حكم التسمية باسم تهاني

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٠٦ ، ١٢ سبتمبر ٢٠١٩
حكم التسمية باسم تهاني

معنى اسم تهاني

اسم تهاني من الأسماء الجميلة للغاية التي ظهرت في وقت سابق ولكنها لم تعد منتشرة بكثرةٍ في المجتمع العربي، على الرغم من جمال معناه وأصالته، فقد ورد في معجم المعاني في قاموس معاني الأسماء أنّ اسم تهاني هو اسم علمٍ مؤنث من أصولٍ عربية، وهو صيغة الجمع من "تهنئة"، فالتهاني هي تبادل التبريكات والأفراح والأخبار السارة والمشاركة في إسعاد الأخرين والعمل على إدخال السرور إلى قلوبهم، وتكون التهاني في النجاح والزواج والعمل الجديد والعلاوة في المنصب، كما تكون التهاني في المناسبات والأعياد وفي استقبال المولود الجديد، وفي هذا المقال سيتم تسليط الضوء على حكم التسمية باسم تهاني في الإسلام مع الطرّق إلى آداب التهنئة بالمولود الجديد.[١]

حكم التسمية باسم تهاني

لمعرفة حكم التسمية باسم تهاني لا بدّ من معرفة مسار أهل العلم في إطلاق الأحكام على الأسماء، فليست كلّ الأسماء مباحةً في الشريعة الإسلامية، حيث يوجد من الأسماء ما هم محرّمٌ كالأسماء التي تحوي في مضمونها نوعًا من أنواع الشرك بالله كالتسمي بالأسماء التي يكون فيها تعبيدٌ لغير الله أو أسماء الآلهة عند أهل الكفر أو أسماء الأصنام والطواغيت والشياطين، ومن الأسماء ما يكون مكروهًا كأسماء الملائكة والأسماء التي تحمل في معناها الكراهية والبغضاء أو الأسماء المائعة أو ما يكون فيه تزكيةٌ للنفس وإعطاء المسمى قيمة أكبر منه، وفي مجمل الحال يكون إطلاق الحكم على الاسم بالنظر في معناه، لذا يتبيّن حكم التسمية باسم تهاني بأنّه مباحٌ في الإسلام لجمال لفظه ومعناه وخلوّه من المحاذير الشرعية كافةً، والله تعالى أعلم.[٢]

آداب التهنئة بالمولود الجديد

إنّ المؤمن يفرح لأخيه بما يتجدد له من نعم الله فإذا فرح له فإن من مقتضى ذلك أن يهنئه بما منّ الله عليه من النعم، وقد ذهب جمهور العلماء إلى جواز التهنئة بالمولود الجديد من باب التأليف بين قلوب الناس وصلة الأرحام ونشر الحبّ والمودّة في المجتمع، وتختلف التهنئة عن البشارة، إذ إنّ البشارة هي الإخبار بالخبر أمّا التهنئة فهي المباركة والدعوة بالخير والصلاح ودوام النعمة، وقد قال ابن القيّم -رحمه الله-: "إن فاتته البشارة استحب له التهنئة، والفرق بينهما أن البشارة إعلام له بما يسره والتهنئة دعاء له بالخير فيه بعد أن علم به"، والتهنئة تُعدّ من مقاصد الشريعة الإسلامية في زيادة الروابط الاجتماعية بين المسلمين ونشر السلام والمحبة والأخوّة.[٣]

أمّا فيما ورد في صيغة التهنئة بالمولود الجديد فلم يرد عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- صيغة محددة لذلك، فأيّ صيغ التهنئة والمباركة تُعدّ جائزةً، لكن العلماء تناقلوا قول التابعيّ الجليل الحسن البصري -رحمه الله- حينما سُئل كيف أقول في التهنئة؟ فقال: "قل: بارك الله لك في الموهوب لك وشكرت الواهب وبلغ أشدّه ورُزقت برّه"، ويُستحب أن يرد على المهنئ فيقول: "بارك الله لك وبارك عليك أو جزاك الله خيرًا ورزقك مثله، أو أجزل ثوابك" ونحو هذا، فالغاية من التهنئة هو المباركة والدعاء بالخير والصلاح للمولود وأهله، والله تعالى أعلم.[٤]

المراجع[+]

  1. "معنى إسم تهاني في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 31-08-2019. بتصرّف.
  2. "أحكام تسمية المولود"، www.aliftaa.jo، اطّلع عليه بتاريخ 31-08-2019. بتصرّف.
  3. "البشارة والتهنئة بالمولود"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 31-08-2019. بتصرّف.
  4. "دعاء تهنئة المولود له"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 31-08-2019. بتصرّف.

55 مشاهدة