حساسية الحليب

حساسية الحليب
حساسية-الحليب/

الحليب

ما هي مكونات الحليب الأساسية؟

الحليب هو ذلك السائل الذي تفرزه الغدد الثديية الموجودة عند إناث الثدييات، حيث إن الإنسان استخدم سابقاً كل من: حليب الأبقار والماعز والأغنام كغذاء، وأصبح اليوم مصطلح الحليب مُرادفاً لحليب الأبقار،[١] والذي يعد أفضل مُكمل غذائي للأطفال وكذلك للبالغين،[٢] يُعد الحليب من المصادر الغذائية المهمة للإنسان، والذي يوجد بعدة أشكال إمّا على شكل سائل طازج أو على شكل منتجات معالجة مثل: الزبدة والجبن، فقد أصبحت منتجات الحليب موادً تجاريةً مهمة. [٣]

يتكون الحليب في الأساس من مستحلب غني بالدهون والبروتينات والماء، بالإضافة إلى السكريات الذائبة من أهمها سكر اللاكتوز، ويوفر الحليب بروتين ذو قيمة غذائية عالية؛ نظراً لاحتوائه على جميع الأحماض الأمينية الأساسية، كما أنه يتضمن محتواها من المعادن والفيتامينات كل من: الكالسيوم والفسفور وكميات قليلة من فيتامين B وفيتامين C وفيتامين D، وفي هذا المقال سيتم تسليط الضوء على حساسية الحليب.[٣]

الحليب هو السائل الذي تفرزه الغدد الثديية الموجودة عند إناث الثدييات وهو مستحلب غني بالدهون، البروتينات، الماء، السكريات الذائبة، الأحماض الأمينية الأساسية والمعادن والفيتامينات.


حساسية الحليب

حساسية الحليب هي الحساسية الغذائية الأكثر شيوعاً عند الأطفال وهي ثاني أكثر أنواع الحساسية لدى البالغين، في الغالب يوجد هناك استعداد لأمراض الحساسية لدى كل من الأطفال والبالغين، حيث إن الجسم ينتج أجساماً مضادة لمسببات الحساسية في الحليب؛ وهي بروتين الحليب الرئيس والذي يسمى بالكّازين ومصل اللبن، تشمل مكونات الكّازين كل من ألفا وبيتا كّازين، في حين تشمل مكونات مصل اللبن ألفا وبيتا لاكتوغلوبولينز، وكذلك الجلوبيولين المناعي البقري. [٤]

ما هي أعراض حساسية الحليب؟

يستطيع الأطفال التغلب على الحساسية تجاه مكونات مصل اللبن بسهولةٍ أكبر، في حين أن الحساسية تجاه مكونات الكّازين تميل إلى الاستمرار في مرحلة المراهقة أو البلوغ، عندما يتم استهلاك الحليب ومنتجاته، فإن هذه الأجسام المضادة ترتبط مع بروتينات الحليب؛ ليتسبب ذلك في إطلاق خلايا الحساسية التي تقوم بإنتاج الهيستامين، بالإضافة إلى مواد كيميائية أخرى مسئولة عن ظهور أعراض الحساسية في الجسم، ويجدر الذكر هنا أن هذه الأعراض قد تختلف من شخصٍ لآخر، والتي تشمل كل من:[٤]

  • الحكة.
  • الأكزيما.
  • حساسية الجلد.
  • أعراض الربو والحساسية الأنفية.
  • الغثيان التقيؤ.
  • الإسهال.


بدائل صحية للحليب

هناك العديد من البدائل الصحية للحليب، التي تساعد الأشخاص البالغين والأطفال اللذين يعانون من حساسية الحليب في الحصول على احتياجهم من السعرات الحرارية والعناصر الغذائية المختلفة، وفي الحقيقة يجب الحرص على التحقق من الملصقات الموجودة في المنتجات الغذائية بأنها لا تحتوي على مكونات تعتمد على الحليب. [٥]

على سبيل المثال يجب تجنب المنتجات الغذائية التي تحتوي على كل من: الكّازين أو مصل اللبن أو اللاكتوجلوبولين؛ لتلافي ظهور أي أعراض غير مرغوب بها، وتجدر الإشارة هنا إلى ضرورة التأكد من الاختيارات الغذائية لبدائل الحليب بأنها مُدعمة بكل من: الكالسيوم وفيتامين D، وفيما يلي أهم هذه البدائل:[٥]

  • حليب الصويا.
  • حليب الأرز.
  • حليب الشوفان.
  • حليب اللوز.
  • الأجبان النباتية المعتمدة في تكوينها على منتجات فول الصويا.

المراجع[+]

  1. "Milk and Dairy Products", www.researchgate.net, Retrieved 1-5-2020. Edited.
  2. "10 Incredible Benefits Of Milk", www.organicfacts.net, Retrieved 1-5-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Milk", www.britannica.com, Retrieved 1-5-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Milk Allergy", www.verywellhealth.com, Retrieved 1-5-2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Swaps for a Milk Allergy", www.webmd.com, Retrieved 1-5-2020. Edited.

176271 مشاهدة