تعريف البرق

تعريف البرق
تعريف-البرق/

الظواهر الطبيعية

هناك العديد من الظواهر الطبيعية التي تحدث على الكرة الأرضية والتي تُحدث تغييرات على سطح الأرض، ومن هذه الظواهر الطبيعية الطقس وانتشار الضباب وحدوث الأعاصير وظاهرتي المد والجزر والبراكين والزلازل وعمليات التحليل وظاهرتي البرق والرعد، وتكون معظم الظواهر الطبيعية عبارة عن كوارث طبيعية تتسبب في تدمير الغطاء النباتي أو موت العديد من البشر أو تدمير المباني وانهيارها، ويمكن تصنيف الظواهر الطبيعية إلى عدة أنواع مثل الظواهر الكيميائية والظواهر الفيزيائية والظواهر الجيولوجية وغيرها الكثير لتسهيل دراستها وتفسير كيفية حدوثها من قِبل العلماء والباحثين، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن ظاهرة البرق وتعريف البرق بالتفصيل.[١]

تعريف البرق

يمكن تعريف البرق على أنّه الضوء الذي يمكن مشاهدته في السماء عندما تكون مملوءة بالغيوم، ويكون البرق عبارة عن شحنات كهربائية زائدة موجودة في السحابة يتم تفريغها بشكل مرئي في الهواء الموجود حول السحب، ولا يختلف البرق إن كانت الشحنات الكهربائية موجبة أو سالبة المهم أن تكون أقوى من مقاومة الهواء لكي تحدث، وعندما تتراكم الشحنات الكهربائية بكميات كبيرة داخل السحب الرعدية يحدث البرق، حيث تكون المناطق العليا للسحابة مليئة بالشحنات الموجبة والمناطق الوسطى للسحابة مليئة بالشحنات السالبة والمناطق السفلى مليئة بالشحنات الموجبة الصغيرة، ويكون البرق على شكل خطوط أو تصريفات رئيسة وفروع ثانوية يمكن رؤيتها بالعين المجردة، ويمكن أن يحدث البرق في العواصف الثلجية أو العواصف الترابية أو في الغبار أو في الغازات الصادرة من البراكين المنفجرة، ويكون البرق مصاحبًا لحدوث الرعد في العاصفة الرعدية حيث يحدث داخل السحابة أو بين السحب أو بين السحابة والأرض.[٢]

ينتقل البرق من السحابة إلى الأرض من جزء السحابة المشحون بشحنة سالبة، حيث يحدث للهواء عملية تأين جزئي وهو تحويل الذرات والجزيئات غير المشحونة إلى ذرات مشحونة كهربائيًا، وبعدها تحدث ضربة أولية للصاعقة في قناة رئيسة تنزل إلى الأسفل ويمكنها أن تتفرع في الاتجاهات المختلفة وبذلك يكبر حجم البرق، ونتيجةً لتسخين الهواء في قناة البرق وزيادة ضغط الهواء فإنّ ذلك يؤدي إلى حدوث صوت الرعد الذي تزيد سرعته عن سرعة الضوء ويمكن سماع صوته قبل رؤية البرق، حيث يمكن انتظار ثلاثة ثوان بين سماع صوت الرعد لرؤية ضوء البرق، ويمكن تصنيف البرق على أنّه من الظواهر الطبيعية التي تُلحق ضررًا على سطح الأرض، لذلك من المهم الابتعاد عن النوافذ أو الأبواب المفتوحة أو الأجهزة الكهربائية أو الخروج عند سماع صوت الرعد ورؤية البرق.[٢]

أجهزة رصد البرق

من أجل تعريف البرق قام العلماء بتطوير العديد من الأجهزة التي تقوم على تصوير البرق لدراسته واستكشاف كافة التفاصيل المتعلقة به، حيث اتضح لعلماء ناسا من خلال مراقبتهم للبرق من خلال الأقمار الصناعية الموجودة في مناطق مختلفة حول العالم أنّ البرق لا يحدث فوق المحيطات أو القطبين الشمالي والجنوبي، كما أنّه يحدث في فلوريدا وجبال الهيمالايا ووسط قارة إفريقيا بشكل أكثر من المناطق الأخرى في العالم، ومن أبرز أجهزة رصد البرق المتصلة بالأقمار الصناعية ما يأتي:[٣]

  • الكاشف البصري العابر: تم إطلاقه في عام 1995م وبقي لحوالي خمس سنوات.
  • مستشعر التصوير الضوئي: تم إطلاقه في عام 1997م ومازال مستمرًا إلى الآن.

ويمكن من خلال هذه الأجهزة رسم خريطة التوزيع العالمي للبرق لتعريف البرق بشكل أدق وملاحظة أماكن تمركز حدوث البرق، حيث تستخدم هذه الأجهزة الكاميرات ذات السرعات العالية التي تلتقط التغييرات التي تحدث في السحب والتي لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة، ويمكن لهذه الأجهزة أن تلتقط ضوء البرق القصير أو حتى الذي يحدث في فترة النهار.[٣]

المراجع[+]

  1. "List of natural phenomena ", www.wikiwand.com, Retrieved 19-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "lightning", www.britannica.com, Retrieved 19-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Where Lightning Strikes", www.earthobservatory.nasa.gov, Retrieved 19-12-2019. Edited.

171425 مشاهدة