طريقة استخدام الجلوتامين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٨ ، ٢٤ أكتوبر ٢٠١٩
طريقة استخدام الجلوتامين

الجلوتامين

يعرف الجلوتامين على أنه حمض أميني من الأحماض الأمينية غير الأساسية المكونة لجسم الإنسان، وهو واحد من الأحماض الرئيسة التي تدخل في بناء بروتينات الجسم، يوجد الجلوتامين في الجسم بنوعين مختلفين وهما L-glutamine و D-glutamine، يتشابه كلا النوعين في العديد من الأمور ولكن يختلف كل منهما في ترتيب الجزيئات، يوجد الجلوتامين بصورة طبيعية في الأطعمة والمكملات الغذائية ويستخدم مصطلح الجلوتامين بدلًا من ال L-glutamine باعتباره المصطلح الأكثر شيوعًا، يضم هذا المقال فوائد الجلوتامين وأضراره بالإضافة إلى طريقة استخدام الجلوتامين وفوائده ومضاره في العديد من الأمراض .[١]

فوائد الجلوتامين

يُصنع الحمض الأميني الجلوتامين بكلا نوعيه ويخزن في العضلات، يلعب ال L-glutamine دورًا رئيسًا في العديد من العمليات البيولوجية والحيوية منها تخليق البروتينات باعتباره حمض أميني أساسي في تخليق البروتينات وتنظيم وظائف الكلى وتحسين مناعة الجسم وإصلاح التالف من الأنسجة المعوية على عكس نظيره ال D-glutamine الذي لا يوجد لهُ دور مهم في جسم الإنسان، كما يعمل ال L-glutamine كمصدر ثانوي للوقود في الجسم وإنشاء العديد من المركبات مثل الجلوكوز والبيورينات purines التي تعتبر اللبنات الأساسية في تكوين الحمض النووي في الجسم، يقدم الجلوتامين بشكل عام العديد من الفوائد منها:[٢]

  • علاج القلق
  • علاج الاضطراب ثنائي القطب.
  • تخفيف أعراض مرض كرون.
  • التقليل من أعراض الاكتئاب.
  • علاج الصرع.
  • علاج الأرق.
  • الحد والتخفيف من أعراض متلازمة القولون العصبي.
  • الحد من السمنة.
  • علاج للقرحة الهضمية.
  • علاج التهاب القولون التقرحي.
  • تخفيف بعض الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي.
  • تسريع عملية الشفاء من الحروق.
  • العمليات الجراحية الشديدة.
  • تقليل فرص نمو البكتيريا في حالات خاصة مثل عملية زرع النخاع.

أضرار الجلوتامين

يؤدي تناول كميات كبيرة من الجلوتامين على هيئة مكملات غذائية باختلاف طريقة استخدام الجلوتامين الذي يتكون بصورة رئيسة من ال L-glutamine إلى العديد من المشاكل الصحية التي قد تضر صحة الجسم فشل وقصور في وظائف الأعضاء الداخلية، ينصح باستشارة الطبيب في حال حدوث أي من هذه الأعراض أو ظهورها نذكر منها:[٣]

  • ألم في الصدر.
  • مشاكل في السمع.
  • الحمى.
  • قشعريرة.
  • التهاب الحلق.
  • أعراض مشابهة للأنفلونزا.
  • تقرحات الفم.
  • الغثيان والقيء.
  • آلام في المعدة.
  • تورم في اليدين أو القدمين.
  • آلام في العضلات أو المفاصل
  • آلام الظهر.
  • صداع.
  • شعور عام بالتعب.
  • طفح جلدي خفيف أو حكة.
  • جفاف في الفم.
  • سيلان في الأنف.
  • فرط التعرق.

أطعمة غنية بالجلوتامين

تساعد الأطعمة الغنية بالجلوتامين على تغطية النقص منهُ في حالات التعب والإرهاق، غالبًا ما تكون المصادر الحيوانية هي الأكثر احتواءً على الجلوتامين، لأن الجلوتامين يتركز بشكل طبيعي في العضلات، ولكن هذا لا يعني أنه لا يتوفر في المصادر النباتية ولكن تكون الكمية أقل من الموجودة في اللحوم ومن هذه المصادر:[٤]

  • اللحوم: اللحوم من الأغذية التي تحتوي على كميات عالية من البروتين والجلوتامين يعد واحد من الأحماض الأمينية الأساسية في البروتينات، وتعد اللحوم من أغنى الأطعمة بالجلوتامين، ومن اللحوم التي تحتوي على نسبة عالية جدًا من الجلوتامين لحم الضأن ولحم البقر.

*المأكولات البحرية: تحتوي الأسماك بجميع أنواعها على الجلوتامين، ولكن يفضل تناول الأسماك التي تتكاثر في المياه المالحة بدلًا من المياه العذبة للحصول على كميات أكبر من الجلوتامين.

  • الحليب: يساعد الحليب على تعزيز انتاج الجلوتامين، شرب الحليب يوميًا يحافظ على مستويات الجلوتامين في الجسم.
  • المكسرات: تحتوي المكسرات على نسبة جيدة من الجلوتامين، تناول حفنة مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا يساعد في الحفاظ على مستويات الجلوتامين.
  • الملفوف: يحتوي الملفوف الأحمر على كميات جيدة من الجلوتامين ويفضل تناوله طازج غير مطبوخ للحفاظ على محتواه من الجلوتامين، حيث يقلل الطهو من نسبة الجلوتامين في الملفوف.

طريقة استخدام الجلوتامين

تختلف طريقة استخدام الجلوتامين من شخص آخر تبعًا لسبب، غالبًا ما يحصل الإنسان على 3 - 6 غرام من L-glutamine من خلال الأطعمة المتناولة يوميًا[٢]، قد تكون هذه الكمية غير كافية بسبب الحالة التي يعاني منها الشخص سواء كان مرض أو شخص رياضي أو غير ذلك ، تختلف الإجراءات وطريقة استخدام الجلوتامين تبعًا للحالة المرضية أو السبب من استخدامه، سيتم ذكر منها ما يأتي:[٥]

  • فقر الدم المنجلي: يستخدم الجلوتامين بعد صرفهِ من قبل الطبيب المختص لتقليل حدة أعراض مرض فقر الدم المنجلي، وطريقة استخدام الجلوتامين تكون عن طريق الفم، وذلك من خلال شرب حبتين من الجلوتامين يوميًا الأمر الذي يساعد في التخفيف من المرض وأعراضه.
  • الحروق: يقلل الجلوتامين من خطر الإصابة بالالتهابات الحادة، كما يقلل من فرص الوفاة التي تحدث نتيجة الحروق الشديدة، طريقة أما عن استخدام الجلوتامين في مثل هذه الحالات تكون من خلال أنبوب يتم وضعه في وريد الشخص المصاب لأخذ الكمية المناسبة من الجلوتامين.
  • نقص الوزن الحاد نتيجة مرض نقص المناعة: فقدان الوزن غير الطوعي لدى الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة الإيدز يمكن تفاديه والتقليل من حدتهِ من خلال تناول الجلوتامين عن طريق الفم، حيث يساعد الجلوتامين في زيادة قدرة الجسم على امتصاص الطعام بشكل أفضل، ولا توجد طريقة استخدام أفضل من تناوله عن طريق الفم لمثل هذه الحالات.
  • الشفاء من بعض العمليات الجراحية: يقلل تناول الجلوتامين بعد القيام بالعمليات الجراحية من المدة التي يحتاجها الشخص ليتعافى، تختلف طريقة استخدام الجلوتامين في مثل هذه الحالات، حيث من الممكن أن يعطى الجلوتامين عن طريق الحقن بالوريد إلى جانب التغذية الأنبوبية، كما يُسهم الجلوتامين في التقليل من فرص اكتساب العدوى الفيروسية نتيجة المكوث لفترات طويلة في المشفى ويحسن الجلوتامين من عملية الشفاء في حالات زرع النخاع الشوكي.

الجرعات المناسبة من الجلوتامين

تختلف الجرعات التي من الممكن تناولها من الجلوتامين باختلاف العمر والسبب والطريقة، وغالبًا ما تؤخذ الجرعات بهدف العلاج ويتم وصف الكمية من قبل طبيب مختص لتفادي العديد من المضاعفات ويتم توزيع الجرعات على النحو التالي: [٥]

  • الحروق عند الأشخاص البالغين: يتناول المصابين ما يقارب 0.35-0.5 غرام/ كيلوغرام من وزن الجسم يوميًا كل أربع ساعات عن طريق الفم، أما إذا كانت الجرعة عن طريق الوريد يتم إعطاء المصاب ما يقارب 0.57 غرام/ كيلوغرام من وزن الجسم لمدة 30 يوم.
  • مرض الخلايا المنجلية لعمر فوق 5 سنوات: يتناول المصابين بمرض الخلايا المنجلية حوالي 5-15 غرام من الجلوتامين مرتين يوميًا لدم 48 أسبوع إلى جانب الهيدروكسي يوريا عن طريق الفم.
  • مرض نقص المناعة المكتسبة: يتناول المصابين بالإيدز ما يقارب 14-40 غرام من الجلوتامين يوميًا عن طريق الفم إلى جانب العناصر الغذائية الأخرى.

الجلوتامين والأداء الرياضي

يستخدم الرياضيين الجلوتامين بصورته L-glutamine لفترات طويلة لتخفيف حدة الإجهاد التأكسدي الذي يصيب العضلات نتيجة ممارسة الرياضة لفترات طويلة والتقليل من الجذور الحرة التي تنشأ نتيجة الإجهاد التأكسدي، يُسهم الجلوتامين في تحسين الأداء الرياضي لدى اللاعبين في المارثون والجري لمسافات طويلة، كما ينصح المدربين بتناول المكملات التي تحتوي على الجلوتامين لتفادي الإصابة بالإنفلونزا ونزلات البرد، ينصح المختصين الرياضيين بتناول الأطعمة التي تحتوي على الجلوتامين مثل لحم البقر والدجاج والسمك والبيض والبنجر والفاصولياء والسبانخ والفول السوداني والشعير، يفضل تناولها نيئة وفي حالتها الطازجة دون تعريضها لدرجات الحرارة المرتفعة لتفادي خسارة الجلوتامين وتحطيمه أثناء عمليات الطهي، يساعد الجلوتامين من ناحية أخرى الرياضيين في الحفاظ على الكتلة العضلية من الانهيار وتآكل البروتين، كما يُسهم في تحسين تخليق الجليكوجين glycogen وزيادة تخزينه في العضلات، تختلف طرق استخدام الجلوتامين من رياضي لآخر حيث يأخذه البعض على شكل أقراص وآخرون على شكل مواد هلامية، يمكن الحصول على الجلوتامين على شكل مكمل غذائي يدخل في مشروب البروتين المصنع ومها اختلفت طرق استخدام الجلوتامين تبقى الفائدة واحدة.[٦]

الجلوتامين ومتلازمة القولون العصبي

يقوم الجسم الطبيعي بإنتاج الكمية الكافية والتي يحتاجها الجسم من الجلوتامين، ولكن في بعض الأحيان قد يحتاج الجسم لكميات تفوق تلك التي يصنعها الجسم نتيجة ظرف خارجي خارج عن إرادة الجسم مثل الإصابة ببعض الأمراض أو الحاجة إليه كنوع من المكملات الغذائية، يساعد الجلوتامين الموجود في جسم الإنسان على شكل L-glutamine في الحفاظ على جدار الأمعاء وتعزيز قوتها وهذا ما يجعل الجلوتامين الحمض الأميني غير الأساسي مهمًا للأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي.[٧]

ما هي متلازمة القولون العصبي

متلازمة القولون العصبي حالة مرضية تلازم الإنسان وتؤثر بشكل خاص على الجهاز الهضمي، تظهر هذه المتلازمة على شكل أعراض تصيب الجهاز الهضمي منها الانتفاخ والتشنج في البطن والإمساك والإسهال واضطراب حاد في المعدة وقد يلاحظ وجود مخاط أبيض بعد حركة الأمعاء في البراز، قد تظهر جميع هذه الأعراض أو بعض منها لدى الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبي يساعد ال L-glutamine الأشخاص المصابين متلازمة القولون العصبي من خلال العمل على حماية الغشاء المخاطي للمريء والأمعاء لتفادي الحرقة التي تصيب الشخص نتيجة تناول الطعام، كما يمتلك لـ L-glutamineالقدرة على أن يعزز نشاط الخلايا المناعية في الأمعاء مما يساعد في منع العدوى والالتهابات بالإضافة إلى جعل الأنسجة المعوية في حالة مرونة أكثر مما يُسهم في الحد من التشنجات المعوية.[٨]

مكملات غذائية لتخفيف أعراض القولون العصبي

الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبي غالبًا ما يحتاجون للعديد من المكملات الغذائية التي تشمل بعض من الأنزيمات الهاضمة لتخفيف أعراض المتلازمة والتخفيف منها، يمكن شرب هذه المكملات لتسهيل عملية تقسيم وتحطيم الطعام إلى جزيئات أصغر بحيث يسهل امتصاصها بسهولة أكبر وتشمل هذه المكملات:[٧]

  • الأميليز: يساعد هذا الإنزيم في تحطيم السكريات المعقدة في الطعام وتسهيل امتصاصها.
  • البيبسين: يعمل هذا الأنزيم على تبسيط البروتينات الموجودة في اللحوم والبيض ومنتجات الألبان.
  • الليباز: يساعد على تقسيم جزيئات الدهون المعقدة.
  • اللاكتاز: يساعد هذا الإنزيم على تحطيم اللاكتوز.
  • التربسين: يساعد في تحطيم العديد من البروتينات بواسطة لتشكيل الأحماض الأمينية.

الجلوتامين والسرطان

الجلوتامين حمض أميني غير أساسي وظيفته الرئيسة تخليق البروتينات في الخلايا، يعمل الجلوتامين في وضعهِ الطبيعي على تعويض النقص من البروتينات في الجسم، تتغذى الخلايا السرطانية بشكل رئيس على البروتينات والدهون الموجودة في الجسم، يعد الجلوتامين من الأطعمة المفضلة للخلايا السرطانية بسبب قدرته على الانقسام بسرعة تفوق البروتينات والأحماض الأمينية الموجودة في الجسم، يتم نقل الجلوتامين إلى الخلايا السرطانية للتغذي عليه بواسطة حمض أميني يدعى ASCT2، تثبيط هذا الحمض الأميني يحول دون نقل الجلوتامين إلى الخلايا السرطانية، لذلك توصل العلماء إلى مركب تجريبي يدعى V-9302 يقوم هذا المركب التجريبي على منع امتصاص الجلوتامين بواسطة الخلايا السرطانية وتقليل نمو الخلايا السرطانية وإضعاف قدرتها على الانتشار عن طريق تعزيز الإجهاد التأكسدي للخلايا السرطانية، مما يؤدي إلى موتها في نهاية المطاف أو التقليل من انقساماتها بشكل ملحوظ، لذلك لا يعتبر الجلوتامين خيارًا جيدًا للأشخاص الذين يتم تشخيصهم بمرض السرطان.[٩]

الجلوتامين والكبد

ينصح الأطباء الأشخاص الذين يعانون من أمراض بالكبد مثل تشمع الكبد أو تلف الكبد الشديد بتوخي الحذر عند اختيار الأطعمة، حيث إن تلف الكبد يؤدي إلى تعطل دورة الجلوتامين- أمونيا، تعمل هذه الدورة في الجسم على نقل الأمونيا عن طريق الجلوتامين لطرحها خارج الجسم على شكل يوريا، تلف الكبد يؤدي إلى خلل في الجسم وعدم قدرته على طرح الأمونيا، وتراكم كل من الجلوتامين والأمونيا في الجسم، غالبًا ما يؤدي تراكم الجلوتامين في الجسم إلى خلل في وظائف الدماغ عن طريق احتباس الماء في الدماغ وتلفه.[١٠]

الجلوتامين ومرض الجزر المعدي المريئي

يعد الجلوتامين مهمًا للأشخاص الذين يعانون من مرض الجزر المعدي المريئي الارتجاع المرئي، الجلوتامين لديه خصائص مضادة للالتهابات تساعد في مثل هذا النوع من الأمراض، حيث إن استخدام الجلوتامين على شكل L-glutamine يساعد على تخفيف التهاب الأمعاء المرتبط بالحمض المرتد إلى المريئ، كما يحمي الجلوتامين بطانة الجهاز الهضمي والغشاء المخاطي المحيط بالجدار، تختلف طرق استخدام الجلوتامين من شخص إلى آخر حيث يقترح بعض الأطباء تناول 1000 - 2000 ملغرام مرتين يوميًا كما ينصح الأطباء الآخرين بتناول 3500 ملغ من الجلوتامين مرة واحدة إلى ثلاث مرات في اليوم باعتباره آمنًا ما لم يعاني الشخص من قصور في وظائف الكلى أو الكبد، كما ينصح كبار السن بتقليل الجرعة وذلك بسبب ضعف الكلى والكبد مع التقدم بالعمر.[١١]

الجلوتامين والاكتئاب

يحدث الاكتئاب لدى الأشخاص بعدة حالات وقد تختلف درجة الاكتئاب باختلاف المسبب، مثل الاكتئاب العاطفي واكتئاب ما بعد الولادة، تشمل أعراض الاكتئاب الحزن، وانخفاض الحالة المزاجية وتدني الشعور بقيمة الذات، ومشاكل النوم، وفقدان الشهية ،والتعب والإرهاق المستمر، والأفكار الانتحارية، كما يسبب نقص التغذية إلى الاكتئاب بسبب فقد الجسم للفيتامينات والمعادن، يساعد تناول المكملات التي تحتوي على الجلوتامين في خفض أعراض الاكتئاب والتقليل من حدة المرض، تختلف طريقة استخدام الجلوتامين والجرعة باختلاف المسبب، ينصح باستشارة الطبيب لمعرفة الجرعة وطريقة استخدام الجلوتامين.[١٢]

المراجع[+]

  1. "Glutamine: Benefits, Uses and Side Effects", www.healthline.com, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Health Benefits of L-Glutamine", www.verywellfit.com, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  3. "What Is Glutamine?", www.everydayhealth.com, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  4. "8 Glutamine Rich Foods and How They Can Boost Your Muscle Strength", food.ndtv.com, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "GLUTAMINE", www.webmd.com, Retrieved 11-10-2019.
  6. "L-Glutamine Supplements and Athletic Performance", www.verywellfit.com, Retrieved 13-10-2019. Edited.
  7. ^ أ ب "Does L-glutamine work for IBS?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 13-10-2019. Edited.
  8. "Does L-glutamine work for IBS?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 13-10-2019. Edited.
  9. "Cancer breakthrough: Novel approach can 'starve' tumors to death", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 13-10-2019. Edited.
  10. "Does L-Glutamine Cause Liver Problems?", www.livestrong.com, Retrieved 13-10-2019. Edited.
  11. "L-Glutamine for GERD", www.livestrong.com, Retrieved 13-10-2019. Edited.
  12. "Glutamine & Depression", www.livestrong.com, Retrieved 13-10-2019. Edited.