ما هي البيروقراطية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٤ ، ٩ ديسمبر ٢٠١٩
ما هي البيروقراطية

ماكس ويبر

يعد الألماني ماكس ويبر 21 نيسان 1864م - 14 حزيران 1920م عالمًا اجتماعيًا وخبيرًا في الاقتصاد السياسي وقد اشتهر بأطروحته أخلاق البروتستانت المتعلقة بالبروتستانتية والرأسمالية، بالإضافة لأفكاره عن البيروقراطية، حيث ينبع تأثيره العميق على النظرية الاجتماعية من مطالبته بالموضوعية في المنح ومن تحليله لدوافع التصرفات البشرية، وخلال حياته كانت أهمية ماكس كبيرة بين علماء الاجتماع الألمان، ولكن نظرًا لأن عدد قليل من أعماله نُشر على شكل كتب ولأن معظم المجلَّات التي نشر فيها كانت تستهدف فئة من المتخصصين فلم يكن تأثيره ملموسًا إلا بعد وفاته، وبشكل عام كانت أعظم مزايا ماكس بأن أدخل العلوم الاجتماعية إلى ألمانيا، وخلال المقال سيتم التعرف على ما هي البيروقراطية وما هو دور ماكس في البيروقراطية.[١]

ما هي البيروقراطية

نشأ مصطلح البيروقراطية من اللغة الفرنسية وهو عبارة عن دمج الكلمتين بيرو الفرنسية وكْراتوس اليونانية، بحيث بيرو تعني المكتب وكراتوس تعني السلطة أو القوة السياسية لتصبح سلطة المكتب، وقد تمَّت صياغة المصطلح من قبل الاقتصادي الفرنسي جاك كلود ماري دي جورني في منتصف القرن الثامن عشر، وعُرف المصطلح لأول مرة في اللغة الأنجليزية من خلال الروائية الإيرلندية ليدي مورجان، وتشير البيروقراطية إلى هيئة من المسؤولين الحكوميين غير المنتخبين ومجموعة صنع السياسات الإدارية، وتاريخيًا كانت البيروقراطية إدارة حكومية يتم إدارتها من خلال الإدارات التي تضم أعضاء غير منتخبين، أمّا عن مفهوم البيروقراطية في الوقت الحاضر، باختصار فهي نظام إداري يحكم أي مؤسسة كبيرة سواءً كانت ذات ملكية عامة أم ملكية خاصة، وتعد الإدارة العامة في العديد من البلدان مثالًا على البيروقراطية، وقد أشار العديد إلى ضرورة البيروقراطية في المجتمع الحديث.[٢]


حيث قال العالم الألماني ماكس ويبر الذي اهتم بما هي البيروقراطية والذي يعد أول من قام بدراسة البيروقراطية رسميًا وأدت أعماله إلى تعميم هذا المصطلح، أن البيروقراطية تشكل الطريقة الأكثر كفاءة وعقلانية في أي نشاط بشري يمكن تنظيمه وأن العمليات المنهجية والتسلسل الهرمي المنظم تعد ضرورية للحفاظ على النظام وتعظيم الكفاءة والقضاء على التحيُّز، ومن ناحية أخرى يرى ماكس أيضًا بأنه في حال أن البيروقراطية لم تكن مقيَّدة فستشكل تهديدًا على حرية الفرد، بحيث يمكن للبيروقراطية غير المقيّدة محاصرة الأفراد من خلال السيّطرة غيرعقلانية القائمة على القواعد، وبحسب ماكس فإن البيروقراطية المثالية سواء كانت عامة أم خاصة تتميز بالتنظيم الهرمي وخطوط رسمية للسطلة -قيادة السطلة- ومجال النشاط الثابت والتقسيم الصارم للعمل والتنظيم المنظم والمستمر للمهام وأن جميع القرارات والصلاحيات يجب أن تكون مقيَّدة باللوائح وأنّ الترقية في الوظائف يجب أن تكون وفقًا للمؤهلات الفنية التي يجب تقييمها حسب القواعد التنظيمية.[٢]

البيروقراطية والإدارة

وختامًا لما هي البيروقراطية، فالبيروقراطية ليست مثل الحوكمة أو الإدارة فبعض الهياكل الإدارية ليست بيروقراطية، والعديد من البيروقراطيات ليست جزءًا من الهياكل الإدارية، إلا أن الاختلافات تكمن في أهداف كل نظام، فالإدارة توجّه المصادر التنظيمية نحو هدف موضوعي مثل توليد الأرباح أو إدارة الخدمة، وبدورها تضمن البيروقراطية صحة الإجراءات بغض النظر عن الظروف أو الأهداف، وفي المجتمعات الصناعية الحديثة مثل الولايات المتحدة الأمريكية غالبًا ما يكون هناك بيروقراطية مزدوجة بين الشركات الخاصة والهيئات التنظيمية الحكومية، فكلما وجدت بيروقراطية لفرض قواعد على النظام التجاري قد تقوم الشركات الخاصة بإنشاء بيروقراطية لتجنب خرق هذه الأنظمة.[٣]

المراجع[+]

  1. "Max Weber", www.britannica.com, Retrieved 04-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Bureaucracy", www.wikiwand.com, Retrieved 04-12-2019. Edited.
  3. "Bureaucracy", www.investopedia.com, Retrieved 04-12-2019. Edited.