تأثير القولون على الظهر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٢ ، ٢١ نوفمبر ٢٠١٩
تأثير القولون على الظهر

ألم الظهر

يعد ألم الظهر من أكثر الأسباب التي تستدعي زيارة الطبيب شيوعًا، وتؤثر على الحياة والقيام بالواجبات اليومية بشكل كبير، ومعظم الأشخاص قد يعانون من آلام الظهر في فترة من فترات حياتهم، ويمكن علاج ألم الظهر في كثير من الأحيان بعدة طرق سهلة وبسيطة عن طريق اتخاذ بعض التدابير الوقائية، ومن النادر اللجوء للعمل الجراحي للتخلص منه، ومعظم أسباب ألم الظهر تتحسن تدريجيًا في غضون أسابيع مع العلاجات المنزلية والراحة، وفي بعض الحالات النادرة يمكن أن يشير ألم الظهر إلى بعض المشاكل الخطيرة التي يجب علاجها، وسيتم الحديث في هذا المقال عن أعراض، أسباب ألم الظهر وتأثير القولون على الظهر.[١]

أسباب ألم الظهر

من أكثر أسباب آلام الظهر الحادة والتي يمكن أن تستمر لمدة تصل إلى 6 أسابيع هي التعرض للإصابة بسبب السقوط أو التعرض لحادث سيارة، ومن أسباب آلام الظهر المزمنة الآخرى الآتية[١]:

  • تشنج العضلات أو الأربطة: ويحدث ذلك نتجية رفع الأوزان الثقيلة أو تأدية بعض الحركات المفاجئة، والذي يمكن أن يؤدي إلى زيادة الضغط بشكل مفاجئ وكبير على عضلات وأربطة الضهر ويسبب ألم الظهر بشكل متكرر.
  • الإصابة بالديسك: إنّ وظيفة فقرات الظهر هي توفير الحماية والراحة للعمود الفقري، ويمكن في بعض الأحيان أن يحدث فتق أو ضرر في هذه الفقرات ويؤدي إلى خروح المواد السائلة التي تكون بداخلها، مما يسبب الضغط على الأعصاب التي حولها ويسبب الألم في الظهر، وفي معظم الأحيان يتم تشخيض الإصابة بالديسك عن طريق تصوير المريض بالأشعة السينية.
  • التهاب المفاصل: يؤدي التهاب المفصال في بعض الأحيان إلى حدوث ضيق في المساحة حول الحبل الشوكي والتسبب بآلام في منطقة أسفل الظهر.
  • انحراف العمود الفقري: وهي حالة طبية تؤدي إلى ظهور انحنائات في العمود الفقري وفقدان استقامته، وفي معظم الأحيان يحدث هذا المرض عند الناس الكبار في العمر.
  • هشاشة العظام: يسبب مرض هشاشة العظام ضعف في عظام الجسم، مما يجعلها أكثر عرضة للكسر وإذا حدث ذلك في أحد عظام الظهر يسبب ذلك الألم في تلك المنطقة.

أعراض آلام الظهر

قبل الحديث عن تأثير القولون على الظهر، سيتم الحديث عن أعراض آلام الظهر، ويمكن أن يرافق آلام الظهر العديد من الأعراض الأخرى، وتعتبر آلام الظهر مزمنة عندما تستمر الأعراض لمدة تزيد عن ثلاثة أشهر، وبعض أعراض آلام الظهر قد تشير إلى مشاكل خطيرة هذه الأعراض الأخري الآتي[٢]:

  • ألم مستمر في منطقة أسفل الظهر.
  • الشعور بألم يشبه الطعن أو الحرق والذي يمكن أن ينتقل إلى الساقين والقدمين.
  • عدم القدرة على الوقوف دون الشعور بالألم.
  • عدم القدرة على تحريك الظهر بحرية، أو القدرة على ثني الظهر.
  • عادة ما تكون أعراض آلام الظهر الناتجة عن الإجهاد أو التعب عرضة وتستمر لأسابيع قليلة فقط.
  • من الأعراض الخطيرة المصاحبة لألم الظهر، فقدان السيطرة على حركة الأمعاء كالتبرز أو حركة المثانة.
  • الشعور بخدر أو وخز أو ضعف في حركة ساق وحدة أو الساقين.
  • التعرض لإصابة قوية في منطقة الضهر مثل السقوط أو حادث سيارة.
  • المعاناة من ألم شديد يستمر خلال الليل.
  • ألم في الظهر مرتبط بألم في القولون، وسيتم الحديث عن تأثير القولون على الظهر.
  • نزول غير مبرر في الوزن.

تأثير القولون على الظهر

تأثير القولون على الظهر في معظم الأحيان لا يسبب الإحساس بآلام الظهر المتسمرة أو الشديدة، فبعض أمراض القولون مثل القرحة أو القولون العصبي تسبب الألم ولكن في المناطق المعاكسة للظهر مثل أعلى أو أسفل منطقة البطن، ولكن في بعض الأحيان عند حدوث ثقب في القرحة ووصوله لمنطقة الأثني عشر يسبب ذلك الأحساس بالألم في كثير من المناطق ومنها الظهر، في حال كان المريض يعاني من القولون العصبي الذي يؤدي إلى حدوث اسهال أو إمساك يمكن أن يؤدي يؤثر ذلك على الظهر ولكن بشكل بسيط، ومن أسباب تأثير القولون على الظهر الإصابة بعسر الهضم أو التهاب البنكرياس، وهذا هو تأثير القولون على الظهر.[٣]

علاج آلام الظهر

بعد الحديث عن تأثير القولون على الظهر، يجب التطرق للحديث عن علاج آلام الظهر، وفي معظم الأحيان تختفي آلام الظهرمن دون الحاجة إلى العلاج، ولكن بعض في بعض الحالات يجب استخدام بعض العلاجات منها [٤]:

  • استخدام الأدوية المسكنة للألم مثل الإيبوبروفين أو وضع كمادات ماء ساخن على منطقة الألم في الظهر يساعد على تخفيف الألم بشكل كبير.
  • الراحة وعدم زيادة الجهد أو الحمل على منطقة الظهر يساعد بشكل كبير على تخفيف الألم ويحمي من ضعف هذه العضلات.
  • يقوم الأطباء في بضع الأحيان بوصف مسكنات الألم القوية مثل الكودايين أو الهيدروكودون في حال عدم استجابة المريض لمسكنات الألم العادية، ولكن يجب عدم أخذ هذه الأدوية دون استشارة أو علم الطبيب المختص، ويمكن في بعض الأحيان وصف مضادات الاكتئاب مثل الأميتربتلين.
  • يتم اللجوء إلى العلاج الطبيعي في بعض الأحان لتخفيف آلام الظهر، مثل استخدام كمادات الماء الساخن، أو الموجات فوق الصوتية، أو التحفيز الكهربائي للعضلات في تخفيف آلام الظهر، ويقوم المعالج الطبيعي بتعليم المريض بعض التمارين الرياضية التي تساعد في تقوية عضلات الظهر.
  • يستخدم الأطباء في بعض الأحيان حقن مادة الكورتيزون في منطقة فوق الجافية حول منطقة الحبل الشوكي، ويساعد الكورتيزون في تقليل الإلتهاب والإحتقان حول العصب، وتخفيف آلام الظهر الناتجة عن ضرر الأعصاب في تلك المنطقة.
  • في بعض الأحيان يمكن استخدام بعض الأثقال أو الأوزان للمساعدة في شد عضلات الظهر أو تمددها والذي يمكن أن يساعد في ارجاع الديسك الخارج من العمود الفقري إلى مكانه.
  • يلجأ الأطباء في بعض الأحيان إلى استخدام حقن البوتوكس، والتي تعمل على شل حركة العضلات التي حصل فيها الشد، والذي يساعد بشكل كبير على تخفيف الألم ويمكن أن يستمر تأثير هذه الحقن لمدة تصل إلى 3 أو 4 أشهر.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "back pain", www.mayoclinic.org, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  2. "back pain", www.healthline.com, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  3. "Lower Back Pain and Digestive Health", www.everydayhealth.com, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  4. "What is causing this pain in my back?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-11-2019. Edited.