ساعة الرضاعة في قانون العمل الأردني

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ١٨ أغسطس ٢٠١٩
ساعة الرضاعة في قانون العمل الأردني

طبيعة قانون العمل

يعدّ قانون العمل ذا طبيعةٍ اجتماعيّة؛ لأنّ المشرّع عندما نظّم أحكامه وقواعده أخذ بعين الاعتبار حماية الطرف الضعيف في العقد، ألا وهو العامل، والسبب في ذلك أنّ العامل ليس فقط مُعيلًا لنفسه، إنما مُعيلًا أيضًا لأفراد أسرتِه، وحتّى لا يستغل صاحب العمل حاجة العامل الملحّة للعمل، نظّم المشرِّع جميع حقوقه في قانون العمل، وجعلَ التنازل عن مثل هذه الحقوق باطلًا، وكذلك يحقّ للعامل اللجوء إلى المحاكم المختصة إذا امتنع صاحب العمل عن تاأدية هذه الحقوق لأصحابها، ومن هذه الحقوق الإجازات الخاصة بالمرأة، وفي ذلك سيتم معرفة ساعة الرضاعة في قانون العمل الأردني، وإجازة الأمومة، والتفرغ لتربية الأطفال.

ساعة الرضاعة في قانون العمل الأردني

تعدّ الإجازات من الحقوق التي نص عليها المشرع الأردني في قانون العمل، حيث منح المشرع للعامل الحق في الحصول على إجازات عديدة ومتنوعة، وتعدّ هذه الإجازات من النظام العام، أيْ أنّه لا يجوز التنازل عنها أو الاتفاق على ما يخالفُها، ويجب على صاحب العمل أن يمنح مثل هذه الإجازات للعامل في حال طلبها.[١]

ويحقّ للمرأة العاملة أن تحصل على عدّة إجازات، حيث نظمت أحكام ساعة الرضاعة في قانون العمل الأردني، حيث يحق للمرأة العاملة بعد انتهاء إجازتها المتعلقة بالأمومة أن تأخذ فترات لا تزيد في مجموعها عن ساعة واحدة في اليوم، وذلك من أجل إرضاع مولودها الجديد، وتكون مدة هذه الإجازة سنة واحدة من تاريخ الولادة، وتكون مدفوعة الأجر.[١]

إجازة الأمومة

بعد الحديث عن ساعة الرضاعة في قانون العمل الأردني، لا بُدّ من الإشارة إلى أنّ هناك حالات أيضًا تؤدّي إلى توقف العامل عن العمل لفترة محددة، ويكون سبب هذا التوقف راجعًا إلى العامل نفسه أو إلى المؤسّسة التي ينتمي إليها العامل، وتختلف هذه الحالات من حيث مدتها وأجرها إن كان مدفوعًا أو غيرَ مدفوع.[٢]

تستحقّ المرأة العاملة الحق في التوقف عن العمل لفترة معينة للقيام بواجباتها التي تفرض عليها، لذلك منحت القوانين المرأة العاملة إجازة تجعلها تنقطع عن العمل لفترة معينة، وتحصل على أجرها المتفق عليه في العقد خلال فترة الإنقطاع، وتسمى هذه الإجازة بإجازة الأمومة، ومدة هذه الإجازة عشرة أسابيع، ويجوز تجزئتها قبل الوضع وبعد الوضع، ولا يجوز لصاحب العمل تشغيل المرأة خلال هذه الفترة.[٢]

إجازة التفرغ لتربية الأطفال

يحقّ للمرأة العاملة الحصول على إجازة لتربيةِ أطفالها، وذكر المشرع الأردني في قانون العمل كلمة أطفال، ويتضح من خلال ذلك أنه حتى تستحق المرأة هذه الإجازة لا بُدّ أن يكون لديها أكثر من طفل واحد، لكن كان الأولى بالمشرع أن يمنح المرأة هذه الإجازة حتى لو كان لديها الرغبة في أن تتفرغ لتربيته، ويجب أن تكون المؤسسة التي تعمل بها المرأة تضم عشرة عمال أو أكثر حتى لا يتوقف العمل أو أن يخل بإنتاجه.[٣]

كذلك يجبُ أن يكون الهدف من هذه الإجازة فقط التفرّغ لتربية الأطفال، أيْ أنّه لا يجوز للمرأة أن تستخدم هذه الإجازة لغير الغاية المَرجُوّة منها، وتكون مدة هذه الإجازة سنة واحدة دون أجر.[٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب جعفر المغربي (2018)، شرح أحكام قانون العمل (الطبعة الثانية)، عمان-الأردن: دار الثقافة للنشر والتوزيع، صفحة 163. بتصرّف.
  2. ^ أ ب بشير هدفي (2006)، الوجيز في شرح قانون العمل، الجزائر: جسور للنشر والتوزيع، صفحة 74. بتصرّف.
  3. ^ أ ب أحمد عبدالكريم، أبو شنب (2001)، شرح قانون العمل، عمان-الأردن: دار الثقافة للنشر والتوزيع، صفحة 287. بتصرّف.

44 مشاهدة