علاج التينيا الملونة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٥ ، ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩
علاج التينيا الملونة

مرض التينيا الملونة

ينجم مرض التينيا الملونة جراء الإصابة بالعدوى الفطرية في الجلد، وتعمل هذه الفطريات على التداخل مع عملية تصبغ الجلد الطبيعي مما يؤدي إلى ظهور البقع الصغيرة الملونة عليه، كما تمتاز هذه البقع الصغيرة بلون أفتح أو أغمق من الجلد المحيط بها وتظهر هذه البقع على الجذع والكتفين بشكل شائع، وتنتشر الإصابة بهذا النوع من الفطريات بين المراهقين والشباب، كما يؤدي التعرض إلى أشعة الشمس إلى زيادة وضوح البقع الجلدية، ويعتبر مرض التينيا الملونة من الأمراض غير المعدية بالإضافة إلى عدم ترافق الألم مع الإصابة بالمرض، ويستعرض المقال أبرز طرق علاج التينيا الملونة والأعراض المرافقة للإصابة وغيرها من المعلومات المهمة عن المرض.[١]

أعراض التينيا الملونة

تعتبر البقع الحمراء على الجلد من أبرز الأعراض المرافقة للمرض والتي يعتمد عليها الأطباء للبدء في علاج التينيا الملونة، كما أنه في العادة ما تظهر البقع على منطقة الذراعين أو الصدر بالإضافة إلى الرقبة والظهر، وتمتاز هذه البقع الجلدية ببعض الصفات التي تساعد في تشخيصها، ومن هذه الصفات ما يأتي:[٢]

  • تمتاز بلون أفتح أو أغمق من الجلد المحيط بها.
  • تميل إلى اللون الوردي أو الأحمر أو البني.
  • تظهر على شكل طفح جاف ومتقشر مترافق مع الحكة.
  • تظهر بشكل بارز عند تلوّن الجلد.
  • تختفي في الطقس البارد ذو الرطوبة المنخفضة.

كما قد تؤدي إصابة الأشخاص ذوي البشرة الداكنة بالمرض إلى فقدان لون البشرة وذلك نتيجة نقص عملية تصبغ الجلد، مع ذلك فإن بعض الأشخاص قد يواجهون زيادة في تصبغ الجلد مما يؤدي إلى ظهوره بلون أغمق، في حين قد لا يواجه البعض أي تغير في لون الجلد، كما تتشابه بعض أمراض الجلد مع التينيا الملونة كمرض البهاق والذي يتم تمييزه عن طريق بعض الصفات والأعراض، ومن أبرز الاختلافات بين البهاق والتينيا الملونة ما يأتي:

  • لا يؤثر مرض البهاق على نسيج البشرة.
  • يظهر مرض البهاق في العادة على الأصابع والرسغين أو الإبطين أو الفم.
  • تظهر بقع مرض البهاق في الغالب بشكل متناظر.

كما يشبه الطفح الجلدي الناجم عن الإصابة بالنخالية الوردية مرض التينيا الملونة، ويمكن تمييز هذه المرض عن التينيا الملونة عن طريق الأعراض المرافقة له بحيث يسبق الطفح الجلدي ظهور رقعة حمراء وحيدة على الجلد قبل بضعة أيام أو أسابيع، كما يظهر الطفح الجلدي عند الإصابة بمرض النخالية الوردية على شكل شجرة عيد الميلاد على الظهر.

العوامل التي تزيد من فرص الإصابة

تلعب بعض العوامل المختلفة دورًا في زيادة نسبة الإصابة، لذلك فإن الأطباء يقومون بجمع المعلومات والقيام بالفحوصات قبل البدء في علاج التينيا الملونة نظرًا لتشابه الأعراض بين بعض الأمراض الجلدية ومرض التينيا الملونة، ومن أبرز العوامل التي من شأنها زيادة فرص الإصابة بالمرض ما يأتي:[٢]

  • وجود تاريخ عائلي مرتبط بمرض التينيا الملونة.
  • تعرق الجلد المفرط.
  • العيش في مناخ رطب ودافئ.
  • الإصابة بضعف في الجهاز المناعي.
  • استخدام الأدوية التي تثبط الجهاز المناعي.
  • الإصابة ببعض أنواع السرطان.

تشخيص التينيا الملونة

يعتمد علاج التينيا الملونة على التشخيص الصحيح للحالة نظرًا لتشابه بعض أعراض التينيا الملونة مع أمراض جلدية أخرى، ويقوم الطبيب بتفحص شكل الطفح الجلدي بالإضافة إلى استخدام ضوء الأشعة فوق البنفسجية والذي يساعد في إظهار المناطق المصابة بلون أصفر مخضر، بالإضافة إلى ذلك يقوم الطبيب بجمع المعلومات عن التاريخ العائلي للمريض والادوية التي يتناولها والأمراض المصاب بها والتي قد تلعب دورًا في الإصابة، كما قد يقوم الطبيب بأخذ عينة من الجلد عن طريق كشط الجلد والقشور في المنطقة المصابة للقيام بفحصها مجهريًا، ويتم جمع العينات لدى الأطفال عن طريق إلصاق شريط بالمنطقة المصابة من ثم نزعه ووضعه على الشريحة المجهرية.[٣]

علاج التينيا الملونة

يمكن علاج التينيا الملونة في المنزل إذا لم تكن الأعراض شديدة، كما يمكن استخدام الكريمات أو مستحضرات الاستحمام المضادة للفطريات في علاج التينيا الملونة، كما تجدر الإشارة إلى أن البقع الجلدية قد تحتاج فترة من الزمن لتزول بشكل كامل بعد العلاج، ومن أبرز طرق علاج التينيا الملونة ما يأتي:[٢]

  • استخدام دواء الكلوتريمازول.
  • استخدام دواء الميكونازول .
  • استخدام شامبو كبريتيد السيلينيوم.
  • استخدام دواء التيربينافين

كما يمكن علاج التينيا الملونة عن طريق المراهم الموضعية ذات الخواص المضادة للفطريات والتي يمكن وضعها بشكل مباشر على الجلد المصاب، ومن أبرز هذه الأدوية ما يأتي:

  • دواء السيكلوبيروكس.
  • دواء الكيتوكونازول.

الوقاية من التينيا الملونة

يجب اتخاذ طرق الوقاية اللازمة بعد الانتهاء من علاج التينيا الملونة لمنع تكرر الإصابة بالمرض في المستقبل، وتعتمد طرق الوقاية على تجنب العوامل التي من شأنها أن تؤدي إلى تكرار الإصابة بالإضافة إلى إمكانية استخدام بعض الأدوية الطبية، ومن أبرز طرق الوقاية من الإصابة ما يأتي:[٢]

  • يجب تجنب الحرارة الزائدة والرطوبة.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس بشكل مفرط.
  • تجنب العوامل المؤدية إلى زيادة التعرق.

عودة البشرة إلى طبيعتها بعد العلاج

يعمل علاج التينيا الملونة على المساعدة في تحسين حالة الجلد والقضاء على الأعراض المرافقة للمرض، مع ذلك فإن التشوهات في البشرة قد تحتاج إلى عدة أسابيع أو أشهر للشفاء التام اعتمادًا على حدة ودرجة الإصابة التي تختلف من شخص إلى آخر، لذلك ينصح باتباع طرق الوقاية المختلفة عن طريق الحد من العوامل التي من شأنها أن تكرر الإصابة كالحرارة المرتفعة والتعرق بالإضافة إلى استخدام بعض المراهم والأدوية لمنع تكرر الإصابة، كما يلاحظ عودة العدوى عند بعض الأشخاص عند حدوث زيادة في درجة حرارة الطقس ورطوبته، وتستدعي هذه الحالات استخدام الأدوية المضادة للفطريات مرة إلى مرتين في الشهر لمنع تكرر العدوى والحد من أعراضها.[٢]

المراجع[+]

  1. "Tinea versicolor", www.mayoclinic.org, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Tinea Versicolor", www.healthline.com, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  3. "Tinea Versicolor", www.webmd.com, Retrieved 19-10-2019. Edited.