حكم التسمية باسم تماضر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٩ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٩
حكم التسمية باسم تماضر

معنى اسم تماضر

جاء في قاموس المعاني، والذي يضم آلاف من معاني الأسماء العربية، وغير العربية أن اسم تماضر هو اسمٌ من أصل عربيّ، وقد سمّت به العرب قديمًا، وإن من المشهورات بهذا الاسم هي الصحابية الجليلة المعروفة بالخنساء، تماضر بنت عمرو السلمية -رضي الله عنها- ومعنى الاسم مقتبس من "الماضر" وهو ما يحذو اللسان من اللبن قبل أن يدرك، ويقال مضر اللبن أي حَمُض وابيضّ، وخلال هذا المقال سيتم ذكر حكم التسمية باسم تماضر.[١]

حكم التسمية باسم تماضر

إن من سنة الحبيب -عليه السلام- في الشريعة الإسلامية تسمية المولود في أول يوم ولادته، ومن سنته -صلى الله عليه وسلم- تحسين الأسماء، فقد قال فيما يريه أبو الدرداء -رضي الله عنه-: "إنَّكم تُدْعَوْن يومَ القيامةِ بأسمائِكم وأسماءِ آبائِكم فحسِّنوا أسماءَكم"[٢] فالاسم يبقى مع صاحبه إلى آخر عمره؛ لهذا وجب على الآباء والأمهات معرفة حكم تسمية الاسم، ومعرفة معناه، قبل التسمية به، وحكم التسمية باسم تماضر، يعتمد على معنى الاسم، وما دام أن الاسم لا يوجد فيه معنى يعيب، أي أنه جائز، بل قد يكون مستحبًا، لأنه اسم الصحابية الجليلة الخنساء[٣].

الخنساء تماضر بنت عمرو السلمية

هي تماضر بنت عمرو السلمية، شاعرةٌ، وصحابية، وقد أجمع أهل الشعر أنه لم يكن أشعر منها من النساء، قبلها ولا بعدها، وكان معروف عن الخنساء إنشاد الرثاء وذلك بعد مقتل إخوتها، معاوية، وصخر، وذلك في الجاهلية، وهي من الشعراء المخضرمين، أي الذين أدركوا الجاهلية والإسلام، وأما في إسلامها فقد كانت تنشد الشعر، وكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يعجبه شعرها، وفي السنة الرابعة عشر للهجرة، وعندما أرسل عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- سعدًا بن أبي وقاص -رضي الله عنه- كي يفتح العراق، ويحررها من الإمبراطورية الفارسية، وكانت المعركة في أرض القادسية، وقد شاركت الخنساء -رضي الله عنها- في هذه المعركة، مع النساء اللواتي خدمن الجيش، وفي المعركة وبعد أن اشتدّ السجال بين المسلمين والفرس ثلاثة أيام، وشعرت الخنساء أنه لا بد من التضحية.[٤]

وفي الليلة الثالثة من الحرب، دعت أولادها الأربعة وخطبت فيهم خطبة حماسيّة ومنها: "وقد تعلمون ما أعدَّ الله للمسلمين من فوز وجنات النعيم، فإذا أصبحتم غدًا إن شاء الله سالِمين، فاغدوا إلى قتال عدوِّكم مستبصرين، وإذا رأيتم الحرب شمَّرت عن ساقيها واضطرمت، فتيمَّموا وطيسها، وجالدوا رئيسها عند احتدام خميسها، تظفروا بالمغنم والكرامة في دار الخلد والكرامة"، وذلك من شدة وقوة الإيمان في قلبها، وفي اليوم الرابع، تقدم أبناؤها الأربعة مجاهدين، وفيهم من الشحنات الحماسية، فانقضوا على الموت ولم يبالوا، وقتلوا الأربعة، وانتصر جيش المسلمين بعدها، وعندما جاء للخنساء خبر مقتل أبنائها الأربعة، فقالت بقلب مطمئنّ بالإيمان: "الحمد لله الذي شرفني باستشهادهم"، فرضي الله عن الخنساء، ورحم أبناءها، ورضي الله عن أمير المؤمنين إذ أنه قد عوّضها ما كان يعطيها أولادها الأربعة.[٤]

المراجع[+]

  1. "معنى إسم تُماضِر في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany، اطّلع عليه بتاريخ 23-7-2019. بتصرّف.
  2. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن أبو الدرداء، الصفحة أو الرقم: 5818، أخرجه في صحيحه.
  3. "تسمية المولود: رؤية تربوية (2)"، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 23-7-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "صحابيات - [26 الخنساء "]، www.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 25-7-2019. بتصرّف.

54 مشاهدة