تقوية المناعة لمرضى السرطان

تقوية المناعة لمرضى السرطان

تقوية المناعة لمرضى السرطان

ما العلاقة بين المناعة والسرطان؟ من الممكن أن يضعف السرطان من الجهاز المناعي، وكذلك الحال بالنسبة لعدد كبير من العلاجات التي يتم استعمالها للقضاء على السرطان، بالإضافة لذلك، يلعب الجهاز المناعي دورًا أساسيًا في محاربة الخلايا السرطانية، وعلى الرغم من أنّ ذلك قد لا يكون كافيًا للقضاء على السرطان بشكلٍ عام، ويمكن لبعض خلايا الجهاز المناعي التعرف على الخلايا السرطانية وقتلها. [١]


ومن الجدير بالذكر أنّ بعض علاجات السرطان يمكنها أن توظف جهاز المناعة في المساعدة على علاج السرطان، وفي هذا المقال، ستتعرف على بعض الطرق التي قد تساعد في تعزيز جهاز المناعة، ورأي العلم فيها.[١]


السيطرة على التوتر

كيف يؤثر التوتر على السرطان؟ بدايةً يجعل التوتر التأقلم أو التعايش مع تشخيص السرطان أكثر صعوبةً، وعلى الرغم من أنّ الأدلة العلمية لم تثبت أنّ التوتر يسبب الإصابة بالسرطان، إلا أن التوتر المزمن والمستمر قد يؤدي إلى إضعاف الجهاز المناعي،[٢] ويسبب ظهور مشاكل صحية أخرى ويقلل من الشعور بالراحة، ويساعد عدد من الطرق في السيطرة على هذا التوتر، ويذكر من أهمها الآتي:[٣]

  • يساعد تحديد محفزات التوتر في إدارتها والسيطرة عليها.
  • تساعد ممارسة التمارين الرياضية في تقليل التوتر، ويمكن استشارة الطبيب حول نوع التمارين الرياضية المناسبة.
  • من الضروري الحصول على قسط كافٍ من النوم.
  • تساعد تقنيات الاسترخاء، بما في ذلك التأمل، في التغلب على التوتر.


يمكن استشارة الطبيب للتعرف على طرق إدارة التوتر؛ فهو يؤثر على الجهاز المناعي ويضعفه.


الابتعاد عن المرض

ما العلاقة بين مسببات المرض والسرطان؟ يمكن أن يرفع السرطان من خطر الإصابة ببعض أنواع العدوى والأمراض، وكذلك الحال بالنسبة لبعض أنواع علاجات السرطان، ومن المعروف أن العدوى تشكل خطرًا أكبر على مرضى السرطان، مقارنةً بالأشخاص الطبيعين.[٤]


بالإضافة لذلك، يمكن أن تؤدي بعض مسببات المرض، بما في ذلك الفيروسات، والبكتيريا والطفيليات، الإصابة بالسرطان أو تزيد من خطر تكوّنه، ويمكن لبعضها أن تؤثر على الجهاز المناعي وتضعفه.[٥]


ويوصي مركز السيطرة على الأمراض وانتشارها CDC بعدد من الإجراءات الاحترازية لمنع الإصابة بالمرض أثناء فترة تلقي علاج السرطان، يذكر من أهمها الآتي:[٦]

  • في حال ظهرت الحمى على مريض السرطان، من الضروري مراجعة المستشفى بشكل فوري، وبشكلٍ خاص أثناء فترة تلقي العلاج الكيماوي.
  • من الضروري مراجعة الطبيب حال ظهور أي عرض قد يدل على الإصابة بالعدوى.


تشكل العدوى خطرًا أكبر على مرضى السرطان، لذلك عليهم أخذ الحيطة والحذر لتجنب إصابتهم بالمرض.


غسل اليدين بانتظام

لماذا من الضروري غسل اليدين بانتظام؟ ببساطة لأن ذلك يمنع انتشار العدوى؛ فعدد كبير من الأمراض ينتقل عند عدم غسل اليدين بشكلٍ جيد، الأمر الذي قد يشكل خطرًا على مصاب السرطان، وخاصةً أثناء فترة تلقي العلاج الكيماوي؛ حيث تكون قدرة الجسم على محاربة هذه العدوى أقل، ويجب على مريض السرطان وجميع من حوله غسل يديهم بالماء والصابون بشكل متكرر، ويمكن استعمال معقمات اليدين الكحولية كبديل.[٧]


يجب على مريض السرطان ومن حوله غسل يديهم جيدًا وبشكلٍ متكرر؛ لمنع انتشار العدوى.


الحد من الاتصال بالأشخاص المرضى

لم من الضروري تجنب الأشخاص المرضى؟ تكمن الإجابة في أنّ الفيروسات وعددًا كبيرًا من الأمراض المعدية تنتقل من شخص لآخر من خلال الاتصال المباشر؛ فمسببات المرض، والتي قد تشكل خطرًا على صحته، تخرج عند طرد الهواء المحمل بالقطرات أثناء عطس المصاب أو سعاله، ونظرًا لذلك، ينصح جميع من يعانون من حالات صحية تؤثر على جهاز المناعة وتجعله ضعيفًا بشكلٍ عام، بتجنب التقبيل، أو العناق، أو أشكال الاتصال الجسدي المباشر الأخرى مع الأشخاص، خاصةً أثناء حضوره المناسبات الاجتماعية.[٨]


ينصح مصاب السرطان بتجنب أشكال الاتصال الجسدي المباشر مع الأشخاص المرضى.


تجنب لمس فضلات الحيوانات

هل من الآمن الاعتناء بحيوانات أليفة أثناء الإصابة بمرض السرطان؟ قد يؤدي الاعتناء ببعض أنواع الحيوانات الأليفة إلى رفع خطر الإصابة بالعدوى، كما يمكن أن ينتشر عدد من الأمراض عن طريق فضلات الحيوانات الأليفة، وبعضها ينتشر عن طريق البول كذلك، ونظرًا لذلك من المهم اتباع التوصيات الآتية فيما يخص هذا الموضوع:[٩]

  • توضع صناديق القمامة الخاصة بالحيوانات بعيدًا عن الأماكن التي يتناول فيها الأشخاص طعامهم.
  • على مريض السرطان أن يطلب من شخص آخر القيام بتنظيف هذه الصناديق والتخلص من الفضلات بشكلٍ يومي.
  • من الأفضل أن يقوم شخص آخر بتنظيف الحيوان وتعقيم المناطق المتسخة.
  • في حال اضطر المصاب إلى القيام بالتنظيف، فعليه أخذ الحيطة والحذر، وارتداء قفازات مقاومة للماء يتم التخلص منها.


"ووفقًا لتوصيات جمعية السرطان الأمريكية، على مصاب السرطان أن يعلم طبيبه المختص ويستشيره في حال قرر الاعتناء بحيوانٍ أليف."[٩]


تطهير الأدوات المنزلية

هل من الضروري تطهير الأدوات المنزلية؟ نعم، إذ يمكن لعدد كبير من الجراثيم التي تمتلك القدرة على التسبب بعدد كبير من الأمراض أن تعيش على بعض الأسطح والأشياء في المنزل، بما في ذلك مقابض الأبواب وأجهزة التحكم عن بعد، وفي حال رغب أي شخص تقليل عدد الجراثيم التي تنشط على سطح هذه المناطق والأشياء فعليه القيام بتطهيرها بشكلٍ منتظم.


يجب تنظيف الأسطح والمواد المنزلية وتطهيرها من الجراثيم التي تنشط على سطحها.


تناول المكملات

ما رأي العلم في تناول المكملات عند الإصابة بالسرطان؟ يعد تناول مصابي السرطان للمكملات أمرًا شائعًا للغاية، وغالبًا ما يتم ذلك بهدف تعزيز جهاز المناعة، أو تخفيف الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي والعلاج الإشعاعي، أما بالنسبة لرأي العلم في ذلك، فيذكر من أهم البيانات العلمية المرتبطة بذلك الآتي:[١٠]

  • يتعارض عدد كبير من المكملات مع الأدوية والعلاجات التي يتلقاها مريض السرطان، لذلك من الضروري أن تتم استشارة الطبيب المختص قبل تناولها.
  • أشارت بعض الدراسات إلى أن مصابي السرطان يعانون من انخفاض في مستوى فيتامين د، وأن هذا الفيتامين يحمي من الإصابة ببعض أنواع السرطان كسرطان البروستاتا.
  • قد تحسن مكملات الحديد من التعب والضعف الذي قد يحدث بسبب فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، والذي يعد أحد الآثار الجانبية لعلاجات السرطان، بما في ذلك العلاج الكيماوي والعلاج الإشعاعي.


تساعد بعض المكملات الغذائية على تعزيز المناعة أو تخفيف آثار علاج السرطان، ولكن يجب استشارة الطبيب المختص قبل تناولها.


ممارسة الرياضة بانتظام

هل من الضروري ممارسة الرياضة؟ تحافظ ممارسة الرياضة بانتظام على صحة الجسم وتقويه، بالإضافة إلى أنّها تعمل على إطلاق الأندورفين، والذي يلعب دورًا مهمًا في تقليل مستويات التوتر، ومع ذلك، يجب على الأشخاص الذين يعانون من أعراض انخفاض المناعة استشارة الطبيب واتباع توصياته، ويذكر من أهمها الآتي:[٨]

  • تجنب ممارسة التمارين الرياضية ذات الحدة العالية.
  • تجنب ممارسة الرياضة بشكل متكرر.
  • الابتعاد عن ممارسة التمارين الرياضية لفترات مستمرة دون راحة.


تساعد ممارسة التمارين الرياضية باعتدال في محاربة التوتر.


الحصول على قسط كاف من النوم

ما الذي قد يحدث في حال لم يحصل المصاب على القسط الكافي من النوم؟ تشير مؤسسة النوم الوطنية إلى أنّ تأثير الحرمان من النوم على جهاز المناعة في الجسم يماثل بشكلٍ كبير تأثير التوتر والإجهاد، بالإضافة لذلك، فإن عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم يعطل الإنتاج الطبيعي لخلايا الدم البيضاء، والتي تعد عنصرًا حاسمًا وفعالًا في الجهاز المناعي في الجسم.


"يوصي مركز السيطرة على الأمراض الوقاية منها الأشخاص البالغين بالحصول على ما لا يقل عن 7 ساعات من النوم يوميًا، ويشير إلى أن الأطفال يحتاجون ما يتراوح بين 8-17 ساعات من النوم، اعتمادًا على عمرهم."[٨]


يؤثر الحرمان من النوم على جهاز المناعة، لذلك من الضروري الحصول على قسط كافٍ منه.


أسئلة شائعة

بعد التعرف على المعلومات السابقة، قد تشعر بالفضول حيال تأثير العادات الغذائية واتباع النظام الغذائي الصحي على السرطان، كما قد تتوارد لديك بعض الأسئلة المرتبطة باللقاحات والتطعيم، إليك بعض الأسئلة الشائعة وإجاباتها.[٨]


هل يساعد تناول نظام غذائي صحي على تقوية مناعة مرضى السرطان؟

بشكلٍ عام، يحسن تناول نظام غذائي صحي ومتوازن صحة الشخص، وعادةً ما يوصي الأطباء الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة باتباع نظام غذائي غني بالخضروات والفواكه، بهدف توفير العناصر الغذائية اللازمة، ولكن على المصابين الذين يتلقون علاجًا للسرطان اتخاذ بعض الإجراءات الاحترازية لتجنب الإصابة بالأمراض التي تنتقل عبر الغذاء، والتي يذكر من أهمها الآتي:[٨]

  • غسل جميع الخضراوات والفواكه جيدًا قبل تقشيرها.
  • الابتعاد عن تناول البيض والأسماك واللحوم غير المطهوة جيدًا.
  • تبريد الطعام وتجميده فورًا.
  • تناول العصائر ومنتجات الألبان المبسترة.


يجب استشارة الطبيب حول النظام الغذائي المناسب والأغذية التي تقوي المناعة في الجسم.


هل يجب عليك الحصول على لقاح الانفلونزا كل عام؟

عادةً ما يوصي مركز السيطرة على الأمراض بالالتزام بجدول التطعيم، والذي يجب على معظم الناس اتباعه، ومع ذلك، يجب على جميع الأشخاص الذين يعانون من أي حالات تسبب ضعفًا في جهاز المناعة مراجعة الطبيب لمعرفة اللقاحات الآمنة لهم واتباع توصياته، فقد يطلب تأخير تلقي هذه اللقاحات أو تجنبها،[٨] ومع ذلك، ينصح مرضى السرطان بتلقي لقاح الإنفلونزا كل عام، ووفقًا لجمعية السرطان الأمريكية.[١١]


ينصح بتلقي لقاح الإنفلونزا سنويًا، ولكن يجب استشارة الطبيب المختص حول ذلك.


كيف يؤثر مرض كورونا على مرضى السرطان؟

أشارت دراسة، والتي نشرت نتائجها في شهر تشرين الأول من عام 2020، معدل الوفيات لمرضى السرطان عند إصابتهم بكورونا كان مرتفعًا؛ إذ يصل إلى 13.3%،[١٢] ونظرًا لأن الإصابة بالسرطان وتلقي العلاج الخاص به يؤثران على جهاز المناعة ويضعفانه، يشكل مرض كورونا خطرًا أكبر على مرضى السرطان، لذلك على المرضى اتباع توصيات الطبيب المختص واستشارته حول آخر التطورات المرتبطة بهذا المرض.[١٣]


على مريض السرطان اتباع جميع توصيات الطبيب المختص فيما يتعلق بمرض كورونا.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "The immune system and cancer", cancerresearchuk, Retrieved 2020-10-30. Edited.
  2. "Psychological Stress and Cancer", cancer, Retrieved 2020-10-30. Edited.
  3. "Managing Stress", cancer, Retrieved 2020-10-30. Edited.
  4. "Infections in People with Cancer", cancer, Retrieved 2020-10-30. Edited.
  5. "Infectious Agents", cancer, Retrieved 2020-10-30. Edited.
  6. "Preventing Infections in Cancer Patients", cdc, Retrieved 2020-10-30. Edited.
  7. "Clean Your Hands", cdc, Retrieved 2020-10-30. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث ج ح "How to stay healthy with a weak immune system", medicalnewstoday, Retrieved 2020-10-30. Edited.
  9. ^ أ ب "Infections and Pet Safety", cancer, Retrieved 2020-10-30. Edited.
  10. "Vitamins and Supplements for Cancer Patients", webmd, Retrieved 2020-10-30. Edited.
  11. "Vaccinations and Flu Shots for People with Cancer", cancer, Retrieved 2020-10-30. Edited.
  12. "Cancer and COVID-19", thelancet, Retrieved 2020-10-30. Edited.
  13. "Common Questions About the COVID-19 Outbreak", cancer, Retrieved 2020-10-30. Edited.