حقائق مذهلة عن تمارين الآيروبيكس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
حقائق مذهلة عن تمارين الآيروبيكس

تعرف تمارين الآيروبيكس بأنها شكل من أشكال التمارين الرياضية، التي تجمع بين القوة و إمداد الجسم بالمرونة و تعزيز قوة العضلات في نفس الوقت، مما يزيد من سرعة حرق الدهون، و خسارة عدد كبير من السعرات الحرارية، و من أكثر ما يميز هذه التمارين عن غيرها من التمارين الرياضية الأخرى، أنها لا تقوم فقط بتحسين مرونة الجسم و العضلات، و إنما تسعى أيضا للتركيز على عناصر أخرى, كالمحافظة على اللياقة البدنية للقلب و الأوعية الدموية، حيث تعتمد في أسلوبها على بعض حركات الرقص، التي تزيد من مستوى القدرة على التحمل و اللياقة البدنية بشكل عام.

حقائق عن تمارين الآيروبيكس

من أبرز الحقائق التي قد يجهلها الكثيرون عن رياضة الايروبيك:

  • تساعد في جذب المزيد من الأكسجين كما هو معروف بأن الأكسجين من العناصر الضرورية للحياة، و عند ممارسة هذه الرياضة، فأن الجسم يبدأ بطلب المزيد من الأكسجين، نظراً لسرعة هذه الحركات, التي تعمل على جذب كمية مناسبة منه, للإستمرار بالحركة و الطاقة, بحيث يتم تحويله إلى مجرى الدم عند امتصاصه, لإنتاج الطاقة اللازمة, و الحفاظ على عمل القلب.
  • تعزيز كمية الأكسجين المستخدمة تختلف كمية الأكسجين التي يحتاجها الأشخاص الذين يمارسون رياضة المشي في الصباح و رياضة الإيروبكس, بحيث يكون استهلاك هؤلاء للأكسجين بكميات كبيرة مقارنة مع الأشخاص الذين يمارسون المشي, و وفقا للطاقة التي يبذلونها.
  • معدل ضربات القلب يستهلك الفرد العادي الذي لا يقوم بأي مجهود رياضي ما يقارب حوالي 35 مل من الأكسجين لكل كيلو غرام من وزن جسمه, بينما يختلف استهلاك الأشخاص الذين يمارسون رياضة المشي إلى حوالي 45 مل, في حال يستهلك الأشخاص الذين يمارسون رياضة الإيروبكس ما يعادل 90 مل من الأكسجين, مما يؤثر بشكل كبير على معدل ضربات القلب بشكل إيجابي.
  • حرق الدهون تعتبر رياضة الإيروبكس من أكثر التمارين الرياضية التي تساعد في حرق كميات كبيرة من الدهون و السعرات الحرارية, نظرا لحركاتها السريعة و المجهود الذي تحتاجها.
  • تحسين توازن الجسم بغض النظر عن تأثيرها الإيجابي على قدرة الجسم في التعامل مع الأكسجين, فهي قادرة على تحسين توازن الجسم, و تعزيز الذاكرة, و تعزيز القدرة على التحمل.

تمارين الآيروبيكس للمبتدئين

هناك نوعان من تمارين الآيروبيكس، النوع الأول يسمى بالضغط الخفيف، و الثاني يسمى بالضغط العالي، و يتميز الضغط الخفيف بأنه لا يوجد بها جري أو نط أو حركات كثيرة، و تكون بها القدم ثابتة على الأرض، بينما تمارين الإيروبيكس التي تسمى بالضغط العالي فيتفرع منها العديد من الأنواع المختلفة، كالتمرين على الكرة الكبيرة أو التمرين على درجات السلم و حتى الضربات بالأرجل و الكيك بوكس و التايكواندو و الألعاب القتالية، و كل هذه التمارين مفيدة و ممتعة، لكن بالنسبة للمبتدئين تعتبر هذه التمارين ذات الضغط الخفيف مناسبة لهم في البداية، ثم الانتقال تدريجيا إلى تمارين الآيروبيكس ذات الضغط العالي.

تمارين الآيروبيكس للأرداف

يوجد تمارين ايروبيك مختصة لتخسيس الجسم بشكل عام، و تمارين لتخسيس الأرداف بشكل خاص، حيث يشتكي الكثير من السيدات أن برامج التخسيس بالرغم من نجاحها في انقاص وزن الجسم، إلا أنها لا تؤثر بشكل فعال على منطقة الارداف، و لهذا السبب تأتي أهمية ممارسة تمارين الآيروبيكس  المختصة في تخسيس الأرداف.

تمارين الآيروبيكس للتخسيس

إن تمارين الآيروبيكس عبارة عن حركات رياضية تؤدى على إيقاع موسيقي، و تشبه الرقص إلى حد كبير، و تعتبر هذه الرياضة من أشهر الرياضات المتوفرة بالأندية، حيث تعمل على تخسيس الوزن و التخلص من الدهون و شد الجسم، كما أنها تحسن كفاءة الدورة الدموية، و تقوي جهاز المناعة، و تزيد من قوة العضلات و العظام، و حماية العين، و حتى أنه لها أبعاد نفسية لقدرة تمارين الأيروبيك على الارتقاء بصحة الإنسان النفسية.