شرح قصيدة أرق على أرق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٦ ، ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٠
شرح قصيدة أرق على أرق

شرح قصيدة أرق على أرق

ما سبب شُهرة قصيدة أرق على أرق؟

تُعدّ هذه القصيدة من أشهر قصائد أبي الطيّب المُتنبي، قالها في مدْح محمد بن أوس الأزديّ، والذي لُقّب بأبي شجاع.[١]


أرَقٌ عَلى أرَقٍ وَمِثْلي يَأرَقُ

وَجَوىً يَزيدُ وَعَبْرَةٌ تَتَرَقْرَقُ

جُهْدُ الصّبابَةِ أنْ تكونَ كما أُرَى    

عَينٌ مُسَهَّدَةٌ وقَلْبٌ يَخْفِقُ[٢]

يُعاني المتنبي في مطلع قصيدته من الأرق الطّويل الذي لا ينقطع، هذا الأرق الشّديد الذي دفعه إلى البكاء والأسى، ثم يقول في البيت الثاني إنَّ غاية الصّبابة أو الشوق، هو بلوغ الحالة التي يعيشها هو في هذه اللحظات التي يكتب فيها قصيدته، فعيونه مُتعبة من شدّة البُكاء والقلق.


مَا لاحَ بَرْقٌ أوْ تَرَنّمَ طائِرٌ\

إلاّ انْثَنَيْتُ وَلي فُؤادٌ شَيّقُ

جَرّبْتُ مِنْ نَارِ الهَوَى ما تَنطَفي

نَارُ الغَضَا وَتَكِلُّ عَمّا يُحْرِقُ[٢]

يقول الشاعر: لم يلمع برقٌ أو نجمٌ ولم يترنَّمْ طائِر إلا انعطفت ورجعت إلى نفسي، وأنا مشتاقٌ مُهَيَّجُ القلبِ لذكر المحبوبة، ثم ينتقل ويذكر الغضى وهو شجر شديد التوقُّد في النار، حيث يُوازن الشاعر بين نارين: نار الهوى ونار الغضى، ونار الهوى في نظر الشاعر أشدُّ إحراقًا من نار الغضى، حيث تظهر مُعاناة المتنبي من العشق في هذه الأبيات، وقد استخدم الشاعر عنصرًا من عناصر الموسيقى في القصيدة: وهو ترنّم.


وَعَذَلْتُ أهْلَ العِشْقِ حتى ذُقْتُهُ

فعجبتُ كيفَ يَموتُ مَن لا يَعشَقُ

وَعَذَرْتُهُمْ وعَرَفْتُ ذَنْبي أنّني

عَيّرْتُهُمْ فَلَقيتُ فيهِ ما لَقُوا[٢]

يُنادي المُتنبّي جميع الناس ويُؤكّد الحياة على أنّ ما هي إلا دار فناء، مُستخدِمًا أسلوب الحكمة والموعظة، ويُشير إلى أنّ الغراب يصيح عندما تُدمَّر المنازل، فالدلالة الإيحائية لكلمة الغراب هي الشؤم والفرقة، ثم يقول إنَّه عندما ذاق مرارة العشق ما فيه من وجع وانكسار عَذرَ أهل العشّاق على جزعهم وحُزنهم، بل وعجبَ كيف يبقى حيًّا من يكون عاشقًا، ثمَّ يذكر أنَّه عندما شعَرَ بذنبهِ تجاه أهل العشق لقي ما لقوا من الأسى والتعب والانكسار والوجع.[٣]


أَبَني أَبينا نَحنُ أَهلُ مَنازِلٍ

أَبَدًا غُرابُ البَينِ فيها يَنعَقُ

نَبْكي على الدّنْيا وَمَا مِنْ مَعْشَرٍ     

جَمَعَتْهُمُ الدّنْيا فَلَمْ يَتَفَرّقُوا

أينَ الأكاسِرَةُ الجَبابِرَةُ الأُلى 

كَنَزُوا الكُنُوزَ فَما بَقينَ وَلا بَقوا

من كلّ مَن ضاقَ الفَضاءُ بجيْشِهِ     

حتى ثَوَى فَحَواهُ لَحدٌ ضَيّقُ

خُرْسٌ إذا نُودوا كأنْ لم يَعْلَمُوا      

أنّ الكَلامَ لَهُمْ حَلالٌ مُطلَقُ[٢]

ثمَّ ينتقل المُتنبّي إلى شعر الحكمة فيقول: يبكي النّاس ويندُبون على الفراق والموت وهم يعلمون أنَّه لا يُمكن أن يلتقيَ اثنان ويبقيا خالدين، فمن عادة الدنيا التّفريق، فما اجتمعَ قومٌ إلَّا تفرّقوا منها عاجلًا أم آجلًا، ثمَّ ينتقل إلى السؤال من باب التّأكيد على كلامه الأوّل، فيقول: أين الملوك، وأين الجبابرة الذين كَنزوا المال وأعدّوه، فلم يُغْنِ عنهم من الموت شيئًا،


فلم تبقَ الكنوز ولم يبقوا هم، أين من كانت الأرض تضيق بعدد جيشه وأرتال جنده، يقول: أولئك الأكاسرة أصبحوا في لحد ضيِّق بعد أن كان الفضاء الواسع يضيق بجيوشهم وهم موتى لا يجيبون مَن ناداهم، كأنَّهم يظنّون أنَّ الكلام محرَّم عليهم فلا يحلُّ لهم أن يتكلَّموا؛ إذ جاء الغرض الإنشائي في بيت: أين الأكاسرة وهذا توكيد الموت.[٤]


فَالمَوْتُ آتٍ وَالنُّفُوسُ نَفائِسٌ

وَالمُسْتَعِزُّ بِمَا لَدَيْهِ الأحْمَقُ

وَالمرء يَأْمُلُ والحيَاةُ شهيةٌ

وَالشَيب أَوْقَرُ والشبيبةُ أَنْزَقُ[٢]

يقول: إنَّ الموتَ لا مَحالة قادمٌ والنفوس جليلة خليقة بأن يبخل بها، إلا أنّ المخدوع والمغترّ بما لديه هو الأحمق، ويقول المتنبي إنّ الإنسان يكره الشّيب، ويُحبّ الشَّباب والشيب خير له؛ لأنّه وقتُ الحلم والوقار، وهو يحبّ الشباب وهو شرّ له؛ لأنّه يحمله على الطّيش والخفّة، فالشيب أوقر من غيره، والشبيبة أنزق من غيرها،

جاء الغرض الشعريّ في بيت: فالموت آتٍ التأكيد على أنّ الموت قادم لا محالة.


ولَقَد بَكَيتُ عَلى الشَبابِ وَلِمَّتي

مُسوَدَّةٌ وَلِماءِ وَجهِيَ رَونَقُ

حَذَرًا عَلَيهِ قَبلَ يَومِ فِراقِهِ

حَتّى لَكِدتُ بِماءِ جَفنِيَ أَشرَقُ[٢]

يقول الشاعر إنَّه قد بكى على شبابه الذي لا يزال ينبض بِالحياة، إذ إنّ لمّته وهو الشعر الذي يُجاور شحمة أذنه ما زال لونه أسود، ووجهه ما زال نضرًا، ثمّ بكى على شبابه قبل أن يُفارقه حتى كادت عيناه تفقد الرؤية من كثرة الدّموع التي كاد أنَّ يغَّص بها، فهو يخاف من أنَّ يفارق شبابه.


أَمّا بَنو أَوسِ اِبنِ مَعنِ اِبنِ الرِضا

فَأَعَزُّ مَن تُحدى إِلَيهِ الأَينُقُ

كَبَّرتُ حَولَ دِيارِهِم لَمّا بَدَت

مِنها الشُموسُ وَلَيسَ فيها المَشرِقُ

وَعَجِبتُ مِن أَرضٍ سَحابُ أَكُفِّهِم

مِن فَوقِها وَصُخورُها لا تورِقُ[٢]

يقول الشاعر إنّ بني أوس من أكثر القبائل التي تتمتّع بِالمنزلة العالية، فهم أعزّ من تُساق إليهم الإبل لِطلب الحاجات، وفي ذلك دلالة على كثرة عطاياهم، ثم كبّر الشاعر مُتعجّبًا من قدرة الله عندما أشرقت الشموس؛ "والمقصود بِقوم أوس" من جهة الغرب التي سكنها قوم أوس، ولم تشرق الشمس من جهة الشرق، حيث دلَّ ذلّك عُلو شأن الممدوح. ثمّ يتعجّب من كرم القوم الذين يروون الأرض بِماء أيديهم من شدة كرمهم، فكيف لا تُورق الصخور وتلين الأرض وتنبت. [٥]


وَتَفوحُ مِن طيبِ الثَناءِ رَوائِحٌ

لَهُمُ بِكُلِّ مَكانَةٍ تُستَنشَقُ

مِسكِيَّةُ النَفَحاتِ إِلّا أَنَّها

وَحشِيَّةٌ بِسِواهُمُ لا تَعبَقُ

أَمُريدَ مِثلِ مُحَمَّدٍ في عَصرِنا

لا تَبلُنا بِطِلابِ ما لا يُلحَقُ

لَم يَخلُقِ الرَحمَنُ مِثلَ مُحَمَّدٍ

أَبَدًا وَظَنّي أَنَّهُ لا يَخلُقُُخلق [٢]

يقول إنّ سمعة قوم أوس الطيّبة يتناقلها النّاس فيما بينهم، فهي تنتشر في كلّ مكان كانتشار الروائح العطرة، لكن هذه الرائحة التي كطيب المسك لا تعبق إلّا بهم، إشارة إلى أنّ ما يحظى به الممدوح من مدح لا يناله غيره، ثم يُؤكّد الشاعر بأنّه لا يوجد شبيه لمحمد بن أوس في عصرهم، ثمّ يقول الشاعر بِأنَّ الله سبحانه وتعالى لم يخلق إنسانًا يشبه محمد بن أوس في صفاته وكرمه، ومن الأبيات التي يظهر فيها التقديم والتأخير هو وَتَفوحُ مِن طيبِ الثَناءِ، أمّا نوع كلمة مُريد من المُشتقّات فهو النداء.


يا ذا الَّذي يَهَبُ الجَزيلَ وَعِندَهُ

أَنّي عَلَيهِ بِأَخذِهِ أَتَصَدَّقُ

أَمطِر عَلَيَّ سَحابَ جودِكَ ثَرَّةً

وَاِنظُر إِلَيَّ بِرَحمَةٍ لا أَغرَقُ [٦]

يُؤكّد الشّاعر على سخاء وكرم الممدوح، ولشدّة هذا الكرم يظنّ أنَّه مُتصدّق عليه عندما يأخذ العطايا التي يُقدّمها، ثم يأمر الشاعر محمد بن أوس أنّ يجعل عطاءه وكرمه كالغيث الغزير، وأن يحميّه من الغرق بسبب وكرمه.

معاني المفردات في قصيدة أرق على أرق

  • أرق: امتناع عن النوم ليلًا.[٧]
  • عَبرة: دمعة.[٨]
  • جوى: اشتدّ الشوق والعشق.[٩]
  • تترقرق: تجري.[١٠]
  • جُهد: مشقة.[١١]
  • الصبابة: رقة الشوق.[١٢]
  • مسهدة: غير قادرة على النوم.[١٣]
  • يخفق: يضطرب.[١٤]
  • لاح: تلألأ وظهر.[١٥]
  • ترنم: تغنّى.[١٦]
  • فؤاد: القلب.[١٧]
  • انثنيت: تراجعت.[١٨]
  • شيق: شديد الاشتياق.[١٩]
  • الهوى: الحب.[٢٠]
  • الغضى: مفردها غضاة وهو شجر يوقد فتبقى ناره طويلًا.[٢١]
  • تكل: تضعف.[٢٢]
  • عذلت: لمتُ.[٢٣]
  • عيرتهم: عبت عليهم.[٢٤]
  • الأكاسرة: مفردها كسرى، وهو لقب ملك الفرس.[٢٥]
  • الجبابرة: الأقوياء.[٢٦]
  • الفضاء: الأرض الواسعة.[٢٧]
  • ضاق به: لم يطقه.[٢٨]
  • ثوى: هلك.[٢٩]
  • لحد: شق بجانب القبر.[٣٠]
  • خُرس: جمع أخرس، وهو غير القادر على الكلام.[٣١]
  • نفانس: جمع نفيس، وهو الغالي.[٣٢]
  • يأمل: يرجو.[٣٣]
  • أنزق: أكثر طيشًا.[٣٤]
  • لمتي: الشعر الذي بجانب الأذن.[٣٥]
  • رونق: حسن.[٣٦]
  • أشرق: تلألأ.[٣٧]
  • أعز: أرفع منزلة.[٣٨]
  • تُحدى: تُساق.[٣٩]
  • الأينق: جمع ناقة، وهي الأنثى من الإبل.[٤٠]
  • تفوح: تنتشر رائحته.[٤١]
  • الثناء: المدح.[٤٢]
  • تستنشق: تشم.[٤٣]
  • النفحات: انتشرت.[٤٤]
  • وحشية: قاسية جدًا.[٤٥]
  • تعبق: تفوح.[٤٦]
  • لا يلحق: لا يدرك.[٤٧]
  • يهب: يمنح.[٤٨]
  • الجزيل: العطاء الكبير.[٤٩]
  • ثرة: غزيرة كثيرة الماء.[٥٠]

الصور الفنية في قصيدة أرق على أرق

ما الصور الفنية التي تظهر فطانة المتنبي في الشعر؟

  • أَرَقٌ عَلى أَرَقٍ وَمِثلِيَ يَأرَقُ
وَجَوىً يَزيدُ وَعَبرَةٌ تَتَرَقرَقُ[٥١]

تحليل الصورة الفنية: شبّه الشاعر حُرقة الحب بالشيء الماديّ الذي يزيد، ونوع الصورة البيانية في "وَجَوىً يَزيدُ" استعارة مكنية، فقد حُذف المستعار منه المشبه به، وكان المستعار له "المُشبه" جوى، وكانت القرينة ما دلّ على الركن المحذوف "يزيد".


  • جُهْدُ الصّبابَةِ أنْ تكونَ كما أُرَى    
عَينٌ مُسَهَّدَةٌ وقَلْبٌ يَخْفِقُ[٥٢]

تحليل الصورة الفنية: صوّر الشاعر نفسه بالإنسان الذي لا يستطيع النوم فقلبه يُعاني من شدة الإشتياق. ونوع الصورة البيانية في "عَينٌ مُسَهَّدَةٌ" استعارة مكنية، فقد حُذف المُستعار منه المُشبّه به وهو الإنسان، وكان المُستعار له المُشبّه هو عَينٌ، وكانت القرينة ما دلّ على الركن المحذوف وهي مُسَهَّدَةٌ.


  • ما لاحَ بَرقٌ أَو تَرَنَّمَ طائِرٌ
إِلّا اِنثَنَيتُ وَلي فُؤادٌ شَيِّقُ[٥٣]

تحليل الصورة الفنية: شبَّه وجهها ولمعانه بالبرق وصوتها بغناء الطائر، ثم جاء باستعارة مكنيّة في آخر البيت، حيث قال: "فؤادٌ شيّق"، وهو تشبيه الفؤاد بالإنسان الذي من صفته الاشتياق، فحذف المُشبّه به وكنّى عنه بشيء من صفاتِهِ، ونوع الصورة البيانيّة الاستعارة المكنية.


  • جَرَّبتُ مِن نارِ الهَوى ما تَنطَفي
نارُ الغَضى وَتَكِلُّ عَمّا تُحرِقُ [٥٤]

تحليل الصورة الفنية: يُشبّه شدّة النار التي تغلي في داخلِهِ بنار الغضى وهي النّار شديدة الاشتعال، ونوع الصورة البيانيّة هي استعارة مكنيّة، فقد حذف المُستعار منه "المُشبّه به"، وكان المُستعار له "المُشبه" وهو نار، وكانت القرينة ما دلّ على الركن المحذوف وهي الغَضى .


  • وَعَذَلْتُ أهْلَ العِشْقِ حتى ذُقْتُهُ     
فَعَجِبتُ كَيفَ يَموتُ مَن لا يَعشَقُ[٥٥]

تحليل الصورة الفنية: صوّر الشاعر العشق بالشيء الذي يُذاق فيُسبّب الموت لصاحبه، ونوع الصورة البيانية في العِشقِ حَتّى ذُقتُهُ هي الاستعارة[١]المكنية، فقد حذف المستعار منه "المشبه به"، وكان المستعار له "المشبه" العشق، وكانت القرينة "ما دل على الركن المحذوف" هي ذُقتُهُ.


  • فَالمَوْتُ آتٍ وَالنُّفُوسُ نَفائِسٌ      
وَالمُسْتَعِزُّ بِمَا لَدَيْهِ الأحْمَقُ [٦]

تحليل الصورة الفنية: صوّر الشاعر الموت بالكائن الذي يقبض الرّوح، وصوّر النفس البشرية بالشيء الثمين، ونوع الصورة البيانية في "فَالمَوْتُ آتٍ" هي الاستعارة المكنية، فقد حذف المستعار منه "المُشبّه به" وهو الإنسان، وأما المُستعار له "المُشبه" فهو الموت، وكانت القرينة الدّالة هي آتٍ.


  • نَبْكي على الدّنْيا وَمَا مِنْ مَعْشَرٍ     
جَمَعَتْهُمُ الدّنْيا فَلَمْ يَتَفَرّقُوا [٦]

تحليل الصورة الفنية: صوّر الشاعر الدنيا بالشيء الغالي الذي نبكي عليه، كما صوّرها بالشيء الذي يجمع الناس ويفرقهم، ونوع الصورة البيانية هي الاستعارة المكنية، فقد كان المُستعار له "المُشبه" هو الدنيا، وحذف المُستعار منه "المشبه به" وهو الإنسان، وكانت القرينة هي نبكي.


  •  مِن كُلِّ مَن ضاقَ الفَضاءُ بِجَيشِهِ
حَتّى ثَوى فَحَواهُ لَحدٌ ضَيِّقُ [٦]

تحليل الصورة الفنية: صوّر الشاعر الفضاء بالأرض الواسعة التي تضيق على الجيو،. ونوع الصورة البناية التشبيه البليغ.


  • خُرسٌ إِذا نودوا كَأَن لَم يَعلَموا
أَنَّ الكَلامَ لَهُم حَلالٌ مُطلَقُ [٦]

تحليل الصورة الفنية: صوّر الشاعر الأموات بالإنسان غير القادر على الكلام، فحُذف وجه الشبه وأداة التّشبيه، ونوع الصورة البيانية التشبيه البليغ.


  • حَذَرًا عَلَيهِ قَبلَ يَومِ فِراقِهِ
حَتّى لَكِدتُ بِماءِ جَفنِيَ أَشرَقُ [٦]

تحليل الصورة الفنية: شبّه الشّاعر الشباب بالإنسان الذي يُفارق، وصور الدموع بالماء الذي يشرق به الوجه، ونوع الصورة البيانية التشبيه البليغ.


  • كَبَّرتُ حَولَ دِيارِهِم لَمّا بَدَت
مِنها الشُموسُ وَلَيسَ فيها المَشرِقُ [٦]

تحليل الصورة الفنية: صوّر الشاعر بني أوس بالشمس التي تشرق من المغرب. ونوع الصورة البيانية "في الشموس" هي الاستعارة التصريحية، فقد حُذف المُستعار له "المُشبه"، وصُرح بالمستعار منه "المشبه به" وهي كلمة الشموس.


  • وَعَجِبتُ مِن أَرضٍ سَحابُ أَكُفِّهِم
مِن فَوقِها وَصُخورُها لا تورِقُ [٦]

تحليل الصورة الفنية: صوّر الشّاعر أكفّ بني أوس بالغيوم التي تروي الأرض، وصوّر الصخور بالأرض الليّنة التي تنبت، ونوع الصورة البيانية التشبيه البليغ.


  • وَتَفوحُ مِن طيبِ الثَناءِ رَوائِحٌ
لَهُمُ بِكُلِّ مَكانَةٍ تُستَنشَقُ [٦]

تحليل الصورة الفنية: صوّر الشاعر سمعة بني أوس بالروائح الطيبة التي تنتشر في كلّ مكان. ونوع الصورة البيانية الكناية.


  • مِسكِيَّةُ النَفَحاتِ إِلّا أَنَّها
وَحشِيَّةٌ بِسِواهُمُ لا تَعبَقُ [٦]

تحليل الصورة الفنية: صوّر الشاعر الثّناء على بني أوس بالمسك ذي النفحات العطرة، فحُذف وجه الشبه وأداة التّشبيه، ونوع الصورة البيانية التشبيه البليغ.


  • أَمطِر عَلَيَّ سَحابَ جودِكَ ثَرَّةً
وَاِنظُر إِلَيَّ بِرَحمَةٍ لا أَغرَقُ [٦]

تحليل الصورة الفنية: صوّر الشاعر كرم بني أوس بالغيوم الغزيرة. ونوع الصورة البيانية التشبيه البليغ، فحُذف وجه الشبه وأداة التّشبيه

صاحب قصيدة أرق على أرق

هو أبو الطيّب أحمد بن حسين بن الحسن بن مرّه بن عبد الجبار، اشتُهر باسم المُتنبّي، وُلِدَ في الكوفة في العراق عام 915م، وهو من أبرز شعراء العصر العباسي إنْ لم يكن أبرزهم، وهو أحد أشهر شعراء العربية على الإطلاق، وقد كان المُتنبّي شخصيّة بارزة في أيام حياتِهِ، يفخر بنسبه وبتقرُّبِهِ من الحمْدانيّين الذين حكموا في تلك الفترة، له العديّد من القصائد منها قصيدة أرق على أرق التي استخدم فيها العديد من الخصائص الشعرية منها؛ الغزل، والمدح، والحكمة، كذلك استخدم العديد من السّمات الفنيّة منها؛ المُبالغة في الصور الفنية، عُمق المعاني، وتضمّنت العديد من الأفكار منها الوعظ، والتذكير بالموت.[٥٦]


لقراءة المزيد عن الشاعر، ننصحك بقراءة هذا المقال: نبذة عن المتنبي.

المراجع[+]

  1. "شرح قصيدة أرق على أرق عربي ثاني عشر"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-24. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "أرق على أرق ومثلي يأرق"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  3. "شعر المتنبي أرق على أرق ومثلي يأرق"، عالم الأدب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  4. " شرح ديوان المتنبي"، الموسوعة الشاملة، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  5. "شرح ديوان المتنبي"، الموسوعة الشاملة، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز "أرق على أرق ومثلي يأرق"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-23. بتصرّف.
  7. "تعريف و معنى أَرَقٌ في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  8. "تعريف و معنى عَبرة في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  9. "تعريف و معنى جوى في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  10. "تعريف و معنى تترقرق في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  11. "تعريف و معنى جُهد في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  12. "تعريف و معنى الصّبابَةِ في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  13. "تعريف و معنى مسهدة في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  14. "تعريف و معنى يخفق في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  15. "تعريف و معنى لاح في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  16. "تعريف و معنى ترنم في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  17. "تعريف و معنى فؤاد في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  18. "تعريف و معنى انثنيت في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  19. "تعريف و معنى شيق في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  20. "تعريف و معنى الهوى في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  21. "تعريف و معنى الغضى في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  22. "تعريف و معنى تكل في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  23. "تعريف و معنى عَذَلتُ في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  24. "تعريف و معنى عيرتهم في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  25. "معنى إسم كسرى في قاموس معاني الأسماء"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-24. بتصرّف.
  26. "تعريف و معنى الجبابرة في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  27. "تعريف و معنى الفضاء في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  28. "تعريف و معنى ضاق به ذرعا في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  29. "تعريف و معنى ثوى في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  30. "تعريف و معنى لحد في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  31. "تعريف و معنى خُرس في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  32. "تعريف و معنى نفانس في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  33. "تعريف و معنى يأمل في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  34. "تعريف و معنى أنزق في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  35. "تعريف و معنى اللمة في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-24. بتصرّف.
  36. "تعريف و معنى رونق في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  37. "تعريف و معنى أشرق في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  38. "تعريف و معنى اعز في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  39. "تعريف و معنى تُحدى في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  40. "تعريف و معنى الأينق في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  41. "تعريف و معنى تفوح في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  42. "تعريف و معنى الثناء في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  43. "تعريف و معنى تستنشق في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  44. "تعريف و معنى النفحات في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  45. "تعريف و معنى وحشية في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  46. "تعريف و معنى تعبق في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  47. "تعريف و معنى لا يلحق في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  48. "تعريف و معنى يهب في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  49. "تعريف و معنى الجزيل في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  50. "تعريف و معنى ثرة في معجم المعاني الجامع معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.
  51. "أرق على أرق ومثلي يأرق"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-23. بتصرّف.
  52. "أرق على أرق ومثلي يأرق"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-23. بتصرّف.
  53. "أرق على أرق ومثلي يأرق"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-23. بتصرّف.
  54. "أرق على أرق ومثلي يأرق"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-23. بتصرّف.
  55. "أرق على أرق ومثلي يأرق"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-23. بتصرّف.
  56. "أبو الطيب المتنبي"، ويكيبيديا، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-20. بتصرّف.