سيمفاستاتين: الاستطبابات، الآثار الجانبية والجرعة الآمنة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٩ ، ٢٨ يوليو ٢٠٢٠
سيمفاستاتين: الاستطبابات، الآثار الجانبية والجرعة الآمنة

دواء سيمفاستاتين

ينتمي إلى عائلة الأدوية المثبطة لاختزال الستاتينات، ويستخدم لتقليل مستوى الكوليسترول الضار ومستوى الدهون الثلاثية في الدم، ولزيادة مستوى الكوليسترول الجيد، وأيضًا له استخدامات أخرى سيتم توضيحها لاحقًا، وعادةً ما يتم وصف دواء السيمفاستاتين للأشخاص البالغين وللأطفال الذين تكون أعمارهم 10 سنوات أو أكثر، وفي بعض الحالات النادرة قد يؤدي استخدام هذا الدواء إلى تلف أنسجة العضلات الهيكلية وبالتالي حدوث الفشل الكلوي، ولتجنب حدوث ذلك يجب التوجه لنيل الرعاية الطبية عند الشعور بألم مفاجئ بالعضلات أو عند الشعور بالإرهاق أو عند حدوث الحمى أو عندما يصبح لون البول داكنًا، كما ويجب تجنب تناول كميات كبيرة من هذا الدواء، ويجب اتباع الجرعات الموصوفة من قبل الطبيب، وذلك لتجنب حدوث الآثار الجانبية، وتجدر الإشارة إلى أنَّه يجب على المرأة الحامل أو التي تخطط للحمل التوقف عن استخدام هذا الدواء، وذلك لأنه قد يؤدي إلى إصابة الجنين بتشوهات خلقية، كما ويجب تجنب أخذه مع عصير الجريب فروت.[١]

استطبابات دواء سيمفاستاتين

قبل تناول دواء السيمفاستاتين يجب على الأشخاص إخبار الطبيب عن ما إذا كانوا يعانون من رد فعل تحسسي لبعض المواد أو عن ما إذا كانوا يعانون من أمراض الكبد أو أمراض الكلى، وأيضًا عن ما إذا كانوا يشربون الكحول، وذلك لأنَّ شرب الكحول أثناء تناول هذا الدواء يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض الكبد، ووجب التوضيح أنَّ الكبار بالسن هم الأكثر عرضة لحدوث الآثار الجانبية المرتبطة بهذا الدواء، ومن غير المعروف ما إذا كان ينتقل هذا الدواء إلى الرضيع عبر حليب الثدي، ولكن يفضل تجنب الرضاعة الطبيعية أثناء تناوله، ويستخدم دواء السيمفاستاتين للمساعدة على خفض مستوى الكوليسترول الضار والدهون الثلاثية ولرفع مستوى الكوليسترول الجيد في الدم من خلال تقليل كمية الكوليسترول التي يقوم الكبد بصناعتها، وذلك سيؤدي إلى تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، وأيضًا تقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية أو النوبة القلبية، وتجدر الإشارة إلى أنَّ اتباع نظام غذائي صحي ومنخفض الكوليسترول وتغيير نمط الحياة كممارسة التمارين الرياضية أو فقدان الوزن أو الإقلاع عن التدخين عند استخدام دواء السيمفاستاتين سيؤدي إلى زيادة فاعلية هذا الدواء.[٢]

الأشكال الصيدلانية وآلية التأثير لدواء سيمفاستاتين

يأتي دواء السيمفاستاتين على شكلين مختلفين، الشكل الأول الأقراص الصلبة، والشكل الثاني سائل يؤخذ عن طريق الفم، ويفضل تناول هذا الدواء بعد تناول الطعام، وذلك لتقليل حدوث الغثيان، كما ويفضل أخذه في وقت المساء لتعزيز فاعليته، وذلك لأن الجسم يقوم بإفراز كميات أعلى من الكوليسترول في المساء، وأيضًا يجب تخزين هذا الدواء في درجة حرارة تتراوح ما بين 5 إلى 30 درجة مئوية، كما ويجب حفظه في عبوة محكمة الإغلاق ويجب عدم تعريضه للضوء، وسيقوم الطبيب بإجراء اختبارات بشكلٍ منتظم لوظائف الكبد والكلى أثناء استخدام دواء السيمفاستاتين، وذلك للتأكد من عدم وجود تأثيرات على الكبد والكلى[٣]، وآلية تأثير هذا الدواء تستهدف بشكلٍ رئيس إنتاج الكوليسترول، حيث يتم إنتاجه من خلال العديد من الخطوات، والخطوة الأولى هي تحديد معدل إنزيم اختزال الأسيتات، ومن ثم يتم تكوين حمض الميفالونيك، وبعد ذلك ستحدث العديد من التفاعلات التي تؤدي إلى تكوين الكوليسترول، ودواء السيمفاستاتين يقوم بتثبيط إنزيم اختزال الأسيتات وبالتالي خفض مستوى الكوليسترول في الجسم، وتجدر الإشارة إلى أنَّ هذه الأدوية لها خصائص تساعد على تثبيط تراكم الصفائح الدموية، وأيضًا تساعد على تقليل اللاتهاب الذي يحدث في مكان تصلب الشرايين وتحسين وظيفة بطانة الشرايين وبالتالي تقليل معدل الوفيات التي قد تحدث نتيجة أمراض القلب والأوعية الدموية[٤].

الجرعة الآمنة لدواء سيمفاستاتين

الأقراص الصلبة من دواء السيمفاستاتين تأتي بجرعة 5 أو 10 أو 20 أو 40 أو 80 ملليغرام، وعادةً ما يبدأ العلاج بتناول جرعة تتراوح ما بين 10 إلى 20 ملليغرام ولمرة واحدة في اليوم، ولكن إن كان المريض معرض للإصابة بأمراض القلب فسيبدأ العلاج بجرعة 40 ملليغرام يوميًا، وتجدر الإشارة إلى أنَّ استخدام هذا الدواء بجرعة 80 ملليغرام قد يؤدي إلى زيادة خطر التعرض لمشاكل في العضلات، ولذلك يجب أن يتم استخدام تلك الجرعة فقط عند الأشخاص الذين قاموا بتناول هذا الدواء لمدة 12 شهرًا أو أكثر ولم تظهر عليهم أي مشاكل في العضلات، وعند المراهقين ستبدأ الجرعة من 10 ملليغرام في اليوم، وقد تصل إلى 40 ملليغرام في اليوم كحدٍ أقصى، وفي حال أخذ جرعة زائدة من هذا الدواء فيجب التوجه لنيل الرعاية الطبية على الفور، وفي حال نسيان تناول الجرعة فيجب أخذها عند تذكرها، ولكن إن كان وقت الجرعة التالية قد حان فيجب تجاوزها والاستمرار في جدول الجرعات الموصوف من قبل الطبيب بشكلٍ طبيعي.[٥]

الآثار الجانبية لدواء سيمفاستاتين

في بعض الحالات القليلة قد يؤدي دواء السيمفاستاتين إلى ارتفاع مستوى السكر في الدم عند الأشخاص المصابين بمرض السكري، ولذلك يجب على الأشخاص الذين يتناولون هذا الدواء فحص مستويات السكر بين الحين والآخر، ويوجد العديد من الآثار الجانبية التي قد تحدث عند استخدام دواء السيمفاستاتين، وسيتم توضيحها، وهي كالآتي:[٣]

  • الآثار الجانبية الشائعة: وتشمل الصداع أو الغثيان أو الشعور بآلام في المعدة أو الإمساك أو الضعف أو الشعور بألم في العضلات والمفاصل أو التهابات الجهاز التنفسي العلوي.
  • الآثار الجانبية الخطيرة: يوجد العديد من الآثار الجانبية الخطيرة التي قد تحدث، وعند حدوثها يجب التوجه لنيل الرعاية الطبية على الفور، وذلك لأنها قد تكون مهددة للحياة، وسيتم توضيح هذه الآثار، وهي كالآتي:
    • انهيار العضلات.
    • الشعور بألم شديد في العضلات.
    • الفشل الكلوي.
    • تسمم الكبد.
    • اليرقان.
    • فقر الدم الشديد.
    • رد فعل تحسسي شديد مصحوب بحمى أو بصعوبة بالتنفس.
    • الطفح الجلدي.
    • الإسهال.
    • الحساسية الشديدة للتعرض لأشعة الشمس.
    • الشعور بضعف وتعب شديدين.
    • الشعور بألم شديد في المعدة.
    • غثيان وقيء شديدين.
    • تورم شديد في اليدين والقدمين والكاحلين.

المراجع[+]

  1. "Simvastatin ", www.drugs.com, Retrieved 2020-05-16. Edited.
  2. "Simvastatin", www.webmd.com, Retrieved 2020-05-16. Edited.
  3. ^ أ ب "Simvastatin, Oral Tablet", www.healthline.com, Retrieved 2020-05-16. Edited.
  4. "Simvastatin", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-05-16. Edited.
  5. "What Is Zocor (Simvastatin)?", www.everydayhealth.com, Retrieved 2020-05-16. Edited.