فضل سورة الحشر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٨ ، ٢٦ يناير ٢٠٢١
فضل سورة الحشر

الأحاديث الواردة في فضل سورة الحشر

لم يورد أهل العلم عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أحاديث صحيحة خاصة في فضل سورة الحشر، ولكنّما هي سورةٌ من سور القرآن الكريم، فلقارئها من الفضل ما لقارئ القرآن الكريم بالعموم، ولكنّ بعضًا من أهل العلم أورد أحاديث لا تصحّ نسبتها إلى النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- وعلّقوا ذاكرين عدم صحّتها وضعفها ليحدّوا من انتشارها بين النّاس، ومن ذلك:


  • عن أبيّ بن كعب رضي الله عنه، عن النبيّ -صلّى اللّه عليه وآله وسلّم- قال: "من قرأ سورة الحشر لم تبق جنة، ولاَ نار، ولاَ عرش، ولاَ كرسي والحجب والسماوات السبع والأرضون السبع والهواء والرياح والطير والشجر والجبال والشمس والقمر والملائكة إلا صلوا عليه واستغفروا له فإن مات يومه أو ليلته كان شهيدا".[١] وهو حديث موضوع لا تصحّ نسبته إل النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- بحال.[٢]
  • عنأنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: قال النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- لي: "إذا أخذْتَ مضجعَكَ فاقرأْ سورةَ الحشرِ ، إِنْ مِتَّ مِتَّ شهيدًا".[٣] أورد الإمام الألباني هذا الحديث في كتاب ضعيف الجامع الصّغير وضعّفه.[٤]
  • عن عليّ بن أبي طالبٍ -رضي الله عنه- أنّ النذبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- قال له: "يا علِيُّ، إذا صُدِّعَ رأسُكَ فضع يدَكَ عليهِ، واقرَأ آخِرَ سورَةِ الحشرِ".[٥] قال الإمام الذّهبيّ: "هو باطل".[٦]
  • عن أبي أمامة الباهليّ -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "مَن قرَأَ خاتِمَ سورةِ الحشرِ فمات، أوجَبَ، ومَن قرَأَها حين يصبِحُ فمات، أوجَبَ".[٧] ذكره ابن القيسرانيّ في كتابه ذخيرة الحفّاظ، وأنكرَ صحّته.[٨]
  • عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّ "من قرأ آخرَ سورةَ الحشرِ غُفِرَ لهُ ما تقدّمَ من ذنبهِ وما تأخرَ".[٩] ذكره القابوني وقال: فيه ضعف.[١٠]


كما يمكنك معرفة ما ورد من سبب نزول لسورة الحشر بالاطلاع على هذا المقال: سبب نزول سورة الحشر 


فضل سورة الحشر في التأثير إيجابًا على حياة المسلم

ما هي القضايا الأساسيّة التي ذُكِرَت في سورة الحشر؟


ذكر الله -سبحانه- كثيرًا مما من شأنه أن يرقى بالنّفس الإنسانيّة المسلمة خلال هذه السّورة، ومن ذلك:[١١]

  • دعوة عباد الله لكي يذكروا الله سباحانه وينزّهوه عمّا عمَدَ إليه بعضهم، وذِكر أنّ كلّ ما في السّماوات والأرض من أمورٍ دالّ على تنزيه الله جلّ وعلا.
  • طمأنة المسلمين وطمس إرادة المافرين، وذلك بذِكر أنّ كلّ شيء موجود في الكَون إنّمَا هو ملك لله سبحانه، وأنّ الله هو الغالب المدبّر، فلا المؤمن قاصرٌ عمّا كُتِبَ له ولا الكافر قادرٌ على ما خُطّ له!
  • ذكرُ نِعَم الله على المسلمين بأنّه أجلى الظّالمين من يهود النّضير على ما معهم من عتادٍ وقوّة، وي كأنّه وعدٌٌ لكلّ من اتّبع النّهج القويم أنّ التّمكين سيكون له ولو بعد حين كما كان التّمكين لأصحاب بدرٍ بعد حين؛ فتطمأنّ لأجل ذلك نفوس المسلمين، وفيه أنّ القوّة إنّما تكون بالاتّصال بالله -سبحانه- وليست بعدّة ولا عتاد؛ وذلك ليتّصل الإنسان بربّه.
  • شدّ عزائم المسلمين ورفع هممهم بذكرِ جُبنِ وخور أهل الكفر.
  • أمر أهل الإسلام بالتّقوى وصلاح النّفس، وتحذيرهم من عمل ما يؤول بهم إلى النّار.
  • تنبيه المسلمين ولفت أنظارهم إلى ما في القرآن من عظمة وجلال، وأمرهم بالخشوع له حين تلاوته.
  • الأمر باتّباع النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- والثّبات على الشّريعة التي أنزلها الله -جلّ وعلا- عليه.


ويمكنك قراءة المزيد حول سورة الحشر وما تحويه من مقاصد بالاطلاع على هذا المقال: مقاصد سورة الحشر


وللاستزادة حول سورة الحشر وأبرز محاورها يمكنك الاطلاع على هذا المقال: تأملات في سورة الحشر 

المراجع[+]

  1. المُسْتَغْفِرِيُّ، فضائل القرآن للمستغفري، صفحة 785. بتصرّف.
  2. ملتقى أهل الحديث، أرشيف ملتقى أهل الحديث، صفحة 60. بتصرّف.
  3. رواه الألباني ، في ضعيف الجامع، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم:307 ، حديث ضعيف.
  4. ناصر الدين الألباني، ضعيف الجامع الصغير وزيادته، صفحة 44. بتصرّف.
  5. رواه الشوكاني، في الفوائد المجموعة، عن - ، الصفحة أو الرقم:313، روي الحديث بإسنادين مجهولين.
  6. الفَتَّنِي، تذكرة الموضوعات للفتني، صفحة 80. بتصرّف.
  7. رواه ابن عدي، في الكامل في الضعفاء، عن أبو أمامة الباهلي، الصفحة أو الرقم:335، حديث منكر.
  8. ابن القيسراني، ذخيرة الحفاظ، صفحة 2368. بتصرّف.
  9. رواه ابن حجر العسقلاني، في الخصال المكفرة ، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم:66، في الحديث يزيد بن أبان هو الرقاشي فيه ضعف ومحمد بن يونس هو الكديمي فيه كلام كثير.
  10. القابوني، شارة المحبوب بتكفير الذنوب، صفحة 50. بتصرّف.
  11. ابن عاشور، التحرير والتنوير، صفحة 63 - 64. بتصرّف.

129433 مشاهدة