دعاء السعي بين الصفا والمروة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٢٥ ، ١٤ سبتمبر ٢٠١٩
دعاء السعي بين الصفا والمروة

المسجد الحرام

يعد المسجد الحرام أول مسجد وضع للناس كما قال الله تعالى في كتابه العزيز، ويقع بالتحديد في مكة المكرمة وفيه الكعبة التي تعد قِبلة المسلمين في الصلاة، وقد سماه الله تعالى بالمسجد الحرام لعظمة شأنه وحرمة القتال أو الصيد فيه، وهو وجهة المسلمين للحج والعمرة ففيه شرع الله المناسك وعلمها للمسلمين رسوله –صلى الله عليه وسلم- وقد وردت بعض الأدعية المخصوصة منها دعاء السعي بين الصفا والمروة.[١]

دعاء السعي بين الصفا والمروة

السعي ركن من أركان العمرة فلا تتم إلا به، ولا يمكن للمسلم تركه سواء كان ذلك نسيانًا أو جهلًا، والمسلم يلتزم في أداء العبادات بما ورد عن الرسول –صلى الله عليه وسلم- حتى لا يقع في المحظور أو البدع، وقد ورد دعاء السعي بين الصفا والمروة عن الرسول –صلى الله عليه وسلم- عندما اعتمر قبل حجة الوداع، فإذا دنا المسلم من الصفا قرأ قول الله تعالى: إن الصفا والمروة، ثم يقول: نبدأ بما بدأ الله به ويرقى إلى أعلى جبل الصفا ويستقبل القبلة فيوحد الله ويكبره ويحمده ثلاثًا، ويدعو دعاء السعي بين الصفا والمروة فيقول: "لا إلهَ إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ لهُ، له المُلْكُ وله الحمدُ يُحْيِي ويُمِيتُ، وهو على كلِّ شيٍء قديرٌ، لا إلهَ إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ له، أنجزَ وعدَه، ونصر عبدَه، وهزم الأحزابَ وحدَه"[٢]، ثم يدعو بما شاء من خيري الدنيا والآخرة، ويقول ذلك ثلاثًا، وينزل عن الصفا ثم يسعى حتى يرقى المروة فيقف ويدعو دعاء السعي بين الصفا والمروة ثلاث مرات ثم يدعو بخيري الدنيا والآخرة ويفعل ذلك حتى ينهي السبع أشواط، ثم يحلق أو يقصِّر شعره.[٣]

محظورات الإحرام

الإحرام هو ما يمنع على المسلم والمسلمة فعله بالحج والعمرة، وتقسم محظورات الإحرام إلى محظورات مختصة بالرجال ومحظورات مختصّة بالنساء ومنها ما هو محظور ومحرّم على الرجال والنساء، ومن هذه المحظورات:[٤]

  • حلق الشعر أو تقصيره للرجال والنساء: فيحرّم على المحرم الأخذ من شعره حتى يتحلل، يقول الله تعالى: {وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ ۚ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ۖ وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّىٰ يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ ۚ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِّن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ ۚ فَإِذَا أَمِنتُمْ فَمَن تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ۚ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ ۗ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ۗ ذَٰلِكَ لِمَن لَّمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}[٥].
  • قص الأظافر أو الأخذ منها: ويشمل ذلك أظافر اليدين والقدمين للرجال والنساء.
  • وضع الطيب: ويشمل هذا الرجال والنساء سواء كان ذلك على الثوب أو البدن.
  • عقد النكاح أو الخطبة: فلا يخطب الرجل امرأة مُحرِمة، ولا يُعقد قِران رجل بالإحرام، وإذا تم عقد زواج في حال الإحرام فهو باطل.
  • الجماع: فيُحرّم على المحرم أن يجامع زوجته لقول الله تعالى: {الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ ۚ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ ۗ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ ۗ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَىٰ ۚ وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ}[٦].
  • الصيد: لقول الله تعالى: {أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعًا لَّكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ ۖ وَحُرِّمَ عَلَيْكُمْ صَيْدُ الْبَرِّ مَا دُمْتُمْ حُرُمًا ۗ وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ * جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِّلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلَائِدَ ۚ ذَٰلِكَ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ}[٧].
  • من المحظورات المختصة بالرجال: تغطية الرأس أو لبس المخيط.
  • من المحظورات المختصّة بالنساء: لبس النقاب والقفازين، وتستطيع المرأة أن تسدل على وجهها إذا أرادت أن تُغطيه عن الرجال.

المراجع[+]

  1. "المسجد الحرام"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 02-09-2019. بتصرّف.
  2. رواه الألباني، في حجة النبي، عن عبد الله بن جابر، الصفحة أو الرقم: 45، مدار رواية جابر على سبعة من ثقات أصحابه الأكابر، و الأصل الذي اعتمدنا عليه إنما هو من صحيح مسلم .
  3. "صفة العمرة"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 04-09-2019. بتصرّف.
  4. "محظورات الإحرام"، www.ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 04-09-2019. بتصرّف.
  5. سورة البقرة، آية: 196.
  6. سورة البقرة، آية: 197.
  7. سورة المائدة، آية: 96-97.