شرح التمييز في اللغة العربية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٨ ، ١٢ يونيو ٢٠١٩
شرح التمييز في اللغة العربية

تعريف التمييز

التمييز في اللغة العربية هو اسم جامد فَضْلة، يُبعِد الإبهام عن المُميَّز، والمقصود بكلمة فضلة أنّه ليس من أصل الجملة الفعلية، إذ يمكن حذف التمييز في اللغة العربية دون أن يكون هنك تأثير على المعنى، والمقصود بأنه يُبعد الإبهام أي يوضح شيئًا غامضًا قبله، فمثلًا إذا قيل: "أخذتُ أحد عشرَ" الجملة مبهمة، والمعنى غير واضح، وإذا أُضيف إليها كلمة فأصبحت "أخذت أحد عشر كتابًا" فإن كلمة كتابًا أبعدت الإبهام والغموض عن الجملة، وهي تمييز، والاسم الذي يسبق التمييز في اللغة العربية هو الذي يُطلَقُ عليهِ اسم المميَّز، أي الاسم الذي أُزيلَ الإبهام والغموض عنه بواسطة التمييز. [١]

شرح التمييز في اللغة العربية

التمييز في اللغة العربية هو من المنصوبات، وكما مرّ فإن مهمة التمييز الأولى هي إزالة الغموض والإبهام عما قبله، وقد يكون هذا الغموض غموضًا في الذات، إذ يوجد بعض الكلمات شديدة التنكير وتحتاج إلى تمييز لإزالة الغموض والإبهام عنها، مثل كلمة "متر، رطل، هكتار" وغيرها من الكلمات التي تحتاج إلى ما يميزها ويبعد الغموض عنها، ومثال ذلك ما ورد في القرآن الكريم من قوله تعالى: {فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ} [٢] "مثقال ذرة" غامضة وغير واضحة، جاءت كلمة "خيرًا" وأزالت الَّلبس والغموض عنها فهي تمييز، وأحيانًا لا يكون الغموض الذي يزيله التمييز غموضًا في الكلمة ذاتها، إنّما في العلاقة بين المُسنَد والمُسنَد إليه، أي يكون هذا الغموض في الجملة وليس في الكلمة، وأمثلة ذلك كثيرة منها ما ورد في الآية الكريمة: {قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا وَلَمْ أَكُن بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا} [٣] فالغموض هنا هو في جملة "اشتعل الرأس" وكلمة "شيبًا" هي التي وضحت المعنى، وأبعدت الغموض واللَّبس. [١]

أنواع التمييز

التّمييز عندما يقوم بمهمته الأساسية وهي إزالة الغموض، وإبعاد الإبهام عما قبله فإن هذا يعني أنه يحتاج إلى شيء قبله ليقوم بمهمته، وهذا الذي يسبقه يطلق عليه اسم "المُميَّز" وتختلف أنواع التمييز في اللغة العربية تبعًا للمُميَّز الذي يسبقه، وبناء على ذلك يكون للتمييز نوعان هما

  • تمييز المفرد: يُطلق عليه أيضًا اسم تمييز الذات، وهو يقوم بإبعاد الغموض عن كلمة واحدة قبله، ويُستعمل في مواضع عدة هي:
    • بعد الكيل والوزن: كما في جملة "أحضرَ أبي رطلًا طحينًا" كلمة رطلًا من الكلمات الدالة على الوزن، وهي غامضة مبهمة، فجاءت كلمة طحينًا وأزالت الغموض، وعلى هذا فإن كلمة طحينًا تمييز منصوب.
    • بعد المساحة: مثل كلمة "هكتارًا" في جملة: "حرث الفلاحُ هكتارًا أرضًا" كلمة هكتارًا تدل على المساحة وهي غامضة من دون كلمة أرضًا، وعلى ذلك فإن "أرضًا" تمييز منصوب.
    • بعد الأعداد من 11إلى 99: ومثال هذا ما جاء في الآية الكريمة: (إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ)[٤] كلمة كوكبًا الواردة بعد "أحد عشر" هي تمييز منصوب لأنها أبعدت الغموض عمّا قبلها.
  • تمييز الجملة: ويُسمى أيضًا تمييز النسبة، وهو يبعد الغموض والإبهام عن جملة سبقته، وأمثلته وشواهده كثيرة في القرآن، ومنها قوله تعالى: {وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَىٰ أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ} [٥] كلمة"عيونًا" تمييز منصوب أزال الإبهام عن جملة "فجّرنا". ومن الشواهد على تمييز الجملة قوله تعالى: {وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا} [٦] فكلمة "مالًا" تمييز منصوب أبعدت الغموض عن جملةٍ سبقتها وهي جملة "أنا أكثرُ منك" وبناء على هذا فهي تمييز جملة، أو كما يُسمى "تمييز نسبة". [٧]

مواضع يكثر فيها التمييز

يكثرُ استخدام التمييز في اللغة العربية في مواقع محدّدة، فمثلًا نجده بعد صيغ التعجب "ما أفعله وأفعل به" ومثال ذلك "ما أرفعَ المعلمَ قدرًا" والتقدير هنا "ارتفعُ قدرُ المعلمِ" فكلمة قدرًا وضحت نسبة القدر الرفيع إلى المعلم، ومن المواضع التي يستخدم فيها التمييز: بعد أفعال المدح والذم، نحو: "نعمَ خلُقًا الصدقُ" كلمة خلقًا هنا هي تمييز منصوب لأنها أزالت الغموض عن فعل المدح، بالإضافة إلى ما سبق فإن التمييز يكثر استعماله بعد بعض الأفعال مثل: كفى، ازداد، امتلأ، والأمثلة على هذه الأفعال كثيرة، منها قوله تعالى: {قُلْ كَفَىٰ بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِندَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ} [٨] كلمة "شهيدًا" تمييز منصوب جاءت بعد الفعل "كفى".

تقديم التمييز على عامله

التمييز في اللغة العربية مثل باقي المنصوبات له أحكامٌ تتعلّق بالتقديم والتأخير، وقبل البدء بهذه الأحكام لا بد من التوضيح أن العامل في نصب التميييز هو المميَّز الذي يسبقه، أي الكلمة الغامضة أي إذا كان تمييزًا مفردًا، أو معنى الجملة إذا كان تمييز نسبة، وقد اختلف العلماء في جواز تقديم التمييز على عامله [٩] ومما قاله علماء النحو: [١٠]

  • رأي سيبويه: يرى سيبويه أنه لا يجوز تقديم التمييز على عامله سواء أكان متصرّفًا أم غير متصرّف فلا يمكن القول: "خُلُقًا حَسُنَ خالدٌ" ولا "لديَّ كتابًا خمسة عشر".
  • رأي الكسائي: يقول الكسائي بجواز تقديم التمييز في اللغة العربية على عامله، وقد وافقه في رأيه كلًّا من المبرِّد والمازني، وأيدهم ابن مالك بجواز تقديم التمييز على عامله إذا كان فعلًا متصرّفًا، وأكدّوا رأيهم بقول الشاعرِ في بيتِه الذي جاءت فيه كلمة "نفسًا" تمييزًا منصوبًا تقدّم على عامله وهو الفعل "تطيبُ" وهو فعل متصرفٌ في اللغة العربية، يقول الشاعر:

أتهجرُ ليلى بالفراقِ حبيبُها

وما كان نفساً بالفراقِ تطيبُ

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "تمييز (نحو)"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 10-6-2019. بتصرّف.
  2. سورة الزلزلة، آية: 7.
  3. سورة مريم، آية: 4.
  4. سورة يوسف، آية: 4.
  5. سورة القمر، آية: 12.
  6. سورة الكهف، آية: 34.
  7. " التمييز"، almerja.com، اطّلع عليه بتاريخ 11-6-2019. بتصرّف.
  8. سورة الرعد، آية: 43.
  9. "التمييز تعريفه وأنواعه وأحكامه"، humanities.uobabylon.edu.iq، اطّلع عليه بتاريخ 11-6-2019. بتصرّف.
  10. ابن عقيل النحوي، شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك، صفحة 670، جزء الأول. بتصرّف.