تعريف الحداثة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٤ ، ١٧ ديسمبر ٢٠١٩
تعريف الحداثة

العلوم الاجتماعية

يتمّ تعريف العلوم الاجتماعية بأنّها أيّ علم أو فرع من فروع العلوم مَعنيّ بالسلوك الإنساني في جوانبه الاجتماعية والثقافية المختلفة، وتشتمل العلوم الاجتماعية على الأنثروبولوجيا الثقافية أو الاجتماعية، وعلم الاجتماع، وعلم النفس الاجتماعي، والعلوم السياسية، بالإضافة إلى الاقتصاد، وكثيرًا ما يتمّ تضمين الجغرافيا الاجتماعية والاقتصادية ومجالات التعليم التي تتعامل مع السياقات الاجتماعية المختلفة بالنظام الاجتماعي، ومن الممكن أيضًا اعتبار دراسة القانون المقارن جزءًا من العلوم الاجتماعية، وذلك على الرّغم من أنّه تتم دراسته عادةً في مدارس القانون بدلاً من الأقسام أو المدارس التي تحتوي على معظم العلوم الاجتماعية الأخرى، وتشتمل العلوم الاجتماعية على عدٍد من المفاهيم والتعاريف أهمها تعريف الحداثة المتضمن للعديد من التفاصيل المتطورة.[١]

تعريف الحداثة

تعدّ الحداثة من مواضيع العلوم الإنسانيّة والاجتماعيّة التي تتضمن مجموعة من المعايير والمواقف والممارسات الاجتماعية والثقافية الخاصة التي نشأت في أعقاب عصر النهضة، تحديدًا في العصر العقلاني الذي بدأ في أوائل القرن السابع عشر وعصر التنوير في القرن الثامن عشر، وبحسب آراء بعض المعلقين إنّ عصر الحداثة قد انتهى بحلول عام 1930، أو مع نهاية الحرب العالمية الثانية في عام 1945، أو في الثمانينات أو التسعينيات من القرن الماضي، وأن العصر التالي يسمّى عصر ما بعد الحداثة، ويستخدم مصطلح التاريخ المعاصر للإشارة إلى الإطار الزمني لما بعد عام 1945 دون إسناده إلى العصر الحديث أو ما بعد الحداثة، ويشير مصطلح تعريف الحداثة إلى فترات زمنية أو صفات مختلفة.[٢]

وعلى الرّغم من أن تعريف الحداثة يتضمّن مجموعة واسعة من العمليات التاريخية والظواهر الثقافية المترابطة، إلا أنه يمكن أن يشير أيضًا إلى التجربة الذاتية أو الوجودية للظروف التي ينتجها هذا التعريف، بالإضافة إلى تأثيره المستمر على الثقافة البشرية والمؤسسات، وكمفهوم تحليلي ومثالي ترتبط الحداثة ارتباطًا وثيقًا بأخلاقيات الحداثة الفلسفية والجمالية، بالإضافة إلى التيارات الفكرية المتنوعة، والتطورات اللاحقة مثل الوجودية والفن الحديث والتأسيس الرسمي للعلوم الاجتماعية والتطورات المعاصرة مثل الماركسية، وتشتمل الحداثة أيضًا على العلاقات الاجتماعية المرتبطة بنشوء الرأسمالية والتغيرات في المواقف المرتبطة بالعلمنة وحياة ما بعد الصناعة، وبحلول أواخرالقرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، أصبح الفن الحديث والعلوم والثقافة يهيمن ليس فقط على أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية، ولكن أيضًا على كل المناطق المتحضرة في العالم.[٢]

خصائص الحداثة

تتضمن الحداثة مجموعة من الخصائص التي يمتاز بها الإنسان المعاصر، وتتمثل هذه الخصائص في أن الإنسان المعاصر يتعامل بإدراك وعقلانية بدلًا من أن يكون تحت سيطرة أفكار غير علمية، وذلك من خلال استبدال العلاقات السببية غير العلمية بالإدراك القائم على المعرفة، حيث تعد المعرفة من أهم الاسباب التي من الواجب توفرها في الإنسان المعاصر؛ وذلك لتطوير عناصر الإدراك الثقافي والفكري لديه، والإنسان المعاصريفصل نفسه عن الظواهر التي يدرسها ويراجعها، حيث يجب على الإنسان المعاصر عدم التقيد بالظواهر العلمية والمعرفية التي يقوم بمراجعتها ودراستها فقط، بل يجب عليه الاستعانة بالوسائل المعرفية والإدراكية التي تسهم في تطوير معاييره الثقافية والعلمية.[٣]

المراجع[+]

  1. "Social science", www.britannica.com, Retrieved 2019-12-16. Edited.
  2. ^ أ ب "Modernity", www.wikiwand.com, Retrieved 2019-12-16. Edited.
  3. "What is Modernity", www.medium.com, Retrieved 2019-12-16.