علاج التهاب أعصاب الرأس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٣ ، ٢٠ نوفمبر ٢٠١٩
علاج التهاب أعصاب الرأس

ما هي أعصاب الرأس

الأعصاب هي عبارة عن مجموعة من الألياف التي تستخدم النبضات الكهربائية لنقل الإشارات الحسية أو الحركية من جزء من الجسم إلى آخر[١]، وأعصاب الرأس هي 12 عصب تصل الدماغ بأجزاء مختلفة من الجسم مثل الرأس والرقبة والجذع، وكل واحد منها يسمى تبعًا لوظيفته أو تركبيه، ويتم تصنيف هذه الأعصاب إلى أعصاب حسية مثل أعصاب السمع والشم واللمس، أو أعصاب مسؤولة عن حركة العضلات التي تُغذيها أو عن إفراز الغدد التي تصل إليها، وسيتم الحديث في هذا المقال عن الوظائف المختلفة لهذه الأعصاب وطرق علاج التهاب أعصاب الرأس.[٢]

وظيفة أعصاب الرأس

قبل الحديث عن علاج التهاب أعصاب الرأس، سيتم الحديث عن وظيفتها، وتقوم هذه الأعصاب بوظائف مختلفة مثل نقل الإحساس أو الحركة، ويستخدم العلماء الأرقام الرومانية في تمييز هذه الأعصاب وتصنيفها وهي كالآتي[٣]:

  • عصب الشم: يقوم هذا العصب بنقل الإشارات العصبية التي تتعلق بشم الروائح من الأنف إلى الدماغ، فعندما يستنشق الشخص رائحة معينة تستقبل مستقبلات الشم هذه الروائح وتحولها لنبضات كهربائية والتي تنتقل عن طريق عصب الشم إلى الدماغ ليتم التعرف عليها.
  • العصب البصري: وهو عصب حسي مسؤول عن الرؤية، فعندما يدخل الضوء إلى العينين يلامس مستقبلات خاصة في العين تسمى العصي والمخاريط، والتي تنقل هذه الإشارات إلى الدماغ وبالتحديد إلى القشرة البصرية التي تقع في مؤخرة الرأس.
  • العصب الحركي للعين: وهو عصب حركي مسؤول عن حركة أربعة من أصل ستة من عضلات العين والتي تساعد العين على الرؤية والتركيز على الأشياء والتحكم في حجم البؤبؤ.
  • العصب البَكَري: وهو العصب الآخر المسؤول عن حركة العضلتين المتبقيان في العين، وهو والعصب الحركي للعين مسؤلان بشكل كامل عن حركة العينين.
  • العصب الثلاثي: ويعد هذا العصب من أكبر أعصاب الرأس، ويقوم بوظائف حسية وحركية، ويعد هذا العصب هو العصب المسؤول عن الإحساس في الوجه، ويقسم إلى ثلاثة أقسام وكل فرع يغذي منطقة معينة من الوجه.
  • العصب المُبعِّد: وهو من أحد الأعصاب الأخرى المسؤولة عن حركة العينين، ويتحكم هذا العصب بالعضلة المستقيمة الجانبية.
  • العصب الوجهي: ويقوم هذا العصب بوظائف حسية وحركية، ويتكون هذا العصب من أربعة أنوية تقوم كل واحد منها بوظيفة معينة، مثل التحكم بحرك الغدد الدمعية، والتحكم بحركة عضلات الوجه.
  • العصب الدهليزي القوقعي: ويعد هذا العصب هو المسؤول عن السمع والإتزان، ويساعد العصب الدهليزي على التحكم بالتوازن ويتحكم العصب القوقعي بالسمع.
  • العصب البلعومي اللساني: ويقوم هذا العصب بوظائف حسية وحركية، ومن وظائفه الحسية هي نقل المعلومات من الحلق واللوزتين والأذن الوسطى والقسم الخلفي من اللسان، ومن وظائفه الحركية التحكم بحركة البلعوم.
  • العصب المُبهَم: ويقوم هذا العصب بوظائف كثيرة منها، نقل الإحساس من الجزء الخارجي من الأذن، الحنجرة، القلب والبطن، ويعمل على التحكم بحركة القلب والعضلات الملساء، ويعد هذا العصب من أطول أعصاب الرأس.
  • العَصَبُ الإِضَافِيّ: يتحكم هذا العصب بحركة عضلات الرقبة مثل عضلة الترقوة والعضلة الرباعية.
  • العصب تحت اللساني: وهو العصب الذي يتحكم بحركة اللسان، وحدوث أي مشكلة في هذا العصب يمكن أن تؤدي إلى شلل اللسان.

أعراض التهاب أعصاب الرأس

يسبب التهاب أعصاب الرأس مجموعة من الأعراض المختلفة تبعًا لنوع العصب الذي تعرض لهذا الالتهاب وموقعه أو أي مشاكل أُخرى تؤثر عليه وعلى أدائه لوظيفته وهذه الأعراض تشمل على الآتي[٤]:

  • الإحساس بالألم أو التنميل أو الوخز.
  • زيادة تحسس الجلد للّمس.
  • ضعف أو شلل في العضلات التي يغذيها العصب المصاب.
  • عند حدوث شلل بيل نتيجة التهاب العصب الوجهي، يسبب ذلك تدلي الجزء المصاب من الوجه.
  • عند حدوث التهاب في العصب الحركي للعين يمكن أن يسبب ذلك شلل في جركة الجفن في العينين وتراجعه لخلف محجر العين، أو يمكن أن يسبب ذلك رؤية مزدوجة، صعوبة في تحرك العين وتوسع في البؤبؤ العين.
  • عند حدوث ضرر بالعصب الرابع وهو العصب البَكَري قد يسبب ذلك حركة غير طبيعية في العينين، رؤية مزدوجة، والحاجة لإمالة الرأس لتحسين الرؤية.
  • في حال حدوث اضرار، مثل التهاب أو إصابة للعصب السادس وهو العصب المُبعِّد، يمكن أن يؤدي ذلك إلى حركة غير طبيعية في العينين وازدواجية الرؤية.

تشخيص التهاب أعصاب الرأس

قبل قيام الطبيب بعلاج التهاب أعصاب الرأس، قد يلجأ إلى إجراء بعض الفحوصات لتأكيد التهاب أو إصابة أحد أعصاب الرأس وذلك اعتمادًا على نوع العصب الذي تعرض للالتهاب، وهذه الفحصوات هي[٤]:

  • إجراء فحص عصبي شامل للمريض لتقييم الإحساس، ردود الفعل، والتوازن للمريض.
  • إجراء فحص تخطيط كهربائية العضل، الذي يقيس النشاط الكهربائي للعضلات التي تغذيها أعصاب الرأس.
  • تصوير المريض بالأشعية المقطعة أو بالرنين المغناطيسي، وذلك للكشف عن أي مشاكل في الدماغ التي يمكن أن تؤثر على أعصاب الرأس.
  • إجراء اختبار سرعة التوصيل العصبي والذي يساعد على معرفة مكان الخلل أو الالتهاب في العصب.
  • يمكن في بعض الأحيان أخذ خزعة من العصب.
  • تصوير الأوعية الدموية عن طريق حقنها بمادة معينة ومن ثم تصويرها بالأشعة السينية.

علاج التهاب أعصاب الرأس

بعد قيام الأطباء بفحص المريض والتأكد من إصابة أحد أعصاب الرأس بالتهاب أو أي مشاكل أخرى، يقوم الأطباء بالتركيز على علاج التهاب أعصاب الرأس أو إصابات أعصاب بطرق مختلفة منها[٥]:

  • يلجأ الأطباء في بعض الأحيان إلى القيام بعمل جراحي لعلاج التهاب أعصاب الرأس في حال كان سبب الالتهاب أو المشاكل في العصب هو ضغط مؤثر على العصب.
  • من طرق علاج التهاب أعصاب الرأس تقليل مستويات السكر في الدم عند المرضى المصابين بمرض السكري، وذلك لأن ارتفاع مستويات السكر في الدم يؤثر على الأعصاب بشكل سلبي.
  • يمكن استخدام بعض الأدوية المسكنة لتخفيف الألم مثل الأدوية التي تعالج الإكتئاب كالأميتريبتيلين أو النورتريبتيلين والتي تساعد في علاج الألم، ويمكن علاج التهاب أعصاب الرأس عن طريق استخدام بعض الأدوية التي يتم وصفها لمرضى نوبات الصرع كالكاربامازيبين والذي يساعد في علاج آلام التهاب العصب الثلاثي.
  • من طرق علاج التهاب أعصاب الرأس استخدام الأدوية المخدرة مثل الكودايين أو الكريمات أو الدهون الموضعية.

المراجع[+]

  1. "Medical Definition of Nerve", www.medicinenet.com, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  2. "The 12 Cranial Nerves", www.healthline.com, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  3. "What are the 12 cranial nerves?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "multiple-cranial-neuropathies", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  5. "neuralgia", www.healthline.com, Retrieved 18-11-2019. Edited.