تشخيص سرطان الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
تشخيص سرطان الدم

سرطان الدم

سرطان الدم هو سرطان يصيب الأنسجة المكونة للدم في الجسم بما في ذلك نخاع العظم والجهاز الليمفاوي، كما توجد أنواع عديدة من سرطان الدم، وتعتبر بعض أنواع سرطان الدم أكثر شيوعًا عند الأطفال، وهناك أنواع أخرى من سرطان الدم تحدث في الغالب عند البالغين، ويؤثر سرطان الدم عادةً على خلايا الدم البيضاء، حيث تلعب خلايا الدم البيضاء دورًا مهمًا في محاربة الأمراض في الجسم وفي العادة ما تنمو وتنقسم بطريقة منظمة، ولكن عند الإصابة بسرطان الدم ينتج نخاع العظم خلايا دم بيضاء غير طبيعية لا تعمل بشكل صحيح، كما ويعتمد العلاج على تشخيص سرطان الدم في العادة، ويستعرض المقال عدة مواضيع تشمل طرق تشخيص سرطان الدم وطرق الوقاية والعلاج منه.

أعراض سرطان الدم

تعتمد أعراض سرطان الدم على نوعه، ونظرًا لتعدد أنواع سرطان الدم فإن العلاج والأعراض في العادة يتم تحديدها بعد تشخيص سرطان الدم ونوعه، وتشمل الأعراض البارزة أو المشتركة بين المصابين بسرطان الدم ما يأتي:[١]

  • الحمى أو القشعريرة.
  • الشعور بالتعب المستمر والضعف.
  • حدوث الالتهابات المتكررة أو الشديدة.
  • خسارة الوزن دون التخطيط المسبق.
  • حدوث تورم في العقد الليمفاوية أو تضخم الكبد أو الطحال.
  • النزيف السهل أو ظهور الكدمات على الجسم.
  • حدوث نزيف الأنف المتكرر.
  • ظهور بقع حمراء صغيرة في البشرة.
  • التعرق المفرط خاصةً في الليل.
  • الشعور بألم العظام،

أسباب سرطان الدم

يحدث سرطان الدم نتيجة تضرر يؤدي إلى إنتاج خلايا دم غير الناضجة خاصةً خلايا الدم البيضاء، وبطريقة ما هذا يؤدي إلى نمو خلايا الدم وانقسامها باستمرار بحيث يزداد عددها لكن وظائفها تكون شبه معدومة، كما تموت خلايا الدم السليمة بعد فترة ويتم استبدالها بخلايا جديدة غير مكتملة النمو يتم إنتاجها عن طريق نخاع العظم، وتعرف خلايا الدم الجديدة بأنها غير طبيعية ولا تموت عندما يجب عليها ذلك بل تتراكم وتحتل مساحة أكبر في الدم ونخاع العظم، كما أنه كلما تم إنتاج المزيد من الخلايا السرطانية فإن ذلك يؤدي إلى منع نمو خلايا الدم البيضاء السليمة وعدم قدرتها على العمل بشكل طبيعي، كما أن هناك بعض العوامل التي تزيد من فرصة إصابة الشخص بسرطان الدم ومنها:[٢]

  • التعرض للإشعاعات الاصطناعية.
  • الإصابة بالفيروسات مثل فيروس نقص المناعة المكتسبة.
  • التعرض للبنزين وبعض البتروكيماويات.
  • التعرض للعلاج الكيميائي.
  • صبغات الشعر.
  • التدخين.
  • الإصابة بمتلازمة داون.

تشخيص سرطان الدم

يتم تشخيص سرطان الدم عن طريق القيام بالفحوصات المختلفة، ولا يقتصر تشخيص سرطان الدم على الفحوصات فقط بل يقوم الطبيب باللجوء إلى تحديد المرحلة التي وصل لها المرض وذلك يساعد في تحديد العلاج المناسب للمريض وتحديد مدى نجاعة العلاج على المدى الطويل، في العادة سيبدأ الطبيب بعمل الفحوصات البدنية وأخذ التاريخ المرضي، ولكن لا يمكن تشخيص سرطان الدم بشكل كامل عن طريق الفحص البدني، وبدلًا من ذلك سيستخدم الأطباء اختبارات الدم وخزعات نخاع العظم والتصوير للمساعدة في تشخيص سرطان الدم، وفيما يأتي أبرز الفحوصات المستخدمة في تشخيص سرطان الدم:[٣]

  • الاختبارات المختلفة: هناك عدد من الاختبارات المختلفة التي يمكن استخدامها لتشخيص سرطان الدم، كتعداد الدم الكامل الذي يحدد أعداد كرات الدم الحمراء والبيضاء والصفائح الدموية في الدم، كما أن النظر إلى الدم تحت المجهر يمكن أن يحدد ما إذا كانت الخلايا ذات مظهر غير طبيعي، كما يمكن أخذ خزعات الأنسجة من نخاع العظم أو الغدد الليمفاوية للبحث عن دليل على سرطان الدم، هذه العينات الصغيرة يمكنها تحديد وتشخيص سرطان الدم، كما يمكن أن تظهر خزعات الأعضاء الأخرى -مثل الكبد والطحال- ما إذا كان السرطان قد انتشر إلى مناطق أخرى.
  • تحديد مرحلة المرض: بمجرد تشخيص سرطان الدم سيتم طلب الصور المقطعية وصور الرنين المغناطيسي التي سوف تساعد الأطباء في تحديد مرحلة ومدى انتشار السرطان، ويعتمد تحديد مرحلة سرطان الدم على مدى أو مقدار كريات الدم البيضاء عند تشخيص سرطان الدم.

علاج سرطان الدم

هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها علاج سرطان الدم، وفي العادة يعتمد العلاج على تشخيص سرطان الدم من ناحية النوع والمرحلة التي وصل إليها، وفيما يأتي أبرز الطرق المستخدمة في علاج سرطان الدم:[٤]

  • العلاج الكيماوي: يستخدم العلاج الكيميائي عقاقير تعمل على قتل الخلايا السرطانية في الدم ونخاع العظم، ويمكن أخذ الدواء عن طريق  الحقن في الوريد أو العضلات أو كحبوب يتم تناولها عن طريق الفم أو حقن في السائل حول النخاع الشوكي.
  • العلاج الإشعاعي: تستخدم الأشعة السينية عالية الطاقة لقتل خلايا السرطان أو منعها من النمو، يمكن الحصول عليه في جزء واحد فقط من الجسم حيث يوجد الكثير من الخلايا السرطانية أو في عدة أماكن.
  • العلاج البيولوجي: يعمل على مساعدة جهاز المناعة في العثور على الخلايا السرطانية ومهاجمتها.
  • العلاج الموجه: يستخدم العلاج الموجه عقاقير لقتل جينات أو بروتينات معينة تحتاجها الخلايا السرطانية في نموها.
  • زراعة نخاع العظم: بعد الخضوع للعلاج الكيماوي وتدمير جميع الخلايا السرطانية قد يقوم الأطباء بزراعة نخاع العظم من شخص متبرع والذي سوف يساعد في عملية شفاء الشخص وعودة وظائف نخاع العظم الطبيعية.

الوقاية من سرطان الدم

على الرغم من عدم وجود طرق مؤكدة للوقاية من سرطان الدم، فهناك طرق يمكن من خلالها تقليل احتمالات الإصابة بالمرض كتقليل نسبة التعرض للبنزين والمبيدات الحشرية وتجنب الإشعاعات الطبية غير الضرورية كالصور المقطعية وعدم التدخين وممارسة الرياضة وتناول وجبات صحية.[٥]

المراجع[+]

  1. Leukemia, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 29-12-2018, Edited
  2. Leukemia: What you need to know, , " www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 29-12-2018, Edited
  3. Leukemia, , "www.healthline.com", Retrieved in 29-12-2018, Edited
  4. What Is Leukemia?, , "www.webmd.com", Retrieved in 29-12-2018, Edited
  5. Preventing or Reducing the Risk of Leukemia, , " www.verywellhealth.com", Retrieved in 29-12-2018, Edited