سبب غزوة تبوك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
سبب غزوة تبوك

غزوة تبوك

غزوة تبوك هي آخر غزوة خاضَها الرسولُ -صلى الله عليه وسلم-، وقعت أحداثها بعد الانتهاء من حصار الطائف بستّة شهور بين المسلمين والروم، في شهر رجب من السنة التاسعة للهجرة، وقد أنزل الله تعالى آيةً في القرآن الكريم يحثُّ المسلمين على الخروج فيها، قال تعالى: {انْفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ} [١]، وقد عاتبَ الله المتخلّفين عتابًا شديدًا، وسميت غزوة تبوك نسبةً إلى عين تبوك التي مرَّ بها المسلمون في طريقهم إلى الروم، وتسمّى أيضًا غزوة العسرة للشدائد التي اجتمعت فيها كالحرِّ وقلة الماء وبعد المكان وضيق حال المسلمين، وهذا المقال سيتحدّث عن سبب غزوة تبوك ونتائجها. [٢]

سبب غزوة تبوك

قبلَ المرور على سبب غزوة تبوك ونتائجها لا بدَّ من ذكر بعض المقدّمات عن غزوة تبوك، فقد كانت الغزوة بين الروم والمسلمين بعد أن انتهى المسلمون من فتح مكة وحصار الطائف وسيطروا على معظم الجزيرة العربية، وقد ذكر الله بعض أحداثها في سورة التوبة وحثَّ المسلمين على الخروج في سبيل الله تعالى في غزوة تبوك، ووجَّه عتابًا قاسيًا على الذين تخلَّفوا عنها، وبما أنَّها وقعت في ظروف قاسية على المسلمين، فقد حثَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أيضًا على التبرع لتجهيز الجيش المسلمين أو جيش العسرة كما سمَّاه رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "من جهَّزَ جيشَ العُسرة فله الجنَّة" [٣]، أمَّا عن سبب غزوة تبوك فسيتمُّ ذكر أهمِّ أسباب غزوة تبوك فيما يأتي: [٤] [٢]

  • اتِّخاذ الروم قرارًا بإنهاء وجود الدولة الإسلامية.
  • وصول خبر إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن طريق الأنباط مفاده أنَّ الروم وحلفاءهم من عرب شمال الجزيرة يتجهزون لمهاجمة المسلمين قبل أن يشكلوا خطرًا على الروم وهو سبب غزوة تبوك الرئيس.
  • مهاجمة الروم وحلفائهم قبل أن يهاجموا المسلمين في ديارهم.
  • الاستجابة لأوامر الله تعالى بقتال أهل الكتاب وفريضة الجهاد التي فرضها الله على المسلمين، وكان الروم أقرب المجاورين للمسلمين، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ} [٥].
  • دعوة الناس كافَّة إلى الدخول في الإسلام ونشر الإسلام في كل مكان، وكان الروم أقرب الناس المجاورين للدولة الإسلامية.

نتائج غزوة تبوك

بعد الحديث عن سبب غزوة تبوك سيُشار إلى نتائج تلك الغزوة التي كانت آخر غزوة قادها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، والتي حقَّقت نتائج عظيمة كانت على درجة من الأهميَّة دونَ أن يحصل أي مواجهة أو قتال بين جيش المسلمين وجيش الروم وحلفائهم من العرب، وفيما يأتي أهم نتائج غزوة تبوك: [٦]

  • كشفت غزوة تبوك المنافقين والمرجفين، ورفعت اللثام عن خداعِهم وخُبثِهم وعن مؤامراتهم ودسائِسهم.
  • تمّ قهر الجيش الروماني وإلحاق الهزيمة به دون قتال، فعندما سمع الجيش الروماني بقدوم جيش المسلمين تفرَّق في البلاد خوفًا ورعبًا.
  • قدوم بعض القبائل العربية النصرانية التي كانت تحالف الروم لتعقدَ صُلحًا معَ المسلمين وتقف إلى صفهم.
  • عودة جيش المسلمين إلى المدينة معزَّزًا مكرَّمًا منصورًا بعون الله، لم يلحق به أيّ ضرر.
  • توسيع رقعة انتشار الدعوة الإسلامية إلى مناطق خارج الجزيرة العربية.
  • فتح باب الفتوحات والجهاد في سبيل الله ووضع اللبنة الأولى لانتشار الإسلام في مشرق الأرض ومغربها.

المراجع[+]

  1. {التوبة: الآية 41}
  2. ^ أ ب غزوة تبوك, ، "www.marefa.org"، اطُّلع عليه بتاريخ 11-1-2019، بتصرف
  3. الراوي: عثمان بن عفان، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 2778 ، خلاصة حكم المحدث: معلق
  4. غزوة تبوك والمواجهة الأخيرة, ، "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 11-1-2019، بتصرف
  5. {التوبة: الآية 123}
  6. غزوة تبوك, ، "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 11-1-2019، بتصرف
197628 مشاهدة