حدود لبنان الطبيعية والسياسية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٧ ، ٧ مايو ٢٠٢٠
حدود لبنان الطبيعية والسياسية

مفهوم الحدود الطبيعة والسياسية

الحدود هي تلك الحواجز التي اتفقت عليها الدول فيما بينها من أجل حفظ سيادة ونفوذ كلٍ منها على أرضها، وتنقسم الحدود لقسمين أولهما الحدود الطبيعية، وهي الحدود التي تتماشى وطبيعة طبوغرافية الأرض وشكل تضاريسها من غير أي أثرٍ لتدخل للإنسان فيها، ومن أمثلة الحدود الطّبيعية السلاسل الجبلية التي تشكل حواجز بين البلدان كجبال زاجروس التي تشكل الحدود الطبيعية بين العراق وإيران، أما الحدود السياسية فهي تلك الحدود التي اصطنعها الإنسان من أجل مصالحه العسكرية والاقتصادية، وتكون هذه الحدود السياسية على شكل خطوط متقطعة ترسم على الخريطة السياسية لتبين حدود كل دولة عن الأخرى، ويدخل ضمن هذه الحدود السياسية الغلاف الجوي وطبقات الأرض وما بداخلها.[١]

حدود لبنان الطبيعية والسياسية

تُعد لبنان من أصغر الدول العربية، حيث إنَّها تشغل مساحة 10,452كم²، يميزها طبيعة تضاريسها المرتفعة، وتقع على الضفة الشّرقية للبحر المتوسط، وتملك لبنان كما جميع الدول حدودًا طبيعية وحدودًا سياسية، وسيتم توضيح ما هي حدود لبنان الطبيعية والسياسية فيما يأتي:[٢]

حدود دولة لبنان الطبيعية

إن طبيعة الأراضي اللبنانية هي أراضي جبلية، مما يجعل الأمر جليًا وواضحًا بأن حدودها الطبيعية ستكون عبارةً عن سلسلة جبلية، وهما سلسلتان جبليتان عُرفتا باسم سلسلة جبال لبنان الشّرقية وسلسلة جبال لبنان الغربية، فسلسلة لبنان الشّرقية تشكل الحدود الشّرقية بين لبنان وسوريا، في حين تطل سلسلة جبال لبنان الغربية على البحر الأبيض المتوسط، ويوجد بهذه السلسلة أعلى نقطة في الحدود وهي نقطة القرنة السوداء بارتفاع 3088م.[٢]

حدود دولة لبنان السياسية

تملك لبنان العديد من الحدود السياسية مع دول الجوار، ومن هذه الحدود حدودها مع سورية والتي قام برسمها وإنشائها الانتداب الفرنسي، تمتد الحدود بين سوريا ولبنان بمسافة 375 كم،[٢] حيث تبدأ من ساحل البحر الأبيض شرقًا، إلى جبال لبنان الشرقية، وتقع على الحدود العديد من القرى، وحاليًا بعد احتلال إسرائيل للجولان، أصبحت الحدود مشتركة بين لبنان وسوريا وإسرائيل، وبقيت مزارع شبعا محل خلاف ونزاع بين سورية ولبنان،[٣] وتشترك لبنان مع جاراتها سوريا وقبرص وفلسطين بحدود بحرية على البحر الابيض والمتوسط، وقد نشب خلاف كبير على هذه الحدود بسبب حقول النفط والغاز،[٤] وعلى هذا تقع لبنان في منطقة الشّرق الأوسط بحدودها الشّمالية والشّرقية مع سوريا، وحدودها الجنوبية مع فلسطين والتي تبلغ 79كم، في حين تطلُّ على البحر المتوسط غربًا.[٢]

جغرافيا دولة لبنان

بعد توضيح ما هي حدود لبنان الطبيعية والسياسية، سيُلقى الضوء على طبيعة جغرافيا أرضها، حيث تتميز تضاريسها بتنوعها فهي تقسم لأربعة أقسام تضاريسية، من شريط ساحلي إلى سلال جبلية وأخاديد وأودية خصبة، وصولًا إلى الأنهار المنسابة ضمن الأراضي اللبنانية، وسيرد تفصيلها فيما يأتي:[٢]

  • السهول الساحلية: تمتد بشكل موازٍ للبحر وتضيق وتتسع تبعًا لاقتراب السلاسل الجبلية من البحر أو ابتعادها، وتتميز بتربتها الخصبة الصالحة للزراعة وبخاصة الحمضيات.
  • المنخفض الأخدودي: وهو يفصل ما بين سلسلتي جبال لبنان الشّرقية والغربية، وتتميز تربته بخصوبتها فهو يشتهر بزراعة الخضراوات اللبنانية.
  • الأنهار: يجري في لبنان العديد من الأنهار كنهر الليطاني الذي ينبع من هضبة بعلبك، ونهر العاصي الذي يجري بالأراض اللبنانية مسافة 46كم، ونهر الأردن بالإضافة لنهر الكبير الجنوبي والعديد من الأنهر الأخرى.
  • المرتفعات الجبلية: والتي تنقسم لسلسلة لبنان الشرقية والتي يوجد بها جبل الشيخ وقمة حرمون، والغربية التي تغطي قممها الثّلوج شتاءً، ويوجد بها غابات الأرز والصنوبر.

المراجع[+]

  1. "www.uobabylon.edu.iq"، مفهوم الحدود السياسية، اطّلع عليه بتاريخ 07-05-2020. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث ج "جغرافيا لبنان"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 07-05-2020. بتصرّف.
  3. "الحدود السورية اللبنانية"، ar.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 07-05-2020. بتصرّف.
  4. "حدود لبنان البحرية"، ar.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 07-05-2020. بتصرّف.