علاج الصلب المشقوق بالخلايا الجذعية

علاج الصلب المشقوق بالخلايا الجذعية
علاج الصلب المشقوق بالخلايا الجذعية

ما هي الخلايا الجذعية

إنّ الخلايا الجذعية هي الخلايا التي لها القدرة على التطور إلى أنواع مختلفة من الخلايا، فهي خلايا غير متمايزة، ومن الممكن أن يستخدمها الجسم كخلايا بديلة عند تلف أنواع معينة من الخلايا، وهناك نوعان رئيسان من هذه الخلايا، وهما: الخلايا الجذعية الجنينية والخلايا الجذعية البالغة، ومن الممكن تفريق الخلايا الجذعية عن باقي خلايا الجسم بأنّها يمكنها أن تنقسم وتتجدّد من تلقاء نفسها مع مرور الوقت، وهي غير متمايزة، فهي لا تستطيع القيام بوظائف محدّدة ومخصّصة في الجسم، كما أنّها يمكنها أن تصبح متمايزة، كأن تتحول إلى خلية عضلية أو خلية دموية أو خلية عصبية، وسيتم الحديث في هذا المقال عن علاج الصلب المشقوق بالخلايا الجذعية. [١]

أنواع الصلب المشقوق

إنّ الصلب المشقوق هو الحالة التي يحصل فيها عدم التحام أو عدم تشكّل لعدد من فقرات العمود الفقري في المرحلة الجنينية، ممّا يؤدّي إلى خروج جزء من النخاع الشوكي أو الغشاء المحيط به خارج التجويف ضمن الفقري، ممّا يعرّضه لخطر التلف والأذية، حيث يحدث في الصلب المشقوق تشكّل لكيسة خارج الظهر تحمل ضمنها الغشاء المحيط بالنخاع الشوكي أو النخاع الشوكي في بعض الأحيان، وذلك بحسب نوع التشوّه الحاصل، حيث يُصنّف الصلب المشقوق في ثلاثة أنواع رئيسة، وهي كالآتي: [٢]

  • السنسنة المشقوقة الخفية: حيث يحدث تفرّق بين الفقرات في العمود الفقري دون تظاهر النخاع الشوكي أو محيطه إلى خارج التجويف، ويمكن أن يستمر هذا التشوه لفترة طويلة دون أن يُكشف، وقد يُكشف بالصدفة أثناء القيام بالفحوصات الشعاعية -كالتصوير بالأشعة السينية البسيطة أو الطبقي المحوري أو الرنين المغناطيسي- لأسباب أخرى، وبالتالي هو أخفّ أنواع التشوه.
  • القيلة السحائية: والتي تحدث عند خروج جزء من الغشاء المحيط بالنخاع الشوكي عبر الثقب الحاصل، وتشكيل كيس تحت الجلد، وذلك دون وجود النخاع الشوكي ضمن هذا الكيس.
  • القيلة السحائية المفتوحة: وهي أشدّ أنواع المرض، حيث يخرج النخاع الشوكي ومحيطه عبر الثقب، ممّا يعرّضه مع الأعصاب المحيطة به للتلف الدائم، وهي من الحالات الخطيرة للغاية والمهدّدة للحياة.

علاج الصلب المشقوق بالخلايا الجذعية

يعتمد علاج الصلب المشقوق بشكل رئيس على إرجاع محتويات الفتق أو القيلة الحاصلة إلى التجويف النخاعي المناسب وإغلاق مكان التشوه، وبالتالي فالعلاج الجراحي هنا لا يقوم بتصحيح الضرر الحاصل على الخلايا العصبية في حال وجوده، ولذلك من الممكن للخلايا الجذعية وعند زراعتها في مكانها المناسب واستخدامها بالطريقة الصحيحة أن تؤدّي ربّما إلى إعادة تشكيل الخلايا العصبية المتأذية في النخاع الشوكي عند المصابين بالنوع الشديد من الصلب المشقوق، وهذا ما تمّت مناقشته وتطبيقه في دراسة أجريت في بداية عام 2013 بغرض علاج الصلب المشقوق بالخلايا الجذعية.
حيث تشير الدراسة إلى استخدام نوع من الخلايا الجذعية العصبية والمعروفة بالمرحلة الجنينية بخلايا العرف العصبي NCSCs، حيث تستطيع هذه الخلايا أن تُعيد فعاليات النشاط العصبي عند حدوث الأذية غير العكوسة فيه، حيث تمّ استخدام خلايا العرف العصبي والمستمدة من الخلايا الجذعية المحفزة -أي iPSC-NCSCs- في القيلة السحائية النخاعية -وهي النوع الشديد من أنواع الصلب المشقوق-، وبعد معالجة هذه الخلايا وتطبيقها بطريقة مناسبة، تبيّن أن 95% منها قد حافظ على حيويته وبيّن التمايز نحو الخلايا العصبية في الزجاج، وفي الدراسة المناعية النسيجية الكيماوية للنسيج العصبي في النخاع الشوكي بعد ثلاثين يومًا من عملية الزرع، تبيّن أنّ الخلايا المزروعة كانت قد نجت وحققت تمايزًا إلى خلايا عصبية، وذلك بدون تشكّل الأورام، ورغم أنّ هذا الأمر لا يزال طور الدراسة، وليس هناك من تطبيق حقيقي عليه، إلّا أنّه يُعدّ التجربة الأولى في علاج الصلب المشقوق بالخلايا الجذعية البشرية، ويدعم فكرة استخدام الخلايا الجذعية في علاج الإصابات العصبية في النخاع الشوكي. [٣]

المراجع[+]

  1. "Stem Cells", medlineplus.gov, Retrieved 12-08-2019. Edited.
  2. "Spina bifida", www.mayoclinic.org, Retrieved 12-08-2019. Edited.
  3. "Human induced pluripotent stem cell-derived neural crest stem cells integrate into the injured spinal cord in the fetal lamb model of myelomeningocele", www.researchgate.net, Retrieved 12-08-2019. Edited.

314 مشاهدة