب بالعديد من الأعراض المرضية كالفشل الكلوي والبواسير والحالات المرضية الخطيرة الأخرى، لذلك من المهم جدًا مراعاة مجموعة من الاحتياطات والمحاذير الخاصة بتناول الألوفيرا على النحو الآتي:[١٧]

  • الحمل أو الرضاعة: يعد تناول الألوفيرا غير آمن بجرعات دوائية لعلاج مرض السكري في فترات الحمل والرضاعة الطبيعية، حيث يوجد بعض التقارير التي كشفت أن الألوفيرا يزيد من خطر الإجهاض، بالإضافة إلى احتمالية حدوث العيوب الخلقية لدى الجنين، لذلك يجب تجنب تناول نبات الألوفيرا من قبل المرأة الحامل والمرضع.
  • الأطفال: مستخلصات وأوراق نبات الألوفيرا تعد غير آمنة على الأرجح عندما يتم تناولها بجرعات علاجية للأطفال الذين تقل أعمارهم عن اثنا عشر عامًا لما يسببه الألوفيرا من آلام حادة في المعدة وتشنجات وإسهال.


  • مرض السكري: تشير بعض الأبحاث الطبية إلى أن تناول نبتة الألوفيرا قد يخفض من نسبة السكر في الدم بشكل كبير وملحوظ، لذلك إذا كان الشخص يتناول الألوفيرا وكان مصابًا بمرض السكري المزمن، فمن المهم جدًا الاستمرار بمراقبة مستويات السكر في الدم بشكل متواصل.
  • الجراحة: قد يؤثر استخدام نبات الألوفيرا على مستويات تركيز السكر في الدم، بحيث إنه يتداخل مع إدارة عمليات التحكم في نسبة السكر في الدم أثناء إجراء العملية الجراحية وبعدها، لذلك يجب التوقف عن تناول الألوفيرا قبل أسبوعين على الأقل من بدء إجراء الجراحة.


محاذير استخدام القرفة

تحتوي نبتة قرفة كاسيا بالذات على مجموعة من المواد الكيميائية التي قد تضر بالكبد بشكل رئيس إذا تم تناولها بجرعات طبية كبيرة ولمدة زمنية طويلة جدًا، كما يجب على الشخص معرفة كافة الاحتياطات والمحاذير التي تتعلق باستخدام القرفة على النحو الآتي:[١٨]

  • الحمل والرضاعة: لا يوجد ما يكفي من معلومات مؤكدة عن مدى سلامة وفعالية تناول قرفة كاسيا إذا كانت المرأة حاملاً أو مرضعة، لذلك من المفضل البقاء على الجانب الآمن وتجنب استخدامها مطلقًا.
  • الأطفال: قرفة كاسيا تعد آمنة عندما يتناولها الأطفال الصغار بجرعة قليلة وبشكل صحيح، حيث وجد أن استخدام غرام واحد فقط من القرفة يوميًا لدى المراهقين لمدة زمنية تصل إلى 3 أشهر تعد آمنة بشكل محتمل.


  • مرض السكر: يمكن لتناول قرفة كاسيا أن تخفض من مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري بشكل ملحوظ، فمن هنا على الأشخاص المصابين بمرض السكري تجنب استخدام القرفة بكميات تفوق تلك الموجودة في الأطعمة أو دون استشارة الطبيب.
  • الجراحة: قد تخفض قرفة كاسيا من نسبة السكر في الدم، كما أنها تتداخل مع إدارة نسبة السكر في الدم أثناء القيام بالجراحة، لذلك يجب على الشخص التوقف عن تناول القرفة بالجرعة العلاجية قبل أسبوعين على الأقل من بدء إجراء الجراحة.


محاذير استخدام نبات الخرفيش

يؤثر تناول نبتة الخرفيش بالجرعات الطبية على مجموعة من الحالات الحساسة للهرمونات كالسرطانات التي تحدث في كل من الثدي والمبيض وبطانة الرحم، باعتبار مستخلصات نبات الخرفيش يمتلك نفس خصائص هرمون الإستروجين، كما على الشخص الذي يريد العلاج بنبات الخرفيش مراعاة المحاذير الآتية:[١٩]


  • الحمل والرضاعة: لا يوجد ما يكفي من المعلومات والبيانات الموثوقة عن مدى سلامة تناول نبات الخرفيش للمرأة الحامل والمرضع، لذلك يجب تجنب استخدامها بتاتًا.
  • الحساسية: قد يسبب تناول نبات الخرفيش بالجرعة العلاجية إلى حدوث رد فعل تحسسي لدى الأشخاص الذين لديهم أيضًا تحسس من عائلة الفصيلة النجمية التي تشمل نباتات الرجيد والأقحوان.
  • مرض السكري: قد تؤدي بعض المواد الكيميائية النشطة الموجودة في نبات الخرفيش إلى تقليل نسبة تركيز السكر في الدم لدى مرضى السكري بالذات، لذلك فإنه من الضروري القيام بإجراء بعض التعديلات على جرعات أدوية السكري.


محاذير استخدام نبات الحلبة

يمكن أن يؤثر تناول نبتة الحلبة على مستويات السكر المتواجدة في الدم لدى مرضى السكري، لذلك إذا كان الشخص مصابًا بمرض السكري ويستخدم الحلبة بشكل يومي لابد له من واستشارة الطبيب وأخذ مجموعة من الاحتياطات والمحاذير الخاصة والمتعلقة بالاستخدام الصحيح والآمن للحلبة على النحو الآتي:[٢٠]

  • الحمل: تعد الحلبة غير آمنة في فترات أشهر الحمل جميعها، فقد يسبب تناول نبتة الحلبة بجرعات علاجية كبيرة من قبل المرأة الحامل إلى التسبب بحدوث تشوهات في الجنين، بالإضافة إلى احتمالية كبيرة لبدء الانقباضات المبكرة والتي قد تنتهي بإجهاض الجنين.
  • الرضاعة الطبيعية: يعد تناول نبتة الحلبة آمنًا بالجرعة العلاجية التي تهدف إلى زيادة تدفق حليب الثدي على المدى القصير فقط من الزمن، حيث تظهر بعض الدراسات البحثية مؤخرًا إلى أن تناول 1725 مجم من نبتة الحلبة 3 مرات يوميًا لمدة 21 يومًا لا يسبب أي آثار جانبية سلبية عند الأطفال الرضع.


  • الأطفال: تعد الحلبة غير آمنةً على الأرجح عندما يتناولها الأطفال بجرعات طبية كبيرة ولفترات طويلة من الزمن، فقد ربطت بعض التقارير الحديثة إلى أن شرب شاي الحلبة يسبب بفقدان الوعي لدى الأطفال، بالإضافة إلى حدوث رائحة كريهة وغير طبيعية لأجسام الأطفال الذين يشربون شاي الحلبة.
  • الحساسية: الأشخاص الذين لديهم حساسية من فصيلة النباتات البقولية بما في ذلك فول الصويا والبازلاء الخضراء، قد يكون لديهم أيضًا احتمالية كبيرة للتحسس من نبتة الحلبة.


يفضل دائمًا قبل تناول أي من الأعشاب مراجعة الطبيب المختص، وذلك لتجنب الآثار الجانبية التي قد تحصل.

المراجع[+]

  1. "diabetes", www.nhs.uk, Retrieved 17\02\2021. Edited.
  2. "Diabetes", medlineplus.gov, Retrieved 9/2/2021. Edited.
  3. "What are the benefits of aloe vera?", medicalnewstoday, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  4. "7 Amazing Uses for Aloe Vera", healthline, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Aloe vera should be investigated as diabetes treatment, study says", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11/2/2021. Edited.
  6. "A Double-Blind Randomized Placebo-Controlled Study Assessing the Safety, Tolerability and Efficacy of a Herbal Medicine Containing Pycnogenol Combined with Papain and Aloe vera in the Prevention and Management of Pre-Diabetes", ncbi.nlm.nih, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  7. "Effect of Aloe vera on glycaemic control in prediabetes and type 2 diabetes: a systematic review and meta-analysis ", pubmed.ncbi.nlm.nih, Retrieved 9/2/2021. Edited.
  8. " Cinnamon ", britannica, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  9. "Cinnamon", webmd, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  10. "Effect of Cinnamomum Zeylanicum on Glycemic Levels of Adult Patients With Type 2 Diabetes", clinicaltrials, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  11. "Milk thistle", mayoclinic, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  12. "What are the benefits of milk thistle?", medicalnewstoday, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  13. "The effects of silymarin supplementation on metabolic status and oxidative stress in patients with type 2 diabetes mellitus: A systematic review and meta-analysis of clinical trials", sciencedirect, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  14. "Fenugreek: A review on its nutraceutical properties and utilization in various food products", www.sciencedirect.com, Retrieved 9/2/2021. Edited.
  15. "Fenugreek", rxlist, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  16. " The effect of fenugreek seed supplementation on serum irisin levels, blood pressure, and liver and kidney function in patients with type 2 diabetes mellitus: A parallel randomized clinical trial ", pubmed.ncbi.nlm.nih, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  17. "ALOE", www.webmd.com, Retrieved 9/2/2021. Edited.
  18. "CASSIA CINNAMON", www.rxlist.com, Retrieved 9/2/2021. Edited.
  19. "MILK THISTLE", www.rxlist.com, Retrieved 9/2/2021. Edited.
  20. "fenugreek", www.webmd.com, Retrieved 9/2/2021. Edited.