طرق للحفاظ على دوام العلاقات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٥ ، ١٧ سبتمبر ٢٠٢٠
طرق للحفاظ على دوام العلاقات

العلاقات الإنسانية

خُلق الإنسان مجبولًا على حبه وحاجته لغيره من الناس، وخُلق ليكونَ جُزءًا من مجموعة يكوِّن معهم علاقاتٍ تعينهم جميعًا على الحياة؛ ابتداءً من علاقة الفرد بأُسرته، ثم بالأقارب والأصدقاء وعلاقات العمل وانتهاءً بعلاقاته العاطفية وغيرها، ولكل من هذه العلاقات عُرفٌ و ماهيةٌ ومحددات، وتفاصيل تزيد وتنقص بحسب حجم العلاقة، إلّا أنّ معظمها تشترك بحاجتها لاعتباراتٍ تُقويها وتحميها من الضعف بفعل الأيام وأحداث الحياة المتقلبة، وقد خُصص هذا المقال للحديث عن طرق للحفاظ على دوام العلاقات، وإبقائها قويةً ونقيةً وصحية.[١]


طرق للحفاظ على دوام العلاقات

ما الذي يتطلّبه بناء العلاقات؟

تختلف العلاقات في مستوى أهميتها؛ فبعضها ضرورية لا تقوم الحياةُ إلا بها، كالعلاقة الزوجية والعلاقات العائلية وحتى علاقات العمل، وقد يتطلب بناء هذه العلاقات ودوامها التزامًا من كل الأطراف والإهتمام بها، وفيما يأتي ذكرٌ وتوضيحٌ لطرق للحفاظ على دوام العلاقات بشكلٍ عام:[٢]

الصبر والسعة

فلا بُدّ من صبرٍ يُعين الإنسان على الأيام الثقيلة التي لا تخلو منها أية علاقة، خاصة وأنّ المثاليةً أمرٌ يستحيلُ تحقيقه، ويستحيلُ وجود أُناسٍ بلا نقاط ضعفٍ أو سلبيةٍ أو أخطاء. [٢]

الوضوح والتعبير عن المشاعر

إنّ التعبير عن المشاعر بشكل واضح وصريح يُسهل العلاقة لحد بعيد، ويُعين الأطراف على كسر الحواجز وفهم حاجات بعضهم البعض بشكلٍ أيسر، كما يجعل العلاقة بناءَةً وفعّالة ومفيدة. [٢]

إلتماس الأعذار

إنّ العلاقات المبنية على حسن الظن آمنة ومريحة، فمن حق أيّ طرف أن يأمن موضعه ومنزلته لدى غيره، وأن لا تكون الظروف القسرية أو التقصير في جانب من الجوانب ذريعة يؤخذ بها.[٢]

احترام الآخر وتقبله

فاحترام الأفكار والمعتقدات والمساحات الخاصة، أمورٌ تُعد على رأس ضروريات أيّة علاقة مهما كان نوعها، والتقليل منها قد يكون سببًا قويًا لإفشالها أو جعلها ثقلًا وعبئًا على أطرافها.[٢]

تقدير الآخر

فكلُّ إنسانٍ يُحبُّ أن يُقدَّر عطاؤه وبذله، كما يُحب أن يُشار لكل جميلٍ فيه، ولا يخفى على أحد جمال تأثير ذلك على أطراف العلاقة، إذ يُساهم التقدير في زيادة قُدرتهم على العطاء وتجاوز الصعاب، ويزيد من امتنانهم وحبهم وتقديرهم لذواتهم.[٢]

الالتزام بآداب الخلافات

لا تخلو أيّةُ علاقة من الخلافات أو الأوقات العصيبة، ويعدّ سلوك الاطراف فيها أمرًا مفصليًا هامًّا، فالتصرفات وردود الأفعال خلال فترات الخلاف يجب أن تكون عقلانية وأخلاقية ولا تمس جوهر العلاقة، وإلا فإن آثار ذلك قد لا تزول بسهولة أو قد تصل إلى إفشال العلاقة كلها.[٢]

المشاركة

فلا أجمل من أن يتشارك أصحابُ العلاقة في السراء والضراء والأحداث المهمة في حياة كل منهم، لأنّ المشاركة تُضاعف الشعور بالسعادة والامتنان، وتساعد على تجاوز الأزمات الحزينة وتُشعر بالأمان.[٢]


لماذا تفشل العلاقات؟

بالحديث عن طرق للحفاظ على دوام العلاقات يجب أن يُشار إلى ما قد يجعل العلاقة على المحك أو حتى ما يوصلها لمرحلة الفشل، فبعض التصرفات أو العادات تجعل من استمرار العلاقة أمرًا صعباً وغير صحي، ومنها: [٣]

  • الأنانية التي تجعل العلاقة بقطبٍ واحدٍ،
  • طرح الأحكام المسبقة ورفع سقف التوقعات لمستوىً يجعل الطرف أو الأطراف الأخرى في موضع توتر وقلق وعجز.
  • الاستغلال؛ وهو أمرٌ لا يُحب أن يشعر به الإنسان في علاقاته بغيره، وغالبًا ما يُحكم على العلاقات المبنية على المصالح بالفشل.

المراجع[+]

  1. "Relationships", www.encyclopedia.com, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "What makes a relationship strong?", www.quora.com, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  3. "Relationships", www.simplypsychology.org, Retrieved 20-12-2019. Edited.