خصائص البيئة الصحراوية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٦ ، ١٨ ديسمبر ٢٠١٩
خصائص البيئة الصحراوية

الصحراء

تعرف الصحاري بأنّها مساحات شاسعة شديدة الجفاف من الكرة الأرضية، وهي أحد النظم البيئية الرئيسة، وتمتاز بقلة المياه وشح الغطاء النباتي، والمناخ شديد الحرارة، ويعيش فيها مجموعة من النباتات والحيوانات التي تتكيف مع خصائص البيئة الصحراوية القاسية، وتغطي الصحاري أكثر من خمس مساحة الأرض، وتتواجد المناطق الصحراوية في جميع القارات، ويعيش فيها أكثر من مليار شخص، أي ما يعادل تقريبًا سدس سكان الأرض.[١]

خصائص البيئة الصحراوية

ترجع خصائص البيئة الصحراوية الجافة إلى وجودها في المناطق شبه الاستوائية الواقعة على جانبي خط الاستواء، وتأثرها بالتيارات الهوائية الصاعدة والهابطة ضمن نطاق ما يعرف بحزام هادلي، لذا تشترك بخصائص رئيسة عدة، وهي قلة الرطوبة وتعتبر أهم خصائص البيئة الصحراوية، وتحدث نتيجة عدم التوازن بين كمية هطول الأمطار القليلة وعملية التبخر المرتفعة والناجمة عن درجات الحرارة الكبيرة أثناء النهار وحركة الرياح، إضافة إلى قلة النباتات والأشجار الموجودة فيها.[٢]

تتراوح كمية سقوط الأمطار في الصحاري المختلفة بين الصفر تقريبًا مثل الصحراء الليبية، وحتى 60 سنتيمتر في صحاري مدغشقر، وبالرغم من أنّ أغلب الصحاري تمتلك معدل هطول يصل إلى 40 سنتيمتر سنويًا، إلا أنه تم تحديد الرقم 2.5 سنتيمتر من السقوط لاعتبار المنطقة تتبع خصائص البيئة الصحراوية، وتعتبر هذه المناطق بالكاد صالحة للزراعة، ولكنها توفر مناطق لرعي الماشية، مما يجعلها تسهم في إنتاج الغذاء للبشرية، كما يختلف شكل الهطول من صحراء إلى أخرى، وقد يستمر الهطول لبضعة أيام متواصلة خلال السنة، أو قد يكون ثقيلًا وعلى فترات قصيرة متقطعة.[٢]

تكون الحرارة نهارًا في الصحراء مرتفعة جدًا خاصة في فصل الصيف، وقد تتجاوز 40 درجة مئوية، وسجّلت أعلى درجة حرارة في الصحراء الليبية، وقد بلغت 58 درجة مئوية، وتصل حرارة سطح التربة إلى درجات أعلى حيث قد تبلغ 78 درجة مئوية، وتنخفض درجات الحرارة ليلًا بشكل كبير وقد تصل إلى ما دون التجمد.[٢]

تمتاز الصحاري بتربتها الرملية، وتعد من أبرز خصائص البيئة الصحراوية، وتعتبر تربة غير ناضجة، وضعيفة التطور من حيث طبقات التربة، قلوية في الغالب، وبالرغم من أنّها شديدة الجفاف، قد تحتوي بعض الكائنات الميكروبية المتطورة جدًا، كما أنّ وجود الحيوانات قد يكون له تأثير ضار على التربة الرملية، حيث أنّ حركتها تؤدي إلى ضغط التربة وسحقها، مما يقلل من نفاذ الماء إلى جذور النباتات، ويعمل على تآكل وإعادة هيكلة التربة.[٢]

أنواع الصحاري

تحتوي الكرة الأرضية على عدد كبير من الصحاري، وخصائص البيئة الصحراوية قد تختلف من صحراء إلى أخرى، تبعًا لعوامل عدة، وبينما تختلف تسمية هذه المناطق البيئية اختلافًا بسيطًا من مصدر إلى آخر، اتفق علماء البيئة أنّ هناك أربعة أنواع أساسية من الصحاري وهي:

الصحاري الحارة والجافة

ولها خصائص البيئة الصحراوية المتعارف عليها، حيث تكون الحرارة دافئة إلى مرتفعة على مدار فصول السنة، ويكون تباين درجات الحرارة كبيرًا بين النهار والليل، وقد يصل إلى 45 درجة مئوية، ويرجع ذلك إلى فقر الغطاء السحابي بحيث تتلقى الأرض كمية مضاعفة من أشعة الشمس خلال النهار، ويفقد ضعف الحرارة أثناء الليل، وتكون كميات الهطول منخفضة جدًا تصل إلى 1.5 سنتيمتر فقط سنويًا، وتتفوق معدلات التبخر على معدل هطول الأمطار، وأحيانًا يتبخر ماء المطر المتساقط قبل وصوله إلى الأرض، كما أنّ طبيعة تربتها جافة جدًا.[٣]

الصحاري شبه القاحلة

تمتاز بصيف طويل جاف ومعتدل، وشتاء يتضمن فترات هطول قصيرة ومتفرقة، وتشبه في طبيعتها الصحراء الحارة والجافة إلا أنّها تمتاز بدرجات حرارة أكثر برودة تتراوح بين 21-37 درجة مئوية نهارًا و تنخفض إلى 10 درجات مئوية ليلًا، ويتراوح معدل هطول الأمطار فيها بين 2 إلى 4 سنتيمتر، وتتنوع تربتها بين الرملية إلى فتات الصخور أو الحصى.[٣]

الصحاري الساحلية

تمتاز بأجواء باردة إلى معتدلة، وتعتبر درجات الحرارة صيفًا معتدلة مقارنة بالأنواع السابقة، وتتراوح بين 13-24 درجة مئوية ، وتنخفض شتاءً إلى 5 درجات مئوية، وتتراوح كميات الهطول فيها من 8 إلى 13 سنتيمترًا سنويًا، وتربتها عالية الملوحة.[٣]

الصحاري القطبية

تمتاز بدرجات حرارة باردة جدًا، وكميات هطول ضخمة مقارنة بالأنواع السابقة تتراوح بين 15 إلى 26 سنتيمتر، مثل صحراء القطب الشمالي، ويقع فصل الشتاء فيها بين منتصف كانون الأول ومنتصف آذار، وصحراء أنتارتيكا في القطب الجنوبي، ويقع فصل الشتاء هنا بين منتصف حزيران وحتى منتصف كانون الأول.[٣]

الكائنات الحية في الصحراء

على الرغم من أنّ خصائص البيئة الصحراوية تعتبر غاية في القسوة، بحيث يخيل أنّها فارغة لا حياة فيها، إلا أنّ هناك عددًا من النباتات والحيوانات الصحراوية التي تعيش وتتكيف مع ظروفها بأفضل صورة ممكنة، ومن أهم هذه الكائنات ما يأتي:

  • الجمل العربي: و توجد الجمال في الشرق الأوسط والهند وباكستان وأفريقيا، ولهذا الحيوان قدرة عالية على تحمل الظروف الصحراوية، إذ يقوم بتخزين الطعام داخل السنام، مما يجعله قادرًا على البقاء لأيام دون أي طعام أو شراب، ويعتمد في غذاءه على القمح والشعير والشوفان والتمر.[٤]
  • السحالي الصحراوية: وهي نوع من الزواحف معروفة باسم أيغوانا وتم اكتشافها لأول مرة في العام 1853م في صحراء موخاف وسونوران جنوب كاليفورنيا، وتعيش داخل الجحور بالقرب من نباتات الصبار، وبالرغم من كونها نباتية، إلا أنها تتغذى على حشرات كالنمل والخنافس.[٤]
  • أفعى الصوندر: وسميت بالأنجليزية sidewender أي ملتفة الجانب نظرًا لشكلها، وهي نوع سام من الأفاعي، تسكن صحارى أفريقيا والشرق الأوسط وأمريكا الشمالية.[٤]
  • سلحفاة الصحراء: وهي نوع من السلاحف القادرة على التكيف مع خصائص البيئة الصحراوية، إذ تمتلك مثانة كبيرة، تعمل كالأسفنجة وتقوم بتخزين كميات كبيرة من الماء تصل إلى 40% من وزن جسمها، مما يمكنها من العيش لعدة أشهر بدون ماء، وتعتمد في غذائها على الأزهار والأعشاب البرية.[٤]
  • نبات الأقحوان: وتعتبر عائلة الأقحوان من أكثر النباتات تنوعًا و انتشارًا في البيئة الصحراوية، وتتواجد في أستراليا وأفريقيا وأمريكا الشمالية والشرق الأوسط، ومن أكثر أنواعها شيوعًا نبتة الشيح ، والشيخة أو زهرة الشيخ.[٥]
  • الصباريات: تعتبر من أبرز نباتات الصحراء والمنشرو بكثرة ويأشكال مختلفة، منها الصبار الكبير والمنتشر في صحراء سونوران في شمال غرب المكسيك ومناطق من جنوب كالفورنيا وأريزونا، وخاصة الصبار الصاغواري الطويل، وتتواجد في الشمال في صحراء موخاف الباردة اليوكا قصيرة الأوراق، وأعشاب السبينيبف الشوكية الموجودة في أستراليا، وغيرها من الصباريات المنشرة في مناطق عدة.[٥]

أشهر الصحاري في العالم

بعد التعرف سابقًا على خصائص البيئة الصحراوية يمكن القول أنّ الصحراء قد تكون ساخنة أو باردة، لكن معظمها مناطق قاحلة تمامًا، وظروفها قاسية جدًا،ولكن بعض المناطق الصحراوية مأهولة بالبشر، وفيما يلي الصحاري العشر الأكبر في العالم:[٦]

  • صحراء الحوض العظيم: تعد أكبر صحراء في الولايات المتحدة، وعاشر أكبر صحراء في العالم، وتبلغ مساحتها 492,097 كيلومترًا مربعًا، وهي صحراء باردة تمتاز بمناخ حار صيفًا وبارد جدًا ومثلج شتاءً.
  • الصحراء السورية: تبلغ مساحتها 517,997 كيلومترًا مربعًا، وهي مزيج متنوع من الصحراء الحقيقية، والأراضي شبه القاحلة والسهول، تقع في الشرق الأوسط وتغطي مناطق من سوريا والعراق والأردن والسعودية، وتندمج جنوبًا مع الصحراء العربية.
  • صحراء باتاغونيا: وتساوي مساحتها مساحة الصحراء السورية، ويقع الجزء الأكبر منها في الأرجنتين وتمتد إلى أجزاء من تشيلي، يحدها من الشرق المحيط الأطلسي ومن الغرب جبال الأنديز، وهي صحراء باردة لا تتجاوز درجات الحرارة فيها ال 12 درجة مئوية.
  • صحراء فيكتوريا الكبرى: تبلغ مساحتها 569،797 كيلومترًا مربعًا، وهي الصحراء الأكبر في أستراليا، وتمتاز بكثرة العواصف الرعدية خلال فصل الشتاء، وتصل درجات الحرارة إلى 20 درجة شتاءً، وتتراوح بين 32 ألى 40 درجة مئوية صيفًا، وكمية الهطول فيها قليلة نسبيًا، تتراوح بين 20-20 سنتيمترًا في السنة.
  • صحراء كالاهاري: تبلغ مساحتها 932،395 كيلومترًا مربعًا، وهي السافانا الواسعة شبه القاحلة الموجودة في قارة أفريقيا، وتغطي أجزاء من ناميبيا وبتسوانا وجنوب أفريقيا، وتعد موطنًا للعديد من النباتات الصحراوية، ويتدفق خلالها نهر أوكافانغو ويصب في دلتا أقصى شمال الصحراء.
  • صحراء جوبي: تبلغ مساحتها 1،294،994 كيلومترًا مربعًا، و تغطي مناطق من منغوليا وشمال غرب الصين، ، وبسبب قربها من جبال الهمالايا تمنع الجبال الرياح الموسمية المحملة بالأمطار من الوصل إليها، لذا سميت صحراء ظل المطر، وهي صحراء باردة يتراكم الثلج فوق رمالها أحيانًا.
  • الصحراء العربية: وتبلغ مساحتها 2،330،989 كيلومترًا مربعًا، تقع في غرب آسيا وتغطي أغلب مناطق شبه الجزيرة العربية ويشكل مركزها الربع الخالي، أكبر منطقة متواصلة من الرمال، وتتمثل فيها خصائص البيئة الصحراوية، فمناخها جاف للغاية، تتراوح درجات الحرارة بين العالية صيفًا و تصل حد التجمد في الليل شتاءً، ويبلغ متوسط هطول الأمطار فيها 10 سنتيمترًا سنويًا.
  • الصحراء الكبرى: وهي ثالث أكبر صحراء في العالم، وتبلغ مساحتها 8،546،960 كيلومترًا مربعًا، تحتل معظم أراضي شمال أفريقيا، مناخها صخري قاحل، وتحتوي على عدد قليل من الأنهار المتقطعة والموسمية.
  • صحراء القطب الشمالي: تبلغ مساحتها 13،985،935 كيلومترًا مربعًا، تحتل أجزاء من كندا والدنمارك والنرويج وروسيا والسويد والولايات المتحدة، وهي صحراء شديدة البرودة، تصل درجات الحرارة شتاءً إلى -40 درجة مئوية، تتميز بالرياح الشديدة مما يسبب تساقط الثلوج باستمرار، وتعرضت بالسنوات الأخيرة لتغيرات مناخية أدت لذوبان كميات كبيرة من الثلوج، ودقت ناقوس الخطر عالميًا.
  • صحراء القطب الجنوبي: المعروفة بصحراء أنتارتيكا، وهي أكبر صحراء بالعالم، تصل مساحتها إلى 14،244،934 كيلومترًا مربعًا، وهي أكثر قارات العالم جفافًا وأشدها برودة، تقل الأمطار فيها عن 20 سنتيمتر سنويًا، و تصل درجات الحرارة فيها إلى -89 درجة مئوية، والحياة فيها شبه مستحيلة، وتقتصر على أعداد مؤقتة لمجموعات من الباحثين والعلماء.

المراجع[+]

  1. "Deserts, explained", www.nationalgeographic.com, Retrieved 7-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Desert", www.britannica.com, Retrieved 7-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "What Are the Four Main Types of Deserts?", sciencing.com, Retrieved 7-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Information on Desert Animals & Plants", sciencing.com, Retrieved 7-12-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Biota", www.britannica.com, Retrieved 7-12-2019. Edited.
  6. "The 10 Largest Deserts In The World", www.worldatlas.com, Retrieved 7-12-2019. Edited.