حكم التسمية باسم مهند

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٤ ، ٣١ يوليو ٢٠١٩
حكم التسمية باسم مهند

معنى اسم مهند

اسم مهند من الأسماء الشائعة في الوطن العربي والإسلاميِّ، وهو اسم من أصل عربي، وجاء معناه في قاموس معاني الأسماء على أنَّه السَّيف المصنوع من الحديد في بلاد الهند، وهو اسم المفعول من الفعل "هنَّدَ"، وقد وردَ اسم مُهنّد في مواضع كثيرة في الشعر العربيِّ على أنَّه اسم من أسماء السَّيف القاطع المسنون جيدًا، وقد يظنُّ الكثير من الناس ممن قاموا بتسمية أولادهم باسم مُهند على أَّه من الأصل أعجمي، وهذا اعتقاد سائد وخاطئ، فاسم مهند من الأسماء الشائعة منذ القديم في بلاد العرب، وسيتحدث هذا المقال حكم التسمية باسم مهند، ورأي الشريعة الإسلاميَّة في إطلاق هذا الاسم على أبناء المسلمين.[١]

حكم التسمية باسم مهند

إنَّ الأصل في الأسماء عامةً في الإسلام هو الإباحة، ما لك يكن في الاسم محذور شرعيّ، كالتّعبُّد لغير الله سبحانه وتعالى، وتضمينه تعظيم لكفرة أو زنادقة أو ملحدين، أو ماجنين كالممثلين والممثلات، أو أنْ يكون في معنى الاسم ترويج لأفكار ومعتقدات فاسدة، أو أخلاق قبيحة، فللأسماء في الأسماء ضوابط معينة يجب أن تُراعى عند تسمية الأبناء، وفي الحديث عن حكم التسمية باسم مهند، فهو اسم ذو معنى معروف، وهو السيف المصنوع في الهند، وكان أحسن أنواع الأسياف في الزمن القديم، لذلك فإنَّ حكم التسمية باسم مهند هو جائز شرعًا، ولا حرج فيه، فهو اسم طيب يحمل ُ معنًا طيبًت، والله تعالى أعلم.[٢]

ما يُقال عند تسمية المولود

جاء في السُّنّة النبويَّة المطهرة أنَّ المولود م المُستحسن أن يُسمى ويُعق عنه بعد ولادته في يومه السابع، وذلك لحديث جاء في مُسندِ الإمام أحمد، وصححه الألباني، أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "كلُّ غلامٍ رهينٌ بعقيقتِه، تُذبحُ عنه يومَ سابعِه، ويُحلق رأسُه ويُسمَّى"،[٣]كما أنَّه لا مانع من تسمية المولود يوم الولادة أو بعده، كما جاء في حديث النبيِّ -صلى الله عليه وسلم-: " ولِدَ لي اللَّيلةُ ولدٌ سمَّيتُهُ باسمِ أبي إبراهيمَ"،[٤]وأمَّ بالنسبةِ لما يُقال عند تسمية المولود، فليس هناك صوص واضحة وثابتة تتحدث عن هذا الأمر، ولكن م المُستحب الدعاء في ذلك الموقف بجميع الأحوال، كم جاء في قوله تعالى على لسان أمِّ السيدة مريم العذراء عندما سمَّتها: {وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ}،[٥]وكما جاء في الحديث الذي رواه البخاريّ عن أبي موسى الأشعري: "وُلِدَ لي غُلَامٌ، فأتَيْتُ به النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَسَمَّاهُ إبْرَاهِيمَ، فَحَنَّكَهُ بتَمْرَةٍ، ودَعَا له بالبَرَكَةِ، ودَفَعَهُ إلَيَّ"،[٦]والله أعلم.[٧]

حكم مخالفة رغبة الأم في تسمية المولود

جاء في أحد الفتاوى لابن باز -رحمه الله- عن حكم مخالفة الأم في رغبتها بتسمية حفيدها، فكانت الإجابة أنَّه من الواجب على الوالدين أن يتحريا الأسماء ذات المعاني الطيبة لأطفالهم، فكلُّ إنسانٍ سينادى باسمه يوم القيامة، فيجب أن يختار الآباء أسماءً جميلة لأبنائهم ويتقيا الله في ذلك، فهناك أسماء مكروهة كعبد النبيِّ، وعبد الكعبة، فهذا تعبيد لغير الله وشركٌ به، وهناك أسماء مناسبة كصالح ومحمد وعائشة وخديجة وغيرها الكثير، ولو خالفا تلك الأسماء بأسماء طيبة وحديثة العهد فلا حرج في ذلك، فإن كان الاسم الذي اختارته الأمّ والمقصود هنا الجدَّة يحمل معنًا جميلًا فلا حرج في أن تُلبى رغبتها، أمَّا إن كان في الاسم الذي اختارته محذورٌ شرعيّ فتركه واجب، ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، فلا تُطاع الأم والأب إلا في المعروف وبما أحلَّ الله تعالى، والله أعلم.[٨]

المراجع[+]

  1. "معنى إسم مهند في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 30-07-2019. بتصرّف.
  2. "حكم التسمية بـ: مهند وأريام"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-07-2019. بتصرّف.
  3. رواه الألباني، في صحيح النسائي، عن سمرة بن جندب، الصفحة أو الرقم: 4231، صحيح.
  4. رواه ابن كثير، في تفسير القرآن ، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 2/27، ثابت .
  5. سورة آل عمران، آية: 36.
  6. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي موسى الأشعري، الصفحة أو الرقم: 5467 ، صحيح.
  7. "هل يقال شيء عند تسمية المولود؟"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-07-2019. بتصرّف.
  8. "حكم مخالفة رغبة الأم في تسمية المولود"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 30-07-2019. بتصرّف.
42 مشاهدة