خصائص الفلسفة الإسلامية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٨ ، ١٤ يوليو ٢٠١٩
خصائص الفلسفة الإسلامية

لمحة عن الفلسفة

الفلسفة لفظة يونانية وتعني محبة الحكمة، تستخدم كلمة الفلسفة في العصر الحديث للإشارة إلى السعي وراء المعرفة بخصوص مسائل جوهرية في حياة الإنسان مثل الموت والحياة والحقيقة، كما تستخدم الكلمة ذاتها أيضًا للإشارة إلى ما أنتجه كبار الفلاسفة من أعمال مشتركة، كما أن الحديث عن الفلسفة لا يرتبط بالحضارة اليونانية فحسب، إذ أن الفلسفة جزء من حضارة كل أمة، حيث كانت الفلسفة في بادئ عهدها تبحث عن أصل الوجود، ولكن يُقال عن سقراط أنه حوّل التفكير الفلسفي من التفكير في الكون إلى البحث في ذات الإنسان، واستخدم سقراط الفلسفة في إشاعة الفضيلة بين الناس والصدق والمحبة، واعتمد العقل والمنطق كأساسين من أساسيات التفكير السليم، وقد تأثر المسلمون بالفلسفة وظهر فكر فلسفي إسلامي وفلاسفة مسلمون وسيكون هذا المقال للحديث عن خصائص الفلسفة الإسلامية.[١]

خصائص الفلسفة الإسلامية

عالجت الفلسفة الإسلامية المسائل التقليدية الكبرى، مثل مسألة العالم والإنسان، وفصّلت القول فيها، وقد تأثرت بالجو الإسلامي المحيط، واستعانت بما هو موجود من دراسات فلسفية سابقة، شرقية وغربية، وتكونت عدة آراء ومدارس وإن اختلفت عن بعضها في بعض التفاصيل إلا أنها اجتمعت في أمور عامة يمكن تسميتها خصائص الفلسفة الإسلامية، ومن خصائص الفلسفة الإسلامية ما يأتي:[٢]

فلسفة دينية وروحية

تقوم الفلسفة الإسلامية على الدين وتعوّل على الروح تعويلًا كبيرًا وذلك لأنها نشأت في مجتمع مسلم حيث تربى رجال الفلسفة الإسلامية وتلقوا علومهم الدينية وقد بدا هذا واضحًا في أفكارهم والمواضيع التي طرحوها وناقشوها.

فلسفة عقلية

اهتمت الفلسفة الإسلامية بالعقل وأولته كبير العناية وذلك لأن التعليل والبرهان يكون نتاج العقل والتفكير العقلي السليم، وبه يتم اكتشاف الحقائق العلمية فهو من أهم أبواب المعرفة.

فلسفة توفيقية

من خصائص الفلسفة الإسلامية أنها توفيقية وذلك لأنها توفق بين الفلاسفة فيما بينهم ولكن الفلاسفة المسلمون كانوا أشد عناية بما أنتجه أرسطو وأفلاطون وما ألفوه وقرروه في علم الفلسفة.

فلسفة وثيقة الصلة بالعلم

بعض الفلاسفة المسلمون علماء قبل أن ينشغلوا في الفلسفة مثل الكندي والفارابي، وقد اهتمت الفلسفة الإسلامية بالعلم فقد أخذت عنها وأخذ عنها ففي الفلسفة مسائل علمية كثيرة كما احتوت البحوث العلمية على قضايا فلسفة متعددة، وقد كان فلاسفة الإسلام يعتبرون العلوم العقلية جزء لا يتجزأ من الفلسفة.

حكم دراسة الفلسفة

تعتبر الفلسفة الإسلامية من العلوم التي سببت إشكالًا كبيرًا في التاريخ الإسلامي، ووقف كثير من العلماء منها موقف المعارض والناقد ومنهم الإمام الشافعي وحجة الإسلام الغزالي -رحمهما الله-، أما بالنسبة لحكم دراسة الفلسفة فإنها تجوز لأهل الاختصاص؛ لبيان ما فيها من الانحراف، والرد على ما تثيره من الباطل، وقد صرّح كثير من علماء المسلمين بحرمة دراسة الفلسفة دون وجود هذا السبب وهذا الداعي ومنهم ابن نُجيم وابن العربي والقاضي عياض وزكريا الأنصاري، والسبب في ذلك ما تثيره الفلسفة من أفكار باطلة واعتقادات مخالفة للشريعة الإسلامية.[٣]

المراجع[+]

  1. "فلسفة"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 11-07-2019. بتصرّف.
  2. "خصائص الفلسفة الإسلامية"، www.uobabylon.edu.iq، اطّلع عليه بتاريخ 11-07-2019. بتصرّف.
  3. "حكم دراسة الفلسفة"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 12-07-2019.