تولتيرودين: الاستطبابات، الآثار الجانبية والجرعة الآمنة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٢:١٨ ، ٢٩ يوليو ٢٠٢٠
تولتيرودين: الاستطبابات، الآثار الجانبية والجرعة الآمنة

التولتيرودين

يُعد عقار تولتيرودين Tolterodine من العقارات المضادّة والمنافسة على مستقبلات المسكارين Muscarinic receptors الموجودة في الجسم، والّتي تسيطر على عمليّة انقباض المثانة، بالتالي فإنّ له تأثيرًا واضحًا على وظيفة المثانة، حيث يُسهم في تقليل حجم البول الخارج من الجسم، بالتالي يزيد من حجم الفضلات المتبقّية في المثانة، فبعد تناول الدواء عبر الفم، تبدأ عمليّة استقلابه في الكبد، ثم يخرج منه المشتق الفعّال الّذي يسمّى ٥-هيدروكسي الميثيل 5-hydroxymethyl، يعمل عقار التولتيرودين على مستقبلات المسكارين الثانية والثالثة فقط، بالتالي فإنّه يثبّط ارتباط الأسيتلكولين Aceytlcholine بمستقبلاته، مما يحفّز المثانة على الاحتفاظ بالبول، وبالتالي التخلّص من السلس البوليّ، وفي هذا المقال، سيتمّ التعرّف على أبرز الاستخدامات، الآثار الجانبيّة، الجرعة الملائمة، المحاذير والتفاعلات الدوائيّة لعقار التولتيرودين.[١]

استطبابات التولتيرودين

ينتمي دواء التولتيرودين إلى فئة الأدوية المعروفة باسم مضادات التشنّج، ويتم تناوله عبر الفم مع الطعام أو بدونه، وذلك حسب ما ينصح به الطبيب، كما لا ينبغي زيادة قدر الجرعة عن ما حدّده الطبيب تجنّبًا لحدوث أعراض جانبيّة، ولتحقيق أكبر استفادة من الدواء، ومن أبرز استخدامات وفوائد دواء التولتيرودين ما يأتي:[٢]

  • يتم استخدام هذا الدواء لمعالجة فرط نشاط المثانة.
  • يعمل الدواء على تحسين قدرة عضلات المثانة على الانقباض بقدرٍ كافٍ لمنع تسرّب البول.
  • يحسن التولتيرودين من قدرة الإنسان على التحكّم في التبول بشكلٍ أكبر.
  • يساعد التولتيرودين على تقليل عمليّة تسرّب البول.
  • يقلل من الشعور بالحاجة إلى التبول، بالتالي يُقلِّل من عدد مرات الذهاب إلى الحمام.


الآثار الجانبية للتولتيرودين

وكأيِّ دواءٍ آخر، يحتوي التولتيرودين على بعض الأعراض الجانبيّة، والّتي ليس من الضروري أن تصيب جميع الأشخاص، ولكن يجب إخبار الطبيب للأشخاص الّذين تعرّضوا لها تجنّبًا لحدوث مضاعفات خطيرة قد تكون مميتة في بعض الأحيان، فإنّ حدوث الآثار الجانبيّة قد يكون مؤشرًا على أنّ الدواء قد بدأ بإحداث مفعوله، ولكن رغم ذلك، ينبغي عدم إهمال هذه الأعراض، ومن أبرز الآثار الجانبيّة لعقار التولتيرودين ما يأتي:[٣]

  • ظهور بعض علامات ردُّ فعلٍ تحسّسي، كالطفح الجلديِّ أو الحكّة الشديدة أو القشعريرة أو التورّم والاحمرار والتقرّحات.[٣]
  • حدوث صفير وضيقٌ في منطقة الحلق أو الصدر.[٣]
  • قد يعاني البعض من صعوبةٍ في عمليّة التنفّس، أو البلع.[٣]
  • قد يُصاب البعض بالحمّى وتورّم الوجه، الفم، اللسان، الشفتين أو الحلق.[٣]
  • قد تحدث حالات صعوبة في عمليّة التبوّل.[٣]
  • تغيّر في عمليّة الإبصار بشكلٍ طبيعيّ.[٣]
  • الشعور بالنعاس بشكلٍ مستمر.[٣]
  • الدوخة أو الدوار، إضافةً إلى حدوث صداع في الرأس.[٣]
  • آلام في البطن، اضطرابات في المعدة وإمساك شديد.[٣]
  • جفاف في الفم أو جفاف في العين.[٣]
  • آلام في المفاصل.[٤]
  • قد تدلُّ بعض الأعراض على حدوث إصابة أو عدوى في الكلى مثل بعض الآلام عند التبوِّل والحمى والآلام في منطقة أسفل الظهر.[٤]
  • قد يتعكّر شكل البول أو قد يخرج معه بعض الدّم، إضافةً إلى الحرقة في البول.[٣]
  • الشعور العام بعدم الرّاحة، الغثيان، التقيؤ، التعرّق والرجفة.[٣]
  • التهاب في الحلق.[٣]
  • انسداد الأنف أو حدوث السيلان به.[٣]
  • حدوث بعض الألم في منطقة حول العين أو الوجنة.[٣]


الجرعة الآمنة للتولتيرودين

تتفاوت الجرعة المستخدمة لعقار التولتيرودين تبعًا لعمر المريض، وزنه، حالته الصحيّة، فاعليّة الدواء وقوته وجرعته أو حسب تقديرات الطبيب المتابع للمرض، لذلك فإنّ الجرع الآتية قد لا تتطابق مع ما قد وصفه الطبيب، ولكنّها جرعة تقديريّة لمتوسط ما يتم وصفه بشكلٍ عام، والجرعة الآمنة لعقار التولتوريدون كما يأتي:[٥]

  • قرص الدواء: الجرعة المستخدمة لمعالجة سلس البول والمثانة للبالغين تكون بمقدار 2 ملي غرام مرتين يوميًّا، أمّا جرعة الأطفال تُحتسب بناءً على الوزن.
  • جرعة الكبسولات ممتدّة المفعول: تكون جرعة الكبار 4 ملي غرام يوميًّا ولمرةٍ واحدةٍ في اليوم، والأطفال تحتسب جرعتهم حسب الوزن.
  • التعامل مع الجرعة الفائتة: يمكن أخذ الجرعة الفائتة بأسرع وقت ممكن حين تذكّرها، أمّا إذا كان موعد الجرعة التالية قد اقترب، فيُمكن تجاوزها تجنّبًا لحدوث سميّة.


محاذير استخدام التولتيرودين

من الواجب استخدام دواء التولتيرودين بعناية، وقراءة الوصفة بدقّة وعناية، كما يجب اتِّباع نصائح الصيدلاني أو الطبيب وسؤالهم عن أي سؤال غير مفهوم، كما ينبغي تجنّب تناول جرعة أكبر من الموصوفة حتّى يتم تجنّب حدوث أيّ أعراض خطيرة أو مضاعفات، كما يجب معرفة المحاذير جميعها حتّى يتم استحقاق جميع الفوائد وتجنّب المضار، ومن أبرز محاذير استخدام عقار التولتيرودين ما يأتي:[٦]

  • قبل الشروع بتناول دواء التولتوريدون، وإن كان للمريض علم مسبق بوجود تحسّس لدواء التولتيرودين أو أيٍ من مشتقّاته يجب إخبار الطبيب أو الصيدلاني بذلك.
  • يجب إخبار الطبيب بالأدوية أو الفيتامينات أو الأعشاب أو المكمِّلات الغذائيّة الّتي تُستخدم في ذات الوقت مع دواء التولتيرودين تجنّبًا لحدوث أيّ تفاعلات ضارّة.
  • في حال معاناة الشخص من مرض ارتفاع ضغط العين أو الجلوكوما لدرجةِ فقدان الرؤية يجب إخبار الطبيب، تجنّبًا لحدوث مضاعفات خطيرة.
  • الحذر من احتباس البول وعدم القدرة على تفريغ المثانة، ينبغي إخبار الطبيب في حال استصعاب عمليّة التبوّل بصورةٍ طبيعيّة.
  • قد يعاني البعض من احتباس الطعام في المعدة، إذا لاحظ ذلك الطبيب قد يقوم بعدم تناول دواء التولتيرودين.
  • يجب الحذر من تناول الدواء لبعض الحالات المرضيّة، مثل المرضى الّذين لديهم مشاكل في القلب، كعدم انتظام نبضات القلب، حالات الإغماء أو الموت المفاجئ.
  • في حال معاناة البعض من مشاكل المعدة أو المثانة أو الأمعاء أو الوهن العضليّ أو أمراض الكبد والكلى، يجب تجنّب أخذ الدواء لتسببه في مضاعفات، إلا إذا كان الطبيب قد أوصى بذلك.
  • يجب إخبار الطبيب في حال كانت المرأة الّتي تريد استخدامه حاملًا، أو تخطِّط للحمل.
  • قد يمر الدواء بحليب الثدي للمرضع، لذلك ينبغي إخبار الطبيب.
  • يجب الانتباه للأشخاص الّذين يقودون سيّاراتهم أثناء استخدام الدواء، لأنّه قد يتسبّب بمشاكلٍ أو عدم وضوحٍ في الرؤية أو النعاس أو الدوار.


التفاعلات الدوائية للتولتيرودين

قد تزيد بعض التفاعالات الدوائيّة لعقار التولتيرودين مع الأدوية الأخرى من تأثيره زيادةً أو نقصانًا، كما قد تُسهم في تشكيل العديد من المخاطر الّتي لا يُحمد عقباها، ومن أبرز الأدوية الّتي تتفاعل مع عقار التوتيرودين ما يأتي:[٢]

  • العقارات المضادّة للكولين، كدواء السكوبولامين والأتروبين.
  • الأدوية المضادّة للتشنّج مثل البروبانثلين والدايسايكلومين.
  • الأدوية المعالجة للباركنسون مثل البلادونا، أقراص البوتاسيوم والبراملينتيد.
  • الأدوية الّتي تؤثر على إيقاع القلب، مثل الأميودارون، الدوفيتيليد، البيموزايد والسوتالول.
  • أدوية المضادات الحيويّة، مثل الإريثرومايسين.
  • يجب إخبار الطبيب في حال استخدام الأدوية أو المشروبات الّتي تتسبب بالنّعاس مثل أدوية مضادات الهيستامين كالسيتريزين والدايفينهايدرامين، الكحول، القنّب، مسكّنات الآلام، مرخّيات العضلات، وأدوية التنويم مثل الألبرازولام والدايازيبام والزولبيديم.
  • تجنّب استخدام منتجات الحساسيّة أو البرد أو السعال لأنها تحتوي على مواد تسبِّب النّعاس.


التخزين الآمن والتعامل مع الجرعة الزائدة لعقار التولتيرودين

لتحقيق أكبر استفادة من عقار التولتيرودين يجب تخزينه بمكانٍ آمن وبطريقة آمنة، كما يجب تجنّب تجاوز الجرعة المحدّدة من قبل الطبيب المختص تجنّبًا لحدوث التسمّم، ففي حال إصابة البعض بالتسمّم فيوجد بعض الإجراءات الاحترازيّة الّتي يقوم بها الطبيب المختص لتخطي مرحلة الخطر، وذلك بعد مرور مدة ليست بالطويلة من الإصابة بالتسمّم، ولمعرفة أبرز طرق التخزين وأأمنها، إضافةً إلى طرق التعامل مع الجرع الزائدة والترياق المناسب لها، يمكن متابعة ما يأتي.[٦]

التخزين الآمن

يجب أن يتم اتّباع بعض التعليمات للمحافظة على الدواء صالحًا للاستعمال، ومن أبرز هذه التعليمات التي يمكن اتباعها ما يأتي:[٦]

  • يجب الاحتفاظ بالدواء في ذات العلبة الّتي جاء بها بإغلاقٍ محكم.
  • يجب تخزين الدواء في درجة حرارة الغرفة، بعيدًا عن الرّطوبة والضوء والحرارة المرتفعة.
  • وضع الدواء في مكانٍ آمن ومرتفع بعيدًا عن متناول أيدي الأطفال وإغلاقه بإحكام حتى لا يستطيعون فتحه لحمايتهم من التسمّم.
  • عند انتهاء صلاحيّة الدواء يجب التخلّص منه بطريقةٍ سليمة حتى لا تتعرّض الحيوانات الأليفة للأذى بسببه، وتشمل الطريقة السليمة إعادته إلى الصيدليّة أو مصدر التصنيع.


الجرعة الزائدة

أثبتت الدراسات أنّ جرعة 12.8 ملي غرام كانت من أكثر الجرع المسبّبة لصعوباتٍ في عمليّة التبوِّل، وحدوث العديد من الاضطرابات مثل الهلوسة، ويمكن التخلص من الجرعة الزائدة من عقار التولتيرودين بإعطاء الفحم المنشٍّط ,غسل المعدة بسرعة، ويمكن معالجة الهلوسة بتناول عقار الفيزوستيغمين، ومعالجة التشنّجات بعلاج البنزوديازيبينات، ومعالجة القصور التنفسيّ بالتنفس الاصطناعيِّ، كما يمكن معالجة مشكلة عدم انتظام ضربات القلب باستخدام أدوية حاصرات البيتا، أمّا مشكلة توسّع حدقة العين فيمكن معالجتها باستعمال دواء البيلوكاربين أو وضع الشخص في غرفة مظلمة.[٧]

المراجع[+]

  1. "Tolterodine", pubchem.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-05-16. Edited.
  2. ^ أ ب "Tolterodine TARTRATE", www.webmd.com, Retrieved 2020-05-16. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط "Tolterodine Tablets", www.drugs.com, Retrieved 2020-05-16. Edited.
  4. ^ أ ب "TOLTERODINE", www.rxlist.com, Retrieved 2020-05-16. Edited.
  5. "Tolterodine (Oral Route)", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-05-16. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Tolterodine.", medlineplus.gov, Retrieved 2020-05-16. Edited.
  7. "Tolterodine Tartrate 2 mg film-coated tablets", www.medicines.org.uk, Retrieved 2020-05-16. Edited.