حكم قتل القوارض في البيت الحرام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٤ ، ٢٧ أبريل ٢٠٢٠
حكم قتل القوارض في البيت الحرام

حرمة البيت الحرام

إنّ البيت الحرام هو الكعبة المشرّفة والدليل قوله تعالى في سورة المائدة: "جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِّلنَّاسِ"،[١]  وقد حكا أهل العلم والتفسير سبب تسمية الكعبة بالبيت الحرام، حيث قال الماوردي في تفسيره لهذه الآية أنّ سبب تسمية الكعبة بالبيت الحرام هو تحريم الله تعالى لها أن يُصاد صيدها، أو يُختلى خلاها، أو يُعضد شجرها،[٢] ومن أسباب تسمية الكعبة بالبيت الحرام ومعاني حرمة البيت الحرام أنّه ممنوع من كل جبّار فلمّا أراد أصحاب الفيل هدم الكعبة وكادوا لبيت الله الحرام أنزل الله -عزّ وجلّ- عذابه بهم وأرسل عليهم طيرًا أبابيل،[٣] فوجه تسمية البيت الحرام ومكة المكرمة بالحرم هو تحريم الله -سبحانه- لما هو غير محرّم في غيره، كالصيد وقطع النبات،[٤] وعلى الرغم من حرمة الصيد وقتل الحيوانات في مكّة إلّا أنّها قد وردت بعض الأحاديث التي تجيز قتل بعض الحيوانات كالعقرب والحيّة، وسيّبيّن هذا المقال حكم قتل القوارض في البيت الحرام.[٤]

حكم قتل القوارض في البيت الحرام

إنّ حكم قتل القوارض في البيت الحرام مأخوذ من قول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "خَمْسٌ فَوَاسِقُ، يُقْتَلْنَ في الحَرَمِ: الفَأْرَةُ، وَالْعَقْرَبُ، وَالْغُرَابُ، وَالْحُدَيَّا، وَالْكَلْبُ العَقُورُ"،[٥] فقد قال الإمام النووي في شرحه لهذا الحديث أنّ جماهير العلماء قد اتفقوا على جواز قتل الأنواع الخمسة المذكورة في الحديث في الحل والحرم والإحرام،[٦] كما ألحق أهل العلم جواز قتل ما في معنى هذه الأنواع فألحقوا جميع الطيور المؤذية كالنسر والعقاب بالغراب والحدأة، وكل الحشرات المؤذية بما في ذلك العقرب وذوات السموم مُلحقة بجواز قتل الحية، وكذا الكلب العقور فقد ألحقوا به جميع السباع المؤذية كالذئب والنمر، أمّا بالنسبة لحكم قتل القوارض في البيت الحرام فهو الجواز،[٧] حيث تمّ إلحاق القوارض بالفأرة لاشتراك هذا الصنف من الحيوان بنفس العلّة وهي النقب والتقريض، ومن الأمثلة على القوارض التي يجوز قتلها في الحرم الحيوان المسمّى بابن عرس.[٨]

فضل زيارة البيت الحرام

إنّ فضل زيارة البيت الحرام عظيم فهو بيت الله المعظّم ومن الشعائر الإسلامية التي تتمحور حول زيارة البيت الحرام الحج والعمرة، وكذلك فإنّ الزائر للكعبة المشرفة يتحصّل له الكثير من الفضل والثواب، وفيما يأتي جملة من الأحاديث النبوية التي تبيّن فضيلة زيارة البيت الحرام ومكانة مكة المكرمة في الإسلام:[٩]

  • المسجد الحرام هو أفضل مساجد الأرض على الإطلاق، حيث قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "لا تُشَدُّ الرِّحالُ إلَّا إلى ثلاثةِ مساجِدِ: مسجِدِ الحَرامِ، ومسجِدِ الأَقْصى، ومسجِدي هذا".[١٠]
  • الصلاة في المسجد الحرام مضاعفة الأجر والثواب، حيث قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "صلاةٌ في مسجدي هذا خيرٌ من ألفِ صلاةٍ في ما سواه إلا المسجدَ الحرامَ وصلاةٌ في المسجدِ الحرامِ أفضلُ من مائةِ صلاةٍ في مسجدِي هذا".[١١]
  • مكة المكرمة هي أحب بقاع الأرض إلى الله ورسوله، فقد روي عن رسول الله أنّه قال حينما هاجر من مكة إلى المدينة: "واللَّهِ إنِّي أعلمُ أنَّكِ خَيرُ أرضِ اللَّهِ وأحبُّها إلى اللَّهِ ولَولا أنَّ أهلَكِ أخرَجوني مِنكِ ما خرَجتُ".[١٢]

المراجع[+]

  1. سورة المائدة، آية: 97.
  2. "تفسير الماوردي = النكت والعيون"، al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 27-4-2020. بتصرّف.
  3. "الفيل"، al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 27-4-2020. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "حَرَمُ مَكَّةَ"، al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 27-4-2020. بتصرّف.
  5. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 1198، حديث صحيح.
  6. "باب ما يندب للمحرم وغيره قتله من الدواب في الحل"، al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 27-4-2020. بتصرّف.
  7. "باب ما يجوز قتله في الحرم"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 27-4-2020. بتصرّف.
  8. "باب ما يجوز قتله في الحرم"، al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 27-4-2020. بتصرّف.
  9. "فضل زيارة البيت الحرام ومسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 27-4-2020. بتصرّف.
  10. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 1995، حديث صحيح.
  11. رواه ابن باز، في مجموع فتاوى ابن باز، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 197/17، حديث صحيح.
  12. رواه ابن عبدالبر، في التمهيد، عن أبي هريرة وعبدالله بن عدي بن الحمراء، الصفحة أو الرقم: 288/2، حديث صحيح.