حركة الجنين الذكر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٥ ، ٥ يناير ٢٠٢٠
حركة الجنين الذكر

الحمل الطبيعي

يحدث الحمل الطبيعي بعد تلقيح البويضة الناتجة من الأم من قِبَل الحيوان المنوي من الأب، تتم عملية التلقيح في قناة فالوب ثم تنتقل البويضة الملقحة إلى الرحم وتنغرس في جداره فيحدث الحمل، وبشكل عام يستغرق الحمل مايقارب ٤٠ أسبوعًا، هناك العديد من العوامل التي قد تؤثر على صحة الحمل والجنين، كما أن اكتشاف الحمل بوقت مبكر والحصول على الرعاية الصحية الأولية من أهم أساسيات الحمل الصحي والولادة بطفل خالي من الأمراض وبصحة جيدة، وتعتقد الكثير من الأمهات أن هناك إختلاف بين حركة الجنين الذكر والأنثى، هذا ما سيتم إيضاحه في هذا المقال.[١]

حركة الجنين الذكر

تظن بعض الأمهات أن شعورها بحركة الجنين الضعيفة تعني بأنه أنثى وإذا كانت الحركة قوية ونشيطة فالجنين ذكر ولكن ليس هناك أي دليل علمي على أن حركة الجنين الذكر قد تختلف عن الأنثى، فهناك عدة عوامل تؤثر على حركة الجنين ومنها زيادة وزنه، وتزيد حركة الجنين عندما تكون الأم في وضعية هادئة، كما أن كمية وموعد اخر وجبة تناولتها الأم وحركتها ونشاطها تؤثر على حركة جنينها، ويمكن أن يختلف شعور الأم بالحمل الثاني عن الحمل الأول فقد تلاحظ حركة الجنين بوقت أبكر من الحمل الأول وتعتقد أن هناك إختلاف بجنس المولد بسبب إختلاف حركة الجنين الذكر عن الأنثى، ومن الجدير بالذكر أن جنس المولود يتحدد من الحيوان المنوي الذي لقّح البويضة.[٢]

الشعور بحركة الجنين

يجب أن تشعر الأم بأول حركة للجنين مابين الأسبوع السادس عشر والأسبوع الخامس والعشرين من الحمل، قد لاتشعر الأم بحركة جنينها الأول حتى بدايات الأسبوع الخامس والعشرين من الحمل، وفي بداية الحمل قد لا تلاحظ حركة الجنين بكثرة ولكن مع التقدم بعمر الحمل ونمو الجنين يزيد من شعور الأم بحركته، ف الثلث الأخير من الحمل قد يصل معدل حركة الجنين إلى ٣٠ حركة في الساعة، وتشعر الأم بحركات الجنين على شكل رفرفه صغيرة في بداية الحمل ثم ركلات بسيطة من الجنين أو دحرجة، يجب على الام زيارة الطبيب في حال اختفاء حركة الجنين أو ضعفها للتأكد من صحته.[٣]

كم مرة يتحرك الجنين

من المهم معرفة أن حركة الجنين تتغير مع التقدم في أسابيع الحمل، قد لاتشعر الأم بحركة الجنين طوال اليوم في الثلث الثاني من الحمل لأن الجنين مازال صغير جدًا، ولن تشعر الأم بحركة الجنين بشكل متواصل حتى ينمو ويصبح أكبر، كما أن حركة الجنين قد تزيد في أوقات الصباح وتقل في المساء أو العكس اعتمادًا على أوقات نومه، ومن الطبيعي أن تزيد حركة الجنين في الثلث الأخير من الحمل، ومن المهم حساب عدد مرات حركة الجنين وتُحسب في نفس الوقت يوميًا وأي تغير ملحوظ في عدد الحركات قد يدل على مشكلة صحية تستدعي زيارة الطبيب.[٤]

المراجع[+]

  1. "What Do You Want to Know About Pregnancy?", www.healthline.com, Retrieved 30-12-2019. Edited.
  2. "Fetal behaviour does not differ between boys and girls.", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 30-12-2019. Edited.
  3. "Feeling Your Baby Kick", www.webmd.com, Retrieved 30-12-2019. Edited.
  4. "When Can You Feel Your Baby Move?", www.healthline.com, Retrieved 30-12-2019. Edited.