علاج الحروق في المنزل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٧ ، ٢٦ مايو ٢٠١٩
علاج الحروق في المنزل

الحروق

إنّ الحروق هي المصطلح الطبّي الذي يُطلع على أذية أنسجة الجسم نتيجة للتعرّض للحرارة أو المواد الكيميائية المخرّشة والخطرة أو التيار الكهربائي أو أشعّة الشمس أو المصادر الإشعاعية الأخرى، وتُعدّ الحروق الناجمة عن السوائل الحارّة أو البخار أو النار الجافّة أو الغازات المحترقة أشيع أنواع الحرق، كما أنّ هناك الحروق التنفسية الناتجة عن استنشاق الألهبة والبخار، وهناك ثلاث درجات رئيسة للحروق، وهي الحروق ذات الدرجة الأولى والتي تصيب الطبقة السطحية من الجلد، والحروق ذات الدرجة الثانية والتي تصيب الطبقة السطحية والتي تليها، والحروق ذات الدرجة الثالثة والتي تصيب جميع طبقات الجلد بالإضافة إلى الأنسجة والأعضاء الداخلية، وسيتم الحديث في هذا المقال عن علاج الحروق في المنزل والإسعافات الأولية التي يمكن تقديمها للمصاب بالحرق. [١]

الإجراءات الأولية في حال حدوث الحرق

هناك بعض الإجراءات التي يجب التفكير بها حال حدوث الحرق، وهي تختلف عن الإسعافات الأولية التي يمكن تقديمها للمصاب، فهذه الإجراءات يمكن أن تساعد في حماية المصاب من تفاقم الأذية بالإضافة إلى تجنّب الاختلاطات التي قد تنجم عن الإصابة قدر الإمكان، ولكن في البداية يجب الحديث عن الأوقات التي يجب عندها الاتصال بالإسعاف أو الطوارئ مباشرة، وهي التي ترافق الحالات الآتية: [٢]

  • عند كون الحريق يتجاوز جميع طبقات الجلد ويظهر من خلاله العظم أو أوتار العضلات أو مكونات الجسم الداخلية.
  • عندما يبدو جلد المصاب متفحّمًا، أو مغطّىً بلون أبيض أو بنّي أو بقع سوداء.
  • عند كون المصاب رضيعًا أو كبيرًا في السّن.

ومن الإجراءات التي يجب القيام بها ريثما يصل المسعِفون ما يأتي:

  • إيقاف مصدر الحريق مباشرة: وذلك عن طريق القيام بما يأتي:
    • إخماد النيران إن أمكن، أو إبعاد المصاب عن التّماس المباشر مع السائل الحار أو البخار أو المواد الحارقة الأخرى.
    • مساعدة الشخص المحترق بإخباره بالتوقف عن جميع الأفعال التي يقوم بها والانبطاح أرضًا ثم التدحرج على جانبيه لإخماد الحريق الملتهب على ملابسه.
    • إزالة المواد والأشياء المشتعلة من على الشخص إن أمكن ذلك.
    • إزالة الملابس المحترقة أو المشتعلة، وعند كونها ملامسة للجلد أو البشرة يمكن قصّها أو تمزيقها.
  • إزالة الأشياء المضيّقة لأصابع أو أطراف الشخص مثل الحلّي والمجوهرات والأحزمة والخواتم والألبسة الضيقة، فسرعان ما تؤدّي الحروق لتورّم جلد المصاب ممّا قد يؤدّي لصعوبة إزالة هذه الأشياء.

علاج الحروق في المنزل

عند كونِ الحروق من الدرجة الخفيفة، أو عند كونها غير منتشرة على مناطق واسعة من سطح الجسم، يمكن القيام ببعض الإجراءات التي تساعد في علاج الحروق في المنزل وتخفيف أعراضها، ولكن يفضّل استشارة الطبيب عند الشك في خطورة الحرق أو عند كونه منتشرًا على جزء ليس بالقليل من مساحة الجسم، ومن الإجراءات التي يمكن اتّباعها للمساعدة في علاج الحروق في المنزل ما يأتي: [٣]

  • تبريد منطقة الحرق: وذلك عن طريق تمرير منطقة الحرق تحت الماء الفاتر -وليس البارد-، مع تطبيق الضغط الرطب لتخفيف الألم، ولا يُنصح باستخدام الثلج، لأن ذلك يمكن أن يزيد من أذية المنطقة، وهذه من طرق علاج الحروق في المنزل الشائعة.
  • عدم إزالة الفقاعات: قد تتشكّل بعض الفقاعات فوق منطقة الحرق، ولا يُنصح بإزالة أو عصر هذه الفقاعات تجنّبًا لإحداث الإنتان ضمنها وفي النسيج الخلوي تحتها، ممّا قد يزيد من شدّة الإصابة ويمنع من شفائها.
  • تطبيق المرطّبات: وذلك بعد تبريد منطقة الحرق، ممّا يساعد في تخفيف شدّة الحرق والألم.
  • تضميد الحرق: عن طريق تغطيته بشاش معقّم -ولا يُفضل استعمال القطن-، ولفّه بشكل رخو لتجنّب تطبيق الضغط على المنطقة المتأذّية، ممّا يحمي منطقة الحرق ويساعد في تسريع التئامها.
  • تناول مسكّنات الألم: كالأدوية المسكّنة للألم والتي يمكن الحصول عليها دون وصفة طبية، مثل الإيبوبروفين والنابروكسين والسيتامول.
  • الحصول على جرعة من لقاح الكزاز: حيث ينصح الأطباء جميع الأشخاص بالحصول على جرعة داعمة من لقاح الكزاز كل 10 سنوات.

المراجع[+]

  1. "Burns", medlineplus.gov, Retrieved 25-05-2019. Edited.
  2. "Thermal Burns Treatment", www.webmd.com, Retrieved 25-05-2019. Edited.
  3. "Burns", www.mayoclinic.org, Retrieved 25-05-2019. Edited.