طرق علاج التهاب الإحليل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٠ ، ٢٣ يوليو ٢٠١٩
طرق علاج التهاب الإحليل

التهاب الإحليل

التهاب الإحليل هو التهاب وتورم مجرى البول، وهو أنبوب ضيق ينقل البول من المثانة إلى خارج الجسم، حيث يُسبب ألم وصعوبة عند التبول، وعادًة ما يكون سبب التهاب الإحليل هو الإصابة بفيروس أو بكتيريا، ويعتقد الكثير أن التهاب الإحليل هو نفسه التهاب المسالك البولية، حيث إن التهاب الإحليل قد ينتقل عن طريق الجنس غير المحمي وخاصة إذا كانت المرأة مصابة بعدوى مهبلية قد تنقلها إلى شريكها، وهذا المقال يتناول طرق علاج التهاب الإحليل، حيث تعتمد طرق علاج التهاب الإحليل على تحديد السبب الكامن وراء المرض، لأن كل سبب يحتاج إلى علاج معين.[١]

أسباب التهاب الإحليل

معظم حالات التهاب الإحليل ناتجة عن عدوى بكتيرية تدخل مجرى البول من الجلد حول فتحة مجرى البول، وعادًة ما تنتقل عبر الاتصال الجنسي والأمراض التي تنتقل عبر الاتصال الجنسي عادًة ما تؤثر على مجرى البول فقط، ولكنها قد تنتقل إلى الأعضاء التناسلية مما تسبب مرض التهاب الحوض عند المرأة والتهاب البربخ عند الرجال وهو أنبوب من خارج الخصيتين وفي كلا الحالتين قد يحدث العقم، حيث إن هناك بعض البكتريا الشائعة التي تسبب التهاب الإحليل ومنها ما يأتي :[٢]

  • الإشريكية القولونية والبكتيريا الأخرى الموجودة بالبراز.
  • المكورات البنية الذي تنتقل بسبب الاتصال الجنسي وبسبب السيلان.
  • بكتيريا الكلاميديا والتي تنتقل عبر الاتصال الجنسي.
  • الإصابة بفيروس الهربس البسيط HSV-1 و HSV-2.
  • المشعرة وهو كائن وحيد الخلية ينتقل عبر الاتصال الجنسي.

أعراض التهاب الإحليل

التهاب الإحليل هو التهاب وتهيج الأنبوب الذي يحمل البول من المثانة إلى خارج الجسم، ويسبب التهاب الإحليل ألم أثناء التبول وزيادة الرغبة في التبول ويعد السبب الرئيس للإصابة بالتهاب الإحليل هو عدوى بكتيريا، وجدير بالذكر أن التهاب المسالك البولية ليس هو نفسه التهاب الإحليل، ولكن قد يكون هناك بعض الأعراض المتشابة، لكن تختلف طرق علاج التهاب الإحليل عن التهاب المسالك البولية، والتهاب الإحليل قد يؤثر على الناس من جميع الأعمار، حيث إن الإناث لديهم فرصة أكبر لتطوير الحالة أكثر من الذكور وذلك بسبب، ومجرى البول وهو طول القضيب عند الرجال أطول بكثير عند النساء والذي عادًة ما يكون طوله بوصة ونصف، ومن الأعراض التي تميز التهاب الإحليل ما يأتي:[٣]

  • حرقان أثناء التبول.
  • حكة أو حرق بالقرب من فتح القضيب عند الرجال.
  • وجود دم في السائل المنوي أو البول عند الرجال.
  • إفرازات من القضيب عند الرجال.
  • زيادة الرغبة بالتبول عند النساء.
  • الشعور بعدم الراحة أثناء التبول.
  • حرق أو تهيج بمجرى البول عند النساء.
  • إفرازات غير طبيعة من المهبل عند النساء مع وجود أعراض التهاب المسالك البولية.

طرق علاج التهاب الإحليل

تعتمد طرق علاج التهاب الإحليل على المضادات الحيوية حيث تعد المضادات الحيوية علاج فعال لعلاج التهاب الإحليل الناتج عن عدوى بكتيريا، كما أنه من المهم بعد أخذ العلاج إعادة الاختبار بعد ثلاثة أشهر للتأكد من التخلص من العدوى تمامًا، وفي كثير من الأحيان لا يتم التعرف على نوع الكائن الدقيق الذي يسبب التهاب الإحليل، في مثل هذه الحالات قد يصف الطبيب واحدًا أو أكثر من المضادات الحيوية التي من المحتمل أن تعالج العدوى، ومن أكثر المضادات الحيوية لعلاج التهاب الإحليل شيوعًا ما يأتي:[٢]

  • الدوكسيسيكلين Vibramycin،
  • أزيثروميسين Zmax، زيثروماكس.
  • سيفترياكسون.
  • الميترونيدازول فلاجيل، تيندازول تنداماكس لعلاج العدوى الناتجة عن داء المشعرات.
  • الأسيكلوفير، فامسيكلوفير، فالاسيكلوفير، لعلاج الوى الناتجة عن الإصابة بفيروس هربس البسيط.

العلاجات المنزلية لعلاج التهاب الإحليل

إن التهاب الإحليل من أكثر الأمراض شيوعًا والتي يسعى فيها المرضى للحصول على المساعدة من أخصائي الصحية والتناسلية، قد يكون ناتج عن عدوى بكيتريا أو فيروس، وقد يكون ناتج أيضًا عن بعض الإصابات أو الحساسيات الكيمائية المنقولة جنسيًا، ومن طرق علاج التهاب الإحليل هي العلاجات العشبية والمنزلية التي قد تكون مُفيدة، ومن طرق علاج التهاب الإحليل الطبيعية ما يأتي:[٤]

  • مقتطفات التوت البري: يساعد التوت البري على تحسين صحة الكلية.
  • الشاي الأخصر: يمتلك الشاي الأخضر تأثيرات قوية مضادة للأكسدة ويعزز المناعة.
  • عشبة مخلب القط: تعد عشبة مخلب القط مضادة للجراثيم ومضادة للفطريات.
  • عنب الدب والبروميلين: يساعد في علاج التهاب الإحليل كما يساعد في علاج التهاب المسالك البولية وتساعد في مكافحة الالتهابات البكتيرية وعلاج اضطرابات غدة البروستاتا.

طرق تشخيص التهاب الإحليل

إن الاشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب الإحليل هم الأشخاص الذين لديهم تاريخ من الأمراض المنقولة جنسيًا، والانخراط في السلوك الجنسي والجدير بالذكر أن التهاب الإحليل لا ينتقل دائمًا عن طريق الاتصال الجنسي، كما يجب أن يخضع المريض لطرق علاج التهاب الإحليل والتشخيص المناسب، وتتضمن طرق تشخيص التهاب الإحليل الفحص السريري الذي يقوم به الطبيب، وذلك عن طريق فحص البطن والصفن والقضيب والمثانة عند الرجال لمعرفة إن كان هناك أي تورم أو إفرازات، كما تخضع النساء للفحص السريري وذلك عن طريق فحص البطن والحوض وأسفل البطن للتأكد من سلامة مجرى البول، كما يطلب الطبيب بعض الاختبارات التشخيصية ومنها ما يأتي:[١]

  • اختبار تعداد الدم الكامل CBC.
  • اختبار بروتين سي التفاعلي.
  • اختبارات للتأكد من الأمراض المنقولة جنسيًا، مثل السيلان والكلاميدما.
  • فحص الروتيني للبول.
  • اختبار الموجات فوق الصوتية في الحوض عند النساء.
  • إجراء تنظير المثانة، عن طرق إدخال أنبوب به كاميرا في نهاية المثانة.
  • مسحة من مجرى البول ومن ثم فحصها تحت المجهر.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Urethritis: What you need to know", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-07-2019. Edited.
  2. ^ أ ب " Urethritis", www.webmd.com, Retrieved 22-07-2019. Edited.
  3. "Urethritis", www.healthline.com, Retrieved 23-07-2019. Edited.
  4. " Herbal Remedies for Urethritis ", www.livestrong.com, Retrieved 23-07-2079. Edited.