سبب نزول سورة الحشر

سبب نزول سورة الحشر

سبب نزول سورة الحشر

ما هو السبب الرئيس في نزول سورة الحشر؟

إنَّ لكل سورة من سور القرآن سبب لنزولها؛ وعليه فإنَّ سورة الحشر نزلت في غزوة بني النّضير، حيث ورد ذلك في قول عائشة: "كانت غَزوةُ بني النَّضيرِ وَهم طائفةٌ منَ اليَهودِ على رأسِ ستَّةِ أشْهرٍ من وقعةِ بدرٍ وَكانَ منزلُهم ونخلُهم بناحيةٍ المدينةِ فحاصرَهم رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وعلَى آلِهِ وسلَّمَ حتَّى نزلوا على الجَلاءِ وعلى أنَّ لَهم ما أقلَّتِ الإبلُ منَ الأمتعةِ والأموالِ إلَّا الحلقةَ ـ يعني السِّلاحَ ـ فأنزلَ اللَّهُ فيهم سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ... إلى قولِه لِأَوَّلِ الْحَشْرِ".[١][٢]


سبب نزول آية: هو الذي أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب

نزلت الآية الكريمة في قوله تعالى: {هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ}،[٣]في يهود بني النضير، حيث إنّهم غدروا برسول الله عندما جاءهم ليأخذ الفدية وأرادوا أنْ يقتلوه، ولذلك أمر عندها في حصارهم ومن ثمَّ إخراجهم من المدينة خوفًا منهم على المسليمن.[٤]


سبب نزول آية: ما قطعتم من لينة

نزلت الآية الكريمة في قوله تعالى: {مَا قَطَعْتُمْ مِنْ لِينَةٍ}،[٥] بعدما أحرق رسول الله من نخيل بني النضير، بدليل حديث ابن عمر حيث قال: "حَرَّقَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ نَخْلَ بَنِي النَّضِيرِ وقَطَعَ، وهي البُوَيْرَةُ" فَنَزَلَتْ الآية: {ما قَطَعْتُمْ مِن لِينَةٍ أوْ تَرَكْتُمُوهَا قَائِمَةً علَى أُصُولِهَا فَبِإِذْنِ اللَّهِ}.[٦][٧]


سبب نزول أية: والذين تبوءوا الدار والإيمان من قبلهم

نزلت الآية الكريمة في قوله تعالى: {وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ}،[٨] حسب قول ابن المنذر في الأنصار حيث طلبوا من رسول الله أن يقسم الأرض بينهم وبين المهاجرين وقالوا له: "اقْسِمْ بيْنَنَا وبيْنَ إخْوَانِنَا النَّخِيلَ، قالَ: لَا، فَقالَ: تَكْفُونَا المَئُونَةَ ونُشْرِكْكُمْ في الثَّمَرَةِ، قالوا: سَمِعْنَا وأَطَعْنَا".[٩][١٠]


سبب نزول آية: ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة

نزلت الآية الكريمة في قوله تعالى: {وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ}،[١١] في رجل من الأنصار، حيث آتى رجل بعد تعبِِ يطلب الضيافة من رسول الله إلا أنّه لم يجد عنده شيئًا، فسأل عندها رسول الله من يقدر على استضافته، فقام هذا الرجل رغم ضيق حاله وعاد به إلى بيته، وسأل زوجته عن قوتهم حتى يكرمه، فلم يجد إلا قوت أولاده، ومن حُسن إكرامه، فقد آثر الضيف على نفسه وأهل بيته، وأطفأ السراج ونام هو وأولاده حتى لا يرى الضيف سوء حالهم، وأطعمه من قوته.[١٢]


فعندها نزلت الآية كما في حديث البخاري حيث قال: "غَدَا الرَّجُلُ علَى رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَقالَ: لقَدْ عَجِبَ اللَّهُ عزَّ وجلَّ -أوْ ضَحِكَ- مِن فُلَانٍ وفُلَانَةَ فأنْزَلَ اللَّهُ عزَّ وجلَّ: {وَيُؤْثِرُونَ علَى أنْفُسِهِمْ ولو كانَ بهِمْ خَصَاصَةٌ}".[١٣][١٢]


كما ويمكنك التعرّف على ما ورد في فضل سورة الحشر بالاطلاع على هذا المقال: فضل سورة الحشر


أين نزلت سورة الحشر؟

نزلت سورة الحشر في المدنية المنورة في يهود بني النضير، وهي بأربع وعشرين آية، وقد نزلت بعد سورة البينة وقبل سورة النصر، وتُعدُّ السورة الثامنة والتسعين من حيث النزول، وتأتي في ترتيب المصحف في الجزء التاسع والعشرين بعد سورة المجادلة وقبل سورة الممتحنة.[١٤]


ويمكنك قراءة المزيد حول سورة الحشر وما تحويه من مقاصد بالاطلاع على هذا المقال: مقاصد سورة الحشر


وللاستزادة حول سورة الحشر وأبرز محاورها يمكنك الاطلاع على هذا المقال: تأملات في سورة الحشر

المراجع[+]

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:240، صحيح.
  2. جلال الدين السيوطي، لباب النقول في أسباب النزول، صفحة 258. بتصرّف.
  3. سورة الحشر، آية:2
  4. محمد اسماعيل المقدم، تفسير القرآن الكريم، صفحة 4-5. بتصرّف.
  5. سورة الحشر، آية:5
  6. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم:4031 ، صحيح.
  7. محمد إسماعيل المقدم، تفسير القرآن الكريم، صفحة 9. بتصرّف.
  8. سورة الحشر، آية:9
  9. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:2719، صحيح.
  10. السيوطي، لباب النقول في أسباب النزول، صفحة 259. بتصرّف.
  11. سورة الحشر، آية:9
  12. ^ أ ب محمد سيد طنطاوي، التفسير الوسيط لطنطاوي، صفحة 298-299. بتصرّف.
  13. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:4889، صحيح.
  14. محمد سيد طنطاوي، التفسير الوسيط لطنطاوي، صفحة 279. بتصرّف.