دعاء الصفا والمروة

دعاء الصفا والمروة
دعاء-الصفا-والمروة/

دعاء صعود الصفا والمروة

فيما يأتي بعض الأدعية المأثورة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عند صعود الصفا والمروة:[١]


  • يدعو المسلم باقتراب وصول المحرم للصفا يقرأ قوله تعالى: {إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا}.[٢]
  • يدعو المسلم بصعود المحرم الصفا، واستقباله بيت الله الحرام، يستقبل القبلة ويوحد الله ويكبّره ويدعو الله تعالى بما شاء أن يدعوه ويقول: "لا إله إلا اللَّه وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، لا إله إلا اللَّه وحده، أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده"،[٣] وأن يكرر ذلك ثلاث مرات ويدع بينهن بما يشاء ويكرر ذلك عند المروة أيضًا.[٤]
  • يدعو المسلم عند صعوده على الصفا بما ورد عن عبدالله بن عمر -رضي الله عنه- حين صعوده على الصفا:[٥]"اللهُمَّ اعْصِمْنِي بِدِينِكَ وَطَوَاعِيَتِكَ وَطَوَاعِيَةِ رَسُولِكَ، اللهُمَّ جَنِّبْنِي حُدُودَكَ، اللهُمَّ اجْعَلْنِي مِمَّنْ يُحِبُّكَ، وَيُحِبُّ مَلَائِكَتَكَ، وَيُحِبُّ رُسُلَكَ، وَيُحِبُّ عِبَادَكَ الصَّالِحِينَ، اللهُمَّ حَبِّبْنِي إِلَيْكَ، وَإِلَى مَلَائِكَتِكَ، وَإِلَى رُسُلِكَ، وَإِلَى عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ، اللهُمَّ يَسِّرْنِي لِلْيُسْرَى، وَجَنِّبْنِي الْعُسْرَى، وَاغْفِرْ لِي فِي الْآخِرَةِ وَالْأُولَى، وَاجْعَلْنِي مِنْ أَئِمَّةِ الْمُتَّقِينَ، اللهُمَّ إِنَّكَ قُلْتَ: {ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ} [غافر: 60]، وَإِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ، اللهُمَّ إِذْ هَدَيْتَنِي لِلْإِسْلَامِ فَلَا تَنْزِعْنِي مِنْهُ، وَلَا تَنْزِعْهُ مِنِّي حَتَّى تَقْبِضَنِي وَأَنَا عَلَيْهِ".[٦]
  • يدعو المسلم بصعوده على الصفا، بما روِيَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: "أَفْضَلُ مَا قَالَهُ هُوَ وَالنَّبِيُّونَ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ"[٧]، وصفة ذلك كالتالي:

قَالَ ابْنُ حَبِيبٍ يَقُولُ: "اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ كَبِيرًا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ كَثِيرًا، ثُمَّ يَقُولُ: لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، ثُمَّ يَدْعُو بِمَا اسْتَطَاعَ ثُمَّ يَرْجِعُ فَيُكَبِّرُ ثَلَاثًا وَيُهَلِّلُ مَرَّةً كَمَا ذَكَرْنَاهُ، ثُمَّ يَدْعُو ثُمَّ يُعِيدُ التَّكْبِيرَ وَالتَّهْلِيلَ يَفْعَلُ ذَلِكَ سَبْعَ مَرَّاتٍ فَيَكُونُ إحْدَى وَعِشْرِينَ تَكْبِيرَةً وَسَبْعَ تَهْلِيلَاتٍ وَالدُّعَاءُ بَيْنَ ذَلِكَ وَلَا يَدَعُ الصَّلَاةَ عَلَى النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ".[٨]

  • يدعو المسلم بصعوده على الصفا، بما ورد عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ: "أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إذَا وَقَفَ عَلَى الصَّفَا يُكَبِّرُ ثَلَاثًا وَيَقُولُ: "لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ يَصْنَعُ ذَلِكَ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ وَيَدْعُو وَيَصْنَعُ عَلَى الْمَرْوَةِ مِثْلَ ذَلِكَ".[٩][١٠]


دعاء نهاية الصفا والمروة

وهو ذاته دعاء الانتهاء من مناسك العمرة، وله أن يقول:[١١]


  • "اللهم إني عبدك، وابن عبدك، وابن أمتك، حملتني على دابتك، وسيرتني في بلادك، حتى أدخلتني حرمك وأمنك، وهذا بيتك، وقد رجوتك رب فيه بحسن ظني بك، أن تكون قد غفرت لي، فإن كنت رب غفرت لي، فازد عني رضاً، وقربني إليك زلفاً، وإن كنت رب لم تغفر لي، فمن الآن رب اغفر لي، قبل أن ينأى عني بيتك"


دعاء المرور بين الصفا والمروة

  • أن يدعو بما ورد عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- أنّه كان يدعو به أثناء الطواف بين الصفا والمروة، ويستحب الدعاء به، وهو: "رب اغفر وارحم وتجاوز عما تعلم إنك تعلم ما لا أعلم إنك أنت الله الأعز الأكرم".[١٢][١٣]
  • أن يدعو بما ورد عن الإمام النووي في المجموع متحدثا عن سنن السعي بين الصفا والمروة: ويستحب أن يقول في مروره بينهما: "رب اغفر وارحم وتجاوز عما تعلم وأنت الأعز الأكرم، اللهم آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار"
  • أن يدعو بما يشاء من خيري الدنيا والآخرة ويذكر الله تعالى بما يشاء من الذكر.[١٤]
  • "اللَّهُمَّ اسْتَعْمِلْنِي بِسُنَّةِ نَبِيِّكَ، وَتَوَفَّنِي عَلَى مِلَّتِهِ، وَأَعِذْنِي مِنْ مُضِلَّاتِ الْفِتَنِ".[١٥]
  • "اللَّهُمَّ نَجِّنَا مِنَ النَّارِ سِرَاعًا سَالِمِينَ، وَأَدْخِلْنَا الْجَنَّةَ بِسَلَامٍ آمِنِينَ".[١٦]
  • "اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْفوَاحِشِ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ".[١٧]
  • تحرّي الدعوات الجامعة من مثل:[١٨]
    • "اللَّهُمَّ أَصْلِحْ لي دِينِي الذي هو عِصْمَةُ أَمْرِي، وَأَصْلِحْ لي دُنْيَايَ الَّتي فِيهَا معاشِي، وَأَصْلِحْ لي آخِرَتي الَّتي فِيهَا معادِي، وَاجْعَلِ الحَيَاةَ زِيَادَةً لي في كُلِّ خَيْرٍ، وَاجْعَلِ المَوْتَ رَاحَةً لي مِن كُلِّ شَرٍّ"[١٩]
    • "اللهم إني أسألك من الخيرِ كله عاجله وآجله، ما علمت منه وما لم أعلم، وأعوذ بك من الشرِ كله عاجله وآجله، ما علمت منه وما لم أعلم، اللهم إني أسألك من خير ما سألك عبدك ونبيك، وأعوذ بك من شر ما عاذ به عبدك ونبيك، اللهم إني أسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل، وأعوذ بك من النارِ وما قرب إليها من قول أو عمل، وأسألك أن تجعل كل قضاء قضيته لي خيرًا". [٢٠]
    • للَّهمَّ اقسِم لَنا من خشيتِكَ ما يَحولُ بينَنا وبينَ معاصيكَ ، ومن طاعتِكَ ما تبلِّغُنا بِهِ جنَّتَكَ ، ومنَ اليقينِ ما تُهَوِّنُ بِهِ علَينا مُصيباتِ الدُّنيا ، ومتِّعنا بأسماعِنا وأبصارِنا وقوَّتنا ما أحييتَنا ، واجعَلهُ الوارثَ منَّا ، واجعَل ثأرَنا على من ظلمَنا ، وانصُرنا علَى من عادانا ، ولا تجعَل مُصيبتَنا في دينِنا ، ولا تجعلِ الدُّنيا أَكْبرَ همِّنا ولا مبلغَ عِلمِنا ، ولا تسلِّط علَينا مَن لا يرحَمُنا".[٢١]


هل يجوز ترك دعاء الصفا والمروة؟

لا شيء على من ترك الأدعية المأثورة عند الصفا والمروة، لأن ذلك من باب السنة النبوية وليس من باب الواجب، وكما قال ابن رشد الحفيد على أنه لا يوجد قول محدد في الصفا والمروة لأنه موضع دعاء.[٢٢]


الأدعية المستحبة والمشروعة في الحج العمرة

من الأدعية المستحبة المأثورة عند أداء العمرة والحج ما يأتي:


  • عند نية العمرة يقول:
    • "لبيك اللهم عمرة" ويقولها المسلم عند العزم على أداء العمرة.[٢٣][٢٤]
  • عند التلبية يقول:
    • عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- أن تلبية رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لبَّيْكَ اللَّهمَّ لبَّيْك لا شريكَ لك لبَّيْكَ إنَّ الحمدَ والنِّعمةَ لك والمُلْكَ لا شريكَ لك"[٢٥][٢٦]
  • عند رؤية الكعبة يقول:
    • عن سعيد بن المسيب أنه كان إذا دخل المسجد، ونظر إلى البيت، الكعبة، قال: "اللهمَّ أنت السلامُ ، ومنك السلامُ ، فحَيِّنَا ربنا بالسلامِ"[٢٧][٢٨]
  • عند دخول المسجد الحرام يقول:
    • "بسمِ اللهِ والسَّلامُ على رسولِ اللهِ، اللَّهمَّ اغفِرْ لي ذنوبي وافتَحْ لي أبوابَ رحمتِك، وإذا خرج قال: بسمِ اللهِ والسَّلامُ على رسولِ اللهِ، اللَّهمَّ اغفِرْ لي ذنوبي وافتَحْ لي أبوابَ فضلِك".[٢٩]
  • عند الطواف يقول:
    • "اللهمّ ربّنَا آتِنَا في الدُنْيا حسنَةً وفي الآخرة حسنَةً وقِنَا عذاب النار" [٣٠] وله أن يقول: "لا إلهَ إلَّا اللهُ وحده لا شريك له، له المُلك وله الحمد، بيده الخير وهو على كلِّ شيء قدير" [٣١][٣٢]
  • عند استقبال الحجر الأسود يقول:
    • عن عليٍّ بن أبي طالب -رضي الله عنه- أنه كان إذا مرَّ بالحجَرِ الأسودِ فرأَى عليه زِحامًا استقبلَهُ وكبَّر وقال: "اللهمَّ تصديقًا بكتابِكَ وسنَّةِ نبيِّكَ"،[٣٣]أو يقول عند استقبال الحجر الأسود"سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله".، أو "سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير".
  • عند مجيئه للركن اليماني واستلامه بيده يقول:
    • "بسم الله والله أكبر"، عن عبد الله بن عباس- رضي الله عنه- أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "طاف بالبيت كلما أتى الركن أشار إليه بشيء كان عنده وكبَّر".[٣٤]
  • عند انتهائه من كل شوط يقول:
    • عن السائب بن عبد الله- رضي الله عنه- قال: "رأيتُ رسولَ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- يقولُ بين الرُّكنِ اليَماني والحَجرِ: {اللَّهمَّ آتِنا في الدُّنيا حسنةً وفي الآخرةِ حسنةً وقنا عذابَ النَّارِ}.[٣٥][٣٦]
  • عند انتهائه من ركعتي الطواف يقول:
    • كان ابن عمر-رضي الله عنه- يقول: "اللَّهُمَّ اعْصِمْنِي بِدِينِكَ، وَطَاعَةِ رَسُولِكَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي مِمَّنْ يُحِبُّكَ، وَيُحِبُّ مَلَائِكَتَكَ، وَرُسُلَكَ، وَعِبَادَكَ الصَّالِحِينَ اللَّهُمَّ حَبِّبْنِي إِلَيْكَ، وَإِلَى مَلَائِكَتِكَ، وَرُسُلِكَ، وَعِبَادَكَ الصَّالِحِينَ".[٣٧]
  • عند الوقوف بعرفة يقول:
    • عن علي بن أبي طالب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أَفْضَلُ مَا قُلْتُ أَنَا وَالنَّبِيُّونَ قَبْلِي عَشِيَّةَ عَرَفَةَ: "لا إلهَ إلا اللهُ وحدهُ لا شريكَ لهُ".[٣٨][٣٦]
  • عند رمي جمرة العقبة يقول:
    • " اللهمَّ اجعلهُ حجًّا مبرورًا، وذنبًا مغفورًا".[٣٩][٣٦]
  • عند الرجوع من الحج والعمرة يقول:
    • "لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ وله الحَمْدُ، وهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ، آيِبُونَ تَائِبُونَ عَابِدُونَ سَاجِدُونَ"[٤٠][٣٦]


المراجع[+]

  1. ابن عثيمين، مجموع فتاوى ورسائل العثيمين، صفحة 289. بتصرّف.
  2. سورة البقرة، آية:158
  3. رواه مسلم بن الحجاج، في صحيح مسلم، عن عبدالله بن جابر، الصفحة أو الرقم:1218، صحيح.
  4. سعيد القحطاني، شروط الدعاء وموانع الإجابة في ضوء الكتاب والسنة، صفحة 70. بتصرّف.
  5. أبي نعيم الأصفهاني، حلية الأولياء وطبقات الأصفياء، صفحة 308. بتصرّف.
  6. رواه ابن تيمية، في شرح العمدة، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم:457، إسناده صحيح.
  7. "البدء بالصفا "، المكتبة الشاملة الحديثة.
  8. أبو الوليد الباجي، كتاب المنتقى، صفحة 300، جزء 2.
  9. رواه ابن حبان ، في صحيح ابن حبان، عن جابر بن عبدالله، الصفحة أو الرقم:3842، صحيح.
  10. "البدء بالسعي في الصفا"، المكتبة الشاملة الحديثة.
  11. مجدي فتحي السيد، الصحيح مندعاء الحاج والمعتمر، صفحة 26. بتصرّف.
  12. "رب اغفر وارحم"، الدرر السنية.
  13. "حجة النبي"، المكتبة الشاملة الحديثة.
  14. مصطفى العدوي، دروس للشيخ مصطفى العدوي، صفحة 37. بتصرّف.
  15. ابن تيمية، شرح العمدة، صفحة 465. بتصرّف.
  16. ابن تيمية، شرح العمدة، صفحة 465. بتصرّف.
  17. ابن تيمية، شرح العمدة، صفحة 465.
  18. النووي، كتاب الإيضاح في مناسك الحج والعمرة، صفحة 305. بتصرّف.
  19. رواه مسلم، في الصحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:2720 ، 2720 .
  20. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن عائشة ، الصفحة أو الرقم:3116، صحيح.
  21. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم:3502 ، حسن.
  22. ابن رشد الحفيد، بداية المجتهد، صفحة 111، جزء 2. بتصرّف.
  23. "التلبية بعد الإحرام"، المكتبة الشاملة الحديثة.
  24. رواه الألباني، في حجة النبي، عن جابر بن عبدالله، الصفحة أو الرقم:49، صحيح.
  25. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج صحيح ابن حبان، عن ابن عمر، الصفحة أو الرقم:3799، إسناده صحيح على شرط الشيخين .
  26. مجدي فتحي، دعاء الحاج والمعتمر، صفحة 6.
  27. رواه البيهقي، في السنن الكبرى للبيهقي، عن مكحول، الصفحة أو الرقم:5/73، مرسل.
  28. مجدي فتحي، دعاء الحاج والمعتمر، صفحة 7. بتصرّف.
  29. "الدخول الى المسجد"، المكتبة الشاملة الحديثة.
  30. رواه ابن القيسراني، في ذخيرة الحفاظ، عن انس بن مالك، الصفحة أو الرقم:3/181، فيه زيد ضعيف.
  31. رواه الرباعي، في فتح لغفار، عن جد عمرو بن شعيب، الصفحة أو الرقم:1046/، إسناده ضعيف وله شواهد ضعيفة .
  32. مجدي فتحي، دعاء الحج والعمرة، صفحة 12. بتصرّف.
  33. "الدعاء عند استلام الحجر الأسود"، المكتبة الشاملة الحديثة. بتصرّف.
  34. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم:1613، صحيح.
  35. رواه أبي داود، في سنن أبي داود، عن عبدالله بن السائب، الصفحة أو الرقم:1892، حسنه الألباني.
  36. ^ أ ب ت ث مجدي فتحي، كتاب الصحيح من دعاء الحاج والمعتمر، صفحة 28.
  37. مجدي فتحي، دعاء الحاج والمعتمر، صفحة 14. بتصرّف.
  38. رواه محمد الغزي، في إتقان ما يحسن ، عن طلحة بن عبيدالله ، الصفحة أو الرقم:1/92، مرسل.
  39. رواه ابن حجر العسقلاني، في التلخيص الحبير، عن ابراهيم النخعي، الصفحة أو الرقم:3/877، من وجهين ضعيفين عن ابن مسعود. وابن عمر من قولهما عند رمي الجمرة.
  40. رواه بخاري، في صحيح بخاري، عن عبدالله بن عمر ، الصفحة أو الرقم:2995، صحيح.

173914 مشاهدة