حقائق مهمة عن البول

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣١ ، ١٤ أبريل ٢٠٢٠
حقائق مهمة عن البول

كيف يتكون البول

تقوم الكلى بتصفية الدم من الفضلات والمياه الزائدة لينتج البول، ويقوم الدم بنقله إلى الكلى، ومن ثم ينتقل من خلال الحالبان وهما عبارة عن أنبوبين يوصلانه للمثانة، ويبقى في المثانة إلى أن يستعدّ الجسم للتبوّل، وعندما تمتلئ المثانة تتضخم ليصبح شكلها دائري، ويصغر حجمها عند تفريغها، ويمكن أن تستوعب المثانة حوالي 16 أوقية من البول أي ما يقارب الكوبين بشكل مريح لفترة مدتها من 2 إلى 5 ساعات وذلك عندما تكون صحة جهاز التبول جيدة، وقد يعاني الشخص من مشاكل في عملية التبول إن كان يعاني من؛ التهاب في المسالك البولية، فشل كلوي، التهاب البروستات، مشاكل في المثانة مثل فرط نشاط المثانة أو التهاب المثانة الخلالي أو الانسدادات التي تمنع من تفريغ المثانة.[١]

خصائص البول

تشمل الخصائص الفيزيائية للبول؛ لونه، درجة العكورة، رائحته، كثافته، الرقم الهيدروجيني له، أغلب هذه الصفات واضحة ويمكن للشخص أن يلاحظها من خلال النظر فقط، والبعض منها يحتاج إلى اختبارات مخبرية لمعرفتها، والتغير في أي من هذه الخصائص قد يشير إلى شذوذات في التمثيل الغذائي أو مرض ما، وفي ما يلي أهم خصائصه:[٢]

  • اللون: يكون اللون في العادة أصفر، ويختلف اللون تبعًا لنوع الطعام المتناول وكمية الماء المستهلكة فاستهلاك الكثير من الماء يخفض التركيز بالتالي يصبح اللون أفتح.
  • الرائحة: تكون الرائحة عادةً خفيفة ولكن بالنسبة لكبار السن تكون الرائحة قوية وقريبة لرائحة الأمونيا.
  • الرقم الهيدروجيني: الرقم الهيدروجيني للسائل البولي يكون من 4.6 إلى 8، وقد يحدث تغيرات في الرقم الهيدروجيني بسبب الأطعمة والمشروبات المستهلكة، فإن النظام الغذائي مرتفع البروتين يزيد من درجة الحموضة، أما الحمية النباتية تجعله أكثر قلوية وكلاهما ضمن المجال الطبيعي للرقم الهيدروجيني.
  • الكثافة: وتدعى أيضًا بالثقل النوعي، والكثافة الطبيعية تتراوح بين 0.001 و 0.035.
  • العكورة: وتقاس عكارته ذاتيًا، وتحدد فيما إن كانت صافية، أو غائمة أو غائمة قليلًا أو متقلبة أو غير شفافة، والسائل الطبيعي يظهر بعد التبول صافيًا أو غائمًا قليلًا، وزيادة العكر تنتج عن الجزيئات المعلقة فيه، ومن أشيع أسباب التعكر: التهابات المسالك البولية أو زيادة الخلايا.

دلالات لون البول

إن اللون الطبيعي للبول أصفر، وقد يتغير لونه بسبب الأطعمة والمشروبات المتناولة، وكمية الماء المستهلكة، وهذه التغيرات في لونه تبقى ضمن المجال الطبيعي، ولكن هناك العديد من التغيرات التي تدعو للقلق ومنها:[٣]

  • وردي أو أحمر: قد يظهر هذا اللون عند التبول بعد تناول الفواكه أو الخضراوات ذات صبغات أرجوانية أو وردية مثل؛ الراوند، التوت، الشمندر، كما قد يظهر هذا اللون نتيجة سبب آخر، مثل الحالات التي يظهر فيها الدم في البول كعرض لسبب صحي وتعرف باسم بيلة دموية ومن هذه الأسباب؛ حصى الكلى، تضخم البروستات، أورام في الكلى والمثانة، ويجب عرض الحالة على الطبيب.
  • البرتقالي: قد يكون ظهور اللون البرتقالي كعرض للجفاف، وعند ترافقه مع لون فاتح للبراز قد يكون بسبب مشاكل في الكبد أو القنوات الصفراوية حيث أدى لوصول الصفراء إلى مجرى الدم.
  • أخضر أو أزرق: من الممكن أن يكون الطعام هو السبب في ظهور أحد هذين اللونين بعد التبول، كما يمكن أن ينتج عن استخدام الأصبغة في الاختبارات الطبية التي تجرى على المثانة أو الكلى، وتسبب العدوى البكتيرية بالزائفة الزنجارية تغير اللون إلى لون أخضر أو أزرق أو نيلي أو أرجواني أيضًا.
  • بني غامق: يدل ظهور اللون البني الغامق في أكثر الحالات على الجفاف أو قد يكون ظهور هذا اللون من الآثار الجانبية لتناول بعض الأدوية مثل الكلوروكين والميترونيدازول، أو نتيجة لاستهلاك كمية كبيرة من الفول، الصبار، الفاصوليا، أو بسبب حالة تسمى البُرفيريَّة التي تتجمع فيها مواد كيميائية طبيعية في المجرى الدموي مسببة ظهور لون بني أو يشبه الصدئ، وقد يدل ظهور هذا اللون على مرض الكبد ينتج اللون فيه عن إفراز الصفراء.
  • غائم: قد يكون ظهور هذا اللون عرض لحالة صحية خطيرة مثل التهاب الرَّتج أو مرض كرون.

دلالات رائحة البول

عادةً تكون رائحة البول خفيفة، وفي بعض الحالات قد تتغير رائحته لسبب ما ولا تدعو تغير رائحته للقلق دائمًا، فمن الممكن أن يكون التغير نتيجة تناول بعض الأطعمة كالهليون الذي يجعل الرائحة قوية أو الأدوية، وفي ما يلي بعض الأسباب الطبية التي تؤدي لتغير الرائحة:[٤]

  • الجفاف: ويحصل الجفاف نتيجة قلة شرب السوائل، وقد تتغير رائحة السائل البولي نتيجة الجفاف وتصبح رائحته تشبه الأمونيا، وإن شرب الماء والسوائل قد يعيد الرائحة لطبيعتها إن كانت ناتجة عن الجفاف.
  • داء السكري: تعتبر الرائحة الحلوة للسائل البولي عرض شائع لداء السكري، يرتفع مستوى السكر في الدم عند مريض السكري غير المضبوط، وهذا الارتفاع يعطي الرائحة الحلوة له.
  • عدوى المسالك البولية: تتسبب الالتهابات في المسالك البولية برائحة قوية للسائل البولي.
  • مرض الكبد: قد تدل الرائحة القوية على أحد أمراض الكبد.
  • بيلة الفينيل كيتون: وتعد بيلة الفينيل كيتون حالة وراثية تظهر عند الولادة وهي غير قابلة للشفاء، حيث إن الحمض الأميني الفينيل ألانين لا يتحطم، وينتج عن ذلك رائحة عفن في السائل البولي.
  • داء بول شراب القيقب: ويعد داء بول شراب القيقب خلل وراثي وغير قابل للشفاء، حيث لا يتمكن الجسم عند الإصابة به من التعامل مع بعض الأحماض الأمينية، وينتج عن ذلك رائحة تشبه شراب القيقب.

نصائح للحفاظ على صحة الجهاز البولي

قد تساهم بعض التغييرات الصغيرة في روتين الحياة في المحافظة على الجهاز البولي والتقليل من حدوث المشاكل فيه مثل الالتهابات، وفي ما يلي بعض النصائح للحفاظ على صحة الجهاز البولي:[٤]

  • شرب الماء عند العطش للمحافظة على التدفق الطبيعي وتجنب الانسدادات، وشرب المزيد من الماء عند ممارسة الرياضة أو التعرض للشمس وذلك بسبب خسارة المزيد من الماء من خلال التعرق.
  • تقليل شرب المشروبات الحاوية على الكافئين لأن الكافئين مهيج للمثانة وله دور كمدرّ، أثبتت بعض الأدلة أن النساء الذين يعانين من التهاب المثانة الخلالي، يجب عليهن تجنب الكافئين.
  • يجب التبول والتنظيف الجيد بعد ممارسة الجنس، لأن البكتريا تنتقل بسهولة للمسالك البولية عند ممارسة الجنس مما يتسبّب في التهابات، عند النساء يجب أن يكون التنظيف من الأمام إلى الخلف، وذلك لتجنب انتقال البكتريا إلى المهبل لأن فتحة الشرج تحتوي على الكثير من البكتريا.

المراجع[+]

  1. "Urine and Urination", medlineplus.gov, Retrieved 14-04-2020. Edited.
  2. "Physical Characteristics of Urine", oer2go.org, Retrieved 14-04-2020. Edited.
  3. "Is Blue Urine Normal? Urine Colors Explained", www.healthline.com, Retrieved 14-04-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "What Causes Abnormal Urine Odor?", www.healthline.com, Retrieved 14-04-2020. Edited.