بحور الشعر النبطي

بحور الشعر النبطي
بحور-الشعر-النبطي/

بحور الشعر النبطي الرئيسة

هل للشعر النبطي بحور غير بحور القصيدة العربية العمودية الفصيحة؟

ليست بحور الشعر النبطي بحورًا مخترعة خارج سياق التراث الشعري الموسيقي الذي أسّسه الخليل بن أحمد الفراهيدي، فهي لا تعدو أن تكون الوجه العامي من القصيدة العربية بفارق تقديم ضرب من الأضرب على غيره والاستبدال بالفصيح لهجة عامية.[١]

البحر الهلالي

ما البحر الفصيح الذي يقابله؟

هو شقيق البحر الطويل في الشعر العمودي الفصيح، مثله كتبت عليه الكثير من القصائد مع نقطة مشتركة هي البداوة التي تطبع فضاءه الشعري، إنه بحر البداوة والصحراء بامتياز[١]، وله عدة أنواع: الطويل والقصير، والعرج أو أبو عكازة، أما الطويل فوزنه: "فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن"، والقصير: "مستفعلن مستفعلن فاعلن فعو"، والعرج لُقّب بأبي عكازة لاختلاف طول شطريه، ولا ضيرَ أيضًا من التنويه بأن تسميته مأخوذة من قبيلة بني هلال التي أكثر أبناؤها النظم عليه[٢]، ومن الأشعار التي كتبت عليه قول الشاعر منصور سالم اللغوي:[٣]

ترى الناس ما هي في بعضها مغفلة

تميز ثقال عقولها من خفيفها


البحر الصخري

ما البحر العروضي الخليلي الذي يتطابق مع الصخري؟

وهو بحر يُنسب إلى القبيلة الشامية بني صخر، سُمّي الصخريّ لأنه يصخر المستمع حين يستمع إليه بالنغم الحزين الشجي الذي فيه[٤]، مثاله: قصيدة الفيصل "ثلاث سنين" حيث يقول:[٤]

ثلاث سنين ودموعي حيارى

متى يا ناس في خدي تبارا

سقى غيث الحيا قلبي المولّع

سقى قلبٍ بدنيا الحب حارا

أنا المشغوف في وصلي وصدي

أحب الحب حلو أو مرارا


وهو من جهة الوزن قريب من البحر الوافر في الشعر العمودي الفصيح، ومن جهة الولادة والنشأة ظهر مع البحرالهلالي ظهوره في التوقيت نفسه تقريبًا، وساد وكثر شيوعه في القرن التاسع الهجري مع شعراء كعامر السمين وأبي ظاهر.[٥]


بحر الحداء

لماذا سمي بحر الحداء بهذا الاسم؟

شقيق بحر الرجز العمودي الفصيح وأكثر ما ينظم على مجزوء الرجز الذي كان أول أغاني العرب بدأ فصيحًا ثم صار يقال في العامية[٦]، سُمّي بهذا الاسم من حداء البدوي للإبل فهو شعر بدوي يناسب الأجواء الحماسية أجواء القتال والعراك والعجيج وركض الخيل، فهو شعر موقف وبطولة وعز، وشعر تضحية وسفك دماء وضراوة محاربين أشداء[٧]، مثاله قول الشاعر خالد الفيصل في قصيدته نشوة العز:[٨]

على الركايب وفوق الخيل

غارات جسش وخيّاله

صباح والاهجاد الليل

ما أحدٍ تهنى بمقياله


البحر المروبع

ما معنى مصطلح المروبع؟

بحر المروبع لا علاقة له بالبحور؛ لأنه يرد على أكثر من بحر فالتسمية متصلة بشكل كتابته، إذ يتألف من أربعة شطرات تتفق ثلاثة منها في القافية وتتغير قافية الشطرة الرابعة، نجده في القصائد والموشحات بأوزان كثيرة، واستخدامه عاميًا قديم، يذكره الباحثون مع الشاعر محسن الهزاني فيقرنون به ظهوره وانتشاره[٩]، قال محسن الهزاني:[٩]

طعني ناب الزمان فقلت آه

ونابني وانا هارب من بلاه

أشوف الصبح ليلٍ وأعجز عن سناه

بقلب البيد أفكاري تهاوي


بحر القلطة

ماذا تعني لفظة القلطة؟

القلطة هي المحاورة التي يلزم فيها وجود صفين وشاعرين وقول ورد فهي محاورة  وليست بحرًا؛ لأنه يستخدم فيها بحورًا مختلفة وهي متصلة بالتفوق وطلبه وبالغلبة، في اللهجة العراقية وتسمى السواني من سنا الذي يفيد تفوق النور، وهي محاورة تجري أمام جمع بين شاعرين فأكثر، يتقدم الشاعر ويلقي بيتًا أو بيتين ارتجالًا، فالقلطة تتصل في معناها بالارتجال، ثم يتقدم الشاعرالثاني وله أمل بالتفوق عند الرد، والعرضة تحتمل من الطول ما لا تحتمله القلطة لذلك فالعرضة أصعب.[١٠]


بحر الرجد

ما الفرق بين البحر الرجد والبحر المتدارك؟

هو البحر الذي يكتب على تفعيلات المتدارك فهو شقيقه من الشعر النبطي العامي، ولا تُكتب عليه القصائد الجادة، وجاء في الأصل من بادية الشمال شمال جزيرة العرب، وزنه: "فاعل فاعل فاعل فا" حيث يتم إنقاص السبب الخفيف في آخر تفعيلة، وقلّ أن يستخدم في القصائد الجادة[١١]، ومنه:[١١]

صلوا يا هالمسلمين

على النبي المختار


بحور الشعر النبطي المبتكرة

للشعر النبطي بحور تقليدية كلاسيكية متعاهدة، وله بحور جديدة مبتكرة ومنها:


البحر المسحوب

ما سبب تسمية هذا البحر بهذا الاسم؟

هذا البحر من جهة الوزن شقيق البحر السريع في الشعر العربي الفصيح "مستفعلن مستفعلن فعلن" وسُمّي مسحوبًا لأن المغني به يسحب أنفاسه مع قوس الربابة بالغناء، وهو من أسلس الشعر وأسهله وأوقعه، تكون له قافيتان؛ واحدة في نهاية الصدر والأخرى في نهاية العجز ولا يجوز اتفاقهما أو اتحادهما، وهو من حيث الاشتقاق مأخوذ من البحر الهلالي يأتي أقصر منه بحرف.[١٢]


وهو الأكثر استخدامًا وتأليفًا بين بحور الشعر النبطي، وربما كان نصيبه من هذا الشعر منفردًا ما لبقية البحور مجتمعة، بل هناك من ذهب إلى أبعد من ذلك بكثير فقال: إنّ حوالي 80 بالمئة من الشعر النبطي مكتوب عليه على المسحوب[١٢] منه الأغنية التي تغنيها عائشة المرصي:[١٢]

يا ليل دانة لدانة

أشكي ولا من يجيب

إن كان هذا جزانا

الله يجازي الحبيب


البحر الهجيني

هل يناسب البحر الهجيني الغناء السريع؟

مأخوذ من الهيجنة أي: الغناء السريع الذي يطابق ركض الذلول فيكون درهمه أي عدوًا عاديًا ويكون زرفالًا أي عدوًا سريعًا، وهو من البحور التي يغني بها الناس في لياليهم

من حيث الوزن هو قريب من السريع، وقريب من البحرالبسيط.[١٣]


تأتي شطرته الأولى على شيء من الطول، وتأتي الشطرة الثانية على شيء من القصر بوزن فاعلاتن، ولعل البدو كانوا وهم فوق الهجين يرحلون يغنون به فتطرب هجنهم وتتأثر وتصيبها نشوة فتقطع الصحراء بنشاط وفرح[١٤]، ومن الهجيني:[١٥]

البارحة في عتيم الليل ناحت حمامة

بالصوت مترنمة

صاحت بصوتٍ لها من فوق راس العدامة

محدٍ لها فاهمه

والله لولا الحيا، وأزرى وأخاف الملامة

لأحبه من مبسمه

قوم اسقني الكاس يا خلي ودير المدامة

ودواني باللمى


البحر السامري

هل لاسمه صلة بسبب التسمية؟

من حيث النشأة ولد مع الهجيني وكانا معًا بمثابة استجابة لحاجة القوم إلى غناء يتسلون به في الليالي، فاسمه السامري من السمر؛ سهر الليل في غناء ونقر دفوف[١٦]، له ألوان مختلفة كأن يأتي على طريقة الشطرة ونصف الشطرة مثل قول خالد الفيصل:[١٧]

طال السفر
والمنتظر ملّ صبره
والشوق يا محبوب في ناظري شاب
ردّ النظر
خليت بالكف جمره
سعيرها في داخل القلب شبّاب


بحر الفنون

ما علاقته بالبحر السامري؟

وهو بحر أسّسه متنبي النبط ابن لعبون الذي كشف بأشعاره هم الناس وما يشغل بالهم كأنه مرآة صقيلة، اشتقه مخترعه من السامري فيصح أن يؤدى[١٨] مثله:[١٨]

ليلي غرب
وفيه نجمي تولى
وعند القمر
أنا قاعد اتسلى
افكر بالولف
والولف ما تدلى
إن  ينصف القلب
ينصفه بسبعين علة وعلة 


بحر العرضة

ما وجه الشبه بين بحري العرضة والقلطة؟

العرضة والقلطة ليسا بحرين هما سبيل للمحاورة بين الشعراء يختلف بينهما من جهة اختلاف الأدوات والضوابط، فالعرضة تحتمل زيادة المشاركين، وتحتمل أن يجري فيها الشعر على أكثر من قافية، وتسمى العرضة شقر وهي لفظة ربما تتصل بفصل الشيء إلى قسمين؛ لأن الشاعر وهو يرد يشقر معنى أواخر كلمات الأبيات التي سمعها إلى معنى آخر غير الذي أراده الشاعر المردود عليه، وهي تحتاج إلى سرعة بديهة[١٩]، ومثالها قول الشاعرعلي بن زايد الجهلاني المالكي:[١٩]

إنه يقول ابن زايد يا عمى قلبي
وأقول يعميك ربي يا من أعماني
نسيت عهد المودة بيننا بينا
عشمت روحي وصار القلب غيبوني


فيرد عليه سعد بن مرعي الحارثي فيقول:[١٩]

يا بو سفر شفت هذا الوقت متقلبي
مرد يجيني عسر ومراد نعماني
يا زين طلع الفواكه بين نابينا
وأنا أعرف البادية واللي تغيبوني


البحر الزهيري

إلى بلد شاع تأليف البحر الزهيري؟

بحر الزهيري من البحور التي يشيع تأليفها في العراق واسمه مرتبط بالملا جادر الزهيري مع أنه موجود قبلًا، وهو شقيق البسيط من الشعر العربي العمودي الفصيح، تفعيلاته: "مستفعلن فاعلن مستفعلن فاعلن" ويتلاعب فيه بالألفاظ فيحشد بألوان البديع فيكثر فيه الجناس ويشحن بطاقة زاخمة من الإيقاع بفعل التقفية التي يعتنى بها فيه، وهو ألوان وأضرب مختلفة، ومن تسمياته الموال[٢٠]، ومثال هذا الموال السوري:[٢٠]

سودة عيونك رمت أهل المحبة عام
وأهويت شخصك أصيل الأب خال وعام
وإن غبت عن ناظري ساعة تعادل عام
يا من معانيك تحلالي بزمان وعصر
وجهك ضوى كالبدر والشمس ظهر وعصر
الورد في وجنتك شهد المباسم عصر
روحي وروحك ماتوا العوازل عام


لقراءة المزيد من الأشعار، انظر هنا: شعر نبطي عن الحب.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ابراهيم خالدي، طواريق النبط أوزان القصيدة النبطية وعلاقتها بعلم العروض، صفحة 20_21. بتصرّف.
  2. غسان حسان، حضارة الشعر في بادية الإمارات، صفحة 89. بتصرّف.
  3. سالم الرميضي، العتبات الخمس، صفحة 136.
  4. ^ أ ب شاكر نابلسي، عاشق خزامى حفريات الحب والحكمة في شعر خالد الفيصل، صفحة 105.
  5. حمزة الجبالي، موسوعة الشعر النبطي الخليجي، صفحة 6. بتصرّف.
  6. حسن أمين بعيني، فصول من العادات والتقاليد في لبنان، صفحة 80. بتصرّف.
  7. سليمان الفليح، الحداء نشيد الموت، صفحة 2. بتصرّف.
  8. شاكر نابلسي، عاشق خزامى حفريات الحب والحكمة في شعر خالد الفيصل، صفحة 107. بتصرّف.
  9. ^ أ ب محمد بن راشد العثمان هزاني، الميزان في تاريخ بني هزان، صفحة 100. بتصرّف.
  10. عبد الله بن عبد العزيزابن الدويهي، الابداع الفني في الشعر النبطي القديم، صفحة 59. بتصرّف.
  11. ^ أ ب ابراهيم الخالدي، طواريق النبط، صفحة 46.
  12. ^ أ ب ت أحمد الواصل، لغتي الأرض ارشيف النهضة وذاكرة الحداثة، صفحة 209.
  13. عبد الرحمن ابراهيم مهوس، الشعر السعودي المعاصر دراسة في انزياح الإيقاع، صفحة 73. بتصرّف.
  14. نمر سرحان، موسوعة الفولكلور الفلسطيني، صفحة 250. بتصرّف.
  15. أحمد الواصل، سحارة الخليج دراسة في غناء الجزيرة العربية، صفحة 57.
  16. حمزة الجبالي، موسوعة الشعر النبطي الخليجي، صفحة 6. بتصرّف.
  17. شاكر نابلسي، عاشق خزامى حفريات الحب والحكمة في شعر خالد الفيصل، صفحة 107.
  18. ^ أ ب حمزة الجبالي، موسوعة الشعر النبطي الخليجي، صفحة 6. بتصرّف.
  19. ^ أ ب ت محمد بن حمدان المالكي، طرائف شعراء القلطة وزالعرضة الجنوبية، صفحة 89. بتصرّف.
  20. ^ أ ب محمد صادق محمد الكرداسي ، ديوان الموال الزهيري، صفحة 62. بتصرّف.

162850 مشاهدة